تكميم ممرض بمستشفى في صفاقس لفم رضيع..مصدر رسمي يوضح    في عملية نوعية على الحدود : الشرطة الجزائرية تحجز 21 مسدسا بحوزة تونسي    مدافع دولي ليبي ومهاجم كاميروني في تمارين الافريقي والدريدي يعد بالمفاجات    التركيبة الكاملة للإطار الفني الجديد للنجم    أنيس الباجي ل"الصباح نيوز" : نأمل أن تقبل جماهير "البقلاوة" على حملة دعم الفريق    سوسة : الاحتفاظ بزوجين تونسي وفرنسية يشتبه في تورطهما في قتل شخص    والد آدم يستنجد بصديقه لطفي العماري لكشف السرّ    صورة اليوم: في انتظار الإسعاف...''السيقارو'' هو الحلّ    الشاهد يشرف على تسلم الطائرة الجديدة ثنائية المحرك "آ تي آر"    سيلعب بالقميص الأسود..التشكيلة المنتظرة لمنتخبا في مواجهة غينيا الاستوائية    تأكيد ل"الصريح" : الشاهد لن يكون في الحكومة الجديدة والقروي يؤكد أنه لا علاقة للغنوشي بتشكيلها    وزير التربية: تدهور خدمات الصحة المدرسية أضر بجودة التعليم    الشاهد: لن أكون في الحكومة القادمة    صفاقس.. تأجيل " يوم الجهات" في مدينة الثقافة ل5 ديسمبرالقادم    المنتخب الوطني يحافظ على القميص الأسود في مواجهة غينيا    قفصة.. إعادة فتح مركز الامن الوطني بالمظيلة    أردوغان: ندرك أن الدعم الأمريكي للمليشيات الكردية في سوريا لن ينتهي على الفور    قابس: مجمع التنمية للصيد الساحلي التقليدي بغنوش يطالب بالتصدي للصيد العشوائي وبالقضاء على التلوث    الناطق باسم محاكم صفاقس ل"الصباح نيوز": صورة الرضيعة مُكممة الفم تعود إلى سنة 2016    المنتخب التونسي من أجل الثأر من غينيا الاستوائية.. ومواصلة تصدر مجموعته    الكاف: غدا عرض "ذئاب منفردة" لمركز الفنون الدرامية والركحي    قضية ذبح رياض بروطة بباردو أمام دائرة الإرهاب    النجم الساحلي: غاريدو يباشر مهامه.. ومراسلة إلى "الفيفا" من أجل كشريدة وكوليبالي    اتهم أحد موظفي الدولة بمحاولة ارتشائه.. فتح تحقيق حول تصريحات والد مها القضقاضي    سيدي بوزيد.. تطوّر الأسعار والتّصدّي للتّهريب والاحتكار محور جلسة عمل    محمد الحبيب السلامي يسأل : تهمة "إخوانجي"    هام/نشرة متابعة للوضع الجوي خلال الساعات القادمة..    تنبيه/هيئة السوق المالية تحذر من عمليّة تضليل للمدخرين..وهذه التفاصيل..    مدنين: إصابة خمسة أعوان من الحماية المدنية بحروق أثناء التدخل لإطفاء سيارة قرب معبر رأس جدير    أريانة/القبض على شخص من أجل محاولة القتل العمد لعون أمن..وهذه التفاصيل..    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    محمد الحامدي ل "الصباح": تصريحات رئيس الحكومة المكلف غير مشجعة..    أثناء اخمادهم لحريق بسيارة تهريب: اصابة ضابط حماية مدنية و4 اعوان اخرين بحروق بليغة    سعر صرف العملات الأجنبية بالدينار التونسي    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    برمجة واعدة للدورة الثامنة للمهرجان المغاربي لمسرح الهواة بنابل    رسالة لطفي العماري المؤثرة إلى والد الطفل آدم    سيدي بوزيد: توجيه 15 تنبيها و12 مخالفة اقتصادية واقتراح غلق احد المطاعم    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 19 نوفمبر 2019    علاج التهاب المعدة بالأعشاب    5 نصائح سهلة لخسارة الوزن خلال أسبوع    زيوت عطرية تحسن من صحة الدماغ    المستاوي يكتب لكم : مجمع الفقه الاسلامي الدولي في الدورة 24 بدبي يمضي في مواكبة المستجدات واصدار الفتاوى والقرارات    المعهد النموذجي بسوسة : آية الجوادي وميليس باباي تبدعان في الخاطرة والشعر    إسرائيل تعلن اعتراض أربعة صواريخ أطلقت من سوريا وسماع دوي انفجارات قرب مطار دمشق    الوفاق الليبية: إصابة 13 مدنيا إثر قصف جوي لحفتر على مصراتة    الصحافي المصاب عمارنة: تكافل الزملاء وكل الفلسطينيين معي يخفف عني محنتي    شام الذهبي توضح حقيقة انفصال والدتها أصالة والمخرج طارق العريان    وصول الدفعة الجديدة من قطارات الRFR    سمير السليمي : المنتخب استفاد من نقاوة الأجواء والأفضلُ المراهنة على نفس الأسماء    الديوانة تحجز 10290 كلغ من المواد الغذائية المدعمة و 21000 علبة سجائر    حظك ليوم الثلاثاء    تعرف على الحيوانات الأكثر كروية في العالم التي تستعين بشكلها من أجل البقاء    ترحيب إسرائيلي وإدانة فلسطينية لقرار واشنطن حول المستوطنات    رجاء بن سلامة: تاريخ تونس يتجاوز 10 آلاف سنة وليس 3 آلاف سنة فقط    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 18 نوفمبر 2019    دواء جديد لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتاثيراته الصحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يلحق أضرارًا بالدماغ ..لماذا ينبغي أن نحظر مبيد الكلوربيريفوس الحشري؟
نشر في الصباح يوم 17 - 10 - 2019

يشرح الدكتور عمر الأجنف، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي بجامعة حمد بن خليفة، لماذا بات على الحكومات الإقليمية أن تتحرك بسرعة لحظر الكلوربيريفوس، وهو مبيد حشري يتسبب في حدوث مخاطر متعلقة بالنمو لدى الأطفال.
دقت دراسات علمية مستقلة، مؤخرًا، جرس الإنذار بشأن مبيد الكلوربيريفوس الحشري الذي يُستخدم على نطاقٍ واسعٍ، مما شجع البعض على دعوة صانعي السياسات حول العالم إلى اتخاذ إجراءات لمنع استخدام هذا المبيد؛ ولهذا السبب، فقد أثار رفض الإدارة الأمريكية الحالية حظر استخدام مبيد الكلوربيريفوساهتمامي، حيث تظهر الأدلة العلمية المتزايدة أن تعرض النساء الحوامل والأطفال خصوصا لهذا المبيد، يزيد من خطر إصابتهم باضطرابات النمو العصبي مثل اضطراب طيف التوحد واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، حتى وإن حدث هذا التعرض بمعدلات منخفضة.
وفي هذا الصدد، أحرزت ولاية كاليفورنيا الأمريكية تقدمًا، حيث تسعى إلى حظر استخدام مبيد الكلوربيريفوس الحشري في الزراعة، في حين وافقت ولايات هاواي ونيويورك وأوريغون وكونتيكت ونيوجيرسي على حظر المبيد أو لا تزال تسعى إلى سحبه من الأسواق. وقد حظرت العديد من الدول ومن بينها جنوب أفريقيا وفلسطين وسريلانكا استخدامه بالفعل.
ونظرًا لأهمية الأدلة العلمية وثقلها، أرى بأنه بات من الضروري أن تقتفي المزيد من الدول أثر الدول التي حظرت استخدام المبيد، وأؤيد على وجه الخصوص توسيع الحظر المفروض على جميع استخدامات مبيد الكلوربيريفوس في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
خلفية عامة عن مبيد الكلوربيريفوس
يعتبر المزارعون مبيد الكلوربيريفوس، المُتداول في الأسواق منذ عام 1965، واحدًا من المبيدات الحشرية الأكثر فعالية، وهو مسجل حاليًا لحماية المحاصيل في أكثر من 100 دولة. وكان المبيد يُستخدم في ولاية كاليفورنيا، إلى أن تم حظره مؤخرًا، للقضاء على الحشرات التي تتغذى على 60 محصولًا مختلفًا، بما في ذلك البرتقال والعنب واللوز.
وكانت الولايات المتحدة قد حظرت استخدام الكلوربيريفوس فقط كمبيد حشري منزلي في عام 2000 في ضوء نتائج الدراسات التي أشارت إلى وجود تهديدات سمية عصبية تنجم عن استخدامه، ووضعت لافتات "مناطق عازلة يُحظر فيها استخدام المبيد" حول المواقع الحيوية مثل المدارس، في عام 2012.
ولكن وكالة حماية البيئة الأمريكية سعت خلال السنوات الأخيرة فقط لإنهاء استخدام المبيد في الزراعة بناءً على نتائج مشابهة تتعلق بالتأثيرات السمية العصبية، ولا تزال الدعاوى المطالبة بحظره متداولة في كل من الإتحاد الأوروبي وإستراليا.وتعمل هذه التحولات في السياسة المتبعة على تعطيلالإطار التنظيمي الراسخ حول استخدام المبيد الحشري، وتشير إلى الأهمية الحيوية للقرارات المتعلقة بالسياسات المستندة إلى العلوم في قطاع الصحة العامة.
ما هو مبيد الكلوربيريفوس وكيف نتعرض له؟
ينحدر هذا المبيد الحشري، المصنوع من الفوسفات العضوي، من نفس العائلة الكيميائية لغاز السارين. ويؤدي المبيد عمله عبر تثبيط عمل إنزيم الأسيتيل كولين استرازالذي يحتاج إليه العقل للتحكم في الأسيتيل كولين، وهو ناقل عصبي ينسق عملية التواصل بين الخلايا العصبية. وتُشَكِل هذه الآثار العصبية خطرًا كبيرًا على الأطفال مع نمو قدراتهم العقلية وأجهزتهم العصبية.
ويمكن أن يتعرض الأشخاص لمبيد الكلوربيريفوس عند استنشاق الغبار الذي ينتقل من الحقول المجاورة إلى المنازل والمدارس. ويتبخر مبيد الكلوربيريفوس بسهولة من أوراق النباتات وأسطح التربة ليصبح قابلًا للانتقال في الجو، وبمجرد تحوله إلى هذا الشكل الغازي، يمكنه الانتقال بسهولة. ويكون عمال المزارع عرضة للخطر من جراء التعرض للمبيد أثناء العمل،وبعد الحصاد، تتبقى آثار المبيدات الحشرية في شكل رواسب على الأطعمة الطازجة. ولهذا السبب، فإنني أنصح وبشدة بتقشير الفواكه والخضراوات الطازجة دائمًا أو غسلها بعناية قبل الأكل لتقليل هذه الرواسب.
الآثارالضارةعلىالمخحتىمعالتعرضلمعدلاتمنخفضة
تشير النتائج المستمدة من دراسات حديثة إلى أن التقييمات الكيميائية السابقة المستندة على فحص السمية على الحيوانات كانت غير كافية، وأن القيود المفروضة على استخدام مبيد الكلوربيريفوسحتى الآن لم تكن صارمة بما فيه الكفاية.
وتظهر العديد من الدراسات الوبائية أن التعرض لمبيد الكلوربيريفوسفي مرحلة ما قبل الولادة يزيد من خطر حدوث آثار نمائية سلبية لدى الاطفال والأجِنة مثل التوحدواضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة . ومن بين الدراسات الأكثر تأثيرًا دراسة أجراها مركز الصحة البيئية للأطفال التابع لجامعة كولومبيا في عام 2016، حيث أظهرت تلك الدراسة أن الأطفال الذين لديهم تركيزات عالية من مادة الكلوربيريفوس في دم الحبل السري كان لديهم اختلافات في الحجم بالمناطق الموجودة في الدماغ المسؤولة عن الانتباه، ومعالجة اللغة المُستَقبَلة، والإدراك الاجتماعي، وتنظيم عملية التثبيط.
وفي عام 2016، خَلُصت وكالة حماية البيئة الأمريكية إلى أن تلك الدراسات الوبائية قدمت أدلةً كافيةً على أن المبيدات الحشرية المصنوعة من الفوسفات العضوي يمكن أن تؤثر سلبًا في عملية نمو الدماغ على مستويات كان يُعتقد من قبل أنها آمنة.
كيف يمكن أن تساعد بحوث الطب الحيوي في هذا الصدد
المصنفاتالوبائية المُوَسَعة واضحة، وقد دعا العلماء إلى "توخي اليقظة بشأن النطاق المطلوب للبحوث الطبية" لتقييم آثار المبيدات الحشرية في البيئة، حيث أن لهذه المهمة الصعبة العديد من الآثار الاجتماعية، والسياسية، والأخلاقية، والاقتصادية، والقانونية.
كما أوصت دراسة حديثة نُشرت في الدورية الطبية البريطانية بضرورة تجنب تعرض النساء الحوامل والأطفال الرضع للعديد من المبيدات الحشرية الزراعية الشائعة التي تحتوي على سموم يمكن أن تؤثر على النمو العصبي (ومن بينها مبيد الكلوربيريفوس) كإجراء وقائيللحد من احتمالات الإصابة باضطراب طيف التوحد.
ومع مضينا قدمًا، فإننا نحتاج إلى دراسات متابعة طويلة الأجل للوصول إلى فهم أفضل لآثار جميع فئات المبيدات الحشرية، ومن بينها تلك المرتبطة باضطرابات الدماغ أو السرطان، وتقديم وجهات نظر أحدث لصانعي السياسات الصحية في المنطقة.
وتركز الأبحاث التي يجريها معهد قطر لبحوث الطب الحيوي، التابع لجامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، على الأمراض المنتشرة التي تؤثر على سكان دولة قطر والمنطقة، والأولويات البحثية المستجدة التي لها تأثير حيوي على دولة قطر والعالم. ومن بين الأمراض التي يدرسها مركزان بحثيان من المراكز البحثية الثلاثة التابعة للمعهد اضطراب طيف التوحد، والأمراض العصبية التنكسية، والسرطان. ويهدف عملنا في المعهد إلى تحسين خدمات الرعاية الصحية من خلال الابتكار في الوقاية من الأمراض، وتشخيصها، وعلاجها.
ويمكن أن يقدم نطاق خبرات المعهد وقدراته مساهمةً مهمةً للدراسات طويلة الأجل المطلوبة لتحديد الاستراتيجيات البيئية والصحية الملائمة وتطويرها، في إطار توجهٍ فعالٍ متعدد التخصصات لمعالجة المخاطر الصحية العامة التي تفرضها المبيدات الحشرية وتخفيفها.
ويمكن أن تعزز نتائج بحوثنا والفهم العميق الذي يمتلكه باحثو وعلماء المعهد فيما يتعلق بتلك الأمراض المنتشرة من فهم صانعي السياسات عند صياغة خطط العمل اللازمة للتصدي لمخاطر وتهديدات الصحة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.