بداية من يوم غد.. اضطرابات في توزيع مياه الشرب بهذه المناطق!    الميزان التجاري الغذائي يسجل عجزا..    تنبؤات بتصعيدات محدودة بقطاع غزة قبيل الانتخابات الإسرائيلية..    البطولة العربية.. النادي البنزرتي يفوز على تليكوم دجيبوتي    مكتب البرلمان يدعو الجلسة العامة للانعقاد في دورة استثنائية الخميس المقبل للنظر في تنقيح القانون الانتخابي    كاس الاتحاد الافريقي (اياب الدور التمهيدي الاول) : حكم تنزاني للقاء عمارات السوداني واتحاد بنقردان    مالك الجزيري يستهل مشاركته ببطولة فلاشينغ ميدوز بملاقاة داريان كينغ    الكرة الطائرة : مونديال تونس للاصاغر من 21 الى 30 اوت الجاري بقاعتي المنزه ورادس    ناصيف زيتون يحطم الأرقام القياسية في قرطاج    متابعة/ الترجي سيقدم عرضا كبيرا للبلايلي للمواصلة واللاعب يؤكد اخلاصه    حاتم بولبيار: لن أسحب ترشحي وربما يعاقبون سمير ديلو وعبد اللطيف المكي على تزكيتهما لي    صادم /المنستير..مجهولون أضرموا النار في مراهق لما كان نائما امام منزل والديه    ما سر ابتسامة الرئيس السوداني عمر البشير داخل قفص اتهامه ؟    لقاء لبناني مصري بين روني فتوش و ايهاب توفيق في قفصة    جويلية 2019: تراجع وتيرة الاعتداءات على الصحفيين    مؤلم / الحمامات: عنف والده المسن حتى الموت    هند صبري: لن أسمح لبناتي مشاهدة فيلمي الأخير..وهذه أسباب موافقتي على المشاركة في الفيلم التونسي "نورا تحلم"    المكنين..القبض على شخص مُفتش عنه من أجل محاولة القتل    الوضع العام والانتخابات محور لقاء محمد الناصر بالشاهد    وصل أمس الى مونيخ..كوتينيو يقترب من عباءة أساطير بايرن    نابل: سطو مسلّح على محامية    اليسا تعلن اعتزالها الفن بسبب "المافيا"    تونس: نقابة أصحاب الصّيدليات الخاصة تدعو الشاهد إلى تنفيذ الاتفاقيات وإنقاذ القطاع    أنقرة تعلن مقتل 3 مدنيين وجرح 12 آخرين بقصف جوي تعرض له رتل عسكري تركي في سوريا    السباق الرئاسي: ما حقيقة انسحاب مهدي جمعة لصالح عبد الكريم الزبيدي؟    الشبيكة: القبض على شخصين وحجز كمية من المصوغ محل سرقة    توننداكس يسجل زيادة طفيفة في اقفال الإثنين    زغوان: استرجاع 98 هكتارا من الأراضي الدولية المستولى عليها بدون وجه حق بمنطقة بني دراج    لطفي شوبة: النصف الاول من سنة 2020 الانطلاقة الرسمية للشبكة الحديدية السريعة    مطار المنستير: عودة بعض الحجيج بشهادات صادمة    نشرة متابعة للرصد الجوي: البحر مضطرب وأمطار متفرقة بعد الظهر بهذه المناطق..    الجيش الليبي يخيّر مصراتة: إما الحياد أو توسيع العمليات العسكرية    سيواجه حافيا ب14 لاعبا.. الشيخاوي يزيد متاعب النجم    ياسمين الحمامات : انتعاشة سياحية غير مسبوقة    وزارة التجارة تنفي الترفيع في اسعار الادوات المدرسية    على ركح مهرجان الحمامات: سعاد ماسي غنت فأمتعت جمهورها بصوتها العذب    مهرجان بنزرت الدولي.. فايا يونان تتسلطن امام اكثر من 4 الاف متفرج    كاظم الساهر وتامر حسني يعتذران عن "ذا فويس كيدز"    موعد رأس السنة الهجرية فلكيا    اعتصام مفتوح لنقابات البريد بتونس الكبرى    عريس يروي كيف حوّل ''داعش'' حفل زفافه إلى مأتم    تخربيشة : اهرب يا صفر فاصل.. التوانسة ما يحبوكش    صورة اليوم، إستراحة يوسف الشاهد في مقهى شعبي يوم الأحد    في حلق الوادي.. محل 5 مناشير تفتيش يهاجم طبيب بسكين يعتدى عليه ويسلبه    أتليتيكو مدريد يبدأ مسيرته في الدوري الإسباني بفوز صعب على خيتافي    أميركا تحبط 3 ''مذابح جماعية '' كادت أن تقتل العشرات    وزارة النقل تفتح تحقيقا في ملابسات ما تعرض له مسافر في رحلة العودة الى بروكسال    تونس: شركة السّكك الحديدية تقرّر الحفاظ على كافّة السّفرات المبرمجة بين تونس و المنستير    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 19 أوت 2019    وزارة التجارة تستعد لحملة نوعية على كبار مضاربي السجائر    فتاة تستعيد بصرها في الحج    ماذا لو تواجهت روسيا وأميركا نوويا؟    ترامب : لهذه الأسباب فكرت في شراء غرينلاند    تخلصوا من زكام الصيف بهذه الطرق الفعالة    أهم 3 فوائد للباذنجان    معهم في رحلاتهم    شلاغم تركية غير عادية أصبحت حديث الصحافة العالمية    أعلام من الجهات ....انطلق بخطة العدالة وانتهى بتأريخ حال عصره    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رائف بن حميدة يكتب لكم : هل الإنتخابات ضارّة أم نافعة ؟!
نشر في الصريح يوم 28 - 01 - 2019

الإنتخابات ليست المدخل الوحيد لتشكيل السلطة،فتوجد تصورات ومداخل بديلة،لا سيما حين يتبين ضرها بوضوح. فلو نعتمد المنهج العلمي التجريبي،ومنه أساسا التجربة والملاحظة التي بها نعرف مدى صحة الفروض لكان الإستنتاج : الديمقراطيةُ خرابٌ ودمارٌٌ!
الآن أكثر من سبع سنوات مرت على أول انتخابات ديمقراطية ( طبعا هذه الكلمة نعني بها فقط هيئة الإنتخابات، أما الخروقات من كذب ورشوة ووعود واهية وقصف اعلامي..فهذه نجاسة لا يطهّرها حتى "نهر الغانج"...) أقول والبلاد تزداد كل يوم غرقًا والشعب يزداد سخطًا وانحدارا نحو الهمجية والبدائية حتى كره وطنه وصار يهدد بمغادرته برا وبحرا رافعا اعلام دول أخرى!!...أما النخب السياسية وكذلك "الفكرية" فهي وحدها الضاحكة المستبشرة "بالإنتقال الديمقراطي" رغم أنها هي بدورها تتشاتم وتتلاكم في كل المنابر وحتى بالبرلمان( بل وتهدد احينا حتى بالإلتجاء الى القضاء الأجنبي حين لا يتم انصافها في بعض القضايا..).ولقداستمعنا أخيرا الى الفضيحة التي كشفها وزير التربية عن اساليب سلفه الدعائية الهابطة عبر الفايسبوك التي كان يعتمدها لتلميع صورته او تقبيح المتحامل عليه..وكذلك مزاعم مقاومة الفساد بينما هو في تزايد مضطرد وكذلك العفو الخاص الصادر أخيرا عن رئاسة الجمهورية لصالح احد القياديين بحزب النداء(ب.ب) الذي لم يقض سوى شهرين من حكم سجني بات بسنتين جزاء انتفاعه بجملة رواتب زمن بن علي بلغت 300ألف دينار( 500 بحساب الدينار الحالي!) دون ان يباشر العمل الفعلي بإعتباره كان مكلّفًا ب"عمل آخر" ( ولقد استنكرت هيئة القضاة هذا العفو المنحاز واعتبرته مخالفا حتى للقانون، اما منظمة- أنا يقظ- فقد رفعت دعوى ضد رئيس الجمهورية نفسه!!)...كل هذا ونخبتنا السياسية و"الفكرية" مازالت تهلل للإنتقال الديمقراطي.."العجوزْ هازها الوادْ وتقولْ العامْ عامْ صابه"..!..وطبعا هذا العناد نابع من مصالح متداخلة فردية وفئوية وايديولوجية..إنه الإستبداد الديمقراطي!
وللتذكير،نحن هنا لا نتحامل على الديمقراطية بمعناها الإنساني الإصيل التي نعتبرها فطرة (أنظر نهاية مقالي:الصريح، نقد ومقترح)وإنما نتحامل على الإستنساخ والتقليد الأعمى بمزاعم مواكبة روح العصر واللحاق بالأمم المتقدمة [قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا ،الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ].. ..
وفي الحقيقة خطورة الديمقراطية واضحة جلية تُدرك حتى بالتجريد العقلي دون الإلتجاء الى تجربة او تقديم شواهد، ولقد سبق لي قبل انتخابات11 إن تكهنت تقريبا بكل ما نعيشه اليوم من صراعات( انظر مقالي: الصريح- ماأشبه الليلة بالبارحة)...إن جميع عقلاء وحكماء العالم الجادين كلهم ضد الديمقراطية التي تهدم ولا تبني، فمثلا كوريا ،بما فيها حتى الشق الجنوبي، لم تكن نهضتها نتيجة للديمقراطية وإنما بالدكتاتورية العسكرية اصلا، هذا ناهيك عن الصين وروسيا ووو... .وفي اقطارنا العربية جل الزعماء البناة رفضوا الديمقراطية بإعتبارها مصدرا ل" التّشُوشْ" كما كان الحبيب بورقيبة يقول.وكذلك جمال عبد الناصر الذي يعتبر الديمقراطية الحقة في العدل الإجتماعي(- في الحاجة تكمن الحرية- وهي المقولة التي تبناها الشهيد القذافي.. ) ونذكر ايضا طلعت حرب باعث الإقتصاد المصري ومحرره من التبعية ( كان معارضا حتى لقاسم امين في - تحرير المرأة- بكتاب - تربية المرأة- وفي هذا أيده أيضا باعث الوطنية المصرية الزعيم مصطفى كامل...) وفي رأيي جل هؤلاء الذين ذكرناهم ومعهم محمد كرد علي وشكيب ارسلان اوالطاهر الجزائري اوالثعالبي او مالك بن نبي وو..هم تلامذة لمنهج الأمام المصلح المناضل محمد عبده بكلمته الشهيرة - الشرق لا ينهض به إلا مستبدٌ عادلٌ- !..
أما على محك التجربة فيكفي مثال العشرية الدامية بالجزائر التي كانت لعبة الإنتخابات شرارتها!..وحتى ليبيا المشتعلة الآن بلا توقف رغم كل المبعوثين الدوليين والوساطات والإتفاقات، كانت الشرارة فيها انتخابات 14 حين رفض المسلحون الهزيمة الإنتخابية ..( بل وحتى مصر التي بدأ خرابها حين استحوذ الحنش الإخواني على البلاد عن طريق لعبة الصندوق..)..
إن أكبر مغالطة يتعلل بها النخب والسياسيون عندنا ،وقد تنطلي على الكثيرين،هي "ضرورة الإحتكام الى كلمة الشعب"!..لكنهم يتجاهلون أن ثلاثة ارباع الشعب لا ينتخبون، والعدد في تناقص مستمر!..
وإذا كانت الإنتخابات سببا في الخراب ،وهي حقيقة ذهنية وتجريبة كما ذكرنا، فالحقيقة الأخرى التي يتغاضى عنها هؤلاء الحزبيون( ومعهم "المفكرون"أدعياء الحداثة التغريبة ) هي أن الذي إنقذ بلادَنا من الإحتراب ،خلاف غيرنا من الأشقاء، إنما هو الوفاق! ( وإنْ بشكل جزئي منقوص..).وهذا يعني بوضوح لا يجادل فيه إلا عنيد : الديمقراطية تُغرِق والوفاق ينقذ،الديمقراطية تشعل والوفاق يطفئ !..فما الوفاق!؟
طبعا للوفاق تعريفات عدة والذي يعنيني هنا أكثر هو أنه من صميم روحنا الشرقية التي تضع مصلحة الجماعة فوق مصلحة الفرد( على نقيض الفكر الغربي الذي يُعلي من شأن الفرد بدواعي"الحرية") ففي الجاهلية العربية نذكر حادثة النزاع القبلي الشهيرة حول نقل الحجر الأسود التي إنتهى التحكيم فيها الى سيدنا محمد، فبسط الحجرَ على ردائه وأمرهم بأن يحملوه مجتمعين كل من طرف!..حدث هذا قبيل بعثته الشريفة ببضعة سنوات صلى الله عليه وسلم !...أما في الإسلام فيكفي الحديث الشريف - يد الله مع الجماعة- والآية [واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا..] والآية [ ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم..]..
الوفاق الذي تم اعتماده في تونس إنما هو إقرار ضمني بإستحالة ترك مصير بلاد لصندوقٍ أعمى، وهكذا يلجؤون بعد كل انتخابات إلى الوفاق مقرين علنا بأن "البلاد لا تُحكم إلا به" والمفارقة هنا لمذا لا يدخلون الوفاق من بابه الواسع ويستغنون عن الإنتخابات!؟..لكن بدلا من هذا نراهم يكرّرون التجربة الإنتخابية ثم بعدها يلجؤون إليه لكن حينها يكون الوفاق قد أُفرغ كثيرا من محتواه حيث يبرز شيطان المحاصصات،فلاحوار بين راكب حمار وراكب زرافة ( لا سيما إذا كان صاحب الحمار قامته الطبيعية تفوق بكثير قامة صاحب الزرافة....إنه ال métamorphoseالذي لا يُطاق!)
منذ اكثر من سنة ونحن نستمع ونشاهد تجاذبات هؤلاء الحزبيين وقد سَرَتْ حمى الإنتخابات في عروقهم ..ومنذ اسابيع بدأت الحمى تتزايد وصاروا يمنّون انصارهم بالحكم و يتوعدون غرمائهم بإزاحتهم من المشهد ( وربما ارجاعهم الى السجون.. ولمَ لا إقامة جمهورية ثالثة...).. ولكن لنفترض حصول واحد منهم( أو واحدة منهم) على"70 مقعدا" كما يحلمون (وهو عدد يتيسّر حتى بنصف مليون صوت بإعتبار العزوف الإنتخابي الكبير) فهل بشعبية نصف مليون يمكن إنقاذ "بقرة متردية في جب عميق"؟؟؟ كيف ستفعل مع كارثة البطالة ومطالب الشغل المتزايدة مع نمو اقتصادي صفري ؟؟؟...مع انهيار القدرة الشرائية؟؟ مع الإضرابات؟؟ مع المديونية؟؟؟ مع التهريب والتهرّب؟؟؟مع الإنفلات الأمني والإجرام المتزايد؟؟؟...وخاصة مع المعارضة؟؟؟...ربما الحلم هو عودة القمع والسجون والجواسيس والعيون!؟؟..هيهات!!!...
إنه على كل مواطن جاد وعاقل ان يدرك استحالة تكرار، على الأٌقل في المستقبل المنظور، التجربتين الواعدتين اللتين عرفتهما البلاد: ففي 11 حصلت النهضة على مليون ونصف ناخب الذي مكنها من نصف البرلمان تقريبا.وفي 14 كاد حزب النداء ان يقاربها .ورغم هذه الأرقام المعتبرة فشل كلاهما فشلا ذريعا!... فيتضح إذن أن هؤلاء الحزبيين الذين يعلّلون الشعب بالآمال والقدرة السحرية على الإصلاح إنما غايتهم التموقع عبر إستغفال المغفلين ليس إلا!( قال الطاهر الحداد رحمه الله: المؤمن هوالذي ينفق من ذاته في سبيل إيمانه ، والكافر هوالذي يؤمن بذاتيته فيأخذ لها من إيمان الآخرين بخداعهم!!...)
الخلاصة والخاتمة : بإستثناء الحل العسكري وهو مستبعد ، ليس لهذه البلاد من حل غير إثنين :إما بوفاق وطني مطلق بين جميع التيارات السياسية، بمعنى اجتناب الانتخابات البرلمانية (والإبقاء فقط على الرئاسية بإعتبار ضآلة صلاحياتها) فيتم تقسيم البرلمان بالتساوي بين جملة التيارات الوطنية الستة: اليسار والقوميون والديمقراطيون والدستوريون و"الإسلاميون" واللبراليون ( انظر مقالي الطويل : الصريح، ما أشبه الليلة بالبارحة ..أو في شكله المختصر: تورس،هل يمكن أن نجعل من الأفعى علاجا للسرطان؟ )...وأما إذا رفضت الأحزاب هذا الوفاق، وأصرّت على الشراهة والمغالبة الإنتخابية، فإنه من واجب كل مواطن مخلص أن يقاطع جميع هذه الأحزاب ويطالب ب-هيئة وطنية- ( انظر خاتمة مقالي : الصريح، حول خطاب رئيس الجمهورية الأخير)..إن هذه الدعوة موجهة أساسا الى كل وطني محايد ونزيه لا غاية له سوى المصلحة العامة. أما الحزبيون المتطفلون كلهم على ثورة الشعب، فكلٌ يمني نفسه على حساب الوطن والشعب.....من تحزّب خان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.