ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    بقرار رئاسي..تعليق الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    قيس سعيّد..التدابير الاستثنائية تهدف للوصول الى مؤسّسات مستقرة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    النيابة الجزائرية تطالب ب 10سنوات سجنا لجنرال متقاعد بتهمة "إضعاف الروح المعنوية للجيش"    المهدية:النسبة اليومية للعينات الإيجابية للإصابات بفيروس كورونا المستجد ترتفع إلى 38 بالمائة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    كمال دقيش يهاتف وديع الجريء    النادي الإفريقي: السي اس اس يعتذر عن خوض لقاء السبت.. واتحاد تطاوين يعدل عن القدوم إلى العاصمة    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    البرلمان المجمد يعقد جلسة افتراضية للاحتفال بدستور 2014    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    رجة ارضيّة بالفوّار من ولاية قبلّي    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    تفاصيل جديدة بعد القبض على شخصين بشبهة حقن تلميذة بمحيط مؤسسة تربوية    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الصحة تقر جملة من الاجراءات الجديدة لقبول الوافدين على تونس    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    القطارات: مواصلة العمل بالتغييرات المجراة في الاوقات خلال حظر الجولان    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    مع الشروق..الوحدة الوطنية... صمّام الأمان!    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الباب الخاطئ: كان له طائر اسمه «موزار»! (الى محمد شكري)
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

طفولة مسروقة... طفولة لم تعش طفولتها... بدأ يعمل في السادسة او السابعة من عمره، ليعول بنفسه قبل ان يعول أسرته... كان أحيانا ينكث في زبالة الأغنياء من الأجانب، بحثا عن بقايا الطعام... باعه والده مرّة بثلاثين «بيزيتا» (عملة اسبانية) في الشهر، لصاحب مقهى حشّاش، في الحيّ الذي كانت أسرته تسكنه في تطوان... اكتشف القراءة في سنّ متأخرة فقد ظل أميّا حتى العشرين من عمره... ولكنه حارب أميته وتعلّم... وبعد ذلك علّم أطفالا كثيرين... عندما اكتشف القراءة كان يلتهم الكلمات... يقرأ كل ما هو مكتوب، سواء كان عنوان متجر أم اسم مقهى... يقول «جافن لا مبرت» في مقدمة كتاب «تينسي وليامز في طنجة»: «حينما امرّ في سيارتي عبر بولفار باستور شارع طنجة الفخم، كنت أرى مرارا شكري وحيدا... نحيفا... ملامحه حادّة... متجولا أو جالسا في مقهى... دائما معه عرمة من الكتب»... ويقول شكري في «زمن الأخطاء» مستحضرا اصراره على التعلم بسرعة ليخرج من دائرة الجهل الذي أطبق على حياته عشرين عاما كاملة: «اذا لم أتعلم فحتما سأعود الى طنجة لكي أعاشر محترفي الفسق دون ان أعرف شيئا مما يحدث في هذا العالم...».
حياة قد تبدو مديدة، فقد ولد شكري عام 1935 بالريف المغربي... ثم انتقل مع أهله الى «طنجة» المدينة «الكسموبوليتية» التي كانت تضم أجناسا شتّى... مغاربة طبعا وأسبانا وفرنسيين وانجليز وأمريكان... كان قد نجا بصعوبة من المجاعة التي ألمّت بالريف المغربي في تلك الآونة، وهو في السابعة من عمره... ليبدأ رحلة الحرمان والقهر، ويعمل أعمالا شتّى... ويخالط المهمشين والمحبطين والضائعين... كلّ هذا وغيره ربما يجعلنا نعتقد اننا سنلتقي بشاعر رومانسي عاش على هامش الحياة... غير أنّ الحقيقة تختلف عن هذا تماما... برغم أنّ شكري كتب بعض المحاولات الشعرية في بداية حياته... لكنه لم ينشرها... وقد قال له الكاتب الامريكي تينسي وليامز مرة: «إنّك تملك مخيلة شاعر، ،ولك وجه شاعر»... وأذكر أني قلت له شيئا شبيها بهذا عندما التقيته لأول مرة في مقهى «النقرسكو» في طنجة... وكنّا نتجاذب الحديث حول كتابة «زمن الأخطاء» الذي اختتمه بقصيدة من الشعر الحديث موسومة ب»سنجيس» (الاسم الاسطوري لطنجة).
«يحكون عنك أنّ طينة الخلاص منك / أنّ نوحا فيك قد تفيّأ الأمان / وأنه حمامة او هدهد / وأنّه غراب / وبين موجتين تناسلت طنجة ملء زبد البحار/...».
على أنّ شكري اختار أن يكون كاتبا روائيا ولا سند له الا سيرته الذاتية «الخبز الحافي» وهي «الرواية» التي تتكرر بأسماء مختلفة، برغم ما يقوله البعض من أن هذا حكم تعوزه الدقة... فالمناخات هي نفسها... واللغة هي نفسها... وببساطة هذه اللغة يصدمنا شكري، وبعدوانية هذه البساطة... نصّه خليط من القضايا اليومية... تلك التي يتحاشاها كثيرون ل»قذارتها»... ومن المزاح الحضري المألوف حينا... الغريب حينا... يسوقه شكري في غنائية خفية مشحونة بالاشارات الى أشياء في الحياة اليومية... يكشط عنها جلد الألفة، ليجعلها غير مألوفة... وكل هذا يجري في لغة «هجينة» بالمعنى الفني للكلمة... خالية من التهويمات الاستعارية وأورام البلاغة... حتى ليتهيأ لنا أن اللغة نفسها قد اختفت وأن لا وسيط بيننا وبين العالم... وكأن الأشياء أشياء لا كلمات...
يقول عنه أصدقاؤه إنّ له تاريخا مكتوبا على عتبات المدينة... حانات وأزقّة... وفنادق بائسة حينا... فاخرة إذا امتلأ الجيب بقليل من المال... كان متروكا لمصيره بين بضائع الميناء المهرّبة أو في حومة بني يدّر... جسد طنجة المترهل او في الساحة التي اشتهرت باسم سوق الداخل Soccochici وفي أحد مقاهيها بدأت حكايته مع جان جينيه أو «القدّيس جينيه» كما سمّاه سارتر... حكاية انتهت ذات يوم في مقهى «النيقرسكو» حيث ترك له جينيه جريدة «فرانس سوار» وكأس نبيذ... ليموت بعدها بأيام في باريس...
لم يكتب شكري شيئا من عام 1973 الى 1992 ... يقول انه شعر خلال هذه الفترة بصعوبة الاستمرار في الكتابة بالعربية... لانها لم تكن تتيح له الحرية التي كان ينشدها... ولكنّ خبزه لم يعد حافيا... فقد أصبح مدهونا بعسل ملكة النّحل الذي يقتنيه بانتظام من متجر «لافين بوش»... ويوصي مدبرة شقته «فتحية» بوصايا المطبخ العشر الخاصة بطبقه المفضل... وله معها أكثر من حكاية طريفة... فقد كانت سطيحة بيته قبلة للطيور المهاجرة...
وشكري نفسه يفتخر دائما بانتسابه لشجرة الهجرة... وكثيرا ما يحلو له أن يذيّل إهداءات كتبه برسم طائر بلا رجلين... ويقول: «أرسمه بلا رجلين لانه طائر، دائم التحليق ولم يطأ الارض قطّ... فهو إن وطأها مات!»... ذات يوم انسلخ طائر من تلك الطيور المهاجرة التي كان شكري ينثر لها حبوب الزوان، عن سربه... وضعه في قفص وصار طائره المدلل... بمحاذاة «أوتوبورتريه» فان غوخ حيث يبدو الرسام نفسه سجين جنونه... حتى فاجأته «فتحية» ذات يوم: «شكري! الطوير... هرب!» وهرع شكري الى القفص يقلّبه بين يديه... وكأنّ أملا يحدوه للعثور على طائره «موزار» بين فجوات الأسلاك...
بعد أن غادره «موزار» ثم كلبه «جوبا» وقد نعم بشيخوخته عند شكري، الى أن مات... اقتنى شكري ببغاء دمية تردّ على مخاطبها كلامه، محركة جناحيها بطريقة ميكانيكية، ومع هذه الببغاء الدمية، صار شكري يمارس لعبة شرخ الصمت ويسأل عن الغائبين من أصدقائه:
شكري: محمد زفزاف رجل مزيان (كاتب مغربي معروف توفي منذ ثلاث سنوات)
وتردّ الببغاء: محمد زفزاف رجل مزيان!
شكري: الله يشافيه
الببغاء: الله يشافيه!
شكري: وإدريس الخوري؟
الببغاء: وإدريس الخوري؟
شكري: الله يهديه.
الببغاء: الله يهديه...
وتأخذ شكري نوبة ضحك طفولي... يوقف تشغيل الدمية ويخاطب الببغاء: «بركة عليك اليوم»... ثم يعيد الدمية الى مكانها بجانب تمثال بوذا البرونزي... يندسّ في فراشه... يمدّ يده الى الأباجورة ويطفئ النّور وهو يخاطب الببغاء: «موزار غير تفيق... فيّقني معاك! وتصبح على خير!».
صباح الأحد 16 نوفمبر 2003 نادي عليه «موزار» باسمه... لم يكن شكري حيث اعتاد أن يكون... أحدّ ما نادى عليه باسم آخر... وكان شكري قد رحل وحيدا للقاء هذا الأسم...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.