الأمن الرئاسي يتدخل لفك اعتصام عبير موسي ونوابها؟    حسناء بن سليمان: هيئة الانتخابات لم تتلق إشعارا من البرلمان بخصوص الاستعداد لانتخابات مبكرة    الناقلة الوطنية توقع عقدا تمهيديا لبيع وإعادة تأجير خمس طائرات    التشكيلة المحتملة للترجي أمام شبيبة القبائل الخنيسي يتفهم قرار الشعباني والغاني بونسو يتحدى    النادي الافريقي: اليونسي يلتقي لاعبي كرة اليد وينهي الاضراب    جريمة قبلاط : الطفلة التي ادعت تعرضها للإغتصاب كشفت تفاصيل تهشيمها لرأس والدتها بحجز يزن 7 كلغ ثم تعنيف جدتها حتى الموت    روني الطرابلسي يعتذر    البحرين والسعودية في نهائي كأس الخليج    بعد نعيم السليتي أسامة الحدادي يساهم في المباراة الافتراضية للافريقي ضد الفيفا    القصرين: اتلاف 5 اطنان من الدجاج المصاب بجرثومة " السالمونيلا "كانت ستروج خلال احتفالات اخر السنة    حجز 27350 أورو و36 غرام من مخدّر القنب الهندي بمطار تونس قرطاج الدولي    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: ثواب الإكثار من الصلاة على رسول الله ليلة الجمعة ويوم الجمعة    يوميات مواطن حر : يفيض الوادي في البحر فصلا ولا يهيج    نقابتا الملابس المستعملة تقرر إيقاف نشاط منظوريها    وزيرة الصحة بالنيابة تزور مستشفى الرابطة    هذه الليلة: الحرارة تتراوح بين 5 درجات و15 درجة مع ضباب محلي    الهوارية: من يوقف آفة التدخين داخل القاعة الرياضية المغطاة؟    شركة الطيران الجديدة " ياسمين للطيران" تتحصل على الموافقة الرسمية    الاتحاد المنستيري: انتداب إدريس المحيرصي لمدة موسم ونصف وأمريكي لكرة السلة    الديوان الوطني للزيت يتدخل لشراء كميات من زيت زيتون    الأكبر في تاريخ البلاد..إضراب عام في فرنسا بسبب نظام التقاعد الجديد    القلعة الكبرى: وفاة الشّاب الذي أحرق نفسه مطلع الأسبوع الماضي    لبنان..جدل حول تشكيل الحكومة وتواصل قطع الطرق    تونس/ زهيّر المغزاوي:”نحن غير معنيين بحكومة لا تكون فيها المشاكل الإجتماعية أولوية” [فيديو]    الرابطة 1: برنامج مباريات الجولة 11.. وتعيينات الحكام    هذا ما دعا إليه حزب “قلب تونس” الحبيب الجملي    محمد الناصر: الوضع المتردي للبلاد لا يمكن الخروج منه الا بالذهاب الى هذا الحل    مصدر من الحماية المدنية يكشف حقيقة توقف السيارات الناقلة للجرحى والجثامين للاستراحة واحتساء القهاوي    حمة الهمامي باكيا : نعيش كابوسا منذ سنة ونصف..مرض راضية سببه «شارون» وهذه التفاصيل    الولايات المتحدة: "هواوي" تهديد للأمن القومي الأمريكي    بلغت 45 ملم بمنوبة.. كميات الأمطار المُسجلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    المكناسي: اتحاد الفلاحة والصيد البحري يعلن عن وقف جمع صابة الزيتون وإغلاق المعاصر    في رواق الفنون علي خوجة بالمهدية : معرض الفنان خالد عبيدة "خط الترحال2 و"شك ّ جميل" للشاعر كمال الغالي    فيديو/ رئيس الزمالك: حمدي النقاز خائن ونصّاب    الولايات المتحدة تعلن أنها ستعين سفيرا في السودان للمرة الأولى منذ 23 عاما    باريس : ممثلة تونسية تشتم سائق تاكسي وتنعته ب"عربي وسخ"    الموسيقى نافذة سجينات منوبة على العالم الخارجي    متحيل أنشأ حدودا وهمية ووعد مهاجرين بتهريبهم    يوميات مواطن حر : طلاق بطلاق    القيروان: حجز 4000 لتر من المياه تروج بصفة عشوائية بواسطة خزانات بلاستيكية    حادث عمدون: القبض على شخص سرق مقتنيات الضحايا    الشاعر الفلسطيني منير مزيد ل«الشروق» : عندما يرفع السياسيون أيديهم عن الثقافة ستتحرّر الشعوب    رمزية البيت في «ما لا تقدر عليه الريح» لفاطمة بن محمود (2 2)    بلغت قيمتها الجملية زهاء 800 الف دينار: حجز 54 الف علبة سجائر مهربة و معسل على متن 5 شاحنات بتطاوين    الشخير عند الطفل يقلل من ذكائه ومستواه الدراسي    اتفاقية بين وزارة التعليم العالي والخطوط التونسية تمكن إطار التدريس الجامعي من أسعار تفاضلية على متن رحلات الناقلة الوطنية    صفاقس: حجز 3 أطنان من اللحوم البيضاء الفاسدة    السعودية تفتح باب التجنيس أمام هؤلاء    إشراقات..الفرقة الناجية    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 05 ديسمبر 2019    بداية من مساء اليوم..جولان المترو رقم 4 على سكة واحدة بين محطتي بوشوشة والسعيدية    هند صبري عن شعبان عبدالرحيم: ''صاحب القلب الطيب''    بطولة الكرة الطائرة ..نتائج مقابلات الجولة العاشرة    حظك ليوم الخميس    البنتاغون: لن نرسل 14 ألف جندي إلى الشرق الأوسط    فتح باب المشاركة في الدورة الثانية لمهرجان ''قابس سينما فن''    الفوائد الصحية والغذائية لزيت القرفة    مشروبات ساخنة لدفء وصحة الحامل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بنزرت : تأجيل قضية مقتل زوج من طرف زوجته وعشيقها
نشر في الشروق يوم 29 - 05 - 2012

أحيلت زوجة وعشيقها مؤخرا على إحدى الدوائر الجنائية بمحكمة بنزرت الابتدائية بتهمة قتل نفس بشرية (زوجها) مع سابقية القصد والمشاركة في ذلك والقتل العمد المسبوق بجريمة أخرى طبق أحكام الفصول 204 32 201 202 من المجلة الجزائية.


تفاصيل القضية تفيد أن علاقة غرامية ربطت بين المظنون فيهما تطورت إلى علاقة جنسية حيث استغلت المتهمة توجه زوجها إلى تونس العاصمة لمداواة عينيه واستدعت عشيقها الذي مارس معها الجنس على فراش الزوجية ثم تواصلت علاقتهما عبر الهاتف واللقاء بمقر عملها بأحد مصانع رأس الجبل إلى أن أعلمته في وقت لاحق بتحول زوجها إلى تونس صحبة ابنتيها الصغيرتين منه للاحتفال بالمولد النبوي الشريف هناك وطلبت منه الحضور بمحل الزوجية لقضاء تلك الليلة معها وهو ما تم باعتراف المظنون فيه الثاني الذي تولى مواقعتها بمحل الزوجية إلا أن الهالك فاجأهما في حدود الساعة الثانية صباحا بالمنزل فقامت الزوجة مسرعة من الفراش وارتدت لباس النوم واعترضت زوجها وأدخلته إلى الغرفة المجاورة بينما أسرع عشيقها بارتداء ثيابه وقام بفتح الباب محاولا الفرار إلا أن الهالك اعترضه وانتابه غضب شديد عندما توجه نحوه المظنون فيه الثاني واعتدى عليه لكما وركلا في أماكن مختلفة من جسده فسقط الهالك أرضا حينها طلب المظنون فيه الثاني من الزوجة تمكينه من حبل فقامت بإعطائه حزام لباس النوم الذي كانت ترتديه المحجوز على ذمة القضية وربط يدي الهالك إلى الخلف فيما كانت هي تمسكه من كتفيه كما وضعت له قطعة من القماش بفمه لمنعه من الصراخ درءا للفضيحة. فيما واصل المظنون فيه الثاني اعتداءه بالعنف عل الهالك وكانت الزوجة تمسكه من كتفيه وتمنعه من الوقوف ثم قام عشيقها بخنق الهالك بيديه ضاغطا عليه بشدة على مستوى رقبته إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة.
ساعتها طلب العشيق من زوجة الهالك احضار منشفة مبللة قام بمسح وجه الهالك بها ثم قام بحمله على كتفه وإخراجه من المنزل ووضعه على مستوى المدرج القريب من مقر إقامته ساعتها طلبت منه الزوجة مغادرة المنزل واعدة إياه باختلاق رواية أخرى للواقعة وهو ما قامت به عند سماعها من طرف باحث البداية قبل الحصول على نتيجة التحليل البيولوجي للمواصفات الجينية الموجودة بأظافر الهالك التي تأكدت نسبتها للمظنون فيه الثاني (عشيقها) وقد تم اكتشاف الجثة من طرف الأجوار الذين أعلموا الأمن وقتها انطلقت الأبحاث.
هذا وقد اعترف المظنون فيه الثاني بارتكابه لجريمة القتل العمد المسبوق بجريمة أخرى وهي جريمة الزنا في كامل مراحل بحثه في حين تشبثت الزوجة برواية أخرى وهي أن زوجها عاد حوالي الساعة الثانية فجرا وأنها لم تتعرف على الطرف الثاني وأن زوجها لم يعد إلى محل الزوجية إلى حين اكتشافه من طرف الأجوار وهي رواية لم تقنع دائرة الاتهام.
وبعد جلسة أولى بتاريخ 21 ماي تقرر تأخير القضية إلى جلسة 18 جوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.