السليطي: اقتحام مكتب قاض من قبل محامين والإضرار بمحتوياته يهدّد الأمن القومي    بوعسكر: بعد تسجيل طعون هناك موعدان للدور الثاني للرئاسية    تقرير خاص: من الباجي قائد السبسي إلى زين العابدين بن علي...قدر رؤساء تونس الرحيل في أوضاع شائكة؟    الرصد الجوي يحذر: بداية نشاط الخلايا الرعدية ومؤشرات أمطار متفرقة بهذه المناطق    سليانة: إطلاق نار بعد محاولة 3 سيارات تهريب دهس أعوان أمن لقتلهم    مؤلم/ سبيبة.. مقتل كهل في جريمة ثأر على يد شابين    في نابل: تصوير أفلام جنسية داخل منزل مهجور    تضمن 6 فصول.. كتاب جديد للدكتور فؤاد الفخفاخ    الطاهر بوسمة ينعى الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي    فيما رفض الغندري المثول أمام المحكمة.. هذا ما تقرر في قضيتي باردو وامبريال سوسة    تخربيشة حزينة : بن علي "رحمه الله" قتله وحش الحقد    كرة سلة-المنتخب التونسي يتقدم 18 مرتبة في تصنيف الاتحاد الدولي ويحتل الصدارة العربية    القصرين: حجز 7450 علبة سجائر امام القباضة    القصرين: حجز 300 كلغ من اللحوم الفاسدة في بأحد المطاعم    [فيديو]محامي نبيل القروي: سنطعن في نتائج الانتخابات في صورة عدم إطلاق سراح موكّلنا وفوز قيس سعيّد    سيدي منصور: القبض على منظم هجرة غير شرعية محل تفتيش وفي منزله 21 إفريقيا    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    تقرير إفريقي: يصنف تونس ضمن الدول الإفريقية العشر الأول الجاذبة للاستثمار    تونس العاصمة: حملة أمنية مدعمة بمحطات النقل    الناصر يشرف على موكب تسلّم أوراق اعتماد خمسة سفراء جدد بتونس    مقابل إغراق البطولة التونسية..الجامعة الجزائرية ترفض اعتبار لاعبي شمال افريقيا غير أجانب    قفصة ..القبض على مفتش عنهم من اجل تدليس العملة والسرقة    اتهامات مباشرة لإيران بالوقوف وراء الهجوم ... 7 صواريخ و18 طائرة أشعلت نفط السعودية    أكّد إحباط مؤامرة خطيرة .. الجيش الجزائري «ينتفض» ضد المتظاهرين    هبة ب 20 مليون دينار لمشروع تهيئة الجذع المركزي للمترو ومحطة برشلونة    نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد    الجبهة الشعبية تقيّم نتائج الانتخابات الأخيرة “الشّعب غالط”    رغم معاقبة منظومة الحكم انتخابيا.. الاقتصاد التونسي يواصل انتعاشته    سوسة: تونس تتسلم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي    تونس : تطور قيمة صادرات الغلال الصيفية باكثر من 24 بالمائة    الرابطة الثانية - الجولة الاولى - تعيين الحكام    بينها ثلاث دول عربية: الإنتربول يعلن عن عملية نفذت في 6 دول    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    وزير الخارجية الفرنسي يعلّق على تواصل سجن نبيل القروي    في بيت الرواية : سوسن العوري توقع رواية "فندق نورماندي"    تحت إشراف وزارة الفلاحة: منتدى حقائق الدولي ينظم ندوة وطنية حول الفلاحة البيولوجية في تونس    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    بالفيديو: ''إبن قيس سعيّد'' المزعوم يتوجّه بكلمة لتونس    مجموعة «غجر» تتألق في إيطاليا    المسرح البلدي بالعاصمة .. أوركستر قرطاج في الافتتاح وفيتو في وجه «الزيارة» و«الحضرة»    في العوينة ..براكاج لمواطن وسلبه امواله    نوفل الورتاني يعود إلى شاشة التاسعة    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا 4-صفر    أخبار النادي الصفاقسي..صراع بين الكوكي و«كوستا» على خلافة نيبوتشا    بين مساكن وسوسة: حجز مسدس وذخيرة    الجامعة تقرّر الدخول المجاني لمواجهة تونس وليبيا    الكاف: انطلاقة محتشمة لحملة الانتخابات التشريعية    منير بن صالحة : "هنيئا لك يا قيس بفوز مخضب بالظلم والدموع"!    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 19 سبتمبر 2019    تكريما للسينمائي يوسف بن يوسف : افتتاح معرض "الرجل الضوء"    عقوبة منع الانتداب معلّقة على خلاص المبلغ المحكوم به لفائدة اللاعب السابق روزيكي    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية    واشنطن وأنقرة.. تهديدات مُتبادلة عنوانها "المنطقة الآمنة"    صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية    مرض شبيه بالإنفلونزا قد يبيد 80 مليون إنسان    اليوم العالمي للقلب 2019 ..يوم الأبواب المفتوحة تحت شعار إحم قلبك    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازدياد عدد معتنقي الإسلام من الأجانب في تونس
نشر في الحوار نت يوم 13 - 08 - 2010

شهد الإقبال على اعتناق الإسلام في تونس تطورا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة إذ تظهر إحصائيات رسمية ارتفاع عدد الأجانب الذين أعلنوا إسلامهم في تونس إلى أكثر من 4000 آلاف أجنبي منذ سنة 2000.
وبحسب إحصائيات دار الإفتاء التونسية فإنّ عدد الأجانب الذين اعتنقوا الإسلام إلى حدود شهر جويلية / يوليو الماضي 2010 قد بلغ 447 شخصا ومن المتوقع أن يتجاوز العدد 800 شخص مع نهاية السنة الحالية.
ويمثل الرجال نسبة 70.8 بالمائة ممن اعتنقوا الإسلام في تونس في حين تبلغ نسبة النساء 29.2 بالمائة.
وأغلبية معتنقي الإسلام هم من المسحيين في حين قدم أغلبهم من فرنسا تليها إيطاليا ثم ألمانيا وبلجيكا وغيرها من كافة دول العالم.
ويجمع أغلب الأجانب الذين اعتنقوا الإسلام في تونس أنّ التسامح ونبذ الغلو والتطرف الذي يميز هذا البلد ومرونة إجراءات الدخول لدين الإسلام كلها عوامل ساهمت في اختيارهم لتونس لإعلان إسلامهم.
إذ لا تقتضي عملية دخول الأجنبي إلى الإسلام في تونس إجراءات معقدة فيكفي أن تظهر المرأة نيتها دخول الإسلام في حين يقوم الرجل بتقديم مطلب وتعمير بطاقة إرشادات تشفع بإسناد "شهادة مسلم" وهي شهادة معترف بها دوليا.
ويشير باحثون اجتماعيون إلى أنّ احتكاك التونسيين بالأجانب خاصة الأوروبيين منهم قد ساهم بدوره في دخول الأجانب إلى الإسلام. ومن أبرز الأسباب التي تقف وراء رغبة العديد من الأجانب في اعتناق الإسلام الرغبة في الزواج بتونسية مسلمة أو الزواج من تونسي مسلم.
كما ينبع دخول عديد الأجانب للإسلام من اقتناع بمبادئ الإسلام وقيمه من خلال علاقاتهم الاجتماعية التي تجمعهم بالمسلمين.
كما تمكن العديد من الأجانب من الاطلاع على مبادئ الإسلام وأسسه وتأثروا بها من خلال طبيعة عملهم في تونس كمستثمرين أجانب حيث كونوا علاقات جيدة بالتونسيين مكنتهم من اعتناق الإسلام عن دراية وقناعة كاملة.
ويستقبل مفتي الديار التونسية دوريا في مكتبه الأجانب الذين يعتزمون الدخول في الإسلام حيث يلقون الشهادة أمامه إما بلغتهم الأم أو بالعربية ويقوم المفتي بتوجيه النصح والتعريف بالإسلام بطريقة سلسة ويشدد خاصة على أنه في الإسلام لا يوجد وسيط بين الله وعبده كما يدعوهم إلى ترك النواهي كالزنا وشرب الخمر...
ويتم عادة قبول كل الطلبات التي ترد على دار الإفتاء التونسية باستثناء تلك المتعلّقة بمن كانت له سوابق إجرامية يمكنها أن تمس بالإسلام وأمن البلاد. وتضم فئة الأجانب الداخلين في دين الإسلام كل الشرائح العمرية من سن ال18 إلى 90 سنة وكل المستويات الاجتماعية.
ولا تقف مهمة دار الإفتاء عند حدود إسناد الشهائد وإنما تمتد لتشمل تعريف الأجانب بالإسلام وتدريبهم على أداء شعائر الدين من صلاة وصوم وحج وتعريفهم بعادات البلد وتقاليده وإدماجهم في المجتمع التونسي.
وترصد كتب التاريخ أنّ تونس كانت على امتداد تاريخها قبلة للأجانب الذين يدخلون لدين الإسلام بدءً بالعهد الحفصي والحسيني إلى أيامنا هذه حيث يعجب زوار هذا البلد العربي بأخلاق متساكنيه التي تنهل من القيم السمحة للإسلام كما يغريهم البعد الإنساني والحياة الأسرية المتلاحمة التي تميز المجتمع التونسي والذي يفتقدونه في مجتمعاتهم الغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.