جيش حفتر يعلن عن استعداده لمواجهة الجيش التركي    بعد ان منح شرف الدين الضوء الاخضر للعميري: من هي الاسماء المرشحة لتدريب النجم؟    الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقيروان: بطاقات إيداع بالسجن ضد 4 أشخاص في قضية التسمم الجماعي بعطر "القوارص"    سوسة : الإطاحة بعميد بالديوانة بتهمة اختلاس 75 ألف أورو    سوسة.. وصول مواد التعقيم للمؤسسات التربوية    مدنين.. 5 حالات جديدة وافدة من السعودية    دعم التعاون العسكري بين تونس وبريطانيا    خطأ اداري قد يفقد النجم أحد ركائزه    حادثة تسرب تسجيل صوتي.. الاذاعة التونسية توضّح    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأستاذ علي بوعجيلة رحمه الله رمز الاصالة التونسية والخلق الرضي    الفخفاخ يدعو أعضاء حكومته إلى مواصلة المجهودات لتجاوز المرحلة الحالية    حفوز/ وفاة عون حرس بعد انقلاب سيارته    الخاضعون للحجر الصحي الإجباري ..وزارة الصحة تقدم آخر الأرقام والتفاصيل    بؤر كورونا "تتحرك".. فكيف يتنبأ العلم بالوجهة المقبلة؟    بنزرت.. اتفاق الولاية والبلديات على بعث وكالات للتصرف البلدي    تلقّى مكالمة من رئيس البرلمان التركي.. رئيس البرلمان يجري اتصالات مع عدد من رؤساء البرلمانات    بعد يوم من انطلاق العمل: "الستاغ" تهدد اصحاب المقاهي وتطالبهم بخلاص الفواتير!    رسميا:أندية إنجلترا توافق على عودة التدريبات الجماعية والالتحامات    يوميات مواطن حر: الأوهام و الأحلام    جلسة عمل وزارية حول برامج التمكين الاجتماعي والاقتصادي للفترة القادمة    رفع الحجر الصحي الشامل عن الأعوان العموميين ذوي الخصوصية الصحية    وفاة الكاتبة والناشطة الثقافية والمجتمعية جليلة عمامي    في إجراءات جديدة: بلاي أوف الرابطة 2 في نهاية جوان.. الرابطة 1 والبلاي آوت في أوت.. وضوابط صحية خاصة للفرق    جندوبة: فلاحون يطالبون بجبر الأضرار التي لحقتهم جراء أزمة "كورونا"    قفصة: يطعن جاره حتى الموت اثر معركة حادة بينهما ....التفاصيل    نقطة وحيدة تكفيه لتجديد العهد مع الناسيونال.. الأولمبي الباجي يعود اليوم للتمارين    في المتلوي والمظيلة: شلل تام في الفسفاط بعد إندلاع احتجاجات جديدة    على الحدود: الكشف عن كواليس اجتماع عاجل قادته 3 قيادات إرهابية مالية بعناصر تونسية وجزائرية    بعد التحاق المنستير وصفاقس: 11 ولاية خالية من كورونا    عادل العلمي تعليقا على حادثة «القوارص»: الخمر القاتل الاول في تونس ويجب أن يكون الضحايا عبرة لغيرهم    غدا: اصحاب سيارات الاجرة "لواج " يحتجون أمام مجلس نواب الشعب    قبائل ليبيا... عين تركيا على منطقة الهلال النفطي    وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر    المهدية: 3 شبان من ضمن الذين تسمّموا بسبب احتساء عطر "القوارص" في حالة صحية حرجة    خطأ على فايسبوك…ينتهي بزواج بين بريطانية وشاب تونسي! (صور)    السبيخة.. يقتل والده برصاصة على وجه الخطأ    روسيا تدعو الرئيس الجزائري لزيارتها    ابتكار جديد يتيح للجمهور التشجيع والاستهجان في الملاعب عن بعد    كارم بن هنية يواصل تحضيراته في اذريبجان مع عناصر من المنتخب الوطني لرفع الاثقال في انتظار الاجلاء    ترامب يهاجم «تويتر»: لن أسمح لكم!    مبادرة إنسانية رائعة من حمدو الهوني    جندوبة: الفلاحون يحتجون ويهددون بالتصعيد'    غرق قارب ل"حراقة" بصفاقس: مستجدات عمليات البحث    شاركت في انتاج مسلسل «نوبة 2»..فاطمة ناصر تعتزم إنتاج مسلسلات وأفلام تونسية    كلام هشتاق..النواب عالباب    الممثل مهذّب الرميلي أحد أبطال «النوبة 2» ل «الشروق: نجحنا في «النوبة» لأننا كنا صادقين    علاء الشابّي: هكذا تعرّفت على سامي الفهري ''في قالب فدلكة''    أم تقتل طفلها المتوحد والكاميرا تفضحها    الترجي يعود للتمارين    صفاقس: التجاوزات في شهر رمضان ....668 محضرا.. ومحجوزات قاربت ال100 ألف دينار    مع الشروق: منعرج خطير في الحرب الليبية    استعدادات لعودة الطلبة والتلاميذ    طقس الاربعاء 27 ماي 2020    تونس تحتل المرتبة الخامسة في افريقيا من حيث الاندماج المنتج    سيدي بوزيد: من المنتظر إنتاج 70 الف طن من الطماطم المعدة للتحويل    إجراء ات إستثنائية لنقل تونس خلال الفترة الثانية من الحجر الصحي الموجه    عثمان بن عفان جامع المسلمين على مصحف القرآن (الحلقة الأخيرة)..عثمان يُستشهد على مصحفه    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. زينب التوجاني:"المفتي عثمان بطيخ المستنير الشجاع في زمن كورونا ،خطاب واقعي يحترم سلطة الدولة
نشر في الشروق يوم 09 - 04 - 2020

كشفت الكورونا أهميّة تنوير الخطاب الديني وأهميّة الفاعلين في الحقل الدينيّ ففي حين علت أصوات دعاة وعوامّ رددوا ترديدا عصابيا دون اتخاذ مسافة تفكير بأن الإسلام في خطر بغلق المساجد وتعليق الشعائر الدينية وفي حين انتشرت موجة من مشاعر التّشكيك والاستهزاء منذ بداية شهر مارس حين تمّ الإعلان عن أوّل إصابة بالكورونا في تونس وضرورة ملازمة الحذر فإنّدار الإفتاء التونسيّة ممثّلة في شخص السيّد عثمان بطيّخ أصدرت أوّل إجراء وقائي بتعليق إجراءات اعتناق الإسلام توقيّا من العدوى وكان ذلك القرار صادما للرأي العامّ بشكل من الأشكال. وواجهه المواطنون بعضهم بالغضب والتكفير وآخرون بكثير من السّخرية و"التنبير".
ولكنّ الأيام أثبتت أن ذلك القرار في تلك اللّحظة يوم 9 مارس 2020 فيه حكمة بليغة أوّلا لأن الإيمان لا يتطلب وساطة مؤسّسة وثانيا لأن النسق السريع للوباء وعدد الوفيات بايطاليا وبفرنسا وباسبانيا بعد أسبوعين من ذلك القرار أي في نهاية شهر مارس، يؤكد أنّه لولا الحزم الذي به جرت الأمور في بداية الأزمة والتوقي من المرض ومحاولة تطويقه بالتّباعد الاجتماعي قبل أن يستفحل لولا تلك الإجراءات التي بدت غريبة وغير مفهومة لأنّها قطعت فجأة مع النّسق العادي لليوميّ ربما كنّا الآن في وضع صعب ولا يُطاق.
لذلك يجدر بنا أن ننتبه لمميّزات هذه الشخصيّة الرسميّة التي أعلت مبادئ العقل والسّلامة قبل الانفعالات الجانبية واتّسمت بالحكمة والانضباط والمسؤولية في مواجهة خطر يهدّد المجموعة. وإنانكتب هذا لأجل التاريخ ولإنصاف الفاعلين الذين بذلوا قصارى جهدهم لأجل الصالح العامّ بصرف النظر عن المآل الذي ستنتهي إليه الأزمة والذي نرجو أن يكون بأقل الأضرار. فهذه المقالة شهادة وهي في نفس الوقت رسالة تقدير وامتنان وشكر.
لقد أثبت الشيخ عثمان بطيخ قدرة الخطاب الديني عموما والتونسي خصوصا على أن يكون تنويريا بل وحداثيّا حين أيّد بلا تردّد قرار تعليق الصلوات الجماعية في الوقت المناسب واستجاب لدعوات الإعلاميين ففسّر ذلك بما تيسر من حجج شرعيّة وعقليّة لم تستحسنها جهات عديدة من بينها الأشدّ تعصّبا وانطلقت على المواقع الافتراضية حملة لتشويهه وتكفيره واتّهامه بالجهل والتواطؤ والاستغفار وسرعان ما رأينا بعض الجماعات من الشبّان يخرقون الحظر ليلا مكبرين في الشوارع المظلمة في رد فعل قد يكون عفويا وقد يكون بفعل فاعل جراء توقف الشعائر العادية فجأة بما يمثّل بكلّ تأكيد صدمة للمؤمنين لا يتقبّلها الجميع بنفس الدرجة من المعقولية. ومع ذلكالانفجار لانفعالات المتدينين والمتعصبين المتوقع لم يتوانى المفتي عن إعلان دعمه لإجراءات البروتوكول الاستثنائي في دفن ضحايا الكورونا بعدم تغسيلهم وعدم الصلاة عليهم جماعة والاكتفاء بصلاة الغائب أو بصلاة يقيمها المكلفون بالدفن على باب المقبرة، لقد تحمّل المفتي مسؤوليته التاريخية كاملة فدعم بخطابه حاجة المجموعة إلى النظام والتقيد بالإجراءات التي تقررها سلطة علمية طبية وأعلن بوضوح عشية مروره لدعم تعليق صلوات الجماعة أن على المسلمين والمواطنين التقيد والإصغاء لنصائح الأطباء واتباع ما يملونه عليهم وقد نبه بذلك إلى أن السلطة العليا هي سلطة المعرفة العلمية التجريبية النسبية التي يملكها الطبيب، معتبرا أن اللحظة لا تحتمل أن يتشبث الناس بسلطة غير تلك السلطة ومكرّسا سلطته الرمزية ذات الطابع الديني لخدمة سلطة الطبيب المعرفيّة.
لقد قدّم المفتي نموذجا لجدلية النصّ والواقع في الفقه، وعبّر بكلّ وضوح أن الفتوى تكون دائما بين النصّ الشرعي المنطَلق وبين الواقع الذي تتوجّه نحوه فمارس الاجتهاد العقليّ بكلّ ما في الكلمة من عمق ليكون ذلك النصّ المنطلق قابلا لأن يتطوّع في خدمة الواقع الصّعب الذي يتطلب سلطة المعرفة العلمية ولا غير.
لقد برهن المفتي عثمان بطيخ عن الحياة التي لا تزال تنبض داخل الثقافة الإسلامية وتلك الحياة التي بشر بها الحداد في مجموع آثاره إذ أشار إلى الطريق الذي لا تتناقض فيه الشريعة مع المجتمع من خلال اختيار التجديد على الجمود والمضي في إعمال العقل ونبذ الترديد الجاهز للممارسات المتكلسة وللشعائر التي لا تنبض بروح الحياة وحاجيات الناس ومصالحهم الأساسية. إن الثقافة الإسلامية ليست ثقافة موت هكذا قال عثمان بطيخ وهو يحاول أن يقنع الناس بأن البقاء في البيوت وتعليق الشعائر الدينية بما فيها الصلوات الجماعية لا تهدف إلى تعطيل الإسلام كما زعم أحد الدعاة المتطرفين الذين اعتبروا أن إيقاف الصلوات إعلان أن دار الإسلام أمست دار حرب وكفر بل هي ضرورة لحفظ النفس وللبقاء وللتعبد كذلك. بل عبر عن استيائه بوضوح من الذين صلوا خلسة وكسروا الحجر الصحي، وعبر أيضا عن استيائه من الذين رفضوا دفن الموتى في المقابر بحجة الخوف من العدوى وذكّرهم بأصل الرحمة في الدين واصل إكرام الموتى بدفنهم. ودل كل ذلك على شجاعة رجل مسؤول أمام ضميره وربّه والمجتمع والتاريخ.
لقد لعب خطاب عثمان بطيخ دورا مهدئا في لحظة اجتماعية ونفسية صعبة وضرب بذلك الدليل على قدرة الاجتهاد الديني في التلاؤم مع الحياة وإمكانية أن يكون الدين الإسلامي في خدمة الإنسان والإنسانية والحياة والأمل والرحمة وأن لا يتناقض مع القانون ومصلحة البشر باختلاف معتقداتهم. مذكرا بروح الإسلام الحية المتمثلة في حفظ النفس حتى على العبادات والطقوس الدينية.
كان يمكن أن لا نتوقف لنشهد بأن المفتي التونسي قام بدوره الإيجابي على خير ما يرام في وباء الكورونا الذي أصاب البلاد التونسية عام 2020 لولا أن البديهيات أمست بحاجة إلى حجج وإلى براهين وأمست الغريزة المحبة للحياة بحاجة إلى من يحييها في النفوس، لان خطابا ظلاميا يلبس قناعا دينيا هيمن على تلك النفوس حتى قتل فيها غريزة الدّفاع عن النفس لصالح ثقافة الموت والظلام. ومن بين الاعتراضات التي وجّهت لهذا الخطاب المستنير أنه لم يستخدم الآيات قرآنيةفي خطاباته التي تتالت في الإذاعات والتلفزات ومن الاستنتاجات السخيفة أن ذلك يدل على أنهغير حافظ لكلام الله وغير مؤهل للإفتاء، غير أن عثمان بطيخ كان يستخدم الحجج المَثليّة والحججالعلمية والعقلية ليحث من يتوجه إليه بالخطاب من الفئة المعنية بتأثير خطابه الشرعي على الاعتناء بصحتهم وعدم تعريض أنفسهم وغيرهم للخطر وللموت، وآباؤنا وأمهاتنا كانوا يجدون حرجا في ترك الصلاة في المساجد فلما خرج عليهم بذلك الخطاب صدقوه ووثقوا به وعولوا عليه لان من مهام المفتي أن يأخذ على عاتقه جريرة الفتوى في حال أخطأ فهو الذي يحاسبه الله ويعاقبه لا الذين اتبعوه وبذلك فإن عثمان بطيخ أكد حسه المسؤول وحبه للناس وخوفه عليهم حين تحمل مسؤولية فتوى يُحاسب عليها وحده في المنظور الفقهي أمام الله. فهي فتوى للحياة وللحفاظ على النفس ولحماية المواطنين. وبذلك يتبين لنا أن خطابا كهذا الخطاب حقق شروطا حداثيّة:
- خطاب في الوقت المناسب حسب متطلبات الواقع والحداثة جوهرها مسألة توقيت.
- خطاب أعلى سلطة المعرفة العلمية الطبية العقلية التجريبية النسبية وتلك هي الحداثة المعرفية.
- خطاب أوقف الشعائر الدينية وعمل بمقاصد الشريعة وهذا هو روح الحداثة الدينية.
- خطاب إنساني حقوقي رحيم بكل البشر لا بالمسلمين فحسب، وخطاب إنسي بمعنى أن غاية الفتوى إعلاء مصلحة الإنسان والحداثة مركزها الإنسان.
- خطاب واقعي برغماتي ويحترم سلطة الدولة ويعضدها لا يعارضها ولا يشتت انتباهها في لحظة أزمة ولا يُنافسها بل يكرس سلطته لخدمة سلطتها وهذه هي الحداثة السياسية حيث لا ينافس الدين سلطة الدولة المدنية.
فهل كان مثل هذا الخطاب أن يصدر عن رجل دين يتحمل وظيفة رسمية في الدولة لو لم يكن في ثقافة هذا الرّجل ما انغرس في تقاليد التحديث التونسي الذي بدأ منذ القرن التاسع عشر؟فعثمان بطيخ الحفيد الشرعي لعمر المحجوب ولاسماعيل التميمي الذين واجها الوهابية في أواخر القرن الثامن عشر. وهو الحفيد الشّرعي للطاهر الحداد وهو الحفيد الشرعي لقرن من الحداثة التونسية برموزها ومفكريها وانجازاتها.
وأخيرا لن ننسى أنه لم يعارض مبادرة القايد الباجي السبسي للمساواة في المواريث بل ثمن المساواة وهنأ النساء التونسيات في 13 اوت 2017 بتلك المبادرة وبالمزيد من الحقوق. وإني بدوري أحييه وأرجو له الصحّة والسلامة لنخوض معا بعد انفراج المحنة المزيد من مواجهات التجديد والتحديث الفكريين والحقوقيين والدينيين لدحر التعصب والظلام والتمييز والظلم ولتكون الثقافة العربية الإسلامية في صف النهر الذي لا يمكن السباحة فيه مرتين، أي في صفّ الواقع والمعقولية والإنسان والتجدد الدائم. في صفّ الحياة.
فشكرا لك سيدي ولكل الذين يدركون أهمية التشبث بقيم الإنسان والحياة لجعل اللحظة الكورونيّةعميقة الإنسانيّة.
*أستاذة الحضارة في كلية الآداب والفنون والأنسانيات بمنوبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.