عاجل: تفاصيل جديدة عن عملية دهس مواطنين بصيادة وقصر هلال..    وزارة الصحة: إجراء أكثر من 556 ألف عملية تلقيح ضد فيروس كورونا خلال اليوم السادس للتلقيح المكثف    وزارة الصحة: تلقيح اكثر من نصف مليون شخص إلى حدود الساعة الخامسة    أخبار النجم الساحلي...الدريدي تحت الضغط وصراع مفتوح على رئاسة الفريق    أخبار النادي الصفاقسي.. اليوم تنطلق التحضيرات للمسابقة الافريقية    حركة الشعب تدين التدخل الخارجي    ترحيل القروي وشقيقه إلى سجن الحراش    فلسطين يا أرض الجهاد والجِلاد    الاذن بتهيئة مدرسة بجبل سمامة    اتحاد الجديدة .. الجلسة العامة يوم 2 أكتوبر    تقدم ب45% في أشغال تعصير ومضاعفة الطريق الرومانية بين جربة وجرجيس    بن عروس : 37673 اجمالي عدد الملقحين في اليوم الوطني السادس للتلقيح المكثف    القبض على 4 أشخاص بصدد المشاركة في عملية "حرقة" من صفاقس    احباط محاولة تهريب 5 أطنان من كبد العجول    قائم الدين العمومي يزيد بنسبة 11،2 بالمائة موفى جويلية 2021 مقارنة بسنة 2020    سوسة: حجز 130 طنا من البطاطا    الصافي سعيد : مصير الرئيس غير الشرعي في الميزان    سمير مصري يعلن اعتزاله    توزر: حجز 1270 لترا من الزيت غير المدعم كانت موجهة للتهريب    تجمع عدد من المواطنين الرافضين لقرارات رئيس الدولة    صفاقس: احتراق حافلة نقل مسافرين بالكامل وفتح تحقيق فني حول أسباب هذه الظاهرة المتكرّرة في الفترة الأخيرة    وزير الشؤون الخارجية عثمان الجرندي يلتقي نظيره السوري فيصل المقداد    إلى شيخ الفتنة القرضاوي : ... لن تستحي    سليانة: تطعيم 2739 شخصا إلى غاية الساعة ال11 صباحا    بني خلاد: تلقيح قرابة الف شخص عند منتصف النهار    راضي الجعايدي: حققنا لقبا هاما بعد اسبوع من الضغط النفسي    من الأمم المتحدة.. المنفي يطالب دول الجوار بالمساهمة في المصالحة بين الليبيين    صفاقس: احتراق حافلة تابعة للشركة الجهوية للنقل    الألمان يختارون خليفة ميركل بعد 16 عاما لها في الحكم    استشهاد 4 فلسطينيين برصاص الجيش الصهيوني    الرئيس الجزائري يقول إن بلاده تتعرض لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار    الباب الخاطئ..في التخيّل العلمي    إصدارات : المسرحي والعمل النقابي في تونس قبل الاستقلال    أحرقوا نسخة من الدستور...مناصرو سعيد يُنفذون وقفة مساندة لقراراته    عندما تتمرّد الحروف    الأحد.. طقس مغيم وانخفاض طفيف في درجات الحرارة    كاس السوبر (2020-2021): الترجي الرياضي يحرز اللقب السادس بعد فوزه على النادي الصفاقسي 1-صفر    الشركة الوطنية للسكك الحديدية تشرع في اعتماد التوقيت الشتوي للخطوط البعيدة    وحدات الحرس تحبط ست عمليات هجرة غير نظامية وتنقذ 67 مهاجرا من الغرق    صفاقس : الشرطة البلدية بحي الحبيب تحجز 5808 قاروة مياه في مخزن عشوائي    حقوق السحب الخاصة: زيادة أصول البنك المركزي التونسي بالعملة الأجنبية بنحو 2 مليار دينار    القبض على شخصين بحوزتهما 660 قرص مخدّر بصدد ترويجه في محيط المؤسسات التربوية    الجامعة التونسية لكرة القدم قد تحرم ملايين من متابعة لقاء السوبر    السوبر التونسي: التشكيل المحتمل للترجي ضد النادي الصفاقسي    ارتفاع في درجات الحرارة مع ظهور رياح الشهيلي    السند: حجز 30 طنا من السميد الغذائي وطنين من الفرينة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    نفحات عطرة من السنّة النبوية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس بين الشابية والسلفية
نشر في الشعب يوم 03 - 03 - 2012

لعلّ أغلبنا يعلم أن تونس قد حضنت في العهد الحفصي دويلة دينية داخل الدولة الرسمية وهذه الدويلة هي الشابية التي انبثقت من حركة صوفية على الطريقة الشاذلية واستطاعت أن تدوم إثنتين وعشرين سنة (22) أي من 1535 م حين أسسها عرفة الشابي إلى سنة 1557 م حين قضى عليها العثمانيون بقيادة سنان باشا الذي قتل آخر أمرائها محمد بن عرفة الشابي وتشرد أتباعها وخاصة في القطر الجزائري الشقيق وسكنت أغلبيتهم سوق هراس كما تشتتوا في البلاد التونسية واستقر معظمهم في توزر حيث ابتنوا قرية الشابية تيمنا ربّما بمنبعهم الأول شابة المهدية أو بالحركة نفسها ومن هذه القرية جاء شاعر تونس الكبير أبو القاسم الشابي.
والشابية انبثقت كحركة إصلاحية تربوية واستمالت إليها القبائل واستطاع الشابيون بما لديهم من زوايا وكتاتيب ومشائخ في المدن والقرى والأرياف والصحراء, إستطاعوا أن يتغلغلوا في نفوس الناس من بدو ومن حضر حتى استمالوا إليهم العامة والخاصة وحتى المتمرّدين من الأعراب والبربر... وقد اختاروا القيروان عاصمة لهم لما لها من بعد حضاري وإسلامي وتاريخي وجغرافي... ثمّ لا ننسى أن المهدية منبت الشابيين عرفت هي الأخرى تسامحا دينيا تجلى خاصة في عصر الدولة الفاطمية بين الشيعة والسنة وبالخصوص في عهد الخليفة الفاطمي المنصور ولعلّ الذي رسخ قدم الشابيين بالبلاد التونسية هو طريقتهم التي تنبذ التطرّف الفكري فتعايشوا مع أهل البلاد ومع الجاليات في وئام والتصوف محبة كما قال الشيخ محيي الدين بن عربي : «أدين بدين الحبّ أنى توجهت * ركائبه فالحبّ ديني وإيماني».
وبذلك كانت الحركة الشابية مالكية المذهب مألوفة رغم تراث ابن خلدون العقلي وتركة الفقيه ابن عرفة المتشدّد نسبيا واباضية الخوارج وديانتي اليهود والنصارى... وما إلى ذلك ولعل هذا ما جعل بعض المعاصرين ينعت الشابيين بالقوميين الأوائل. وبهذا المنهج التونسي الصرف استطاع الشابيون تأسيس دويلتهم كردّة فعل على استهتار الحفصيين ومجونهم واستنجادهم بالإسبان لصد العثمانيين إلا أن هذه الدويلة كما قال المؤرخون وقفت في وجه الحكومات الثلاث الحفصية والإسبانية والعثمانية التي لم يرض بها الشابيون رغم إسلامها واعتبروها دولة غازية وهذه وطنية صرفة. وقد تكبد هذا الثلاثي ما تكبده من الشابية في محاولاته إخمادها, ولعل انشغال الحفصيين بالسياسة الخارجية للبلاد هو الذي فسح المجال للشابيين فكادوا يسيطرون على الداخل وكيف لا وقد وفروا العدل والأمن وهما أساس العمران واستطاعوا بذلك أن يستميلوا إليهم علماء الإسلام بالبلاد بل وكثيرا من رجالات الدولة الحفصية ومعلوم أن نسبة التحضر أو التمدن بالبلاد التونسية آنذاك كانت محترمة بل كانت تفوق ما تتصف به بلدان المغرب العربي من مدنية ومع ذلك فالمجتمع المدني التونسي لم يرفض في أغلبه دويلة الشابية وقد كانن زعماء هذه الحركة أشبه بأطباء النفوس كما قال المؤرخون ومن هؤلاء الزعماء أبو الطيب الشابي الذي تعزى إليه الكرمات وعبد الصمد الشابي صاحب الأقوال والأمثال المأثورة والتي لا نزال نعرّف بعضها ويردّدها بعضنا والتي تبدأ كلها بعبارة :»عبد الصمد قال كلمات...» والعجيب أن جدّ الأسرة الشابية أحمد بن مخلوف كانت له مدرسة تربوية بالعاصمة قبل أن ينتقل إلى القيروان وقد تربّى على يديه الكثيرون من أقطاب الصوفية كما تقول المصادر والمراجع ومعنى ذلك أنه درس المجتمع المدني طويلا قبل أن تؤسّس هذه الدويلة وبث في أبنائه ما بث من معارف إجتماعية ونفسية وغيرها وقال المؤرخ محمد المسعود الشابي حفيد عرفة الشابي مؤسس هذه الدويلة قال عن جدّ الأسرة أحمد الشابي المذكور آنفا أن صوفية المشرق كانوا يلقبونه «بزهرة أهل الغرب المنعمة» وقد جاء هذا في كتاب «الفتح المنير» للمؤرخ المذكور. والحاصل أن هذه الدويلة استطاعت أن تفرض وجودها رغم ما قد يشوب التصوّف من أباطيل وخزعبالات لا يرتضيها البعض إلا أن الشابية كما قال المؤرخون كانت ذات تنظيم سياسي وعسكري لم تعرفه إلا الطريقة السنوسية في القطر الليبي الشقيق في العصر الحديث وإن كانت جذور هذه الطريقة سلفية. أقول هذا وقد كثر في هذه الأيام الحديث عن إمارة سلفية في تونس فهل من موجب لقيامها وهل تستطيع أن تقوم فعلا خاصة وقد مرّ بنا أن ليبيا قد عرفت خطة إصلاحية مستمدة من السلفية الوهابية إسمها الطريقة السنوسية نسبة إلى المصلح الطرابلسي المعروف محمد بن علي السنوسي الذي مكث في مكة مدّة إطلع فيها على مذهب السلفية وتأثر به وخرج على الناس بطريقته تلك. وصحيح أن اقطار المغرب العربي تتشابه في دولها ومذاهبها وطرائقها وصحيح أن السعديين في المغرب الأقصى (نسبة إلى حليمة السعدية مربّية الرسول صلى الله عليه وسلم) استطاعوا أن يجعلوا من بلادهم دولة مستقلة في وجه الأتراك العثمانيين والبرتغاليين والإسبان وغيرهم. والسعديون ذوو النسب الشريف دولتهم إسلامية بالأساس إلا أن أقطار المغرب العربي قد لا تلتقي كثيرا في بعض الخصوصيات ولعل خاصية التمدن تختلف من قطر لآخر في شمال إفريقيا والحضارات المتعاقبة على تونس تبيّن ذلك. ولهذا فالتطرف الفكري في تونس أيا كان مصدره يكاد يكون مرفوضا وحتى الحركة الإصلاحية السنوسية في ليبيا فقد عمل باعثها على أن يجعلها تتماشى ومجتمعه ولهذا عمّرت ولا بدّ من التعديل. والقارئ وحده يمكن أن يحكم فلئن كانت الحركات الصوفية متسامحة بعض الشيء فالمذهب السلفي متشدّد لا يخاف في الله لومة لائم وأصحابه يؤمنون إيمانا راسخا بأن» ما صلح به أول الأمة هو نفسه الذي يصلح به آخرها» وهم يعملون بفرقهم المتنوعة على نشر مذهبهم كلفهم ذلك ما كلفهم كأنهم يعتقدون في فتح جديد للعالم سيتم على أيديهم. إن آجلا أو عاجلا . والشيخ محمد بن عبد الوهاب المولود سنة 1703 م والمتوفى سنة 1791م وباعث مذهب السلفية أو الموحدين لا يحكّم إلا القرآن الكريم والسنة المحمدية الشريفة قولا وفعلا وما أجمع عليه السلف الصالح من الأوائل وبذلك فهو لا يكاد يلتقي مع بقية مذاهب المسلمين وخاصة في الرأي والقياس وحتى حين دعا إلى الإجتهاد فمن منظور سلفي اي بالعودة إلى حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم وقد سبب له تشدّده هذا عدم الرضا عنه من قبيلته «عيينة» مما اضطره إلى الإلتجاء إلى آل سعود الذين أيدوه ودعا لهم وتظافرت السلطتان الروحية والسياسية وقويتا حتى أصبحت الجزيرة العربية كلها تقريبا على مذهب الموحدين أي الذي جاء به الشيخ محمد بن عبد الوهاب بعد تمحيص لآراء أحمد بن حنبل وشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وغيرهم ربما. بل إن مذهب الشيخ ابن عبد الوهاب استطاع أن يتخطى الجزيرة وقد ساعده على الإنتشار موسما الحج والعمرة وإطلاع الحجيج عليه ولعل إنتشاره يعزى كذلك إلى حالة الشعوب الإسلامية المزرية في تلك الفترة خاصة بعد وهن الدولة العثمانية وتفشي التخلف والجهل وإختلاط الإسلام بكثير من البدع والضلالات وطمع الغرب في تركة العثمانيين وبداية الإستعمار الأنقليزي والفرنسي وغيرهما...
فقامت على سبيل المثال إمارة سلفية في إقليم البنجاب الهندي في أواخر القرن 19 وتبنى الإمام الشوكاني المذهب السلفي ونشره باليمن وكذلك السنوسي الليبي كما تقدم . إلا أن المسألة تتطلب تحليلات إجتماعية ونفسية وغيرها... ممّا هو أعمق من هذا العرض بكثير. ومع إكتساح هذا المذهب لكثير من الأقطار, فإن التاريخ يقول لنا إن علماء الزيتونة قد ردّوا بالرفض تقريبا على رسالة الشيخ محمد بن عبد الوهاب التي يبين فيها مذهبه ويدعو إلى تبنيه وأدعو القارئ الكريم إلى قراءة الرسالة والردّ الذي كتبه الشيخ عمر المحجوب التونسي وسيجدهما في كتاب : (إتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان الجزء : 3 لأحمد بن أبي الضياف) وقد يكون في هذا الردّ إملاء عثماني خاصة إذا علمنا أن العثمانيين قد أوعزوا إلى محمد علي حاكم مصر بملاحقة الوهابيين أينما وجدوا فطاردهم إلى داخل حدود الجزيرة العربية حيث استقرت دعوتهم. فلماذا يحترز كثير من الناس حكاما ومحكومين من السلفيين؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.