السعودية.. التحقيق بفيديو مفزع لشخص يعذب رضيعة بوحشية    مستقبل فالفيردي بمهب الريح.. برشلونة يغرق في غرناطة    بشق الأنفس.. تونس تنتصر على ليبيا    تعزيزات كبرى في حي بو100 بالعاصمة لمطاردة أكبر مروج مخدرات    الملتقى الدولي "المكان فن بلا حدود" يختار قرقنة فضاء لإبداع    في اليوم العالمي لمكافحته: مصاب بالزهايمر في العالم كل 3 ثوان    حالة الطقس ليوم الاحد 22 سبتمبر 2019    بنزرت: تسرّب كمية قليلة من الفيول بالرصيف البترولي بجرزونة وتدخلات عاجلة لاحتوائها    تخربيشة: الله يرحمك يا بن علي…نقطة وارجع للسطر...    جمعية القضاة الشبان: ما جرى من أحداث في المحكمة الابتدائية بتونس اعتداءات مدبرة    لأول مرة بمستشفى الصادق مقدم بجربة: إجراء عمليتين لجراحة الفتق وتكميم المعدة بالمنظار    الرابطة الثانية - المجموعة الاولى - النتائج    تقرير خاص/ حراك جماهيري في الإفريقي والصفاقسي والنجم…وتحذير من «ثورة» في الكرة    نابل: حجز حوالي 38.5 طن من النحاس والسبائك المعدنية وسيارة محل سرقة بمستودع    القبض على 12 شخصا بحلق الوادي وبنزرت حاولوا إجتياز الحدود البحرية خلسة.. والقبض على منظم لهذه عمليات    باريس: إيقاف العشرات من محتجي السترات الصفراء    لحظات مرعبة داخل طائرة هوت بشكل مفاجئ من ارتفاع 12 ألف متر    صفاقس: وزيرة الصحّة تطّلع على تركيز وحدة جديدة بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة (صور)    هذا ما جرى في جنازة الرئيس بن علي... توانسة يفاجؤون الجميع ووصية بخصوص قبره    الاثنين المقبل : المحكمة الادارية تقول كلمتها في الطعون (متابعة)    تسمح للقروي بالحضور الإعلامي وتمنعه عن الرياحي.. هل تسقط هيئة الانتخابات في التناقضات؟    القلعة الصغرى.. خلع وسرقة آلات وتجهيزات مصنع خياطة    كيف ستعبّر الانتخابات التشريعية عن إرادة الناخبين في ظل عدم تجريم السياحة البرلمانية؟    صفاقس : المؤتمر الطبي للقلب يكشف عن آخر أساليب علاج الجلطة دون جراحة    طلبوا 20 ألف دينار فدية.. تحرير شاب والقبض على خاطفيه    أحمد نجيب الشابي يرثي بن علي : "عارضتك بشجاعة وشرف طيلة حكمك وأنحني اليوم أمام روحك وأشهد أنك كنت وطنيا مخلصا"    الرابطة المحترفة 1 : اختيار محمد الديناري رئيسا جديدا لنجم المتلوي    الحرفية الشابة أمل العمري تتوج في الصالون الدولي للحرف في أوزبكستان مرحبا    بعد عودة المظاهرات ومغادرة السيسي.. خطوة تصعيدية في الشارع المصري الجمعة المقبل    النادي الافريقي.. أي طعم للمائوية في ظل العقوبات والمشاكل؟؟    أنس جابر تودّع دورة "ووهان" الصينية    افتتاح المهرجان الوطني للمسرح من مدينة الكاف.. وتكريم مجموعة من المسرحيين    الإطلالة الأحادية تهيمن على موضة الخريف والشتاء    كرة اليد .. برنامج الجولة الثالثة    "غوغل": خصائص مميزة جديدة لبريد "جي مايل"    فتح باب الطلب المسبق لاقتناء سيارة BMW Série 3 Berline لدى شركة بن جمعة موتورز و وكيلها    سوسة/حملة أمنية تسفر عن إيقاف عدد من المفتش عنهم    القائمات المترشحة المقبولة نهائيا في دائرة قبلي    تونس: حقل غاز نوّارة يدخل طور الاستغلال قريبا    تونس: تنفيذ 8 قرارات هدم و غلق 6 أكشاك بمدينة بنزرت    كونت وفاقا للمتاجرة بالمخدرات..الكشف عن عصابة بحوزتها 1.5 كلغ من مادة الزطلة وأكثر من 15 ألف حبة مخدرة    مقرين.. كشف لغزسرقة السيارات    مصر.. أنباء عن اعتقال نجل قيادي في الإخوان خلال إعداده لمظاهرة    كتاب تونسي جدير بالقراءة تحت اشراف امال قرامي    بعد هجمات أرامكو.. دعم عسكري أمريكي لحماية نفط الخليج    كيم كارداشيان تنشر صورا مؤلمة عن مرضها الخطير    الطاهر بوسمة يكتب لكم : قضاء تحت الإكراه باطل    عروض اليوم    مارسال خليفة ل«الشروق» ...«الربيع العربي» وقع السطو عليه    انطلاق مهرجان معبد الشعراء في المدينة العتيقة ..احتفاء ببيرم التونسي    السيسي يغادر مصر للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة    حظك ليوم السبت    توننداكس ينهى تداولاته الاسبوعية على تراجع بنسبة 0,2 بالمائة وسط تداولات متواضعة    وزير الصناعة: حقل غاز "نوارة" يدخل طور الاستغلال خلال الاسابيع القادمة    هام/بداية من الليلة: تحوير جزئي في حركة المترو رقم 4    بنزرت.. تنفيذ 8 قرارات هدم بلدية وغلق 6 اكشاك بالمدينة    منبر الجمعة ...الاستقامة ترجمة عملية للايمان    ''الهادي الجيلاني عن وفاة بن علي: ''هذه هي حسن الخاتمة التي يتمناها جميع المسلمين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهم في رحلاتهم ..مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (1)
نشر في الشروق يوم 23 - 08 - 2019

نحاول بهذه الحلقات من أدب الرحلات إمتاع القارئ بالتجوال في العالم رفقة رحّالة وكتّاب شغفوا بالترحال وأبدعوا على اختلاف الأنظار والأساليب في وصف البلدان، سواء انطلقوا من هذا القطر أو من ذاك، مع العلم بأنّ أكثرهم من المغرب الكبير ووجهاتهم حجازيّة لأولويّة مقصد الحجّ وغلبة المشاغل العلميّة والثقافيّة على آثارهم باعتبارهم فقهاء وأدباء، على أنّ الرحلة تكون ممتعة أكثر مع آخرين جالوا في قارات أخرى.
فالّو ( إرنست): النصف الثاني ق19م
كاتب جمعيّة الجغرافيا بمرسيليا إلى أن أقام بالجزائر ثمّ بتونس إثر انتصاب الحماية الفرنسية سنة 1881 م . زار موقع دقّة الأثري وغيره في طريقه من محطة وادي الزرقاء إلى القيروان، ونقل مشاهداته في رسالة مطوّلة إلى أخته بتاريخ 2 ماي 1889 . نشرت بمرسيليا سنة 1890 في 20 صفحة وفي 25 نسخة مرقّمة على ورق هولندا (Papier de Hollande) . صدّرها بإهداء، بتاريخ غرّة جانفي 1890، بتونس، لسيّدتين فرنسيّتين : فابري (Mme Fabry) وإيسنشنك (Mme Eicenschenk) كتذكار لزيارتهما السابقة والممتعة لتبرسق ودقّة برفقته. له أيضا كتاب عن شمال إفريقيا :
Par delà la Méditerranée / Kabylie, Aurès, Kroumirie. – éd. Plon, Paris 1887.
الرحلة: دخل فالّو التراب التونسي قادما من الجزائر بالقطار، ونزل في محطّة وادي الزرقاء فلاحظ بها آثار الحريق الذي شبّ فيها أثناء هجوم المقاومين بقيادة علي بن عمّار العيّاري احتجاجا على انتصاب الحماية الفرنسية سنة 1881 م . وجد في انتظاره ما يحتاج إليه هو ومرافقوه من الخيل والبغال بسروجها لمواصلة الطريق إلى دقّة عبر مواقع أثريّة ومشاهد طبيعيّة خلاّبة بين جبال ووهاد، يتقدّمهم فارس ذو معطف أزرق كلّفه المراقب المدني – بصفته قائد الوجق – بمهمّة الدليل ( ص 5) .
كان في استقبالهم بالمحطّة خليفة تستور وعدد من الأعراب خرجوا من أكواخهم لمشهد عجيب : رجال تتوسّطهم امرأتان فرنسيّتان لا تباليان بمشاق السفر في بلاد لا شيء فيها من الرفاهيّة والمدنيّة ممّا هو معتاد في عادات الأوروبيين وبين أقوام لا يفكّرون ولو لمجرّد التفكير في شيء من ذلك . وبعد اجتياز الجبل نزلوا إلى سهل أشبه ببساط أخضر مزهر فلاحت لهم وراء خطّ رماديّ رسمه وادي مجردة بلدة تستور بسقوفها القرميديّة الفريدة الطراز في هذه البلاد . وإذ قطعوا أعظم أنهارها إلى الضفّة الأخرى وجدوا كافّة السكّان متجمّعين لاستقبالهم وتحيّتهم في لباس أبيض ناصع تحت شمس ساطعة في منتصف نهار إفريقيّ . ولا شكّ أنّه يقصد بذلك اللباس الجبّة التونسيّة ( ص 5 – 6) .
أعدّ لهم الخليفة في داره غداء كريما وزرابي مبثوثة ووسائد منثورة لاستراحة ساعة، وشرّف نساءهم بمشاميم زهر من حديقته أو بستانه ( ص 6 ) .
بعد مسافة قصيرة توقّفوا في عين طنقة عند العين الخلاّبة المظلّلة بالنخيل. وحولها تنتشر آثار بالغة الأهمّية للمدينة الرومانيّة تقنيكا (Tignica). وفيها زاروا بقايا واضحة المظاهر لمسرح وعدّة معابد وقلعة بيزنطيّة شيّدها بيليزار (Bélisaire) أو أحد قادته العسكريين . وبينها تتناثر قطع أثريّة بقيت على الحالة التي تركها عليها المنتصرون من الوندال . لكنّ السهل الجميل حيث توجد روائع ذكريات الزمن القديم بدا اليوم قاحلا بالجملة. ساكنه الوحيد مرسّم الطريق، ومسكنه حديث العهد بجانب الطريق التي يتواصل تعبيدها . هذا العون المتواضع في إدارة الجسور و الطرقات قد لا يشكّ في أنّه رائد في هذا المكان وفي أنّ الطريق التي يرصفها بالحجر وبعناء كبير ستمكّن، إن عاجلا أو آجلا، الآلات الفلاحيّة من المرور لتقتلع من جديد من هذه الأرض الخصبة الحصاد الثمين الذي كانت تدرّه في السابق (ص 6 ) .
بعد ساعات عبروا سهل وادي خلاّد المخضوضر فوصلوا إلى تبرسق، أهمّ مدن الجهة . استقبلهم «القايد» على حصانه الأسود البهيج محفوفا بكافّة مشائخ الناحية في أزهى أزيائهم . وبعد تبادل أعراف الاستقبال حفّوا بهم لدخول المدينة مجتازين ركضا غابة الزياتين. استقبلتهم فرقة العيساويّة، وأعدّ لهم طبّاخ القائد - وهو جزائريّ - أطباقا شهيّة عربيّة وفرنسيّة لعشاء حال تعب السفر دون تلذّذه. وفي الغد، بعد نوم مريح، شرّفوهم بعرض فروسيّة أبدع فيه شاب في الثانية عشرة من عمره، ثمّ قصدوا دقّة الشهيرة بالآثار لدى العلماء وبخاصّة بسبب النقيشة المزدوجة اللغة التي اقتلعها قنصل أنقلترا للمتحف البريطاني. هناك لا أحد يتصوّر روعة معبد جوبيتار (Jupiter) ومينرف (Minerve) الذي شيّده الرومان. تشهد على ذلك أعمدته الكورنثيّة التي لا تزال قائمة في غاية الذوق والجودة، على سفح ربوة، متميّزة بإعجاب في سماء زرقاء ( ص 6 – 7) .
هذه المدينة العتيقة، التي تنتشر آثارها على فضاء شاسع بين حقول الحبوب الغامرة، لم تخلّف أثرا في التاريخ عدا اسمها على القرية البائسة المستعملة لأحجارها الأثريّة في جدران دون ملاط تتخلّلها كسور من الأعمدة والتيجان والمنحوتات ( ص 7 – 8) .
وفي ظلّ قوس نصر عتيق، وعلى بساط من العشب، تناولوا الغداء كآخر فصل من التعليمات التي تلقّوها في تونس رفقا بالسيّدتين المرافقتين، وانقسموا إلى مجموعتين، إحداهما ضمّت مؤلّف هذه الرحلة وصاحبه الممتاز – على حدّ نعته – السيّد فابري (Fabry) نائب رئيس محكمة تونس، فكانا في ضيافة قايد دريد الذي بادر بدعوتهما لقضاء الليلة عنده. وكان قد حلّ قبل الركب بتبرسق للغرض، ومحلّته قد خيّمت أو نزلت بناحية الكريب، في سهل قليل الزرع، على بعد ساعتين بسير الدواب ( ص 8) .
لا يمكن تصوّر ما تكون عليه خيمة رئيس كبير من البدو، إذ هي، دون مبالغة، أعلى في الوسط من منزل ذي طابقين ومقسومة بحجاب إلى جانبين، أحدهما للنساء والأطفال. ولذلك لا بدّ من عدّة جمال لحمل قطعها كلّما وجبت النقلة. وحولها انتصبت عدّة خيام أقلّ حجما لخدّام القايد كأنّها ملاجئ بجوار قصر (ص 8) .
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.