ارسين فينغر يرفض عرضا لتدريب برشلونة    جوفنتوس يعرض رونالدو على برشلونة.. حلم "ميسي مع الدون" يقترب    جندوبة.. إيقاف 3 أشخاص بصدد التنقيب عن الكنوز    على الحدود الجزائرية: تفكيك عصابة مختصة في تهريب المجوهرات تضم امرأة...وحجز 10 أحجار كريمة    رئيس الجمهورية يزور الممثلة دلندة عبدو    نوفل سلامة يكتب لكم: أرقام ومعطيات مفزعة عن حالة المرأة التونسية في عيدها    الترجي الرياضي .. ألم يحن وقت الرحيل يا معين؟    البرلمان اللبناني يقرّ حالة الطوارئ في بيروت    عبير موسي تدعو المشيشي الى ضرورة تشريك المرأة في مشاورات تشكيل الحكومة    قفصة.. إيقاف شخص بحوزته مخدرات    بين صفاقس وسوسة.. حجز 1170 كلغ من الخضر والغلال    مستندات من التحقيقات تكشف تفاصيل الخلاف بين هيفاء وهبي ووزيري    تخربيشة: أمي لم تعرف عيد المرأة ...    عرض عربي لنجم برشلونة    طقس اليوم: ارتفاع متواصل لدرجات الحرارة    تركيا وليبيا توقعان على تفاهمات اقتصادية وتجارية    في عيدها الوطني .. حركة النهضة تدعو إلى تقديم المرأة التونسية لأعلى المسؤوليات في تسيير هياكل الدولة ومواقع اتخاذ القرار    قفصة: ندوة جهوية تحت شعار "نساء ضد الفساد"    وسائل إعلام مصرية: وفاة القيادي الإخواني عصام العريان بأزمة قلبية داخل السجن    بالفيديو/ الأولى وطنيا وعربيا.. تونسية في الوحدة المختصة للحرس الوطني    غزالة.. وفاة عسكري في حادث مرور    الإدارة الوطنية للتحكيم تسلط عقوبات على عدد من الحكام    راضية النصراوي.. تعذبت في سبيل مناهضة التعذيب    مجموعة توحيدة بن الشيخ تدعو في عيد المرأة المشيشي الى اختيار شخصية ذات كفاءة على رأس وزارة الصحة    نساء بلادي: هايدي تمزالي.. الفنانة الثائرة على الذكورية    في عيد المرأة: رئيس الجمهورية يمتع 73 سجينة بالعفو الخاص    بن عروس: تسجيل 6 حالات عدوى أفقية بفيروس "كورونا"    قابس: لجنة الطوارئ تُطالب بتركيز المستشفى العسكري اومخبر تحاليل    أنيس البدري يكشف كل الحقيقة عن «هربه» من السعودية..والعودة إلى الترجي...    إدارة التحكيم تجمّد نشاط عدد من الحكام والحكام المساعدين    فرنسا تعلن إرسال فرقاطة وطائرتي "رافال" إلى شرق المتوسط بسبب عمليات التنقيب التركية    الدورة الخامسة لمهرجان البحر ينشد شعرا..تكريم عيسى حراث على متن باخرة ومشاركة العرب افتراضيا    القلعة الكبرى...موسيقى ومسرح وشعر في مهرجان مرايا الفنون    نابل..تأجيل عرض مسرحية لطفي العبدلي إلى يوم 24 أوت    مع ارتفاع الحرارة..أطباء يحذّرون من هذه الأمراض    الجبل الأحمر..معركة ضارية بين مروجي مخدرات وإصابات في صفوف عدد منهم    المهدية..في دورته ال 11.70 عارضا في المعرض الوطني للصناعات التقليدية    تبون يحذر من "ثورة مضادة" تستهدف استقرار الجزائر    عثر عليهم جيش البحر: إنقاذ 7 تونسيين من الموت غرقا    اليابان.. الحرارة تقتل 10 اشخاص    في ظل نزيف النقاط وغياب الإقناع..أي مستقبل للشعباني وجبال مع الترجي وال«سي .آس .آس»؟    قابس: وفاة إمراة مُصابة ب ''كورونا''    البورصة السياسيّة..في نزول..الحبيب الكشو (وزير الصحة بالنيابة)    إصابات كورونا بالقارة السمراء تتجاوز مليونا و78 ألفا    نساء شهيرات...أم الهناء الشاعرة الأندلسية    انكماش قيمة الإيرادات الضريبية    مع الشروق..هدية المشيشي للأحزاب !    ترقية زوجة رئيس الجمهورية    أسعار الخضر والغلال في تراجع    أعلام من الجهات: قبلي....الشيخ علي بن ابراهيم بن ميلود....تخرّج على يديه خيرة أبناء الجهة    موزمبيق تؤكد طلب شركة محلية نترات الأمونيوم وتخلي مسؤوليتها من انفجار بيروت    سجلت أكثر من 373 مليون مشاهدة لبرامج الوطنية الأولى.. التلفزة التونسية تتسلم الدرع الذهبي لليوتيوب    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    هل تعلم ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنستير: 16 قضية في جراب اللص المحترف؟!
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

نجحت فرقة الشرطة العدلية بمدينة المنستير كعادتها في وضع حد لسلسلة السرقات العديدة والمتوالية التي استهدفت طيلة الاسابيع الفارطة محلات سكنية وتجارية. وتمكّنت بفضل حنكة اعوانها من ايقاف شاب في الواحدة والعشرين من عمره يشتبه في ارتكابه 16 قضية سرقة باستعمال التسوّر والخلع والنشل.
وكانت مدينة المنستير عاشت طيلة الاسابيع الماضية على وقع سلسلة من السرقات التي استهدفت محلات سكنية وتجارية تقع في احياء مختلفة وقد ثبت لأعوان الامن بعد كل المعاينات التي اجروها للمحلات المستهدفة ان صاحب الفعلة محترف ذلك انه كان حريصا على طمس آثار سرقاته واخفاء كل ما من شأنه ان يقود المحققين الى كشف هويته فضلا عن تعمده تنويع اماكن السرقة من حيّ الى حي ونوع المسروق فلم يقتصر على اثاث المنازل بل تعداه الى الدراجات النارية وأجهزة الهاتف المحمول للتضليل وصرف الأنظار عنه.
اوقعه الهاتف المحمول
كانت شكاوى المتضررين من عمليات السرقة تزداد يوما بعد يوم وكانت حيرة المحققين تزداد معها فلا دليل يقود الى كشف الفاعل او الفاعلين. ورغم تكثيف دوريات الامن وزيادة التحريات فإن لغز صاحب هذه السرقات ظل غامضا بل ازداد الامر تعقيدا مع تنوّع المسروق حتى ذهب في ظن الجميع انهم ازاء عمليات سرقة منفصلة.
لكن اعوان فرقة الشرطة العدلية بمدينة المنستير ظلوا متمسّكين بقناعة انهم امام فاعل او مجموعة واحدة تتحرّك بحيطة شديدة وخبرة اجرامية كبيرة الى ان كان اليوم الذي تقدّم فيه شاب من مركز الامن معلما بأنه تعرض الى عملية خطف لجهاز هاتفه المحمول لما كان بصدد اجراء مكالمة هاتفية وادلى بهوية اللص الذي كانت تربطه به معرفة سطحية. الى حد هذا المستوى يبدو كل شيء عاديا امام وجه الغرابة الذي سيجعل الباحثين يدققون النظر فيه ويمعنون التفكير فهو ما صرّح به الشاب المتضرر من انه حجز من اللص مقصا كبيرا لقصّ الحديد مطالبا اياه بإعادة هاتفه الجوال وهو ما اثار حفيظة اللص الذي ابدى انزعاجا كبيرا وحرصا على مقصه! فجعل يستعطف المتضرر ويتوسل اليه عارضا تعويضه عن الهاتف المحمول الذي سرقه منه. عند نهاية هذه الرواية التي قصها الشاب المتضرر ايقن اعوان فرقة الشرطة العدلية انهم امام قضية غريبة اذ ما اهمية هذا المقص بالنسبة الى هذا اللص؟ وبسرعة تحوّلوا الى منزله وألقوا القبض عليه بعد ان حاول الهرب.
وانكشف اللغز
اخضع رجال الشرطة المتهم الى تحريات مكثفة لمعرفة سبب تعلقه بالمقص فسعى الى تضليلهم مقتصرا على الحديث عن خطفه لجهاز الهاتف الجوال من الشاكي. فتعززت شكوك الباحثين وربطوا بين مقصه (العزيز عليه) والقضايا المسجلة ضد مجهول كان يقطع السلاسل الحديدية التي تشدّ الدراجات النارية عند سرقتها فجابهوا المتهم بهذه القضايا وسدّوا عليه منافذ المراوغة فانهار معترفا بأنه كان يستخدم مقصه لقطع سلاسل الدراجات النارية التي سرقها من اماكن مختلفة. كما صرّح بأنه سرق مجموعة من المحلات السكنية الشاغرة بعد ان كان يخضعها للمراقبة ويتأكد من شغورها. فيتسلق سياجها الخارجي ثم يخلع ابوابها او نوافذها ويدخلها ليغنم منها ما خفّ حمله وغلا ثمنه. وقد تمكن المتهم من سرقة مصوغ وأموال واجهزة استقبال وفيديو... ولم يقتصر على سرقة المحلات السكنية بل تعداها الى سرقة المحلات التجارية اذ قام بخلع دكاكين بعض تجار المواد الكهربائية والمنزلية ليظفر بدراجات عادية ونارية...
ايقاف الشركاء
بسؤال المتهم عن المكان الذي يحتفظ فيه بالمسروق دلّ عليه فتم حجز بعضه وارجع الى اصحابه بعد التعرف اليه اما اغلب المسروق فقد كان يفرّط فيه بالبيع الى بعض المشترين بمبالغ زهيدة حتى انه فوّت في دراجة نارية جديدة بمبلغ 150 دينارا! وقد دلّ على حرفائه وهم ستة تجار من مدن الساحل قام رجال الشرطة بايقافهم جميعا وبعد التحري معهم ثبت علمهم بفساد البضاعة فأحيلوا جميعا بتهمة المشاركة في السرقة. وختمت الابحاث مع المتهم ليحال ملفه على انظار النيابة العمومية التي ستبتّ في شأنه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.