إسناد خدمة الأمتعة بمطار قرطاج إلى شركة خاصّة للقضاء على ظاهرة السرقات    صفاقس: إحباط «حرقة» تضم 36 من الأفارقة وحجز شاحنة وأموال    حركية جديدة في النجم.. وإعتذار من عمار الجمل وحمزة لحمر لجماهير    خاص/ الطبوبي يقدم عرضا هاما للقروي وقلب تونس..وعدم إشراك النهضة وارد    الكريشي: حركة الشعب لا ترى مانعا في مشاركة قلب تونس في مشاورات تشكيل الحكومة    صادرات تونس من القوارص تزيد بنسبة 12،6 بالمائة خلال الموسم 2019 /2020    المهدية/ القبض على منحرف مسلح يهدد الأهالي بالقتل    في جلسة استماع بالبرلمان.. المدير العام للعمليات بوزارة الداخلية يتحدث عن الإجراءات الأمنية للحد من جرائم الطريق العام    هذه الليلة: أمطار ضعيفة والحرارة في حدود 3 درجات في المرتفعات    سؤال للمرأة: هل أنت عزباء لانك ذكية    دورة دبي - انس جابر الى الدور ثمن النهائي    رابطة ابطال افريقيا - ذهاب ربع النهائي - الزمالك المصري و الترجي التونسي بملعب القاهرة وبحضور 30 ألف مشجع    الكاف: تضرر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى جراس انحباس الأمطار (نقابة الفلاحين)    سوسة: إيقاف 3 شبان في محيط أحد المعاهد بحوزتهم كمية من الزطلة    تونس: هذا ما ورد في لقاء قيس سعيّد وآدم سميث    إيقاف سمير الوصيف: مستجدات القضية    الإعلان عن إطلاق “لجنة متابعة دولية” بشأن ليبيا    عمرو موسى: سوريا ستعود إلى الجامعة العربية قريبا    إلقاء القبض ببنزرت على عنصر تكفيري    كأس العرب للشباب.. تونس تنتصر على العراق    وزيرة الصحة: لا إصابات بفيروس كورونا في تونس.. واليوم انتهى الحجر الصحي للتونسيين العائدين من ووهان    أمريكا تجلي رعاياها المصابين ب"كورونا" على متن طائرة ممتلئة بالأصحاء    لازمهم رفقة فريق طبي طيلة 14 يوما/سمير عبد المؤمن يتحدث عن ظروف ومكان الحجر الصحي للتونسيين القادمين من الصين..    منزل بورقيبة: القبض على تكفيري محل حكم بالسجن لمدة سنة    صفاقس: مداهمة مصنع عشوائي لصناعة الكاكي يعمل في ظروف صحيّة كارثية (صور)    الكاف يفتح رسميا باب الترشيح لاستضافة مباراتي نهائي رابطة الأبطال وكأس الاتحاد    زغوان : حجز مسدّس ناري وعدد من الخراطيش لدى رجل أعمال أجنبي    عملية امنية تطيح ب 20 ناشطا في شبكة تدليس تأشيرات أوروبية ومبالغ تجاوزت المليار (صور)    قرار مصري بمنع محمد رمضان من الغناء    المهدية: الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير والمهدية يوضّح حادثة أم عزباء ادعت أن السلطات القضائية افتكت رضيعها    من 19 الى 22 فيفري.. بعثة رجال اعمال تونسيين الى تركيا    حزب التكتل ينفي أي علاقة له بحكومة الفخفاخ ويتّهم النهضة    هزة أرضية خفيفة بالمدينة المنورة    لأول مرة في تونس: قريبا ادراج الأنشطة البدنية ضمن الوصفة الطبية    بالفيديو/ من بينهم رؤوف كوكة: هذه الأسماء فبركت الكاميرا الخفيّة    بالفيديو: سهرة راغب علامة ومهدي عيّاشي في عيد الحبّ بتونس    القيادي بالتيار الشعبي محسن النابتي ل”الشاهد”: شعارات انحياز الحكومة للثورة سقطت بمجرد الإعلان عن تركيبتها    زانوش.. مربو الأغنام يغلقون الطريق احتجاجا على غلاء أسعار العلف    ديرك باورمان مدربا جديدا للمنتخب التونسي لكرة السلة    السعيدة: قطع الطريق إحتجاجا على خدمات النقل    المغزاوي: ‘إذا لم يحصل تقدّم في المفاوضات مساء اليوم سيتم تعويض وزراء النهضة'    بالفيديو: لبنى السديري تكشف عن علاقتها بمجد بلغيث    الملعب السوسي.. المدرب ينسحب    ماذا بعد إسقاط حكومتي الجملي وفخفاخ ؟    وفايات فيروس كورونا ترتفع إلى 1770 حالة.. وأكثر من 70 ألف مصاب    ألمانيا تحبط خطة لهجمات إرهابية ضد المساجد    في حادثة غريبة: فرار سائق حافلة تابعة لشركة خاصة وترك المسافرين    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الاثنين 17 فيفري 2020    رابطة نابل لكرة القدم.. فوز فرق المقدمة    بفضل تراجع العجز التجاري وتحسن رصيدنا من العملة الصعبة..«موديز» تحسّن آفاق ترقيم تونس السيادي    نتنياهو يعلن عن عبور أول طائرة إسرائيلية الأجواء السودانية    خامس المخرجين مديرا لأيام قرطاج السينمائية ..رضا الباهي ...والأولويات الكبرى    مهرجان عزالدين قنون للمسرح ..مهرجان عزالدين قنون للمسرح    أول عمل درامي يروي بطولات الجيش الوطني ..انطلاق تصوير مسلسل «27 » من رواد    البورصة خلال كامل الأسبوع الفارط..توننداكس يحافظ على نسقه التصاعدي    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنتدى الدولي لمجلة رياليتي حول "أوروبا والمغرب العربي وإفريقيا : من اجل شراكة شاملة"
نشر في وات يوم 29 - 04 - 2010

الحمامات 29 أفريل 2010 (وات) تحتضن مدينة ياسمين الحمامات حاليا اعمال المنتدى الدولي 13 لمجلة "رياليتي" الذي ينتظم تحت شعار"اوروبا والمغرب العربي وافريقيا: من اجل شراكة شاملة".
وابرز السيد محمد النوري الجويني وزير التنمية والتعاون الدولي لدى افتتاحه مساء الاربعاء اعمال المنتدى حاجة المجموعة الدولية الى رفع تحديات السلم والتنمية البشرية ولاسيما بدعمها لمجهودات القارة الافريقية من اجل التجديد.
ولاحظ ان تونس ما فتئت تدعو الى اقامة حوار جديد مفتوح ومسؤول بين افريقيا والمجموعة الدولية والاتحاد الاوروبي بصفة خاصة يقوم على الاحترام المتبادل ويهدف الى دعم المصالح المشتركة.
وبين ان المنتدى ياتي في فترة تشهد ميلاد نظرة جديدة للشراكة الاوروبية الافريقية نابعة من الحركية التنموية التي تعرفها افريقيا ومما يتوفر بها من طاقات بشرية.
واكد ان المساعدة على التنمية تهيئ لبناء شراكة مفيدة لكل الاطراف مما يؤكد ضرورة الاخذ بعين الاعتبار التزامات المجموعة الدولية من اجل تحقيق اهداف الالفية للتنمية والى اتخاذ الاجراءات التضامنية اللازمة ولاسيما التي تخص التعاون من اجل مقاومة الفقر في افريقيا وفي العالم.
واشار بخصوص الشراكة الى ان قمة اوروبا افريقيا الثانية التي انعقدت بلشبونة في ديسمبر 2007 مثلت منعرجا في العلاقات الافريقية الاوروبية ولاسيما بالتاسيس لشراكة اكثر تضامنا وتوازنا.
واكد مسؤولية الافارقة والاوربيين في اعطاء معنى حقيقي للشراكة ولاسيما بالتعجيل بوضع مبادرات فعلية ومجددة للشراكة ولاسيما في ميادين التعليم والبحث العلمي وتعزيز الاندماج الاقليمي مبرزا العلاقة الوثيقة بين المساعدة على التنمية والشراكة ولاسيما بالعمل على جعل تنمية افريقيا رافدا للتعاون مع اوروبا في اطار شراكة تضامنية ومسؤولة تهدف الى التكامل.
واشار الى ضرورة التركيز على دفع المبادلات التجارية وتعميق الاندماج الاقليمي باعتبارها اسس التنمية الاقتصادية ودفع التشغيل فضلا عن العمل على دعم قدرة افريقيا في مجال احترام قواعد ومقاييس الجودة التي اضحت شرطا اساسيا للنفاذ الى الاسواق الاقليمية والدولية.
وبين ان الاندماج يقوم على توفير المزيد من التكامل بين الاقتصاديات وتطوير البنى الاساسية في ما بين الجهات بما يحسن قدرتها على استقطاب الاستثمار الخاص ويشجع على بعث المشاريع المشتركة وتطويرها اقليميا ودوليا.
واكد ضرورة اعطاء الاولوية للراسمال البشري في اطار سياسة تشجع التقارب الثقافي بين الشعوب ويضطلع فيها الشباب بدوره كمحرك للتنمية مبرزا طموح البلدان الافريقية لبناء اقتصاديات تقوم على المعرفة وعلى دفع التبادل البشري بين القارتين في اطار رؤية تحفز التعاون العلمي والتكنولوجي والبحث العلمي في ميادين ذات اهتمام مشترك.
وابرز الوزير ارتباط الاندماج الشامل بالاندماج الاقليمي مؤكدا ضرورة ان توفر الشراكة الاوروبية الافريقية الربح للطرفين وان تساهم في توفير مستلزمات بروز فضاءات اقليمية وجهوية تعزز الاندماج الافريقي.
ولاحظ السيد محمد النوري الجوينى ان الاتحاد المغاربي قادر على المساهمة بصفة كبيرة في اقامة شراكة ناجعة ودائمة بين افريقيا واوروبا باعتبار ما يتوفر عليه من قدرات بشرية وعلمية وتكنولوجية.
واشار الى ان علاقات التعاون الفني والاقتصادي والعلمي بين بلدان الاتحاد المغاربي وبقية البلدان الافريقية في تطور مستمر بما يجعل منها عناصر اساسية تشجع على الاندماج الاقليمي وتساهم في تعزيز قدرة القارة على مزيد تحسين النتائج المرجوة من علاقاتها الاستراتيجية مع شركائها الاوروبيين.
وعبر السيد ادريناوس كوتنسارويجتر السفير رئيس لجنة المفوضية الاوروبية بتونس عن تفاؤله بخصوص الشراكة الافريقية الاوروبية مؤكدا الاستعداد لمواصلة العمل من اجل دعم مسار الاندماج المغاربي ودفع التعاون الثلاثي.
كما ابرز حرص الاتحاد الاوروبي على اقامة شراكة حقيقية مع البلدان الافريقية اساسها الحوار السياسي والتعاون الاقتصادي والاحترام المتبادل والتي تشكل المبادىء التي يعمل في اطارها الاتحاد الاوروبي.
وادلى السيد دومنيك دي فيلبان الوزير الاول الفرنسي الاسبق على هامش حفل الافتتاح بتصريح صحفى اكد في اطاره بالخصوص على وجود افاق حقيقية للشراكة الاوروبية الافريقية ولاسيما من خلال تركيز ديناميكية جديدة تقوم على تقوية العلاقات ولاسيما بتطوير الروابط بين الاتحاد الاوروبي والاتحاد المغاربي وافريقيا والتي تمثل في حد ذاتها اقطابا رئيسية لدعم الشراكة مبرزا ضرورة التركيز على جملة من المسائل الحياتية الهامة وخاصة الوصول الى الماء الصالح للشراب والنقل والصحة.
واشار الى ان تونس قادرة بفضل خبرتها ورصيدها من الثقة على دفع الشراكة الاوروربية الافريقية وعلى الاضطلاع بدور الجسر الذي يعزز التضامن بين الاقطاب الثلاثة.
ولاحظ ممثل البنك الافريقي للتنمية من جهته ان ما حققته افريقيا من نسب نمو جد محترمة تبعث على التفاؤل مبرزا اهمية دور البنك في دفع الشراكة وفي دعم كل برامج الاندماج الاقليمي وجهود البلدان الافريقية من اجل التنمية.
واشار ممثل وزارة الخارجية الاسبانية الى ان ما تحقق في اطار التعاون الاورومتوسطي في 15 سنة الاخيرة يبعث على التفاؤل بخصوص افاق الشراكة الافريقية الاوروبية مبرزا الحاجة الى ترجمة الرغبة في دفع الشراكة والتحلي بالصبر لتحقيق النتائج.
ولاحظ السيد اسماعيل حمداني الوزير الاول الجزائري الاسبق من جهته ان الاهتمام بافريقيا لم يعد حكرا على اوروبا بل ان حضور الصين في افريقيا واهتمام الولايات المتحدة الامركية بافريقيا يؤكد ضرورة ان تكون البلدان الاوروربية اكثر تنافسية في الاستجابة الى انتظارات افريقيا وتطلعاتها من الشراكة.
ويتميز المنتدى الدولي بمشاركة عدد هام من الشخصيات السياسية والخبراء من اوروبا وافريقيا. كما تتركز المداخلات حول الافاق الاقتصادية للمنطقة المتوسطية والتعاون الاوروبي الافريقي ومساهمة المجمعات الاقليمية في الاندماج الافريقي الشامل والتنمية المستديمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.