منتخب كرة اليد بعد الهزيمة عقوبات صارمة تنتظره    رابطة الأبطال.. الاهلي يهزم النجم وينفرد بصدارة المجموعة الثانية    وزارة الصناعة تمنح 6 رخص لشركات وذوات معنوية لاستكشاف المعادن بهذه الولايات    حركة الشعب تقرر المشاركة في الحكومة القادمة    عبير موسي: "انطلقنا في تكوين حزام مدني لتشكيل جبهة وطنية"    النادي البنزرتي يقترب من حسم صفقة بديل بوبكر تراوري    حالة الطقس ليوم الإثنين 27 جانفي 2020    النفيضة/ منعه حراس الغابات من الصيد فعنّف أحدهم    بنزرت/ مخدر الزومبي والاكستازي بحوزة منحرف    كرة اليد.. مصر تفتكّ التاج الإفريقي من تونس وتتأهل للأولمبياد    رضا الجوادي يستقيل من كتلة ائتلاف الكرامة    أنس جابر : أنا منتوج تونسي 100 بالمائة    انهزم في النهائي ضد مصر.. منتخب اليد يخسر الكان وبطاقة التأهل للاولمبياد    في محطة الميترو في باب سعدون: القبض على مسلح ب«موس بوسعادة» اثناء استهدافه فتاة    سوسة: وفاة عون ستاغ بصعقة كهربائية في النفيضة    يوميات مواطن حر: ...ومن يثابر مثل أنس جابر    متابعة/ عبد الرزاق الشابي يكشف خفايا ما عاشه في قناة «التاسعة»...يعلن الحرب على علاء وحقيقة التحاقه ب«الحوار»    تطورات متسارعة بسبب كرونا: الجزائر تعلن الكوارئ وتقرر اجلاء رعاياها في الصين والكشف عن مصدر الفيروس    عبد الرزاق الشابي يكشف لاول مرة: "تمنيت علاء يرفض عندي ما نقلك وما يخلينيش في هذا الوضع..وصُدمت"!    فوضى وتهشيم مستشفى المنجي سليم: أسباب وفاة طفلة ال15 عاما(متابعة)    حضور جماهيري كبير في افتتاح مهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية    تسجيل خروقات ومخالفات بمراكز اقتراع.. منسق هيئة الانتخابات في باجة يوضح    الناطق باسم التيار الشعبي: الأزمة الليبية أصبحت تهدد أمننا القومي مما يستوجب تدخلا دبلوماسيا تونسيا    نور الدين الطبوبي: "الحكومة القادمة يجب أن تكون صادقة مع شعبها وهادفة في أفكارها"    إجراءات وزارة الصحّة للتوقّي من فيروس “كورونا”    الديوانة تواكب إجراءات وزارة الصحة للتوقي من دخول فيروس "كورونا" إلى تونس    له فروع في تونس.. بنك قطر الوطني QNB يعلن عن أرباحه وبياناته المالية    زلزال تركيا: انتشال أشخاص من تحت الأنقاض وعدد القتلى في ارتفاع    فيروس "كورونا" : وضع كاميراوات قيس الحرارة عن بُعد بمطار تونس قرطاج    بعد إعلان خطوات “توحيدية” في نداء تونس.. اجتماع لإقالة حافظ السبسي وبلحاج يطعن في شرعية القرار    بعد الدربي المغاربي أمام الرجاء: الترجي يحتل المشهد برقمه القياسي في الاعلام العربي...وغضب من جماهير الوداد    ''بالفيديو: هند صبري ''زوجي لا يشاهد أفلامي ولا يهتم بعملي الفني    على ذمة صحيفة سعودية: فراس الشواط يقترب من فريق جديد    الزهراء.. الإطاحة بلصوص المستودع البلدي    قبلي.. وفاة فتاة وإصابة والديها في حادث مرور أليم    قابس.. إيقافات وإحباط عمليات تهريب في حملة أمنية على امتداد 48 ساعة    الصين عن فيروس ''كورونا'': يزداد قوة والمعلومات عنه ''محدودة''    الأمم المتحدة تتهم الدول الداعمة لأطراف النزاع الليبي بخرق حظر التسليح    أردوغان في الجزائر للقاء تبون    أردوغان: حفتر هرب من موسكو واختبأ داخل فندق في برلين!    مقابل 1250 مليارا....السعودية تخطط لشراء نيوكاسل الانقليزي    مراة صحافة    ترامب يرد سريعا على عرض إيران: لا شكرا    مؤسسات متعاقدة مع الستاغ تُهدد بإضراب عام وإيقاف كل الأشغال    سعر الزيتون اليوم بصفاقس ينزل إلى أدنى مستوياته    عروض اليوم    هليكوبتر أمريكية تهبط اضطراريا على المياه جنوب اليابان    اتصالات تونس تطلق خدمة لخلاص أو الاطلاع على فاتورة استهلاك الكهرباء والغاز    جاء في 25 مجلدا وغطى الفترة من 1258م إلى 1800م .. صدور «معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات»    القيروان: مشكل توزيع العلف والشعير المدعمين يتعمّق    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال اليوم    عائلات تستولي على المعلم الأثري قصر برج البكوش: والي اريانة يوضح ويأذن بتاخذ هذه الاجراءات..    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    سوق قرمدة بصفاقس: أسعار الزيتون تواصل الإنحدار    الأحد 26 جانفي مفتتح شهر جمادى الثانية    أذكروني أذكركم    منبر الجمعة: برّ الوالدين شرط لرضى الرحمان    الوحدة الوطنية تحقيق لروح الشرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع الشروق ... التونسيون يحتاجون من يوحّدهم
نشر في الشروق يوم 16 - 10 - 2019

يبدو أن بذرة محاولة تقسيم التونسيين التي سعى البعض إلى استنباتها في هذه الأرض الطيبة منذ 2011 قد بدأت تجد المناخات الملائمة لتعلن عن نفسها وتحاول أن تجد لها حاضنة تُمكّنها من أن تنمو وتترعرع.
لا يكاد يجدّ حدث... ولا تكاد تمر مناسبة... حتى ينخرط التونسيون في ما أصبح شبيها عندهم ب«رياضة وطنية» قوامها التنافر والتخاصم والتنابز بالألقاب والبحث عن كل ما يزرع الفرقة والانقسام... وكل ما يؤدي إلى إشعال الفتن وشقّ الصفوف.
وقد كانت الانتخابات الرئاسية بالخصوص في دورها الثاني إحدى هذه المناسبات التي سجّلت أرقاما مذهلة ومخيفة في تراشق التونسيين بالتهم وفي انخراطهم في حروب الخنادق وفي تجاذبات موغلة في السخف والعبثية... وبالمحصلة تحوّلت هذه المناسبة التي يفترض أنها مناسبة للتناظر بالبرامج والأفكار والرؤى والمشاريع لما فيه خير تونس والتونسيين إلى مناسبة للبحث والتنقيب عن كل ما يمكن أن يفرّق التونسيين وأن يزرع بذور الحقد والكراهية بينهم...
حتى أن المتابع ل«المعارك» التي دارت على مواقع التواصل الاجتماعي يخال أن تونس مقبلة على «حرب ضروس» أو على زلزال سوف يشطر البلاد إلى نصفين أو يبتلع نصف التونسيين وليس على حدث ديمقراطي هو في الأصل أرقى عنوان للتحضّر والمدنية... وأرقى ما توصّل إليه الفكر الإنساني وتجارب الشعوب من أسس لتنظيم الناس ولتمكين الشعوب من قواعد عادلة وشفافة لتحكم نفسها من خلال مؤسسات وأشخاص تختارهم بكل حرية... وتنحاز إليهم عن وعي ومسؤولية واقتناع...
وتبلغ المهزلة ذروتها حين نتابع أداء سياسيين لا يكتفون فقط بالصمت على مثل هذه القنابل الموقوتة التي تهدد وحدة البلاد وسلامة واستقرار المجتمع والشعب، بل ينخرطون فيها... ويسعون ب«غباء» وحماس إلى تغذيتها بالحطب والبنزين ليزداد اشتعالها وتتصاعد ألسنة لهيبها...
هذه السلوكيات المريضة والموغلة في الجهل وضيق الأفق لا تخدم في نهاية المطاف إلا أصحاب الأجندات الخبيثة التي ترمي إلى جعل الشعوب «تدمّر نفسها بنفسها».. وتزرع في ظهرانيها بذور الفتنة والفرقة حتى لا تستعصي على مشرط التقسيم وإعادة التشكيل الذي يقرع أبواب منطقتنا العربية بقوة وصخب.
نحن، والحمد لله شعب متناسق لا اختلافات مذهبية ولا دينية فيه... والمطلوب ألا نترك المجال لأصحاب الفتن والأجندات المشبوهة لكي يزرعوا فينا ألغاما أخرى يمكن أن تهدد وحدة مجتمعنا وبلدنا... تونس بلد صغير نعم، لكنه يتسع ليكون وطنا لنا جميعا بكل ألواننا وقناعاتنا السياسية هذا الوطن الصغير يحتاج من يتسامى على الأحقاد وعلى بذور الفرقة والفتنة... يحتاج من يستلّح بمشروع وطني جامع يلتف حوله التونسيون ويوحدهم ويجنبهم ويلات الانقسامات التي لا تؤدي إلا إلى صراعات عبثية لا غالب فيها ولا مغلوب... صراعات قد تفتح علينا جميعا جحيم الاقتتال... التونسيون يحتاجون اليوم من يأخذ بأيديهم إلى مصالحة وطنية شاملة تمكن من توحيد الجهود والطاقات لإنقاذ بلادنا من الانهيار الاقتصادي... وهذه مهمة مضنية. ويفترض أن تحظى بأولوية اهتماماتنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.