وزارة التعليم العالي تؤكد: لا مجال للارتقاء الآلي أو لسنة بيضاء    القصرين: اليوم 112 زيارة تفقد و رفع 8 مخالفات اقتصادية و حجز 5.6 اطنان من " الفارينة " و 1140 لتر زيت مدعم    سوسة.. مداهمات المخازن ووحدات صنع الاعلاف    البحرين ترفض اجلاء مواطنيها لأنهم قادمون من إيران عبر قطر    لمسة وفاء من الفنانة التشكيلية أمينة بالطيّب ل "الجنود البيض"    بنزرت : 11 تحليل سلبي من 25 عينة لمشتبه باصابتهم بفيروس كورونا    يحمل الجنسية الرومانية: أول تعليق للمصاب بكورونا الذي شفي من الوباء في سوسة    اثر عملية استباقية: إيقاف حاويات في ميناء رادس تضم كمامات طبية منتهية الصلوحية (صور)    توزر:نتائج تحاليل لستة أشخاص بالجهة    شركة " كاكتوس " تعتذر وتؤكد مسؤوليتها عما حدث في برنامج " لكلنا تونس "    منال عمارة ل"الصباح نيوز" :مجندة لحملات التبرع.. وخيبتي كبيرة في كثير من الفنانين    الاتحاد الاوروبي يدعم تونس بمبلغ مالي هام لمحاربة "كورونا"    امين عام الأمم المتحدة للعرب :رجاء توقفوا عن تبديد أموالكم في شراء الاسلحة    الكورونا تُقيل الأسطورة أوسكار تاباريز من منتخب الأوروغواي    مدير عام المنافسة الاقتصادية ل"الصباح نيوز" : حجز 325 طنا من الفرينة و20 الف لتر من الزيت النباتي وشطب 50 تاجر جملة    أخبار سارّة لعشاق برشلونة    سبيطلة: البارحة توزيع 25 طنا من السميد على بعض ارياف المعتمدية لكنها لم تكف    بطاقة ايداع بالسجن ضد داعي أهالي الجبل الأحمر إلى التجمهر ليلا    رئيس الهايكا يقرر إيقاف برنامج "لكلنا تونس" على قناة التاسعة    اللصوص يستفيدون من كورونا.. زوجان يسرقان أحجارا كريمة من كاتدرائية نوتردام    سمير ديلو يكتب لكم : اللهم اشغلهم بالفارينة والسميد    تخربيشة : الدروشة الحقيقية هي ان تسخر من التوجه الى الله والاستعانة به    أكتب إليكم من إيطاليا، هذا ما نعرفه عن مستقبلكم    مرتضى منصور يكشف حقيقة مفاوضاته مع فخر الدين بن يوسف بوساطة من ساسي    حمام سوسة :حالة من الاكتظاظ والفوضى بسوق الجملة للخضر والغلال    النفيضة.. إيقاف نفرين تعمدا نقل أشخاص في وسائل غير معدة للغرض    فنانة كويتية تستفز جمهورها بفيديو لغرفة سجائر زوجها    بعد تأجيله... مقر مهرجان "كان" يفتح أبوابه لاستقبال المشردين بسبب كورونا... صور    تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بالقتل العمد    الإتّحاد الدّولي لكرة القدم يكشف عن ترتيب المنتخب الوطني سيّدات    بنزرت : انتفاع 267 أسرة بالماتلين بالمساعدات    وزير التجهيز يرجح تأجيل انجاز 4 آلاف مشروع يهم البنية التحتية    6 نجوم مهددون بالرحيل عن ريال مدريد    سيدي بوزيد: حجز 30 طنا من مادة “السميد” المدعم    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    الكاف: عزل مدينة تاجروين إلى غاية 4 افريل وفقا لقرار بلدي    أغنى رجل في العالم يثير موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي؟!    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    مبعوثة برنامج علاء الشابي تشتم مواطنا في الحجر الصحي لرفضه التصوير    في الكرم : ايقاف شخصين بسبب خرق الحظر    كورونا: أصحاب المحاضن ورياض الأطفال سيتمتّهون بهذه المنح    تونس:وزارة التّربية توضّح حقيقة تمديد العطلة إلى يوم 19 أفريل    كريستيانو رونالدو يخفض راتبه مع جوفنتوس بسبب الكورونا و زملائه في الفريق ينسجون على نفس المنوال    وزير خارجية إيطاليا متحدثا عن الدول الأوروبية: كلمة الولاء لها وزن كبير بالنسبة لنا    قصر قفصة.. مداهمة مخزن والعثور على كميات كبيرة من المواد الغذائية    لجنة النظام الداخلي بالبرلمان تنظر في مشروع قانون متعلق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم    المستاوي يكتب لكم : شكرا جزيلا لكل من بارك وشارك في ذكر اسم اللطيف بعدد 14967 كي يحفظنا الله من وباء كورونا    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس نهاية هذا الأسبوع؟    تاجروين: حجز طائرة مسيرة عن بعد    ماكرون يحذّر الإيطاليين من المساعدات الصينية والروسية    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    اليوم…تونس تتسلّم مساعدات طبية من الإتحاد الافريقي لمقاومة تفشي”كورونا”    كورونا يجبر أتليتيكو مدريد على تخفيض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    قفصة .. الاحتفاظ بأربعة أشخاص بتهمة خرق الحجر الصحي    المهدية : الحجر الصحي يتسبب في الإيقاع بمتحيّل محكوم ب12 سنة سجنا    "ساعة الأرض" تحين اليوم!    ديبالا :عدت للتدريبات مجددا بعد أن تعافيت من كورونا    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوفل سلامة يكتب لكم : بين منصف وناس والمولدي قسومي معركة أخلاق و أفكار وتموقع أكاديمي وأيديولوجي
نشر في الصريح يوم 24 - 02 - 2020

في انتظار أن ترتب مؤسسة التميمي لقاء فكريا تستضيف فيه شخصية أكاديمية محايدة للفصل في المعركة العلمية التي ظهرت منذ فترة بين الدكتور المنصف وناس والدكتور المولدي قسومي على خلفية الكتاب الذي نشره هذا الأخير حول " قواعد لغة علم الاجتماع في مدونة المؤرخ الهادي التيمومي " من منشورات دار نقوش عربية للكاتب المنصف الشابي والذي انتقد فيه بشدة الدكتور منصف وناس في كتابه الشخصية التونسية حول الخصائص الرئيسية التي تميزها مستعملا معجما لغويا وخطابا اعتبر بشهادة الكثير ممن قرؤوا الكتاب واطلعوا على ما جاء فيه أنه خطاب لا يليق بأستاذ جامعي وبعيد عن الأخلاق العلمية التي كرستها الجامعة التونسية وغير منضبط بميثاق البحث العلمي الذي التزم به الجميع وهو أمر يسيء للجامعة التونسية ومكانتها العلمية أكثر من يسيء لشخص منصف وناس ، في انتظار هذا اللقاء الفكري استضافت المؤسسة صبيحة يوم السبت 22 فيفري الجاري الدكتور منصف وناس لتوضيح موقفه مما قيل عنه في الكتاب المذكور ولمنحه فرصة في مؤسسة علمية للرد على كل الاتهامات التي جرحت في شخصه بعد أن استحال الاتصال بالدكتور المولدي قسومى الذي على ما يبدو كما قال صحاب المؤسسة السيد عبد الجليل لتميمي قد رفض أي حديث في الموضوع.
اعتبر الدكتور منصف وناس أن النقد العلمي لا يقلقه ولكن ما صدر عن المولدي قسومي لا يرتقي إلى هذا المعنى طالما وقد تم التعرض إلى المسائل الشخصية لذلك خير في الرد على كل الاتهامات التي نالت من صورته وانتقدت شخصه وحطت من قيمته العلمية والتي جاءت في الكتاب المولدي قسومي الذي ألفه عن مدونة الهادي التيمومي بالتذكير بضوابط النقد العلمي وشروط التثاقف والتحاور المعرفي استنادا إلى قانون النشر وحقوق التأليف وهي ستة شروط على النحو التالي :
الشرط الأول : أن أساس كل نقد علمي و نزيه لأي إنتاج معرفي هو أن يصل إلى صاحبه وأن يطلع عليه الشخص المعنى بالنقد غير أن اللافت في ما صدر عن المولدي قسومي هو اخفاؤه الكتاب بعد توزيعه و سحبه من السوق بطريقة مبرمجة ومتعمدة حتى تنقضي مدة الست أشهر القانونية التي تخول وتسمح بالتشكي لدى القضاء وعملية الإخفاء هذه حتى لا أطلع عليه في الوقت الذي يسمح لي برفع قضية في الثلب والقدح والتجريح تدل على أن الصفحات 25 من الكتاب التي تعرض فيها لشخصي لا علاقة لها بالنقد العلمي في حين أن الكتاب موجود بكميات عند رئيس قسم علم الاجتماع بكلية 9 أفريل الدكتور أحمد خواجة الذي يتولى توزيعه بمعرفته الخاصة.
الشرط الثاني : أن النقد العلمي يتطلب تحمل المسؤولية الفكرية والأخلاقية حيث هاتفت المعنى بالأمر ست مرات ولكنه لم يرد عليّ لعلمه أنه مخطئ في حقي وقد كنت سأكتفي منه بمجرد اعتذار .. خطئي أني تساهلت معه وقدمت له المساعدة وأعنته عند مناقشته لأطروحة الدكتوراه وكان محتواها ضعيفا ودافعت عنه رغم معارضة أعضاء اللجنة المشرفة وضمنت فيه حتى يحصل عليها فكان أن كافاني بالإساءة إلي شخصي.
الشرط الثالث : أن من قواعد النقد العلمي ومسلماته أن لا نتعرض للأشخاص وإنما يتم التعامل مع الأفكار والمحتوى والمضمون في حين أن حوالي 50 بالمائة من النص يتحدث عن شخصي وعن مظلمة تاريخية قد تعرض لها المولدي فسومي في لجان الانتداب .
رابعا : إن النقد العلمي يوفر الحوار الفكري البيني بين الجميع ونقد الآثار الفكرية والعلمية تفرض الحوار ولكن حينما يفسح المجال لثلب الأشخاص فإن النقد يولد ميتا لأنه يفقد فرص الحوار .
خامسا : لا يمكن أن يكون هناك نقدا علميا مع العنتريات والتطاول على من وقف إلى جانبه ومن أحسن إليه ولا يمكن أن يتفق النقد العلمي مع الكلام غير اللائق بخصوص لجان الانتداب والتشكيك في نزاهتها ونزاهة أعضائها وإفشاء أسرارها وهي مسألة كفيلة لوحدها بمساءلته قضائيا فضلا عن إعطائه انطباعا سيئا لدى الطلبة تجاه أساتذتهم .. لقد اتهمني بأني قد دمرت الجامعة التونسية والحال أني لم أكن أتحمل أي مسؤولية إدارية ولا سياسية بل أني عشت طوال مشواري المهني والعلمي في الجامعة مهمشا.. في الكتاب فقرات كثيرة يتهمني فيها بكوني شخص غير متواضع وضعيف علميا ومعرفيا وكوني غير متعفف ويجري مقارنة بيني وبين الهادي التيمومي معتبرا أنه أفضل مني.
سادسا : إن النقد العلمي لا يقوم على خلق الفتنة الابستيمولوجية بين الاختصاصات حيث يعتبر أن علم التاريخ أفضل من علم الاجتماع وأن علم التاريخ ارحب وأوسع وأقدر على فهم الظواهر وهو الأكثر قدرة على فهم الشخصية التونسية في إشارة إلى كتاب الهادي التيمومي " كيف صار التونسيون تونسيين " وهو كاتب قادم من فضاء تاريخي وهو بهذه المقارنة بين العلوم والاختصاصات إنما يحدث فتنة غير مبررة ولا مفهومة ولا فائدة منها خاصة وأن لكل اختصاص مجاله وميدانه الذي يشتغل فيه وهي علوم تكمل بعضها بعضا حتى قال المؤرخ فرناد بروديل " إن التاريخ وعلم الاجتماع وجهان لعملة واحدة "
سابعا : إن الحريات الفكرية والأكاديمية مبنية على ميثاق أخلاقي ومهني وما كتبه عني لم يحترم فيه هذا المبدأ الذي سارت عليه الجامعة التونسية والذي ألزمت به كل منضوي تحتها أن لا تمس المسائل الشخصية الخاصة في البحث العلمي التي تعتبر خطا أحمر لا علاقة لها بالحرية الأكاديمية ومخالفة لقانون النشر.
ويختم الدكتور المنصف وناس مداخلته بقوله لقد أحسنت إليه وكنت سببا في دخوله إلى الجامعة التونسية رغم ضعف ملفه وكنت ضامنا فيه غير أنه لما عرض عليه عرضا آخر ذهب إليه في سعي إلى التكسب والتزلف والاسترزاق وليقتات منه بغاية أن يسمح له بدخول الجامعة.
والآن وبعد أن استمعنا إلى رد الدكتور منصف وناس عما جاء في كتاب المولدي قسومي " قواعد لغة علم الاجتماع في مدونة المؤرخ الهادي التيمومي " مما اعتبره ثلبا في شخصه فإن السؤال الذي يفرض نفسه هو لماذا كل هذا النقد الذي اعتبره منصف وناس تعرضا لا أخلاقيا في شخصه ؟ وما هي دوافع هذه الخصومة بين الرجلين ؟ وهل وراء هذه المعركة الفكرية دوافع سياسية وحرب تموقع علمي في الوسط الجامعي ؟ أم أن المسألة لا تعدو أن تكون خلافا شخصيا لا علاقة له بالتباين المعرفي والعلمي ؟
في الحقيقة يصعب الجزم برأي واحد في كل هذه الأسئلة ولكن من خلال بعض التدخلات التي رافقت هذه الندوة نقف على أن لهذا الخلاف أبعادا تتجاوز الجانب العلمي إلى جوانب أخرى تحكمت في هذا الخلاف منها التنافس والتصارع على من يترأس " مركز الدراسات والبحوث الاقتصادية والاجتماعية " الساراس حيث كان الدكتور أحمد خواجة رئيس قسم علم الاجتماع بكلية الاداب 9 افريل يطمح إلى ترؤسه وهو اليوم بعد أن فشل في مبتغاه - حسب منصف وناس - يقف وراء تأليف هذا الكتاب ومنها أن للموضوع خلفية سياسية وصراع مواقع معرفية في مجال علم الاجتماع حيث أن أحمد خواجة والمولدي قسومي من حركة الوطنيين الديمقراطيين " الوطد " ومنصف وناس من التيار القومي العروبي وبين الاثنين صراع قديم يتجدد اليوم .
حول كل هذه الفرضيات التي فسر بها البعض هذا الخلاف قال منصف وناس في تفسير ما يعتبره ثلبا قد نال من شخصه أن كل التفسيرات لا علاقة له بالنقد العلمي وأن خلاف المولدي قسومي معه يرجعه إلى الحالة النفسية لهذا الأخير وطبيعته العدائية وشخصيته المرضية التي جلبت له عداء الكثير من زملائه في الجامعة فهو في حالة طلاق وعداء دائمين مع محيطه الجامعي فكان لا بد له من مخرج لهذه الوضعية فكان العرض الذي قدم له و المتمثل في الالتحاق بالجامعة التونسية مقابل التجريح في شخصي واتهامي بشتى الشتائم فقبل العرض ضاربا عرض الحائط كل القيم الأخلاقية الجامعية وكل مدونة السلوك التي قامت عليها الجامعة.
في خاتمة هذه التغطية لما تم تناوله في هذه الندوة في مؤسسة التميمي فإننا نعتقد أن ندوة أخرى هي ضرورية اليوم للوقوف على حقيقة المؤاخذات التي آخذ عليها المولدي قسومي منصف وناس بخصوص ما جاء في كتابه حول الشخصية التونسية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.