لبنان: 70 إصابة في مواجهات المحتجين وقوات الأمن وسط بيروت    معين الشعباني: المنتدب الجديد عبد الرحمان مزيان محظوظ لأنه سيلعب في الترجي    كاس امم افريقيا لكرة اليد ( تونس 2020) :فوز الراس الاخضر على كوت ديفوار 29-26    احباط تهربب مخدر " الزطلة" بمطار قرطاج    نجمة تونسية تدخل في منافسة وخلاف مع الفنانة العالمية ريهانا على ملياردير سعودي؟    محمد الحبيب السلامي ينصح: ....أمانة النقل للتعليق    الدوري الإنقليزي الممتاز : قطار ليفربول يواصل دهس منافسيه    تحذير: الكشف عن أحذية مروّجة في أسواقنا تحوي موادا مسرطنة    مؤتمر برلين: إيطاليا وألمانيا يستعدان لإرسال قوات إلى ليبيا    الحزب الجمهوري يدعو رئيس الدولة الى اختيار رئيس حكومة “منحاز لقيم الثورة وقادر على اعادة تشغيل محركات الاقتصاد”    الرابطة المحترفة 1: الترجي يحسم الدربي رقم 131 ويتصدر الترتيب ب 31 نقطة    وزارة الصحة تدعو الى اتباع جملة من التوصيات من أجل التوقي من امكانية دخول فيروس “كورونا الجديد” الى تونس    هذه الليلة: بعض الأمطار المتفرقة والحرارة بين 4 درجات و12 درجة    انطلاق قمة برلين بحثا عن حل سياسي للنزاع الليبي    قرطاج: حملة أمنية بمرجع نظر منطقة الأمن الوطني بالمرسى    تونس : ترتيب هدافي الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم    صادرات تونس انخفضت كميا خلال 2019 بنسبة 5 بالمائة في ظل تقلص حجم الواردات بنسبة 9 بالمائة    فيما حركة النهضة (المحافظة) ترشح امرأة لرئاسة الحكومة.. أحزاب تقدميّة تكتفي بالمرأة ورقة دعاية    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    نابل: غرس 5 آلاف شجرة    جديد نانسي عجرم والقتيل.. وساطة بنصف مليون دولار؟!    في دربي مثير: كوليبالي يحسم معركة الترجي أمام الافريقي واليوم نيون اشعل المباراة    "روّح".. مونودراما تعريك وتلبسك أردية بألوان الحياة    متابعة/ وزارة الصحة تحذر من فيروس« كرونا»    محسن مرزوق ” كان على تونس المشاركة في مؤتمر برلين”    في سيدي بوزيد: جثة رضيع مجهول الهوية ملقاة في الشارع    تراجع معدل السعر الشهري للكلغ من دجاج اللحم عند الانتاج ب18،2 %    بين المنستير وسوسة/ مئات الملاييين نقدا محجوزة....لغز الاموال التي توزع في الولايات؟ (صور)    شبيه بحادث عمدون/ مقتل 12 جزائريا واصابة 46 اخرين في حادث حافلة نقل مسافرين    قفصة .. الساحة الثقافية تفقد احد المشغلين الرواد لآلة البث السينمائي    خولة السليماني: حقيقة العلاقة بيني وبين أيمن عبد النور...والحبيب الذي أبكاني بعد الإنفصال    سيدي حسين: الكشف عن شبكة مختصّة في ترويج المخدرات    هل يستفيق رجال «السّي آس آس» من سباتهم؟    مقتل 12 شخصا في حادث اصطدام حافلتين بالجزائر    أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020    قمة برلين تدعو للامتناع عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية الليبية    الغنوشي: نسير نحو حكومة وحدة وطنية    اميمة بن حفصية تكشف حقيقة الكاستينغ الوهمي والفتيات بلا ملابس في عمل رمضاني!    أمّهات يفترشن الأرض لقضاء الليلة قرب أطفالهنّ: مدير المستشفى يُوضّح    نابل: الفلاحون يستغيثون ويطالبون بحلول عاجلة...أزمة «الزيتون»... تشتدّ!    قريبا استقالة الناصفي من الأمانة العامة لحزب مشروع تونس    انتخاب عمار المسعاوي رئيسا لبلدية المتلوي    ايقاف صحافي جزائري فرنسي نشر معلومة عن ماكرون    ليبيا : المؤسسة الوطنية للنفط تعلن حالة «القوة القاهرة»    سلالة جديدة من فيروس 'كورونا' يضرب في الصين    علاج مرض القولون بالاعشاب    تركيا.. اعتقال 50 بائعة هوى في منطقة سياحية    مقاطع فيديو لتونسيات في الحمّام: عائلة العروس تخرج عن صمتها    سلامة: وضعنا خطة أمنية تقضي بخروج كل المقاتلين الأجانب من ليبيا    تونس 2020 : برنامج مواجهات الجولة الثالثة لكأس افريقيا للأمم في كرة اليد    شركات تواجه الافلاس وآلاف عمال قد يحالون على البطالة بسبب «الستاغ»    نابل..12720 معاينة لأعوان التجارة بنابل سنة 2019    في الربع الرابع من 2019.. تراجع رقم معاملات الشركة التونسية لصناعة الاطارات المطاطية بنسبة 12،6 بالمائة    البنك المركزي التونسي يحدّد 14 خدمة بنكية مجانية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    أحمد الهرقام يكتب لكم : قراءة في كتاب القليبي الجديد ..شيخ التسعين يجادل شباب الثورة    السلامة المرورية مقصد شرعي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 17 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهم في رحلاتهم .. مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (3)
نشر في الشروق يوم 25 - 08 - 2019

نحاول بهذه الحلقات من أدب الرحلات إمتاع القارئ بالتجوال في العالم رفقة رحّالة وكتّاب شغفوا بالترحال وأبدعوا على اختلاف الأنظار والأساليب في وصف البلدان، سواء انطلقوا من هذا القطر أو من ذاك، مع العلم بأنّ أكثرهم من المغرب الكبير ووجهاتهم حجازيّة لأولويّة مقصد الحجّ وغلبة المشاغل العلميّة والثقافيّة على آثارهم باعتبارهم فقهاء وأدباء، على أنّ الرحلة تكون ممتعة أكثر مع آخرين جالوا في قارات أخرى.
وفي هذا المكان شبه المقفر اختارت سلطة الحماية إقامة مراقب مدني للسيطرة على قبائل الجهة المستعصية وبالأخصّ منها أولاد عيّار وأولاد عون . ولهذا الغرض دعي الملازم بورديي (Bordier) السكرتير السابق للجمعيّة الجغرافيّة بمونبليي (Montpellier) ليقيم بالمكان مع عائلته بين الآثار . وطيلة سنتين ليس له من مكتب غير ركن من قوس النصر المقام على شرف الإمبراطور تراجان (Trajan) حماه من الريح برفع جدار . وها هو قد صار مقيما في بناية جميلة قد تكون ذات يوم بمثابة قلعة تحميه في مهمّته لإخضاع تلك القبائل الثائرة ، ولكنّ سلطة المراقب على منظوريه تحول دون تحرّكها وتضمن خضوعها . ويبدو السيّد بورديي سعيدا بوجوده هناك بين تلك الأقوام التي يحميها (!) رغم بعده عن المراكز العمرانيّة الحضريّة ( بدل الأوروبيّة ) بمائتي كيلومتر . فهو بين تلك الأطلال التي يعشقها كعالم الآثار ويقرأ نقائشها العسيرة مستمتعا بأوقات الفراغ المتبقّية بعد أداء وظائفه الإداريّة .
وهو أيضا أوّل معمّر بمكثر ، ولا ييأس من تحوّل المكان إلى مركز فرنسي ذات يوم . ولا شكّ أنّ خصب التربة ووفرة الماء وخاصّة لطافة الجوّ صيفا نظرا لرفعة الموقع مثل مناخ وسط فرنسا ، كلّ ذلك سيجلب الفلاّحين – من مزارعين ومربّي ماشية فرنسيين – بمجرّد مدّ طريق تربطه بتونس العاصمة ( ص 13).
لم يسمح الوقت لصاحبنا ومن معه بالمزيد من استطلاعاته، فشكرا مضيّفهما وقصدا قرية كسرى (أو كسرة) البربريّة لقضاء الليلة على ارتفاع 950 مترا من جبال الحمادة ، من حيث ينحدر شلاّل قويّ يجري في عدّة مسارب مذكّرا بقرى جبال الألب (Les Alpes) ويتخلّل غابة الزياتين . بأعلى القرية أطلال قلعة بيزنطيّة ، ومن أمام دار « القايد» يمتدّ النظر مستمتعا بأروع المشاهد من الجبال ( ص 14) .
وبصعوبة واصل فالّو الجولة في منطقة جبل وسلات غير المعروفة في مسالك الرحّالة لغياب الدليل ساعة الانطلاق . ولكنّه وصاحبه استمدّا الثقة من رفقة حارس الغابات وعون حرس مدني ورسالة من قايد كسرى إلى شيخ المنصورة. مرّ ركبهم بقبور جلموديّة أقلّ أهمّية وبمناظر نادرة الروعة ، و لكنّ المفاجأة كانت في انتظارهم في قرية المنصورة حيث باءت بالفشل جميع محاولاتهم للحصول على دليل كأنّ الرجال توجّسوا خيفة من هؤلاء الغرباء فأغلقوا الأبواب دونهم ممّا اضطرّ بعض النساء إلى الكذب بادّعاء أنّ أزواجهنّ متغيّبون . غير أنّ شيخا، لا يعرف الجبل، اكتفى بإيصالهم إلى « قايد» الكعوب والقوازين المخيّم غير بعيد ( ص 15).
ترك فالّو وصحبه دشرة المنصورة غير المضيافة – في نظره – خلفهم متجاوزين الجبل عبر مسلك ضيّق تكاد ترسمه الصخور المزلقة ومتعجّبين من عدم انزلاق دوابّهم فيه . ولكن ، للأسف ، لم يسمح ضيق الوقت له بزيارة قرية بربريّة غير بعيدة، اسمها جنوة (Jenoua) أكّد له سكّانها أنّهم أحفاد لمسيحيين قدامى اعتنقوا الإسلام ، وكأنّه وجد في الأمر مبرّرا لحركة تبشيريّة مرافقة لاستعمار تونس تعيد الأخلاف إلى دين الأسلاف ( ص 15) .
كان مخيّم « القايد» أبعد ممّا وصف لهم ، وكان وصولهم متأخّرا ، بعد الظهر وبعد اختراق سهل شاسع أجرد أحرقته شمس رمضاء . وكانت سلطته تشمل الكعوب والقوازين الذين تجمعهم قبيلة جلاص الكبيرة بين قبائل البدو . وقد حرص على جعلهم ينسون سوء الاستقبال الذي كان لهم صباحا في المنصورة ، واستأنفوا السير مهتدين هذه المرّة بدليل من تلك الناحية . ولكن دون العثور فيها على أيّ أثر سكنيّ يذكر عدا بعض الرعاة البؤساء ( ص 15 – 16) .
قرّروا نصب خيمتهم وإراحة دوابّهم حذو «عين بركة» المظلّلة بدفلى ورديّة ، وتحت مجموعة أشجار زياتين برّية مسنّة ، و شرعوا في إعداد عشاء من شواء خروف اشتروه بفرنكين سرّ بهما مالكه لأنّه ثمن أكبر ممّا يستحقّ . ولم ينس فالّو أن يذكر أنّ مثل هذا الطعام المفضّل لدى العرب كاد يتسبّب في وفاة مبكّرة للنبيّ (ص) حسب ما روي في سيرته . واستعرض بالمناسبة ظروف زواجه من صفيّة لجمالها بعد أن دسّت له ولصحابته السمّ في الدسم انتقاما لزوجها الثريّ الذي قتلوه فماتوا وسلم رسول الله بمعجزة ( ص 16).
وبنفس السخرية والاحتقار تكرّم فالّو وصاحبه المرسيليّ بفضلة الشواء على مرافقيهما بعد أن شبعا ، في مثل هذه الوليمة النادرة ( ص 16) وانطلق في وصف الطبيعة بصور شعريّة تعبّر عن إعجابه بمشهد النار الموقدة وألسنتها المتألّقة والأشجار وأخيلتها المتحرّكة والنجوم المتلألئة ووجوه المرافقين السمراء المضاءة ، فإذا هو يتذكّر و يستعذب مطالعات الصّبا من قصص المغامرات ( ص 16 – 17) .
ومع طلوع الفجر شدّوا أحزمتهم لاختراق جبل وسلات ذي المكانة في تاريخ البلاد منذ القديم. وقد وسمه بطليموس باسم أوزاليتو (Ousaletou) وأسّس فيه الرومان مستعمرة أوبيدوم أوزاليتانوم (Uppidum Usalitanum). وهو اليوم مقفر بعد أن كان معمورا بالقرى البربريّة ومزدهرا بمغارس الياسمين والورد وغير ذلك من النباتات العطريّة وحتّى بقصب السكر ، حسب الجغرافي العربي البكري . وتشهد على ذلك بقايا أشجار الزيتون « الجبّوز» على مسالك الطريق . وأكثر من ذلك إذ كانت مزدهرة هناك صناعة الجليز لتزيين الأرضيّات والواجهات بدل الزرابي ( ص 17) .
وفي هذه المرّة مجّد فالّو سكّان ذلك الجبل لشجاعتهم في التصدّي مع إخوانهم سكّان الأوراس للغزوة الإسلاميّة – حسب عبارته – حتّى أنّ الكاهنة زعيمة البربر قد اتّخذت من المكان خطّا دفاعيّا متحصّنة بمسرح الجم . ثمّ استعرض واقعة سقوط عاصمتها جلّولا نقلا عن البكري مرّة أخرى ( ص 17 – 18 ) .
بقيت ثلاث صفحات من الرحلة ( ص 18 -20 ) تبسّط فالّو في اثنتين منها لاستعراض تفاصيل التاريخ المكتوب والشفوي لثورات جبل وسلات في عهد البايات ، من 1673 م إلى 1780 م ، بمناسبة مروره قرب أطلال دار الباي – أو قصر إسماعيل باي – في طريقه إلى القيروان المقدّسة فإلى سوسة البيضاء وهو على عجلة من السفر للعودة إلى تونس على متن القطار . وقد أعلم القارئ في ثالثة الصفحات ، وهي الأخيرة ، بأن لا فائدة في إعادة الوصف الذي خصّ به المدينتين إبّان زيارته لهما سنة 1886 م ، حسب ما يفهم من كلامه و امتناعه عن المزيد.
التعليق: اهتمّ فالّو كغيره من الرحّالة والأثريين الأوروبيين بمواقع العهد الروماني كالباحث عن الجذور المبرّرة لفكرة الاستعمار واسترجاع المسيحيّة القديمة . وكانت نزعته الاستعماريّة واضحة كلّما وصف تعاسة الأعراب مؤمّلا إنقاذهم بالتمدين في ظلّ الحماية الفرنسيّة مقابل استغلال المعمّرين لخيرات البلاد من أراضيها الخصبة ومناجمها الثمينة . كما كانت عنايته باليهود واضحة أيضا في سياق البحث عن الأصل .
انتهى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.