القبض على ناشط سياسي بصفاقس خطط للتسلل الى ليبيا والقتال مع داعش    الترجي 1-0 الاتحاد المنستيري أفراح الترجي تتواصل والاتحاد يعاني    الترجي ينتصر على الاتحاد المنستيري ويصعد الى المركز الثالث    تواصل الاحتقان بمدن الحوض المنجمي.."الصباح نيوز" تكشف التفاصيل    هام/ الاضراب العام في الوظيفة العموميّة لن يشمل هذه القطاعات    مدرب المغرب لا يعترف الا بالترجي في الكرة التونسية ويؤكد أن بن محمد لاعب عالمي ونجم افريقيا القادم    وديع الجريء: اليوم يتحدّد مصير الإطار الفني للمنتخب    فظيع: العثور على جثة رضيع في مصب فضلات بسيدي بوزيد..    أزمة بين الإمارات و لندن لهذا السبب    لطفي زيتون يردّ على اتحاد الشغل    حسين قنديل ل”الشاهد”:منظمة الدفاع عن المستهلك تدعم رفع الدعم لكن يجب البحث عن آليات للتنفيذ    نوّاب الجبهة الشعبيّة يرفعون لافتات داعمة للاضراب العام في الوظيفة العموميّة    ترامب يوجه الشكر للسعودية بشأن أسعار النفط    فظيع: مغربيّة تقتل صديقها ثم تطهو جثّته في طبق أرز    الدورة السابعة للمهرجان المغاربي لمسرح الهواة بنابل : مسرحيات و تكريمات و ورشات    عائشة بن أحمد تتعرّضُ لهجوم حاد بسبب فستانها في "القاهرة السينمائي"! (صورة)    تخربيشة : ما تقلقوش ...الحصول على رخصة الدفن ممكن يوم غد رغم الاضراب‎    ألمانيا : إيقاف تونسي ارتكب جريمة قتل في فرنسا    المنستير: الصناعيون يقرّرون مقاطعة خلاص فاتورة ''الستاغ'' وفق التعريفة الجديدة    السبسي يستقبل رئيس البنك الآسيوي للاستثمار في التنمية    العاصمة : ''القطّ'' في قبضة الامن    الشبيكة: أولياء تلاميذ يطالبون بتهيئة طريق ويحتجون على غياب النقل المدرسي    تصنيف جديد لأقوى جيوش العالم وجيشان عربيان ضمن قامة ال25 جيشا    تسجيل تطور في صادرات مادة الرمان بنسبة 128% من حيث الكمية وبنسبة 87% من حيث القيمة    تونس تتطلع إلى تحقيق نمو بنسبة 3,1 بالمائة في 2019    وزارة الصحة: التلقيح الخاص بالنزلة الوافدة لا يشكل أي خطر على الصحة ولا مخلفات له    بالفيديو: سمية الخشاب تكشف لأول مرة عن مرضها المفاجئ    وزارة الصحة: التلقيح ضد النزلة الموسمية متوفر في الصيدليات ولا مخلفات جانبية له    جامعة وهران 2 تكرٌم الدكتور الطاهر بن قيزة    هام/ تراجع قيمة البضائع التركيّة المورّدة الى تونس بهذه النسبة    بوعرقوب: اعترافات غريبة ومضحكة لقاتل ابنته جوعا    أقوال الصحف التونسية اليوم الأربعاء    صورة: سميرة مقرون توضّح حقيقة عودتها الى طليقها    رئيس بلدية رادس ل"الصباح نيوز": مستشار البلدية "حرق" الى المانيا.. وهذه التفاصيل    هيرفي رونار يعبر عن اعجابه باللاعب أيمن بن محمد    رونالدو وصديقته يحددان مكان زواجهما (صور)    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا    على مستوى المنار: حادث مرور فظيع يتسبب في اصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة..وهذه التفاصيل..    في المال والحب/هذا ما يخفيه لكم اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018    بعد الزمبي سيكازوي: ال"كاف" يجمّد نشاط الجزائري مهدي عبيد شارف    أبطال افريقيا: تعرف على حكام مباراة النادي الافريقي والجيش الرواندي    توقعات بتوافد 7.746 مليون سائح على تونس    ترامب: سندعم السعوديين حتى لو كان ولي العهد على علم بخطة قتل خاشقجي    أنقرة تسلّم واشنطن قائمة المطلوبين    "تخربيشة" : إعتذار لمولانا وسيدنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم    سوسة: القبض على شخص من أجل "نطر" حقيبة يدوية    انتخاب المرشح الكوري كيم جونغ رئيسا للإنتربول    حظك لليوم الأربعاء    المنستير:400 نشاط ديني و20 نوعا من العصيدة بمناسبة المولد    الخبير الاقتصادي وجدي بن رجب ل«الشروق»:اقتصادنا مريض...والطبقة الوسطى مهددة    جندوبة:وادي مليز :مسابقة في طبخ العصيدة العربي    في مهرجان المولد النبوي الشريف :القيروان تخطف الاضواء والاقبال فاق التوقعات    نابل:احتفالا بالمولد النبوي الشريف: أكثر من 485 نشاطا بين المسامرات والإنشاد بالمساجد والزوايا    في ظل تغوّل عصابات الاحتكار:المقدرة الشرائيّة... تنهار    يوسف الشاهد …الحقيقة    ممارسة التمارين الرياضية تقلّل من شهية النساء    للنساء .. اللوز يساعدك على تنحيف خصرك        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرحية " يحيى يعيش" للمخرج التونسي الفاضل الجعايبي:قضايا عديدة بجرأة فريدة
نشر في السياسية يوم 18 - 04 - 2010

نافيا وجود أيّ رقابة ذاتية أومسلّطة على "يحي يعيش"،الجعايبي ل"السياسية":
لم تكن غايتنا إزعاج السلطة بل دعوناها لإعادة قراءة ذاتها وفهم علاقتها بالمواطن الانسان
السلطة قامت بواجبها كسلطة ودعتنا لمراجعة النص ولكنّنا لم نُراجع منه أيّ كلمة
بلّغنا ما شئنا من آراء وأفكار...والصّمت معبّر بما فيه من إيحاءات
السياسيّة- متابعة وحوار:سمير الجراي
شرعت شركة الإنتاج المسرحي "فاميليا" يوم الجمعة 9 افريل الجاري في عرض مسرحيتها الجديدة "يحيى يعيش" إخراج الفاضل الجعايبي التي أثارت ضجة حتى قبل عرضها بسبب ما قيل أنّه تأخر في الحصول على تأشيرة العرض.
ومازالت قاعة المونديال بالعاصمة التي تعرض فيها المسرحية بمعدل ثلاثة عروض في الأسبوع تعرف إقبالا كبيرا من الجمهور نخبة ومثقفين وغيرهم من المواطنين العاديين من مختلف الأعمار ، وقد نال هذا العمل إعجاب جل الذين تابعوا العروض بمن فيهم النقاد وأهل المسرح لما فيه من خروج عن السائد النمطي والاعتماد على المسرح الطلائعي الذي عرفته تونس منذ ثلاثة عقود ويعتمد على قضايا حساسة تمسّ الشعب وتنقل مشاغله وهمومه إلى خشبة المسرح وهذا النوع ليس جديدا في المسرح التونسي كما ذكرنا ولكن عودنا مسرح "فاميليا" بأعمال قلما وجدت على الساحة خاصة من خلال المضامين الهادفة والقضايا الجدية وكشف المستور والبحث عن الحقيقة في خفايا السياسة والدين والمجتمع...فمسرحية "خمسون" مثلا التي طرحت قضية الإرهاب منعت من العرض في تونس لمدة شهر ونصف ولم يتمكن الجعايبي من عرضها في تونس إلاّ بعد عرضها في مسرح" أوديون" في باريس.
وتروي مسرحية الجعايبي الجديدة التي شاركته في كتابة نصّها رفيقة دربه الممثلة القديرة جليلة بكار ومثّلها ثلة من أبرز أسماء المسرح التونسي على غرار فاطمة سعيدان ورياض حمدي ورمزي عزيز وجليلة بكار ، تروي مأساة رجل سياسة كان يشغل منصب وزير ثم تمت إقالته دون أسباب واضحة ليتحول إلى كبش فداء بعد هروب كل من كان إلى جانبه من أجل ضمان "كرسي" في البلاط ولعلها إشارة إلى المسؤولين السياسيين الذين لا تحكمهم أية أخلاقيات ولإثبات مقولة السياسة صراع مصالح أو لا تكون (الدنيا مع الواقف).
كوابيس وايماءات وصمت
وببداية العرض يفاجئ 11 ممثلا الجمهور بالبروز من بين صفوفهم في حركات بطيئة ونظرات غريبة كأنها تراقب كل من كان حاضرا في المسرح ثم يجلس الممثلون على كراسي وضعت على خشبة المسرح ويغيبون في كوابيس وإيماءات وصمت قال عنه مخرج المسرحية انه صمت نابع عن قلق لمحاولة دفع المشاهد للتكلم والتغلب على الحيرة والصمت وربما يرمز كل ذلك إلى حالة الوهن والخضوع التي يعيشها المسؤولون وقال الجعايدي عن ذلك الصمت :"إنّه معبّر من خلال النظرات وتقاسيم الوجه"، ثم يظهر الوزير يحيى يعيش وسط حاشيته ليحتفل بمرور عدة سنوات على توليه المنصب إلا إن أصواتا كأصوات انفجار القنابل و تبادل إطلاق النار تقطع الاحتفال لينتشر خبر إقالة الوزير من منصبه ثم يمنع من السفر ويوضع في الإقامة الجبرية حتى لا يكشف بعض الملفات التي تورط بعض المسؤولين الكبار وباحتراق مكتبته الخاصة يخرج السيد الوزير السابق على كرسيه المتحرك وهو في حالة يُرثى لها تغطي جسمه الكدمات والجروح ليواجه بعضا من الذين كانوا يعانون قمع سياسته إلا انه يتمسك بموقفه وان كل ما كان يفعله ليس بإرادته إنما هي التعليمات وهو دليل على تفانيه في العمل.
بالرغم عن أن بعض الذين شاهدوا العمل ظنوا أن حالة يحيى يعيش ترمز إلى الرئيس السابق الحبيب بورقيبة إلا أن المخرج الفاضل الجعايبي أكد ل"السياسية" أنّ مسرحيته لا ترمز إلى شخصية معينة لا في الماضي ولا حاضرا.
وإجابة عن سؤال "السياسية": لماذا تم اختيار رجل السياسة للتعبير عن واقع السياسة وواقع الحريات والتهميش والإقصاء؟، قال الجعايبي:" إنّ رجل السياسة جزء لا يتجزأ من واقع المجتمع السياسي وهو غير معزول ربما هو قد يعزل نفسه لأنه معني بالأساس بالقضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في البلاد"، وعن سؤالنا عما إذا كان العرض محاولة لنقل معاناة رجل السياسة أم نقل معاناة المجتمع من خلال رجل السياسة ، قال مخرج المسرحية أن السياسي هو رجل قبل كل شيء وإذا ارتقى في هرم السلطة إلى أعلى مستوى ففحصُ تناقضاته وتأثيراته على محيطه شيء في غاية الأهمية بالنسبة إلينا .
"يحيى يعيش" دعوة إلى السلطة حتى تعيد النظر في ذاتها وفي علاقتها مع المواطن
قال الجعايبي ل"السياسية" مجيبا عن بعض التساؤلات مثل مدى ارتباط تناول المسرحية لبعض النقاط التي قد تحرج السلطة بتأخر حصوله على تأشيرة العرض وعن ما يروّج بخصوص مطالب السلطة بحذف بعض الكلمات والمقاطع ، قال الجعايبي:"السلطة قامت بواجبها كسلطة ودعتنا لمراجعة النص ولكنّنا لم نُراجع منه أيّ كلمة" ونفى الجعايدي حذف أيّ عبارة مشيرا إلى أنّ حوار صريحا ونزيها قد جرى مع السيّد وزير الثقافة الذي يعتبر حقيقة إنسانا مثقفا وهو يتابع أعمالنا وكان يعتبر أنّ لنا من الحرية على أن نقدّم مثل هذا العمل في مثل هذه الظروف ، الوزير كان متقبلا للعمل ككل وان بعض التفاصيل الصغيرة لا تمثل إشكالا بما أنها لا تمس ببنية النص العامة" ، وواصل الجعايدي:"إذا كان هناك من يعتقد بوجود رقابة ذاتية أو رقابة مسلّطة علينا لن يبقى من العمل أيّ شيء".
وحول علاقة العرض بالسلطة قال الجعايدي:"ليس الأمر مرتبطا بتحرج السلطة إنما يمثل العرض دعوة إلى السلطة حتى تعيد النظر في ذاتها وفي علاقتها مع الإنسان المواطن وتتفهم قضاياه وتراجع مقاييسها وطروحاتها واختياراتها" مُضيفا:"الوزارة كانت متفهمة لتمسكنا بالمفهوم العام للمسرحية".
قراءة لواقع أصحاب القرار في السلطة
استطاع الجعايبي من خلال هذا العمل أن يكشف واقع أصحاب القرار في السلطة ويتحدث عن تابوهات مثل الحد من الحريات العامة ومعاناة العمال والفقر والبطالة والخوف من المستقبل وتستر المسؤول العربي في أعلى هرم السلطة قديما وحديثا بقناع الدين ليبرئ نفسه من ممارساته القمعية بحق شعبه وذلك من خلال استعمال بعض الآيات القرآنية والأدعية في خطاب يحيى يعيش .
ويبقى السؤال المطروح لماذا لا نشاهد مثل هذه الأعمال وخاصة للفاضل الجعايبي الذي يُعتبر احد رموز المسرح العربي المعاصر على شاشة تلفزاتنا؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.