وزارة الداخليّة توضح حقيقة ايقاف نبيل القروي    تونس تصدر 67 سيارة إلى الكوت ديفوار    الديوانة توضّح حول قضيّة “التنكيل بحافظ قائد السبسي “    أردوغان لبوتن: هجمات الجيش السوري تهدد الأمن التركي    حمّادي الجبالي يتعهّد باتّخاذ هذه الإجراءات المستعجلة في صورة انتخابه رئيسا للجمهورية [فيديو]    تونس: اللّيلة الافتتاح الرسمي لمهرجان مدنين الثقافي الدولي    دار الإفتاء المصرية تحدد شرطا وحيدا يجعل التاتو حلالا    مدير أيام قرطاج لفنون لخزف لالصباح نيوز: التكامل بين الملتقى الدولي والأيام يخدم فن الخزف في تونس    حافظ قائد السبسي : تعرضت إلى التنكيل ومعاملة غير لائقة بمواطن تونسي في مطار قرطاج    وزير التجارة الجزائري: قد نتوقف عن استيراد القمح    جملة من القرارات لفائدة ولاية قابس    حجز بضاعة مهربة بقيمة 255 الف دينار    مفاجأة: نيمار بقميص ريال مدريد الأسبوع المقبل؟    بعد تعطل خطوط القطارات بالضاحية الجنوبية …المسافرون يتذمرون والشركة تلجأ الى تعويض منظومة القطارات العاملة    دبّ مفترس يلتهم الفنان الفرنسي جوليان غوتييه!    العثور على جثة معاق داخل مستودع    متحيّل تسبب بهدم 3 مدارس في مصر.. والأزمة أمام مجلس النواب    مروان العباسي: يجب إعادة الهيكلة الاقتصادية وإنعاش الاستثمار    10 أطعمة احذرى تخزينها في الثلاجة    قابس: الانطلاق في استغلال حقل نوارة للغاز الطبيعي    التلفزة التونسية تتحصّل على حقوق بث مباريات الرابطة الأولى لكرة القدم    تطلعات جماهيره كبيرة.. المشاكل المالية وغياب الانتدابات يهددان موسم الافريقي    مهرجان ليالي الصيف الدولي بالقيروان .. بوشناق يتسلطن ويسرى محنوش في الاختتام    مدرب جديد لمنتخب مصر    استئناف حركة قطارات الأحواز الجنوبية للعاصمة    التخلّص من الحشرات ..كيفيَّة التخلُّص من الوزغات    مؤشر الانتاج الصناعي بتونس يتراجع    غارات إسرائيلية على العراق!    المنستير: أمني يكتشف أن ضحية حادث القطار زوجته    سيدي بوزيد: القبض على شخص مفتش عنه لفائدة وحدات أمنية مختلفة    بُوحجلة ..مهرجان الفروسية «ثقافة الأجداد هوية الأحفاد»    أنا يقظ: نتفاوض مع تويتر وفايسبوك لمراقبة تجاوزات المترشحين وصفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي    معهم في رحلاتهم ..مع فالّو في رحلته عبر تونس الوسطى (1)    من دائرة الحضارة التونسيّة .. عهد الأمان    ياسين ابراهيم: يوسف الشاهد يشوش على عبد الكريم الزبيدي    بطولة الرابطة المحترفة 1 : الجولة الاولى / دربي “مبكر” بين النادي الافريقي و الملعب التونسي    كشف الأعراض الرئيسية لسرطان الأمعاء    خميس الجهيناوي: ندعم الحل السياسي.. والمجموعة الدولية منقسمة إزاء الأزمة في ليبيا    اسألوني ...يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    مهرجان قرطاج الدولي 2019: حفل ضخم للفنان صابر الرباعي وجمهور عريض فاق طاقة استيعاب المسرح    كميات الامطار المسجلة يوم امس …اقصاها 68 مليمترا بولاية الكاف    مونديال الكرة الطائرة للأصاغر : تونس تحقق فوزها الأول    العريّض: هذه العقوبة تنتظر كل مُترشّح نهضوي خالف سياسة الحركة    القطار .. احتراق سيارتين بأحد المستودعات    الزهروني: مقتل شاب على يد خصميه بساطور    إصابة 3 مستوطنين بقنبلة يدوية برام الله    وزير الثقافة: قرار الترفيع في ميزانية الوزارة تتويج لإصلاحات عديدة في القطاع    قضية الشنيحي: فريق العلمة يتهم النادي الافريقي بتزوير وثائق الخلاص    حرائق الأمازون "تشعلها" بين ماكرون والرئيس البرازيلي    كوريا الشمالية لأمريكا: إما الحوار أو المواجهة    مدير عام الأبحاث الاقتصادية ل«الشروق» .. عقوبات بالغلق وخطايا بالمليارات ضد مساحات تجارية    هذه كميات الأمطار المتساقطة خلال ال24 ساعة الماضية    جوهر بن مبارك: عودة البحري الجلاصي وغيره من المرشحين الرئاسيين يكشف ارتباك هيئة الانتخابات    تقرير الجمعة : رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام    علماء يكتشفون مفتاح علاج سرطان مدمر في نبات شائع    وفاة خمسة أشخاص في تدافع خلال حفل لنجم الراب سولكينغ بالجزائر    النادي البنزرتي يمطر شباك منافسه في البطولة العربية بسباعية كاملة    علاج التعرق صيفا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرحية تونسية في فرنسا عن سقوط الاستبداد
نشر في التونسية يوم 23 - 01 - 2011

فيما تستمر فصول ثورة الشباب في تونس، تقدم مجموعة "فاميليا" التونسية للإنتاج المسرحي مسرحية "امنيزيا" أو سقوط ديكتاتور في إحدى ضواحي باريس، وهي مسرحية تحذيرية ختمتها بعد سنوات من المضايقات برفع شارة الانتصار.
يروي هذا العمل المسرحي سقوط مسؤول سياسي في نظام استبدادي. يسمع الرجل خبر إقالته في التلفزيون. وانطلاقا من ذلك يعمل كاتبا المسرحية،" فاضل الجعايبي" و"جليلة بكار"، على "تفكيك آلية السلطة" وإظهار كيف يتعرض الظالم للظلم، بحسب "الجعايبي" ورأى عدد ممن حضروا العرض في "افري"، إحدى ضواحي باريس، أن هذا العمل يشكل صدى حقيقيا للواقع وكانت مجموعة" فاميليا "شاركت في التظاهرات التي جرت في تونس ضد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، لا سيما التظاهرة التي جرت في الحادي عشر من جانفي والتي تعرض الفنانون المشاركون فيها للقمع الشديد وروى "الجعايبي" "أبلغتنا وزارة الثقافة اعتذار الرئيس (بن علي) عما جرى معنا".
وبعد خروج بن علي من تونس في الرابع عشر من جانفي، عرض على "جليلة بكار" المشاركة في الحكومة الانتقالية التي شكلت فورا لإدارة البلاد، لكنها رفضت قائلة أن مكانها "في الشارع"، وفقا "للجعايبي"
ويقول هذا الفنان التونسي ان العمل على المسرحية بدأ في شهر افريل من العام 2010، لكنه يقر أنها أتت أقل من الواقع.
ويوضح: "أشعر بالأسف الكبير لأن الشعب كان غائبا عن انقلابي في هذه المسرحية ".وكان فريق المسرحية تقدم بطلب لعرضها في تونس أيام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، غير أن وزارة الثقافة آنذاك جعلته ينتظر شهرا قبل منحه الموافقة.
وعن ذلك يقول "الجعايبي" "طلبوا منا حذف بعض الأشياء في النص، لكننا كنا حازمين جدا في المقابل، فلم نحذف سوى أمور صغيرة تافهة "وهي ليست المرة الأولى التي يحدث فيها هذا "التضارب" بينهم وبين الرقابة، ففي مسرحية سابقة أيضا طلبت منهم الوزارة حذف 286 مقطعا، لكن إزاء إصرارهم على التمسك بالنص وعدم الحذف عادت الوزارة ومنحت موافقتها.
ويضيف" الجعايبي" "جرى الاعتماد على رقابتنا الذاتية (...) فالسماح بوجود هذا المسرح الملتزم كان ضروريا للحكومة لتقول أن لديها مسرحا حرا وديمقراطيا" .ومع أن سلطات النظام التونسي السابق سمحت لهذه المجموعة بتقديم عروضها في تونس إلا أن مشاكل كثيرة كانت تواجهها في المناطق، كما أنها لم تدع بتاتا إلى المشاركة في برامج إذاعية أو تلفزيونية للترويج لأعمالها وعروضها.
مع انتهاء عرض المسرحية في" افري" في ضاحية باريس، حيى الممثلون والمخرجون الجمهور برفع شارات النصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.