السعودية تعترض صاورخيْن متجهين لمكة وجدّة    ''غوغل'' تطمئن أصحاب هواتف هواوي: خدماتنا متواصلة معكم    تصنيف المحترفين: ديوكوفيتش يبتعد في الصدارة رغم خسارته أمام نادال    حمدي الحرباوي افضل هداف في البطولة البجليكية هذا الموسم    بالصورة: سلاف فواخرجي تتعرض للإصابة اثناء التصوير..    ماذا يحدث داخل جسمك وقت الصيام    صفاقس: ضبط 19 شخص من أصول إفريقية كانوا بصدد التحضير لاجتياز الحدود البحرية خلسة    العاصمة: القبض على 4 أشخاص مورطين في سرقة مركب ثقافي    تركيبة جديدة للكتل النيابية    ماطر: العثور على كهل جثة هامدة في باراج    ''الكاف: القبض على مروّجة ''زطلة    خاص/ 2.4 مليون سائح دخلوا تونس منذ جانفي الفارط    بدعوى من ملك السعودية: رئيس الجمهورية يشارك في أشغال القمة الإسلامية والقمة العربية الطارئة    بعد تسريب فيديو مثير للجدل لسفيان طوبال: ياسين العيّاري يعلّق    موعد إجراء الجولة 24 من الرابطة المحترفة الأولى    مدنين: حجز حوالي 2.5 طن من المواد الغذائية المدعمة كان يعتزم أصحابها توزيعها خارج المسالك القانونية    تونس : صرف باقي الزيادات في الأجور والمنح لفائدة أعوان مؤسسات التربية المختصة    مليون مسجل جديد في الانتخابات التشريعية والرئاسية    معروف ينفي اي علاقة بين تغيير رئيس مدير عام اتصالات تونس وحصول الوكالة التونسية للانترنات على اجازة تركيز واستغلال شبكات عمومية للاتصالات    الاعدام شنقا حتى الموت في حق قاتل خالته في حي الزهور    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 ماي 2019    تتويج شيماء بن فرج بلقب ملكة جمال الورد بأريانة    "توننداكس " يستهل معاملات حصة الاثنين في ارتفاع    المصري جهاد جريشة يدير نهائي الوداد والترجي    سيدي بوزيد: تسجيل 182 مخالفة اقتصادية خلال النصف الاول من شهر رمضان    التيار الديمقراطي يستنكر الإقتصار على الحلول الأمنية في التعاطي مع احتجاجات ساقية الزيت    “المصدر” يقدم لكم دبارة اليوم الخامس عشر من شهر رمضان    مُنع من جمع ''المهبة'': إمام يغادر المسجد بعد الركعة الرابعة    نهضة بركان يفوز على الزمالك المصري 1- صفر    مصر: مقتل 12 إرهابيا خلال مداهمات أمنية    هام/ هذه حقيقة حجز كميّة من الخوخ المسرطن بتونس    وزير الصناعة: ملف حقل "حلق المنزل" مُعقّد.. والحلّ "الأفضل" التسوية القانونية    وزيرة الصحة تشارك في أشغال الدورة 72 للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية بجينيف    المنستير: تشريك السياح في الدورة السادسة لتظاهرة “شعبانية الأجيال”    زوجة أحمد الفيشاوي تعاني من مرض غامض وتلتمس الرحمة..    من توقف لقاء بن قردان إلى عقوبة ال«فيفا» .. 24 ساعة كارثية ...والجامعة أنقذت الجميع وتجاهلت ال«ستيدة»    ارتكبا أخطاء فادحة ..تجميد نشاط الحكمين الخنيسي وبوعلوشة    تجنّبوه.. السهر في رمضان له تأثيرات سلبية على الصحة    التين والزيتون .. اهم فوائد التين المجفف وزيت الزيتون    سيدي بوزيد: إتلاف 400 كلغ من اللحوم الحمراء    حدث اليوم ..قمتان طارئتان عربية وخليجية في مكة    البرازيل.. مقتل 11 شخصا في حانة    مجلة لها : هذا سر اكتئاب عائشة عثمان وسبب تواجدها في أميركا    في رسالة من محمد عمار شعابنية إلى عبد القادر مقداد ..عُد يا صديقي.. الركح يشتاق إليك    الخميس القادم في دار حسين .. «مراوحة» الزين الحداد ..رحلة طربية مع أغنيات نادرة    تمرد في سجن بطاجيكستان.. والحصيلة 32 قتيلا    شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم .. الحلم    كتاب الشروق المتسلسل ..علي بن أبي طالب (15) وليمة ل 4 آلاف ضيف    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    «الشروق» في السوق المركزية .. الدجاج والغلال في نزول.. والطماطم «تحت الطاولة»!    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر الكان 2019    قليبية ..حجز 200 كلغ من مادة الفارينة المدعمة و200 كلغ من السكر    قف.. لا إنتاج والتعلة «صائم»    اليوم.. طقس بملامح ربيعية خالصة    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    التونسي محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي ل2018    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هندة يحي: "20 مارس 2018.. ميلاد زعيمة وانتحار قائد"

"اللعنة"… "اللعنة عليك أيتها العميلة.. نعم، عليك لعنة التاريخ والجغرافيا ولعنة دماء شهداء تونس، شهداء جيشنا ورجال أمننا الذين طالتهم يد الارهاب، ولعنة التونسيين الوطنيين والغيورين على تونس وعلى استقلالها وفي حق الأجيال السابقة وفي حق الأجيال اللاحقة.." " تونس دولة حرة مستقلة وذات سيادة أحببتم أم كرهتم.. من أنتم ؟؟،، ومن وكلكم على الشعب التونسي"..
خطاب اللعنة والحقيقة
اللعنة كانت خير ما استهلت به الأستاذة عبير موسى خطاب "الحقيقة والعهد"، في احتفال الذكرى 62 لاستقلال. نزلت هذه الكلمات على قلوب التونسيين الحاضرين والمتابعين لخطاب رئيسة الحزب الدستوري الحر، بلسما على جرح وبرد وسلام على حريق في الأرواح المكسورة. كيف لا ولعنة عبير موسي طالت تلك التي أصرت على إهانة واذلال التونسيين المتعبين من واقع حنظل وعبث الأقدار بمصائرهم، بضعة أيام قبل الاحتفال بعيد استقلالهم الثاني والستين. ماذا تبقى لهم غير عيد، حتى تصر هذه المرأة على نسفه وتدميره.
غصت القاعة بالتصفيق والهتاف للزعيم بورقيبة، وتابعت رئيسة الحزب خطابها بتقييم قانوني لما حدث في القصر الرئاسي يوم 14 جانفي 2011، فوصفته بالادستوري واللا قانوني وبينت كيف أن شروط المرور للفصول 56 و57 لم تكن متوفرة ولا قائمة، وعليه فان كل المنظومة التي انبثقت عنه، غير قانونية وغير دستورية. وأكدت أنها في الحقيقة كانت منظومة جاهزة جيء بها من الخارج لتقويض أمن البلاد واخضاعها، عبر معاونين وعملاء تونسيين، لسلطة القرار الخارجي. وتساءلت في نفس السياق، "كيف مرّ القادمون من وراء البحار عبر المطار دون ايقافهم واتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية معهم، بمقتضى الأحكام الصادرة سلفا ضدهم من محاكم تونسية وكيف صعدوا المنابر والحال أن قانون العفو التشريعي العام لم يكن بعد جاريا ؟.. وكشفت الأستاذة عبير موسي في هذا السياق عن الهيكلية الجديدة لحركة الاخوان المسلمين في تونس (النهضة)، ولعبة تبادل الأدوار بين الحركة والحزب، وخطورة أذرع الحركة على المجتمع التونسي وطبيعة سياسة الحزب في السلطة وأقسمت أنها ستعمل على مقاضاتهم واسقاط مخططاتهم الاوطنية بقوة القانون.
ثم تحدثت الى الجماهير الحاضرة عن واقع البلاد وعن خطط تعميم الصراعات والفتنة في كل القطاعات وكل الجهات وكل طبقات المجتمع لاخضاعه، وعما ينتظرهم من تضحيات من أجل تصحيح المسار، وركزت على مشروع قانون الجماعات المحلية، وعلى مطباته وكيف أنه قانون "الجماعة" لا المحليات، حيث أنه يرمي الى تفتيت الوطن وتقسيمه تقسيما ترابيا بهدف السيطرة وأن مسألة التدبير الحر والحديث عن الأقاليم والاستقلالية التامة وخاصة منها المالية وحق الاستفتاء المحلي أو الجهوي، وشروط علاقة البلديات بالسلطة المركزية هم مدعاة للسخرية ولكن مبعث للخوف على البلاد ووحدتها واستقرارها، اذ أن المشروع جاهز للاجهاز على ما تبقى من تونس.
بعثت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عديد الرسائل، أهمها للنواب وخصت النواب التجمعيين ومفادها أن تصويتهم على مشروع قانون الجماعات المحلية هو بمثابة الخيانة العظمى وأنها وحزبها ستقاضي كل من يصوت على هذا المشروع، وتساءله أمام القضاء وأمام الشعب عما ارتكبه من خطايا في حق تونس. كما خاطبت رئيس الجمهورية مذكرة إياه بأنه أول من تسلم النسخة الأولى لدستور البلاد المعد من طرف هياكل الحزب الدستوري الحر والذي في نضرها يصحح مسارا كاملا أودى بتونس الى الوضع الراهن والى حافة الهاوية، وأنها لا زالت تتأمل أن يتخذ موقفا مشرفا وشجاعا يحسب له في تاريخه وأنها ماضية هي وحزبها في النضال من أجل تخليص تونس من منظومة أودت بها الى الكارثة بكل ما تعنيه الكلمة. وفي الأخير وقبل أن تبدأ في عرض مشروع الدستور الجديد للبلاد، حثت جماهير وأنصار الحزب الدستوري الحر على العمل والبذل من أجل انقاذ البلاد وحملتها مسؤوليتها الوطنية والتاريخية في مواجهة المخاطر التي تمر بها تونس في هذه اللحظة التاريخية العصيبة والحول دون ترك البلاد تسقط أكثر.
كان من بين الحضور شخصيات مرموقة وفي مقدمتهم سفير دولة السودان وعديد ممثلي البعثات الديبلوماسية والسيد الطاهر بالخوجة والبشير مجدوب وبوبكر خزامة وغيرهم وكانت قاعة قصر المؤتمرات تعج بالحضور، رجالا ونساء، شيبا وشباب، هتفوا لرئيسة الحزب وأقسموا أنهم سيحملون رسالتها ويتجندوا لحماية هذه الشعلة الجديدة التي أضاءت سمائهم الملبدة، وأنهم عازمون على المضي قدما من أجل صياغة مستقبل لتونس لا تصنعه الا أيادي تونسية وطنية خالصة وصادقة.
وأخلص، قبل أن أمر الى خطاب القصر الجمهوري، للتأكيد على أن كل من حضر أولم يحضر هذه الاحتفالية أجمع على أن خطاب رئيسة الحزب الدستوري الحر هو بمثابة النقطة الفارقة في تاريخ الحزب الفتي وربما في تاريخ تونس.
للقصر عناوين
في الضفة الأخرى قصر وفيه ساكن القصر وآخرين لا نعلمهم، ولا نجهلهم، أشباح في قصر مهجور الا من الحروب الأنيقة والقصف بالنيران الصديقة، أما الحكم فهو "للاحتكار المنظم"، بين فلان وفلان، وابن فلان وصديق فلانة، وعمامة فلان وجبة فلان، ومشاريع فلان وأموال فلان، ومخطط فلان وخطة علان.. الى ما لا نهاية..
يوم 20 مارس كان التونسيين في انتظار خطاب الحسم لرئيس جمهورية، فتلقوا خطبة الوداع لقائد مغيب. "..سيدي الرئيس، البيت يحترق.. لا علم له، الوطن يفتت يا سيادة الرئيس، ليس مهتم، افعلوا ما يروقكم.."، هكذا تحدث الرئيس المفدى، "بترولكم" تحت الأرض وقانون انتخاباتكم فوقها عند لجينة، وحكومتكم عند الاتحاد، وبلدياتكم عند الأشقاء، وليس في الأمر عجل، تمهلوا تمهلوا، فاني أحسبها أيام وليالي حتى أرحل أو أبقى، لا يهم، يجوز أن أبقى ويجوز أن أرحل،، يجوز ما لا يجوز وما يستحيل وما يستطيل، مربع كان أو دائرة، كل الاحتمالات قائمة، وعلينا التحزير والتفزير. وفهم معنى الاستهلال بأية من الذكر الحكيم : "ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، من الصعب قراءتها في السياق الحالي، المحتمل هو "أن اذهبوا الى الجحيم وافعلوا ما تشاؤون بأنفسكم وببعضكم البعض".. أو ربما لا.. بعدها كانت فواصل، ثم واصل السيد الرئيس خطابه مؤكدا أن استقلالنا هو استقلال حق وليس مزور أو "مضروب" كما تدعي صديقة بريمر، فشكرا لك سيدي الرئيس لوهلة صدقنا السيدة الرئيسة، لم ننتظر منك أكثر من هذا. أبدا لم نكن ننتظر خطبة عصماء من رئيس دولة يثبت حكمه ويقرر انقاذ البلاد والعباد الذين أوكلوه على مصائرهم. حتما لم نكن ننتظر مبادرة تشريعية في خصوص القانون الانتخابي أو النظام السياسي، قطعا لا، لم نكن ننتظر قرار جريء يضع حد للعبث في ملهى الحكومة، ورقص أراجوز البرلمان، فمن الجنون انتظار مثل هذه القرارات ممن ديونه القديمة والجديدة ترزح تحت سلطة العمامات، وتسلط على حكمه كحد السيف لحد الموت.. لما الأحلام والأوهام ولما الانتظار من حُكْم في حالة احتظار. ولكن في المقابل لمن تقرع الطبول يا سيادة الرئيس ؟؟ للتبشير بخطاب متعب وخجول، وثيقة بريستول مازالت هنا قائمة ونافذة المفاعيل والمفعول.
هكذا كان عيدكم للاستقلال، أمام حشد من الوجوه المقنعة والواجمة، بلا عيون ولا سمات ولا ألوان ؟، فقط الصمت سيد اللحظة، وحبس الأنفاس خوفا من زلة هنا وسهو هناك، فالرئيس يسير نحو الهاوية، هاوية التاريخ، ويفرش الطريق للتونسيين نحو المذبحة. لما الانتظار فليس في القصر ما يقال ولا ما يَرُد على السؤال، سؤال المستغيثين بشرعيتك سيدي الرئيس المفدى، سؤال المستضعفين والجوعى والعرايا والمقهورين على بلد ضاع بين الرفوف والمناضد والزوايا، وأنت هنا، لا حول لك ولا قوة سوى الذود على الحاشية. وحراس القصر والقوادين والمجرمين واللصوص، يقفون على أسوار قرطاجة ويرسمون بالدماء خريطة المرحلة.
شكرا لك سيدي الرئيس المفدى، لقد فديت من أحببت من ذوي القربى، بربوع تونس وفقرائها وأرسلت حلم طفولتها الى المقصلة. شكرا لك، وأخيرا، ليس لي، مع كامل الاحترام والتبجيل، الا أن أسألك الرحيل.. نعم، استقيل يا سيدي الرئيس فليس لوجودك في القصر جدوى أو هدف نبيل. واترك تونس لعليساتها وكاهناتها وفرسانها، هم يعرفون حتما من أين سيبدأ المسير، ارحل وأزح هذا الحمل الثقيل من صدورنا وأكتافك، لم نعد ننتظر منك لا بشائر ولا بشير.
نهاية وبداية
انتهينا وانتهى الطريق الى هنا، الآن نهاية مرحلة وبداية أخرى، وللصدق مع التاريخ ومع ضمائرنا لا بد لي أن أعود على بدئي وأتوجه الى رئيسة الحزب الدستوري الحر: نعم خطابك كان خطاب قيادة، وأعترف أنني تفاعلت معه كما لو كنت مناضلة في حزبك، لأنه خطاب بمحتوى وطني يتوافق مع ما أؤمن به. ولكن أذكرك سيدتي أن منظومة الحكم السابق هي من أوصلتنا الى هنا، وأن الرئيس السابق هو من بدأ بتدمير تونس، وأن ما ورثناه عن الزعيم بورقيبة، رغم معارضتنا له، كان عظيما ولكن بن علي أبى الا أن يدمره بألة حكم بالية وقاطعة، أتت أولا على المعرفة والتنوير فيما أتت، التعليم والثقافة سيدتي هما أولى ضحايا حكم الرئيس الذي دافعت عنه، والحال أن خطابك احتوى تبجيلا وتمجيدا لمن بنوا دولة الاستقلال بصرح التعليم والثقافة، فلا تستغربي ولا تحتجي على أحد فأنت قطعا مدانة وتذكري جيدا أن من أبقى على من أعدمهم بورقيبة حكما، خوفا منه على تونس ووعيا بخطورتهم وقناعة المبصر بطلاسم التاريخ أن وجودهم سيحل كارثة على بلد أحبه كما لا ولن نحب، هو الرئيس السابق بن علي. لم يخطئ الزعيم وأجرم الحاكم الجديد وهو أول من دفع ثمن حساباته الفاشلة. لم يخطئ زعيم الاستقلال لكن نفاه صانع التحول المجيد.. ولم نسمع لكم صوتا من أجله.. لن أخوض أكثر في التفاصيل التاريخية على أهميتها، فلنا في مرحلة الحاكم بالحديد، شهداء وضحايا وأولهم هذا البلد العنيد. لكن فقط أذكرك أن الذي يبني المستقبل يصفي حساب الماضي حاضرا حتى ينطلق من جديد.
سأهتف مثلك كما فَعلتُ قبلك وأصرخ مثلك كما صَرَخْتُ قبلك : "ألا اللعنة على الرئيسة التي قبرت الحقيقة واستباحت الكرامة وارتهنت العدالة.. ألا لعنة الله ولعنة الأحياء والأموات ولعنة الدم الشهيد ولعنة المنفيين والمظلومين والمنكوبين ولعنة السماء والأرض الطيبة على من لفظهم التاريخ بؤسا على قرطاجة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.