رئاسية 2019: 152 نائبا منحوا تزكياتهم ل11 مترشحا    هيئة الانتخابات: 12 اعتراضا على القائمة الأولوية للمترشحين لرئاسيات 2019    تونس ترحّب بالتوقيع على الاتفاق السياسي في السودان    مصدر سعودي يؤكد استهداف الحوثيين حقل الشيبة النفطي ومصفاته    النادي الصفاقسي يتوج بالأميرة الخامسة في تاريخه    النادي الصفاقسي يتوج بكأس تونس    مبعوث فريق سعودي في رادس من اجل الشواط    الافريقي ينهي تربصه برسالة قوية من احمد خليل    وفاة طبيعية لحاج تونسي أصيل معتمدية جربة من ولاية مدنين    كوتينيو إلى بيارن ميونيخ الألماني    انتعاشة ملحوظة في احتياطي البنك المركزي من العملة الصعبة    الانتخابات الجزئية لبلدية السرس: 3,3% نسبة الاقتراع للامنيين والعسكريين    اتحاد تطاوين: الجزائري مزيان يُوَقِّعُ 5 مواسم    انطلاق أشغال بناء أكاديمية الباجي قايد السبسي للدبلوماسية (صور)    أساء التصرف في أزمة الماء ..ارتياح واسع بعد اقالة والي صفاقس    تونس تشارك ب171 رياضية ورياضيًا في دورة الالعاب الافريقية بالمغرب    تسريبات تكشف هوية الفائز بجائزة أفضل لاعب في أوروبا    عائدات تصدير الغلال التونسية قاربت 70 مليون دينار خلال 8 اشهر    تونس: وفاة امرأة وإصابة 12 شخصا في حادث مرور بطريق تطاوين بمدنين    في حادث اصطدام بين شاحنة وحافلة: وفاة رضيع وأكثر من 36 جريحا    فنانون يتضامنون مع وائل كفوري ضد طليقته أنجيلا بشارة    مشهدية تطاوين: عرض ساحر في مهرجان شرفة السماء في سويسرا    أنيس الوسلاتي واليا جديدا على صفاقس    في أريانة: القبض على مروّج مخدرات وبحوزته 40 قرصا مخدرا ..    في مهرجان بنزرت: مروان خوري يُمتع الجمهور ويُغضب الفة بن رمضان! (صور)    السعودية توضح بعد أن تحولت "جمرات" الحج إلى مرض "الجمرة الخبيثة"!    ائتلاف حركة أمل لن يدعم أي مرشح للرئاسية في الدور الأول    في حملة للشرطة البلدية.. 152 عملية حجز وتحرير 60 مخالفة صحية    بعد فتح باب التسجيل عن طريق الهاتف الجوال..أكثر من 130 الف تلميذ سجلوا في ظرف 3 أيام فقط    استرجاع سيارة الاسعاف المسروقة وايقاف السارق    80 سنتيمترا.. تركيان شارباهما كجناحي طائر    إعادة فتح مطار سبها الدولي اللّيبي    مسكنات الألم .. أخطاء شائعة عند الاستعمال    3 حيل فى التنظيف و الترتيب تجعل حياتك أسهل    زغوان : الدّولة تسترجع 98 هك من أراضيها المستولى عليها    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    مصرع 8 أشخاص في حريق فندق بأوديسا الأوكرانية    سرقة سيارة اسعاف من المستشفى الجامعي في سوسة    حدث ذات صيف .. 1991 .. مهرجان قرطاج يحتفي بالهادي حبوبه من خلال «النوبة»    اليوم انطلاق الدورة 18 للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالمنستير    الفنان سميح المحجوبي في إيطاليا    بالفيديو: كافون يُكذّب وزارة الثقافة ''مانيش مغنّي في قرطاج'' ''    لطيفة لمجلة سيدتي : مدير مهرجان قرطاج لا يحبني وما قاله بحق جورج وسوف معيب    درجات الحرارة تتجه الى الارتفاع بشكل طفيف غدا الاحد    زعيم كوريا الشمالية يشرف على تجربة سلاح جديد    انخفاض في اسعار السيارات الشعبية    الدنمارك ترد على ترامب: لن نبيعك غرينلاند    تقليص أيام العمل إلى 4 أسبوعياً بهذا البلد !    توفيق الراجحي: الدولة ستسدد ما قيمته 3،2 مليون دينار من جملة ديون العائلات المعوزة لالستاغ بالقصرين    تقرير هام: محلل ليبي يتساءل عن سر صمت المجتمع الدولي تجاه التدخل التركي في ليبيا    انطلاق موسم حماية صابة التمور باستعمال اغشية الناموسية    الثوم تحت الوسادة يحل مشكلات صحية عديدة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في أسعار الأدوات المدرسية    ألفة يوسف: عندما تفهم    بورصة تونس: نتائج 70 شركة مدرجة بلغت مجتمعة سنة 2018 زهاء 1920 مليون دينار وسط تراجعات طالت قطاعات استهلاكية كبرى    حديث الجمعة: وفي أنفسكم    منبر الجمعة..الإيمان بالقدر جوهر الإسلام كله    وباء الحصبة يغزو العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طالت كثيرا وأثّرت على سير السلطة وأصابت المواطن ب«الاحباط» ..أزمة النداء... أزمة دولة
نشر في الشروق يوم 21 - 04 - 2019

بما أن حزب نداء تونس ظل منذ تأسيسه في 2012 إلى حدّ اليوم رقما هاما على الساحة الحزبية والسياسية فإن الأزمات التي مرّ بها، آخرها أزمة مؤتمره الانتخابي، تلقي في كل مرة بظلالها على المناخ العام بالبلاد.
تونس – الشروق –
لم تمرّ الأزمات والتقلبات التي مرّ بها حزب نداء تونس منذ 2014 إلى اليوم دون ان تلقي بظلالها على المناخ العام في البلاد على عدة مستويات، وهو ما تسبب أكثر من مرّة في التأثير على السير العادي للدولة وفي التأثير على المزاج العام للتونسيين في علاقتهم بالشأن السياسي.
حزب حاكم
يحافظ النداء إلى حدّ ما على موقعه كأحد ابرز الاطراف الفاعلة اليوم في السلطة، وذلك على مستوى الحكومة ورئاسة الجمهورية والبرلمان والسلطة المحلية والجهوية، ومن الطبيعي ان ازماته سيتقاسمها معه التونسيون خاصة عندما تنتقل إلى الدولة وتؤثر على السير العادي للسلطة وتتسبب في مزيد ارباك المناخ العام بالبلاد.
فالنداء منذ تأسيسه لفت الانتباه لانه الحزب الذي نجح في صنع التوازن السياسي مع حركة النهضة المهيمنة آنذاك على المشهد السياسي. وهو الحزب الذي حقق بعد حوالي عامين من تأسيسه الفوز في الانتخابات التشريعية والرئاسية لسنة 2014 بعد أن منحه شق هام من التونسيين أصواتهم، وهو الحزب الذي أصبح وفق الدستور حزبا حاكما ومازال إلى اليوم كذلك، بالنظر إلى تواصل تحوّزه على الاغلبية في الحكومة وعلى مؤسسة رئاسة الجمهورية فضلا عن حفاظه على كتلة برلمانية هامة رغم تأخرها إلى المرتبة الثانية وعلى حضور هام في السلطة المحلية والجهوية (الولاة والمعتمدون والمجالس البلدية) إلى جانب تواصل حضوره الحزبي القاعدي في مختلف انحاء البلاد..
أزمة سلطة
كل ذلك جعل من الأزمات التي مرّ بها هذا الحزب منذ سنوات آخرها بمناسبة مؤتمره الانتخابي أزمة «يتقاسمها» معه كل التونسيين تقريبا بالنظر إلى تأثيراتها الواضحة على السير العادي للشأن العام وانتقالها إلى أغلب مفاصل الدولة حكومة وبرلمانا ورئاسة إلى جانب تأثيرها على المناخ السياسي العام في البلاد.
فالحكومة ظلت منذ 2014 إلى اليوم في موضع ارتباك بحكم ارتباطها الوثيق بالحزب على مستوى رئيسها (حبيب الصيد سابقا ويوسف الشاهد حاليا) وشق هام من أعضائها. هؤلاء لم يكونوا في معزل عن تقلبات النداء بما انهم ظلوا معنيين بأزماته المتواصلة ومنشغلين بها وهو ما ساهم دون شك في التأثير على ادائهم، لتصبح بذلك المصلحة الوطنية أكبر متضرر خاصة على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.
ومؤسسة رئاسة الجمهورية ظلت بدورها طيلة السنوات الماضية وإلى اليوم في قلب ازمة النداء بما أن رئيس الجمهورية هو الرئيس الشرفي و«الاب الروحي» للحزب ويلجأ له الندائيون كلما شقتهم أزمة ويتدخل بين الحين والآخر لمحاولة إيجاد الحلول وهو ما من شانه أن يشغله عن مهامه كرئيس دولة. وهو ما ينطبق أيضا على عدد من المنتمين لمؤسسة الرئاسة الذين عادة ما يجدون انفسهم قريبين جدا من أزمات الحزب ومنشغلين بها على حساب مشاغل الدولة العديدة والتي تراكمت في الآونة الاخيرة.
أما البرلمان فلم يكن بدوره غير بعيد عن أزمات النداء خاصة في ظل انقسام كتلته وضعفها وهشاشتها مقارنة بمنافستها كتلة النهضة، وهو ما أثر بوضوح على عمل البرلمان برمته في تمرير قوانين معطلة منذ اشهر وتحتاجها البلاد بشكل عاجل واكيد لتنفيذ بعض الاصلاحات او في المبادرات التشريعية الاصلاحية.
احباط وعزوف
على المستوى السياسي العام يرى مختصون أن مختلف الازمات التي مر بها النداء وخاصة أزمته الاخيرة ألقت بظلالها على المزاج العام للتونسيين من حيث الاهتمام بالشأن السياسي وبالمشاركة في الشأن العام. فعديد التونسيين أصبحوا غير راغبين في الانخراط في الاحزاب وفي ممارسة العمل السياسي بعد أن كشفت أزمة الحزب الحاكم أن أحزابنا بشكل عام لم تبلغ بعد مرحلة « النضج السياسي» الذي يشجع المواطن على الانخراط فيها وعلى حضور اجتماعاتها ومتابعة أنشطتها. وكل ذلك من شانه أن يؤدي إلى الخطر الاكبر وهو الاحباط العام لدى الناس وعزوف المواطن عن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة بعد أن وقف على ما يحصل داخل حزب في حجم النداء وبين يديه مقاليد السلطة من صراعات ومناورات..
أزمة دولة
مؤشرات عديدة تكشف بوضوح ان ازمة النداء اصبحت ازمة دولة بامتياز بسبب تاثيراتها السلبية على اداء مختلف مكونات السلطة وعلى اداء الحزب نفسه بوصفه حزبا حاكما انتخبه التونسيون ووضعوا فيه ثقتهم ليضمن الاستقرار والنمو للبلاد فإذا به يتحول الى مصدر ارباك وتعطيل للبلاد برمتها وقد تتطور الوضعية نحو الاسوإ اذا ما تطورت الازمة اكثر. كما اصبح ايضا مصدر تاثير على المزاج العام للتونسيين في علاقة بالانتخابات القادمة. وهو ما يستدعي من الندائيين الوعي بخطورة ما اصبح يتسبب فيه حزبهم من مخاطر وان يعملوا على انهاء الازمة في اقرب وقت..
مسؤولية الباجي قائد السبسي
يُحمّل كثيرون الجانب الاكبر من مسؤولية انهاء أزمة النداء لرئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي باعتباره صاحب سلطة معنوية كبرى على الندائيين (رغم استقالته منه نظريا) وبوصفه ضامنا للاستقرار في البلاد خصوصا ان الامر يتعلق بالحزب الحاكم الذي اخذ على عاتقه منذ 2014 مهمة تسيير الدولة وتحقيق الانقاذ الاقتصادي والرقي الاجتماعي والاستقرار السياسي فإذا به يتحول إلى مصدر لارباك السلطة ولبث المخاوف بين المواطنين من الممارسة السياسية ولإصابتهم بشيء من الاحباط حول المستقبل قد يحول دون تشجيعهم على المساهمة في ما تبقى من المسار الانتقالي الديمقراطي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.