إشعارات لهيئة مكافحة الفساد تفيد باستغلال عمد لصفاتهم والاحتكار وتوزيع الإعانات على غير مستحقيها    بعد تسجيل 44حالةبفيروس كورونا .. عزل 4 مناطق وعملية تعقيم لكامل جزيرة جربة    الناطق باسم الجيش الليبي يعلن: محمود جبريل سيُدفن في مصر    وجهة جديدة لمعز بن شريفية؟    صفاقس: غلق 3 مغازات على ملك نفس الشّخص بسبب بيع موادّ منتهية الصّلوحية    إيواء 23 شخصا قادمين من المغرب الأقصى بمركز الحجر الصحّي بالقنطاوي    اثر نجاح العملية الاستباقية بالقصرين .. رئيس الحكومة يلتقي وزيري الدفاع والداخلية وقيادات أمنية وعسكرية    وزارة الخارجية تنفي الاستيلاء على معدات طبية قادمة من الصين الى تونس    قفصة .. السطو على مركز الصحة المدرسية و الجامعية و سرقة حواسيب و معدات    قيس سعيّد يغادر المنيهلة ويقيم رسميا يقصر قرطاج    تطاوين: تواصل النقص الفادح في التزوّد بدقيقي السميد والفارينة    المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين: مسرح تحت الحجر.. وتأجيل مهرجان مسرح التجريب    صور: رئيس الجمهورية يشرف على تجميع عدد من التبرعات العينية    المقامة الكرونية!    نرمين صفر مهددة بالقتل من كتائب جهادية    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الى الاطار الطبي: ما تقومون به هو العمل الصالح الذي يرفعه الله اليه    في الصّميم : ثورة "ايتو" و"دروغبا" تهزّ الرأي العَام    صفاقس: وزير الصحة يزور المستشفى الجديد ومركز الحجر الصحي    الصيدلية المركزية تنفي تعطيل أمريكا لصفقة شحن الأدوية وتكشف تفاصيل جديدة    وزارة الصحة تعلن : عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع الى 574 حالة    متابعة/ هذا ماكشفته الابحاث الاولية حول جثتي الصديقين المقربين وائل وحكيم في بنزرت    ر.م.ع الخطوط التونسية لالصباح نيوز: هذه حقيقة الاستيلاء على المعدات الطبية لتونس بشنغهاي    هل استولت امريكا على معدات طبية اشترتها تونس؟    ترامب يهدد بالانتقام إذا لم تحصل بلاده على شحنات الكمامات الواقية التي تحتاجها    مدنين.. الاحتفاظ ب 9 اشخاص لمخالفتهم حظر التجول والحجر الصحي    القصرين.. وفاة طفل وشابوجرح آخر في اصطدام بين دراجتين ناريتين    تخربيشة: ما أكثر الأذكياء في تونس…    بسبب فيروس كورونا...رئيس الاتحاد الأوروبي ينتقد خطة الفيفا    يوميات مواطن حر : الاصول الاصيلة هي حصون الامن والامان    لأوّل مرّة في التاريخ، الأذان يرفع في العاصمة الألمانيّة برلين، كيف ولماذا..؟!    الهوارية: فنان تشكيلي في الحجر الصحي الذاتي يقاوم الكورونا بالرسم والإبداع    أحداث الاسبوع كما رآها رابح الخرايفي: تناقض قرارات الدولة في "كورونا" تنذر بكارثة    ارتفاع نسبة التضخم خلال شهر مارس إلى 6.2 بالمائة.. وهذه هي الأسباب    تطورات في كواليس مسلسل «أولاد مفيدة» بسبب الكورنا    عنصر خطير في ليبيا يهدد زوجته في تونس عبر إرساليات وصور لأسلحة وجثث    القيروان: أهالي "سيسب" يستغيثون.. نواجه الجوع.. ورئيس البلدية ينتقد معتمد المنطقة في إدارة "أزمة كورونا" (فيديو)    داخل منزل مهجور: تلميذة ال16 عاما في وضع مخل مع تاجر مخدرات    أبو ذاكر الصفايحي يتأمل ويحلل: سطور في كشف بعض حقائق حالنا المستور    المكي يجتمع برؤساء الأقسام الإستشفائيّة بصفاقس    اعتقال صديق أنيس البدري بسبب كورونا    الى جانب يوسف البلايلي: الترجي قد يستعيد 3 نجوم    ضبط بائع فواكه جافة يبيع القهوة خلسة    لطفي المرايحي ينعى منسق حزبه في سوسة، ويضيف : ''كان على اتصال بالسياح ''    فتاة تفضح نجم مانشستر سيتي لخرقه قواعد الحجر الصحي في حفلة ماجنة    انتقادات واسعة لإجراءات ليفربول بحق موظفيه    مصمم إيطالي قتله كورونا وتبرع ب100 ألف يورو لمكافحته    يحوّلون هدوء الليل الى عطاء.. يوزّعون 140 قفة الى المحتاجين في نفطة    توزبع مساعدات غذائية على 30 عائلة بصحراء دوز    صور/ القضاء على ارهابيين بالقصرين وهذا ما تم حجزه..    هوية الارهابيين اللّذين تم القضاء عليهما بالقصرين والعمليات التي شاركا فيها (صور)    تزامنا مع عملية السلوم/ الإرهابي الهنشيري وقع في الفخ بعد هروبه نحو الجزائر وفقدان المؤونة كشف القيادات    ترامب متفائل بعودة المنافسات الرياضية قريبا    بالفيديو، نجلاء التونسية تكشف عن علاقة خاصة جمعتها بالقذافي    المد التضامني يصل إلى البدو الرحل في دوز    طقس اليوم: أجواء ربيعية وارتفاع في درجات الحرارة    نابل: وزير التّجارة يشرف على توزيع السميد بتاكلسة    دوار هيشر.. كر و فر بين قوات الأمن و الجيش و عدد من الشبان..    حسن الغضباني: من مات بالكورونا فهو شهيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال في الاسلام: مصعب بن عمير
نشر في الشروق يوم 18 - 06 - 2005

يعتمد الدين الاسلامي اعتمادا كبيرا في تطبيق نظامه على الضمير المؤمن الذي يستشعر رقابة اللّه، ورسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام عرف عدة عقبات لنشر رسالته واستعان بيده ولسانه وأصحابه من المهاجرين والأنصار ليخرج العباد من الظلمات الى النور وتمّ ذلك بعون اللّه وتوفيقه وشاركه في بداية رسالته أناس دخلوا في الاسلام دون تردد في قوله تعالى: {إنّ اللّه اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأنّ لهم الجنّة، يقاتلون في سبيل اللّه، فيُقتلَون ويَقتُلُون، وعدا عليه حقّا في التوراة، والإنجيل والقرآن، ومن أوفى بعهده من اللّه، فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم، وذلك هو الفوز العظيم} ومنهم الصحابي مصعب الذي تعتزّ به الأمّة الاسلامية لقوة إيمانه وتصديقه بقائده محمّد بن عبد اللّه بن عبد المطلب وهو مصعب بن عمير بن هاشم بن عبد مناف حامل اللواء.
يلتقي نسبه مع رسول اللّه ص محمد بن عبد اللّه بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف في جدّه الثاني. كان إسلامه مفاجأة لوجوه قريش وسادتها وللسابقين الأولين من المؤمنين على السواء. فقد كان فتى قريش المدلّل بشبابه وجماله. كان أنيقا رقيقا وحيد الأبوين قد شغفهما حبّا يرفل في ثياب العزّ وتفوح منه أطيب العطور، رخيم الصوت يأخذ بمجامع قلوب عشيرته منغما بليغا حليما.
وبينما هو يختال مزهوا في مكة إذ سمع بنبوة محمد رسول اللّه ص وبالدعوة التي ينشرها سرّا، فاتّجه إلى دار الأرقم ولقي رسول اللّه ص وسمع منه فانشرح صدره للإسلام وأسلم مخفيا إسلامه شفقة بأمّه إلى أن شعرت قريش به فحبسوه ليفتنوه وظلّ ثابتا صابرا لا يتزعزع إيمانه حتى وجد فرصة الإفلات فهاجر إلى الحبشة ثم عاد إلى مكة مع من عاد من مهاجري الحبشة بعد الذي ضربه مشركو قريش على محمد وآله ومن والاه من بني هاشم عاد خالعا ثوب العزّ والجاه وانهيار الحصار أناقة المظهر وخيلاء النعمة واستبدل بكل متاع الدنيا قلبا عامرا بالإيمان والتقوى والتواضع والخشوع وأقبل على تلقين الدين وحفظ ما نزل من القرآن ولازم النبي ص حتى كانت بيعة العقبة الأولى حين اختاره المصطفى ص ليمضي مع المبايعين إلى يثرب ليعلمهم الدين وينشره للنّاس هناك. وكان عدد المبايعين إثني عشر نفرا من بينهم أسعد ابن زرارة بن خالة سعد ابن معاذ زعيم الأوس رضي اللّه عنهما.
*دور تاريخي
خرج مصعب بن عمير الى المدينة يفتحها بالقرآن وينشر فيها الدين الجديد (الإسلام) ونزل ضيفا على أسعد بن زرارة وتنقل بين الأوس والخزرج يؤمّ المسلمين ويعلّمهم الدين ويتلو عليهم القرآن بصوته الرخيم الذي خشعت منه القلوب، وتمكن في خلال عام من هداية جمع كبير على رأسهم سعد بن معاذ زعيم الأوس وجميع عشيرته، وسعد بن عبادة زعيم الخزرج وعشيرته حتى كان موعد الحج خرج معه زعيما القبلتين في ثلاثة وسبعين رجلا وإمرأتين، فبايعوا رسول اللّه ص بيعة العقبة الثانية ورجعوا إلى يثرب مع مصعب بن عمير أنصارا للرسول ليهيئوا للمدينة دورها التاريخي في حركة التحول من الوثنية الى الإسلام وليعدوا لهجرة الرسول ص إليها.
عظم اللّه أجر مصعب بن عمير أي الرجال كان، لقد غزا المدينة بالقرآن، ثم يغزو أعداء اللّه بالسيف ويحمل لواء «بدر» دفعه إليه رسول اللّه ص فخاض المعركة الباسلة وعاد رافعا لواء النصر. وحمل اللواء ثانية في معركة «أحد» فكان النصر في بدء المعركة ثم جاءت النكسة حين تعجل رماة المسلمين بالنزول من أعلى الجبل مخالفين أوامر قائدهم العظيم رسول اللّه ص ليشتركوا في الغنائم فكشفوا بهذه المخالفة ظهور المسلمين لخيل خالد بن الوليد الذي اغتنم الفرصة بحركة التفاف بارعة قلبت ميزان المعركة وانحسر الناس عن رسول اللّه ص فخلص إليه نفر من قريش رباعياته وشجّوا وجهه وأذاعوا قتل رسول اللّه ص، واجتمع من حول النبي ص قلّة من المؤمنين المستبسلين منهم صاحبنا مصعب بن عمير حاملا اللواء مرفوعا ومعترضا كل من حاول الوصول الى رسول اللّه من المشركين، إلى أن حمل عليه عدوّ اللّه بن قمئة فأصاب منه مقتلا وهو يذود عن قائده رسول اللّه وعن لواء المسلمين مناديا {وما محمّد إلاّ رسول قد خلت من قبل الرّسل}، (هذه الآية التي سينزل به القرآن في ما بعد يرددها ويكملها ويجعلها قرآنا يتلى) واستخلص رسول اللّه اللواء من يد مصعب الشهيد ودفعه الى علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه فرفعه من بعده وردت الروح للمسلمين، فعادوا الى الحرب بما حمل المشركين على التعجّل بالرحيل قبل أن تدور الدائرة عليهم واستشهد مصعب بن عمير ولم يتجاوز الأربعين من عمره ونعم بوفاته ثرى البقيع مع من دفنوا بالبقيع من شهداء أحد.
*إصرار...
إن مصعب واحد من أولئك الذي صاغهم الإسلام ورباهم الرسول ص، ولكن أي واحد كان؟
إنّ قصّة حياته لشرف لبني الإنسان جميعا. ولم يكن مصعب حين أسلم يخاف على ظهر الأرض قوة سوى أمّه وأبلغها ذات مرة أن ابنها مصعب يدخل خفية إلى دار الأرقم ويصلي صلاة محمد ونزل عليها الخبر الذي طار بصوابها، ووقف مصعب أمام أمه، وعشيرته وأشراف مكة المجتمعين حوله يتلو عليهم في يقين الحقّ وثبّته، القرآن الذي يغسل به الرسول قلوبهم. لقد منعته أمّه حين يئست من ردّته كل ما كانت تفيض عليه من نعمة أبت أن يأكل طعامها إنسان هجر آلهة وحاقت به لعنتها حتى ولو كان هذا الانسان ابنها. وقد أصرّت الأم على الكفر، وأصرّ إبنها على الإيمان أخرجته من بيتها قائلة اذهب لشأنك، لم أعد لك أمّا. اقترب منها وقال لها : يا أمّاه إني لك ناصح، وعليك شفوق فاشهدي أنه لا إله إلاّ اللّه وأنّ محمّدا عبده ورسوله. وهمّت أمّه أن تسكته بلطمة قاسية، ولكن اليد التي امتدّت كالسّهم ما لبثت أن استرخت وترنّحت أمام النور الذي زاد وسامة وجهه وبهاءه جلالا يفرض الاحترام وهدوءا يفرض الإقناع.
وخرج يوما على بعض المسلمين وهم جلوس حول رسول اللّه فما بصروا به حتى حنوا رؤوسهم وغضوا أبصارهم وذرفت بعض عيونهم دمعا شجيا وتملى رسول اللّه مشهده بنظرة حكيمة شاكرة محبّة وتألقت على شفتيه ابتسامته الجليلة وقال (لقد رأيت مصعبا هذا وما بمكة فتى عند أبويه منه لقد ترك ذلك كلّه حبّا للّه ورسوله. استشهد مصعب بن عمير في معركة أحد فلم يجد شيئ يكفن به إلاّ نمرة إذا وضعت على رأسه تعرّت رجلاه، وإذا وضعت على رجليه برز رأسه فقال رسول اللّه ص (اجعلوا مما يلي رأسه واجعلوا على رجليه من نبات الأرض). ووقف رسول اللّه ص عند مصعب وقال وعيناه تلفانه وحنانهما ووفائهما تاليا {من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا اللّه عليه} لم يكن للمسلمين جمعة في مكة إلا بعد أن هاجر رسول اللّه ص الى المدينة أن شرع نظام صلاة الجمعة قبل مقدم رسول اللّه إلى المدينة وقيل أن أسعد بن زرارة سبق بصلاة الجمعة قبل مقدم رسول اللّه إلى المدينة قوبل مصعب بن عمير وكان رسول اللّه قد بعث به الى المدينة ليفقه أهلها من المسلمين في الدين فكان يجمعهم للصلاة.. رحم اللّه مصعب بن عمير.
* إعداد : العربي دفدوف (حمام الأنف)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.