بعد فاجعة صفاقس.. اتخاذ جملة من القرارات في انتظار دراسة تغيير مسار سكة القطار    وزير الصناعة: ملف حقل "حلق المنزل" مُعقّد.. والحلّ "الأفضل" التسوية القانونية    مصر: مقتل 12 إرهابيا خلال مداهمات أمنية    كيم كارداشيان تطلق اسم عربي على طفلها الرابع    أخبار الترجي الرياضي .. البطولة «محسومة» والعيون على تاج افريقيا    أخبار شبيبة القيروان...الفريق يدفع ثمن إضراب اللاعبين    أخبار مستقبل قابس ... ...في انتظار معجزة    كأس الكونفدرالية: نهضة بركان يفوز على الزمالك في ذهاب النهائي    "حجز كميات من الخوخ المسرطن": الديوانة توضّح    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    نجحت حين فشلت باقي الهيئات الدستورية .. هيئة الانتخابات تنقذ الانتقال الديمقراطي؟    فيديو طوبال: نداء الحمامات يتّهم عائلة السبسي والنهضة ومسؤولا بالداخلية ويقرر اللجوء للقضاء    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    صوت الشارع .. كيف تقيّم خدمات الإدارة في رمضان؟    صفاقس: عون أمن يعثر على أساتذة مفطرين بمقهى فيُشهر سلاحه في وجوههم    بعد أن رشق الملايين في ''كابريه'': النائب ياسين العياري يُدافع عن طوبال    تراجع الصادرات التونسية يتواصل    نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقبه التاسع في إيطاليا    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    عين على التليفزيون ..تستفز المشاهدين بومضة اشهارية سخيفة.. «أوريدو»... نحن لا نريدك    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    الدفاعات الجوية السعودية تتصدى لصاروخين في الطائف وجدة    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    طقس اليوم الاثنين.. الحرارة تتراوح بين 19 و33 درجة    المكنين: ضبط شخصين بصدد ترويج المخدّرات    الاعلامي مكي هلال يدعو إلى اصدار قرار يمنع تصوير توزيع المساعدات على المحتاجين    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    القصرين :القبض على شخصين بحوزتهما كمية مخدر القنب الهندي    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    صباح الخير …. حكمة رمضان    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طالت كثيرا وأثّرت على سير السلطة وأصابت المواطن ب«الاحباط» ..أزمة النداء... أزمة دولة
نشر في الشروق يوم 21 - 04 - 2019

بما أن حزب نداء تونس ظل منذ تأسيسه في 2012 إلى حدّ اليوم رقما هاما على الساحة الحزبية والسياسية فإن الأزمات التي مرّ بها، آخرها أزمة مؤتمره الانتخابي، تلقي في كل مرة بظلالها على المناخ العام بالبلاد.
تونس – الشروق –
لم تمرّ الأزمات والتقلبات التي مرّ بها حزب نداء تونس منذ 2014 إلى اليوم دون ان تلقي بظلالها على المناخ العام في البلاد على عدة مستويات، وهو ما تسبب أكثر من مرّة في التأثير على السير العادي للدولة وفي التأثير على المزاج العام للتونسيين في علاقتهم بالشأن السياسي.
حزب حاكم
يحافظ النداء إلى حدّ ما على موقعه كأحد ابرز الاطراف الفاعلة اليوم في السلطة، وذلك على مستوى الحكومة ورئاسة الجمهورية والبرلمان والسلطة المحلية والجهوية، ومن الطبيعي ان ازماته سيتقاسمها معه التونسيون خاصة عندما تنتقل إلى الدولة وتؤثر على السير العادي للسلطة وتتسبب في مزيد ارباك المناخ العام بالبلاد.
فالنداء منذ تأسيسه لفت الانتباه لانه الحزب الذي نجح في صنع التوازن السياسي مع حركة النهضة المهيمنة آنذاك على المشهد السياسي. وهو الحزب الذي حقق بعد حوالي عامين من تأسيسه الفوز في الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2014 بعد أن منحه شق هام من التونسيين أصواتهم، وهو الحزب الذي أصبح وفق الدستور حزبا حاكما ومازال إلى اليوم كذلك، بالنظر إلى تواصل تحوّزه على الاغلبية في الحكومة وعلى مؤسسة رئاسة الجمهورية فضلا عن حفاظه على كتلة برلمانية هامة رغم تأخرها إلى المرتبة الثانية وعلى حضور هام في السلطة المحلية والجهوية (الولاة والمعتمدون والمجالس البلدية) إلى جانب تواصل حضوره الحزبي القاعدي في مختلف انحاء البلاد..
أزمة سلطة
كل ذلك جعل من الأزمات التي مرّ بها هذا الحزب منذ سنوات آخرها بمناسبة مؤتمره الانتخابي أزمة «يتقاسمها» معه كل التونسيين تقريبا بالنظر إلى تأثيراتها الواضحة على السير العادي للشأن العام وانتقالها إلى أغلب مفاصل الدولة حكومة وبرلمانا ورئاسة إلى جانب تأثيرها على المناخ السياسي العام في البلاد.
فالحكومة ظلت منذ 2014 إلى اليوم في موضع ارتباك بحكم ارتباطها الوثيق بالحزب على مستوى رئيسها (حبيب الصيد سابقا ويوسف الشاهد حاليا) وشق هام من أعضائها. هؤلاء لم يكونوا في معزل عن تقلبات النداء بما انهم ظلوا معنيين بأزماته المتواصلة ومنشغلين بها وهو ما ساهم دون شك في التأثير على ادائهم، لتصبح بذلك المصلحة الوطنية أكبر متضرر خاصة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
ومؤسسة رئاسة الجمهورية ظلت بدورها طيلة السنوات الماضية وإلى اليوم في قلب ازمة النداء بما أن رئيس الجمهورية هو الرئيس الشرفي و«الاب الروحي» للحزب ويلجأ له الندائيون كلما شقتهم أزمة ويتدخل بين الحين والآخر لمحاولة إيجاد الحلول وهو ما من شانه أن يشغله عن مهامه كرئيس دولة. وهو ما ينطبق أيضا على عدد من المنتمين لمؤسسة الرئاسة الذين عادة ما يجدون انفسهم قريبين جدا من أزمات الحزب ومنشغلين بها على حساب مشاغل الدولة العديدة والتي تراكمت في الآونة الاخيرة.
أما البرلمان فلم يكن بدوره غير بعيد عن أزمات النداء خاصة في ظل انقسام كتلته وضعفها وهشاشتها مقارنة بمنافستها كتلة النهضة، وهو ما أثر بوضوح على عمل البرلمان برمته في تمرير قوانين معطلة منذ اشهر وتحتاجها البلاد بشكل عاجل واكيد لتنفيذ بعض الاصلاحات او في المبادرات التشريعية الاصلاحية.
احباط وعزوف
على المستوى السياسي العام يرى مختصون أن مختلف الازمات التي مر بها النداء وخاصة أزمته الاخيرة ألقت بظلالها على المزاج العام للتونسيين من حيث الاهتمام بالشأن السياسي وبالمشاركة في الشأن العام. فعديد التونسيين أصبحوا غير راغبين في الانخراط في الاحزاب وفي ممارسة العمل السياسي بعد أن كشفت أزمة الحزب الحاكم أن أحزابنا بشكل عام لم تبلغ بعد مرحلة « النضج السياسي» الذي يشجع المواطن على الانخراط فيها وعلى حضور اجتماعاتها ومتابعة أنشطتها. وكل ذلك من شانه أن يؤدي إلى الخطر الاكبر وهو الاحباط العام لدى الناس وعزوف المواطن عن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بعد أن وقف على ما يحصل داخل حزب في حجم النداء وبين يديه مقاليد السلطة من صراعات ومناورات..
أزمة دولة
مؤشرات عديدة تكشف بوضوح ان ازمة النداء اصبحت ازمة دولة بامتياز بسبب تاثيراتها السلبية على اداء مختلف مكونات السلطة وعلى اداء الحزب نفسه بوصفه حزبا حاكما انتخبه التونسيون ووضعوا فيه ثقتهم ليضمن الاستقرار والنمو للبلاد فإذا به يتحول الى مصدر ارباك وتعطيل للبلاد برمتها وقد تتطور الوضعية نحو الاسوإ اذا ما تطورت الازمة اكثر. كما اصبح ايضا مصدر تاثير على المزاج العام للتونسيين في علاقة بالانتخابات القادمة. وهو ما يستدعي من الندائيين الوعي بخطورة ما اصبح يتسبب فيه حزبهم من مخاطر وان يعملوا على انهاء الازمة في اقرب وقت..
مسؤولية الباجي قائد السبسي
يُحمّل كثيرون الجانب الاكبر من مسؤولية انهاء أزمة النداء لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي باعتباره صاحب سلطة معنوية كبرى على الندائيين (رغم استقالته منه نظريا) وبوصفه ضامنا للاستقرار في البلاد خصوصا ان الامر يتعلق بالحزب الحاكم الذي اخذ على عاتقه منذ 2014 مهمة تسيير الدولة وتحقيق الانقاذ الاقتصادي والرقي الاجتماعي والاستقرار السياسي فإذا به يتحول إلى مصدر لارباك السلطة ولبث المخاوف بين المواطنين من الممارسة السياسية ولإصابتهم بشيء من الاحباط حول المستقبل قد يحول دون تشجيعهم على المساهمة في ما تبقى من المسار الانتقالي الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.