وزيرة المرأة تعقد جلسة عمل مع وفد من الجمعية التونسية لقرى SOS    اتلاف أكثر من 6 أطنان من المشمش.. عندما تكون الوفرة وبالا على المستهلك    انتخاب تونس كعضو قار في المنتدى الدولي للنقل    بنزرت..تسجيل 374 مخالفة واستعدادات لعيد الفطر    المنتخب التونسي.. محمد دراغر أول المدعوين ل”كان” مصر    سوسة..استنفار واستعدادات أمنية ولوجستية لإنجاح الامتحانات الوطنية    القبض على 18 شخصا بسواحل نابل كانوا يعتزمون إجتياز الحدود البحرية خلسة    بعد سيطرة الجيش على القرار ..المعارضة السودانية تدعو الى الإضراب العام    التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الخارجية وهيئة الانتخابات    الرابطة الاولى: برنامج النقل التلفزي لمباريات الجولة 24    أحزاب في موسم الائتلافات    وزارة التجارة: المعدل السعري للمشمس بالاسواق خلال 2019 اعلي من العام الماضي والوزارة لم تتلق مطالب تصدير من جهة القيروان    أطفال في السعودية يعثرون على جثة مقيم عربي    هام/هذا موعد تحري هلال عيد الفطر في السعودية ومصر..    من العبر المقتبسة من غزوة بدر الكبرى بقلم الشيخ أحمد العبيدي    عروض اليوم    الفنان أحمد الماجري يطرب سمار ليالي المالوف ببنزرت    ثلاثي تونسي يتوّج ببطولة رومانيا    عين على التليفزيون ..الإبداع... يهزم الابتذال!    توفيق بكار يدعو الى إعادة النظر في قانون البنك المركزي لضمان استقلاليته    بالفيديو/ أنيس الجربوعي ل"الصباح نيوز": هيئة الانتخابات هدفها بلوغ نسبة مشاركة في التشريعية تتجاوز ال65 في المائة    بن عروس: جلسة عمل لتدارس الاستعدادات للامتحانات الوطنية    توزر: قطيع من الإبل يتسبب في حادث مرور بمدخل حزوة    ما موقف الجامعة؟..السعيداني يتهم الملعب القابسي بمحاولة رشوته    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    جديد ايام قرطاج السينمائية لدورة 2019: افلام الشتات و48 فلما في مختلف المسابقات    قبل 24 ساعة من «فينال» رابطة الأبطال .. الوداد مُتخوّف من «العُقدة» الترجية... والبنزرتي والشعباني في مُواجهة تاريخية    تداعيات نصف نهائي كرة اليد .. الحكام يهددون بالاعتزال والترجي يطالب بتحكيم الاجنبي    اتّحاد الشغل: تمّ سحب البضاعة الإسرائيلية من الفضاء التجاري    إفطار من الجهات ..الحلالم البنزرتية .. طبق رئيسي أيام الشهر الكريم    صورة اليوم، من داخل الطائرة حديث يوسف الشاهد و روني الطرابلسي...    الفيفا: كأس العالم 2022 في قطر من 32 فريقا    ذهاب نهائي أبطال افريقيا: جماهير الترجي بامكانها الدخول عبر الاستظهار بجواز السفر    إشراقات..من الرشيد إلى شارلمان    صندوق النقد الدولي يدعو السلطات الى تعزيز التواصل المباشر حول الاصلاحات    مسلسل رمضاني: مشهد يثير السخرية من أحمد السقا    في مهرجان كان: ''قبلة'' بين ممثلتين تثير جدلا واسعا    نبيل بفون ينفي وجود تسجيل آلي للناخبين    الحصبة تغزو ولايات أمريكية    تلاميذ الباكالوريا اداب بمعهد سيدي بورويس يرفضون اجراء الاختبار    رفض "الاستقواء بالاجنبي".."البديل التونسي" يستنكر ما يتعرض له رئيس الحكومة وبعض الشخصيات السياسية    مريض القولون العصبى .. كيف يحافظ على صحته فى رمضان؟    غلال رمضان ..الخوخ غني بالمعادن    مدير عام وكالة النهوض بالصناعة يؤكد الإعلان عن إحداث 20500 موطن شغل    مصالح الديوانة تحجز كميات كبيرة من اللعب والملابس الجاهزة المهربة    قائد بالحرس الثوري: أمريكا لا تجرؤ على مهاجمة إيران    ماذا في لقاء السبسي والسراج؟    السعودية.. بدء تحرير عقود الزواج إلكترونيا    لأول مرة/بية الزردي تكشف: سأتزوج قريبا من هذا الشخص..وهذه التفاصيل..    في الحب والمال/حظكم اليوم الخميس 23 ماي 2019    السعودية تعلن اعتراض طائرة مسيرة تابعة للحوثيين    حالة الطقس.. الحرارة تتراوح بين 23 و32 درجة    الهند.. حزب مودي يفوز بالانتخابات البرلمانية    أريانة: ترميم المعلم الأثري ببرج البكوش    جندوبة: نزول كميات من البرد يتسبب في أضرار متفاوتة في عدة مزارع فلاحية    "حشرات" تعيش على وجهك دون علمك!    توزر: حريق وسط المدينة يأتي على سلع تجار عرضيين ينتصبون ليلا    مساكن : سقوط طفل يعاني من مرض التوحّد من شبّاك غرفته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرحية تونسية في فرنسا عن سقوط الاستبداد
نشر في التونسية يوم 23 - 01 - 2011

فيما تستمر فصول ثورة الشباب في تونس، تقدم مجموعة "فاميليا" التونسية للإنتاج المسرحي مسرحية "امنيزيا" أو سقوط ديكتاتور في إحدى ضواحي باريس، وهي مسرحية تحذيرية ختمتها بعد سنوات من المضايقات برفع شارة الانتصار.
يروي هذا العمل المسرحي سقوط مسؤول سياسي في نظام استبدادي. يسمع الرجل خبر إقالته في التلفزيون. وانطلاقا من ذلك يعمل كاتبا المسرحية،" فاضل الجعايبي" و"جليلة بكار"، على "تفكيك آلية السلطة" وإظهار كيف يتعرض الظالم للظلم، بحسب "الجعايبي" ورأى عدد ممن حضروا العرض في "افري"، إحدى ضواحي باريس، أن هذا العمل يشكل صدى حقيقيا للواقع وكانت مجموعة" فاميليا "شاركت في التظاهرات التي جرت في تونس ضد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، لا سيما التظاهرة التي جرت في الحادي عشر من جانفي والتي تعرض الفنانون المشاركون فيها للقمع الشديد وروى "الجعايبي" "أبلغتنا وزارة الثقافة اعتذار الرئيس (بن علي) عما جرى معنا".
وبعد خروج بن علي من تونس في الرابع عشر من جانفي، عرض على "جليلة بكار" المشاركة في الحكومة الانتقالية التي شكلت فورا لإدارة البلاد، لكنها رفضت قائلة أن مكانها "في الشارع"، وفقا "للجعايبي"
ويقول هذا الفنان التونسي ان العمل على المسرحية بدأ في شهر افريل من العام 2010، لكنه يقر أنها أتت أقل من الواقع.
ويوضح: "أشعر بالأسف الكبير لأن الشعب كان غائبا عن انقلابي في هذه المسرحية ".وكان فريق المسرحية تقدم بطلب لعرضها في تونس أيام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، غير أن وزارة الثقافة آنذاك جعلته ينتظر شهرا قبل منحه الموافقة.
وعن ذلك يقول "الجعايبي" "طلبوا منا حذف بعض الأشياء في النص، لكننا كنا حازمين جدا في المقابل، فلم نحذف سوى أمور صغيرة تافهة "وهي ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا "التضارب" بينهم وبين الرقابة، ففي مسرحية سابقة أيضا طلبت منهم الوزارة حذف 286 مقطعا، لكن إزاء إصرارهم على التمسك بالنص وعدم الحذف عادت الوزارة ومنحت موافقتها.
ويضيف" الجعايبي" "جرى الاعتماد على رقابتنا الذاتية (...) فالسماح بوجود هذا المسرح الملتزم كان ضروريا للحكومة لتقول أن لديها مسرحا حرا وديمقراطيا" .ومع أن سلطات النظام التونسي السابق سمحت لهذه المجموعة بتقديم عروضها في تونس إلا أن مشاكل كثيرة كانت تواجهها في المناطق، كما أنها لم تدع بتاتا إلى المشاركة في برامج إذاعية أو تلفزيونية للترويج لأعمالها وعروضها.
مع انتهاء عرض المسرحية في" افري" في ضاحية باريس، حيى الممثلون والمخرجون الجمهور برفع شارات النصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.