إثارة قضية اغتيال بورقيبة لبن يوسف .. محاكمة... «الجحود»    منذ الثورة: 350 عون أمن هاجروا إلى قطر    طهران تحذر واشنطن من "تداعيات مؤلمة" لأي تصعيد ضدها...    إندونيسيا: قتلى وجرحى بعد إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية    الحوثيون يستهدفون مطار نجران السعودي بطائرة مسيرة    شاهد.. لاعب يجهش في البكاء بعد تسجيله لهدف قاتل أرسل به فريق الخصم الذي يدربه والده للهبوط    طقس اليوم    سوسة...قبل شقّان الفطر: العثور على جثّة شاب تتدلّى من أعلى شجرة    شارع باريس ..إيقاف شاب بحوزته رطل من «الزطلة»    تفاصيل مرعبة عن شبكة التبييض الدولية عبر تونس .. ذهب وكوكايين و 4 رجال أعمال متورّطون    كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (17)..المؤمن... القوي... الشجاع في رحلة الجهاد    نبراس القيم الأخلاقية..وسائل نبوية في التعليم (2)    كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة    كيف تتخلصّ من رائحة الفم في رمضان؟    نصائح للتخلص من الخمول والكسل في رمضان    زلزال يضرب منطقة غنية بالغاز في هولندا    إحالة مجلة المياه    روزنامة جديدة …الدربي يوم 9 جوان والجولة الأخيرة قبل أسبوع من ال”كان”    الرابطة 1 التونسية (جولة 23): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    الترجي يشد الرحال إلى المغرب    مع الشروق .. الناخبون الجدد    أمريكا.. ترامب يرشح امرأة لتولي قيادة القوات الجوية    قصر قفصة..حريق في منزل يودي بحياة طفل الخمس سنوات    للبيع في مزاد.. حاسوب كبّد العالم 95 مليار دولار    بقع الأظافر البيضاء تخفي علامات خطر لا علاقة لها بنقص الكالسيوم    ترامب يخسر دعوى رفعتها لجنة بمجلس النواب بخصوص سجلاته المالية    بالفيديو... رد عنيف من محمد الشرنوبي بعد رؤية غوريلا "رامز في الشلال"    ثعبان ضخم يثير الهلع بالحديقة العمومية بقرمبالية    المهدية: تجدد الاحتجاجات الليلية في الرجيش    البرلمان يشرع في مناقشة اتفاقية الضمان بين تونس والمؤسسة الدولية الاسلامية    خطير :نقل تلميذ وثلاث تلميذات الى المستشفى بعد تناولهم اقراصا مخدّرة    الإمارات ترحب بعقد مؤتمر البحرين في إطار ‘صفقة القرن'    الرابطة المحترفة الاولى :كلاسيكو مشوق بين النادي الصفاقي والنجم الساحلي رهانه فك الارتباط    الجامعة العامة للتعليم تدعو معلمي مواد السنة السادسة أساسي الى الاكتفاء باصلاح اختبارات مدارسهم    تراجع حصّة الاتحاد الأوروبي من حجم التجارة الخارجية لتونس    حالة الطقس ليوم الاربعاء 22 ماي 2019    هبة أمريكية لتونس بقيمة 5 ملايين دولار    تونس تشارك لأول مرة في الأسبوع الافريقي للمحروقات المنعقد من 4 الى 8 نوفمبر 2019 بمدنية كيب تاون    الفنان المصري محمد نجم في حالة صحية حرجة    إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تأذن بتسويق IQOS السيجارة الالكترونية    اختراق طبي يرصد "قاتلا فتاكا" لدى الشباب قبل وفاتهم!    تسجيل 258 مخالفة اقتصادية بسوسة    الفرياني: تونس تعمل على رفع انتاج النفط والغاز الطبيعي خلال سنة 2019    أسماء الفهري تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة طلاقها من سامي الفهري    قائمة المنتخب المصري لكأس أمم إفريقيا 2019    فيما دخل احد المتهمين في اضراب جوع.. هذا ما قررته المحكمة في قضية اغتيال البراهمي    صيام بن يوسف يعتزل اللعب دوليا بعد كأس إفريقيا    في ملعب على ارتفاع 4 ألاف متر فوق سطح الأرض.. وفاة حكم بوليفي أثناء إدارته لمباراة كرة قدم    ر.م.ع. الخطوط التونسية: 170 مليون دينار تكلفة تسريح 1200 عون    صوت الشارع    وحدات الشرطة البلديّة تحجز كميات هامة من المواد الغذائية    مفتي الجمهورية يصدر فتوى بخصوص منح أموال الزكاة لقرى الأطفال    ليالي باب سويقة في رمضان.. مقهى تحت السور    أعلام من الجهات.. محمد الصالح الخماسي.. الخطاط والمثقف الاصيل    أحمد الاندلسي: قررت الاعتزال وسأختار التوقيت    نجلاء التونسية تكشف صلة القرابة بينها وبين عزة سليمان    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 21 ماي 2019    لأول مرة عائشة تكشف حقيقة دفع زوجها أموال لبرنامجها ودخولها في حالة اكتئاب بسبب فشله..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواطن يشتكي من سوء طعمه وتغير لونه..
ماء «الصوناد»:
نشر في الصباح يوم 24 - 10 - 2008


الشركة«لا مجال للتشكيك في سلامة المياه»
تونس الصباح
ماذا أصاب ماء «الصوناد» هذه الأيام؟ لماذا تغير طعمه ولونه ؟ ولماذا فقد عذوبته وازدادت ملوحته؟ جملة من الأسئلة باتت تقريبا متداولة على لسان أغلبية المواطنين الذين لجؤوا الى الماء المعلب رغم ما يكلفهم ذلك من اثقال لميزانياتهم.
فماء ال«الصوناد» أو ما يعبر عنه بماء الحنفية «لم يعد على مستوى الطعم واللون صالحا للشرب منذ أشهر قليلة» هذا ما يردده المستهلك الذي توقف على اللون والطعم دون الخوض في النواحي التركيبية والطبية ومكوناته... لأن الرؤية والمذاق يؤثران نفسيا على المستهلك حتى لو كان متأكدا بنسبة مائوية كاملة من نقاوة هذه المياه ومن عدم تأثيرها سلبا على صحته وصحة ابنائه.
فالمواطن يؤكد أنه «لم يعد يحتمل ثقل ومرارة مياه الحنفية ولا نتحدث هنا عن ملوحة المياه في بعض مناطق الجنوب وتغير لونه الى اللون الأصفر غير الصافي» وال«الصوناد تؤكد دائما أنها تقوم بواجباتها من حيث المعاينة والاختبارات وتحاليل العينات يوميا ولا مجال في التشكيك في سلامة وصحية مياهها. وأن تغير لون الماء يرجع أحيانا الى تسربات للأتربة في حالة انفلاق أنبوب أو اصابته بعطل نتيجة أشغال عامة. وهو ما يقتضي ترك الحنفية مفتوحة لمدة حتى تمر الاتربة ويعود الماء الى صفائه المعهود ونقاوته». (وهو حل يخالف سياسة التحكم في الطاقة وبرامج المحافظة على المياه التي تدعو اليها الشركة نفسها) وبين هذا وذاك وقفت منظمة الدفاع عن المستهلك تتفرج دون حراك.
فباتصالنا بمنظمة الدفاع عن المستهلك أجابتنا بأنها على غير علم بالمسألة وأنها ستبحث فيها لاحقا، أما الشركة التونسية لتوزيع واستغلال المياه فقد أكدت لنا «أن الماء الصالح للشراب صحي ولا اشكاليات فيه باعتباره يمرعبر المخابر الرسمية وتخضع عناصره الفيزيوكيميائية للمراقبة البكتيريولوجية ومراقبة الجودة وتؤخذ مصالح الشركة الوطنية دوريا عينات للتحليل والبحث في مطابقتها للمواصفات التونسية والدولية.كما يتم من حين لآخر تغيير مصادر المياه وتراوحها بين زغوان وغدير القلة بالنسبة لمناطق تونس الكبرى على الأقل».
اللجوء الى المياه المعدنية
وأمام هذه الحال التجأت اغلبية العائلات هذه الأيام الى المياه المعدنية التي لم تكن والى وقت قريب ضمن عادات وتقاليد التونسي العادي لكن للضرورة أحكام. فالتونسي المتوسط الدخل لم يكن يلتجئ الى المياه المعدنية الا عند الضرورة القصوى أي في حالات المرض أو للطفل الرضيع أو صيفا عندما يكون خارج البيت...لكن اليوم أصبحت العائلة بأكملها ترتوي من الماء المعدني وهناك حتى من يستعمله في الطبخ بعد ملاحظته لتغير طعم ولون ماء الحنفية.
وهذا التهافت على الماء المعدني، وتزايد الطلب جعل سعر مختلف المياه المعدنية يرتفع هذه الايام ولأول مرة في الشتاء الذي كان يعرف عادة بركود هذا المنتوج مما يضطر شركات الانتاج والتعليب الى اللجوء الى عمليات ترويجية هامة تتمثل في التخفيض في السعر ومجانية قارورة على الاقل عند اشتراء خمسة قواريرهذا على مستوى البيع بالتفصيل أما البيع بالجملة فان بعض الشركات المختصة تصل شتاء حتى الى تزويد باعة الجملة والفضاءات الكبرى بحمولة شاحنة مياه مجانية عند اشتراء حمولة شاحنة مياه...
واذا كانت المياه المعدنية ذات منفعة صحية نظرا للثروة المعدنية المتوفرة فيها وعذوبة مذاقها، فان المواطن متوسط الدخل وصاحب العائلة ليس باستطاعته توفير ما لا يقل عن ثلاث قوارير يوميا من الماء المعدني .وبالتالي فانه يلتجئ الى ماء الحنفية عن مضض. والمطلوب «مراعات ذلك وتحسين نوعية مياه «الصوناد» وجودتها حتى لا نثقل كاهل المواطن ونفتح أمامه أبواب انفاق جديدة هو في غنى عنها».
أنواع المياه المعلبّة في تونس
وتنقسم المياه المعلبة بتونس إلى صنفين ووقع ضبط كل منهما في مواصفتين:
مياه معدنية طبيعية: وهي التي تخضع للمواصفات التونسية 09.33 وتمتاز هذه المياه إلى جانب نقاوتها من الناحية البكتيريولوجية عند استخراجها من باطن الأرض بواسطة عين طبيعية أو حفرية بخصائص و فوائد طبية يتم تحديدها بواسطة دراسة طبية.
مياه معلبة: وهي تشمل ثلاثة أنواع وتخضع للمواصفة التونسية83،09
ماء منبع طبيعي: وهو ماء غير معالج وله تركيبة مستقرة إلاّ أنّ الفوائد الطبية لم يتم البحث عنها و تحديدها. وهي تسمية وقتية إلى غاية القيام بالدراسة الطبية و تأشيرها من قبل اللجنة الطبية لديوان المياه المعدنية.
ماء منبع: وهو ماء صالح للاستهلاك لا يخضع إلاّ للعلاجات البكتيريولوجية المسموح بها في المواصفة 09.83 .
ماء الطاولة: وهو ماء تمت معالجته من الناحية البكتريولوجية والفيزيوكميائية بطرق مسموح بها بالمواصفة 09.83 وله تركيبة مستقرة وصالح للإستهلاك بعد المعالجة
وتخرج هذه المياه من باطن الأرض بواسطة منبع طبيعي أو بحفرية وتمتاز بنقاوتها الأصلية من الناحية الجرثومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.