الاعلامي مكي هلال يدعو إلى اصدار قرار يمنع تصوير توزيع المساعدات على المحتاجين    فيديو اليوم: الراقصة والطوبال    الهادي حبوبة: النوبة ليست ملكا لأحد    نعمان مزيد : “عنّا بوليس موش مكتّف” .. يشهر سلاحه على المواطنين    هبوط اضطراري لطائرة سعودية بمطار القاهرة لإنقاذ حياة رضيع    النجم أرنولد شوارزنيغر يتعرض لاعتداء في جنوب إفريقيا    سيدي علي بن عون: مسابقة في حفظ اجزاء من القران الكريم    إجراءات الحصول على بطاقة مشجع وحجز تذاكر كان 2019    الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان فرع صفاقس الشمالية تُطالب بإطلاق سراح الموقوفين على اثر حادث القطار    الطقس الإثنين..امطار بالشمال وسحب عابرة ببقية الجهات    الجامعة العامة للثقافة ترفض الأمر الحكومي الجديد المتعلّق بأوقات العمل في المؤسسات الثقافية    النائب مصطفى بن أحمد سجين في "القضية 460"    إحباط مخطط إرهابي والكشف عن مخزن للمتفجرات.. التفاصيل    رمضانيات القصر بالعبدلية: تكريمات .. وفن الحكواتي يتألق    وزارة الصحة تحذّر من اقتناء الحليب “الصبة”    شهود عيان: الحاجز الموجود في مكان الحادثة معطب منذ مدة..    ولاية بنزرت تتلالا في مدينة الثقافة    سباق المشي للجميع في جينيف تحت شعار "الحفاظ على سلامة العالم وتحسين الصحة وخدمة الضعفاء"    محمد ظريف يتوج بجائزة أفضل ممثل سينمائي عربي لسنة 2018    وزير الداخلية:استعددنا بشريا ولوجستيا لتأمين زيارة "الغريبة" والموسم السياحي    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير    بين بنزرت والقصرين.. الإطاحة بمُروّجي مخدرات    أبطال افريقيا: جهاد جريشة يدير مباراة الوداد والترجي    مصطفى بن أحمد وعلي بنور.. نوابٌ غائبون عن البرلمان ولهم الوقت الكافي لقراءة سيناريوهات المسلسلات    رونالدو أفضل لاعب في البطولة الإيطالية    المحمدية :القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية وقضائية مختلفة    دبارة اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    وزارة التربية تتعهد بصرف مستحقات مدرسي التعليم الأساسي    السعودية تدعو إلى عقد قمتين خليجية وعربية في مكة 30 ماي    فاروق بن مصطفي ينال جائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة السعودية    وفاة ثلاثة اطفال في حادث القطار وفتح بحث تحقيقي لتحديد المسؤوليّات    20 و21 ماي.. وزير الخارجية في زيارة رسمية إلى النرويج    قوات إسرائيلية تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوة    حجز 121 طنا من المواد المدعمة و 39 طنّا من الخضر والغلال    الرابطة الأولى.. الترتيب الجديد بعد حذف 3 نقاط من رصيد "الستيدة"    كرة اليد: الترجي وساقية الزيت في نهائي الكأس    منذ بداية شهر رمضان.. فرق المراقبة الاقتصادية ترفع أكثر من 4 الاف مخالفة    العاصمة.. موسيقى الجاز تفتتح ليالي الصالحية بالمدينة العتيقة    دعاء اليوم الرابع عشر من شهر رمضان    ارتفاع صادرات منتوجات الصيد البحري    نابل: "الدفاع عن المستهلك" تدعو المواطن الى ترشيد الاستهلاك ومقاطعة بعض المواد    في الاسبوع الثاني من رمضان ..8 مخالفات صحية وحجز سلع فاسدة ببنزرت    بن قردان .. ايقاف 15 أجنبيا حاولوا دخول البلاد خلسة    أثرن الرعب ونفّذن جرائم مختلفة .. 5 نساء يتزعمن أخطر عصابات الإجرام    بن عروس .. يستولون على عجلات من داخل مصنع بعد تعنيف الحراس وتقييدهم    في الثلاثي الاول من هذه السنة ارتفاع كبير في قيمة صادرات منتجات الصيد البحري    مسكينة    كتاب الشروق المتسلسل ... علي بن أبي طالب (14) خطبة يباركها الله    نبراس القيم الأخلاقية ... السيرة النبوية ومراعاة مشاعر الناس 3    التين والزيتون ..تخفيض الوزن    نصائح لصيام مريض السرطان    رسميا: كومباني يغادر مانشستر سيتي    الفيفا تقضي بخصم 3 نقاط من رصيد الملعب القابسي .. الترتيب الجديد للرابطة الاولى    صباح الخير …. حكمة رمضان    البرج الأثري بالحمامات يحتضن فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان المدينة    الصيدلية المركزية تعتزم اعادة جدولة ديون المستشفيات العمومية    تعرف على أسباب زيادة الوزن في رمضان    بريطانيا: أطباء يجرون جراحة لجنين في رحم أمه للمرة الأولى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في المسرحية الجديدة «يحيى يعيش»: الجعايبي يصنع الحدث... ويراهن على رمزي عزيّز
نشر في الشروق يوم 07 - 04 - 2010

على مدى ثلاث سهرات متتالية نهاية الاسبوع الماضي قدّم المسرحي فاضل الجعايبي مسرحيته الجديدة «يحيى يعيش» التي كتبتها جليلة بكار ويشارك في تقديمها عدد من الوجوه المسرحية التي أصبحت مألوفة في مسرح «فاميليا» مع وجوه جديدة منها من يعود لمسرح الجعايبي ومنها من يشارك للمرة الاولى وقد اختار الجعايبي رمزي عزيز ليكون محورا لهذا العمل المسرحي في دور يحيى يعيش الذي يطاح به في حركة مفاجئة ويجد نفسه ممنوعا من السفر ومحل تتبّع أمني.
المسرحية تبدأ من حكاية تكررت في أكثر من مكان من العالم إذ يفقد يحيى يعيش سلطته فجأة ويحاول السفر مع عائلته إلا أنه يعلم في المطار بأنه ممنوع من السفر ويحتفظ به في إقامة جبرية وفي إقامته المحاصرة يندلع حريق يأتي على كل الوثائق وكل ما تحتويه المكتبة مما يطرح السؤال حول حقيقة ما حدث وما إذا كان الحادث فعلا مدبّرا لإتلاف الوثائق التي قد تدينه أو محاولة انتحار فاشلة وينقل يحيى الى مستشفى لمعالجة الحروق وهناك يخضع لتحقيقات دقيقة يتداخل فيها ما هو طبي بما هو أمني.
لنكتشف الوجه الآخر لرجال السلطة وهو الوجه الدرامي والخفي لمتاعب الذين يتحمّلون مسؤوليات كبيرة تجاه شعوبهم وهو مبحث تناولته عديد الاعمال السينمائية والروائية بكل اللغات لكن فاضل الجعايبي قدم مقاربة لم تختلف كثيرا عن السياق المسرحي الذي عرفناه في أعماله السابقة وهو الحفر في الباطن الانساني لكشف العميق والانساني في الذات البشرية.
فمسرحية الجعايبي الجديدة هي حفر في المخيال العربي العام في تصوّره للسلطة ومباهجها ومتاعبها أيضا.
الفراغ
يخرج الممثلون من بين الجمهور... احدى عشر ممثلا يلبسون السواد... صمت مطبق... نظرات متوجّسة خائفة... تتأمّل وجوه الجمهور في حذر.
يستمر المشهد الاول حوالي عشرين دقيقة ليتغيّر الايقاع بأصوات تفجيرات وتبدأ الحكاية.
اعتمد الجعايبي على ركح خال إلا من كراس بيضاء في إشارة واضحة لمفهوم السلطة وعلى مدى ساعتين نعيش إيقاعا مسرحيا مغلّفا بالخوف والشك والسؤال.
فقد اعتمد فاضل الجعايبي على تقنية «الفراغ» في الركح وفي الحوار عن طريق «التقطيع» وفي بناء الشخصيات التي بدت شخصيات مرتبكة ومترددة.
وبهذه المسرحية الجديدة التي ستتواصل عروضها الى موفى شهر جوان يكون الجعايبي قد تقدم خطوة أخرى في صياغة مسار مسرحي أصبح له صيته العالمي بكثير من القسوة والألم والاصرار والحرفية.
شكرا للوزارة
لأول مرة طيلة مسيرته المسرحية الطويلة التي بدأت أواخر الستينات من الكاف سيقدم فاضل الجعايبي عددا استثنائيا من العروض في قاعة المونديال التي تسوّغها بدعم من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث فلولا مبادرة الوزارة التي سعت الى إيجاد صيغة تفاهم بين الشركة المالكة للقاعة وشركة فاميليا لما تمكن الجعايبي ربما ليس من تقديم هذه السلسلة الطويلة من العروض فقط بل ربما من تقديم المسرحية أصلا لغياب فضاء للتمارين.
وبهذا الفضاء الجديد سيتمكن الجعايبي ومجموعة فاميليا التي تضم جليلة بكار والحبيب بلهادي من أن يكون لهم مواعيد قارة مع الجمهور بمعدل ثلاثة عروض في الاسبوع. وهذا مكسب كبير ليس لمجموعة فاميليا فقط بل للمسرح التونسي وللثقافة التونسية في دفاعها عن التنوير والحداثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.