الداخلية:تواصل انقطاع حركة المرور بعدد من الطرقات    حَيّ على الصلاة.. يوم إسلامي بامتياز في نيوزيلندا    برباعية أمام إيسواتيني.. منتخبنا ينهي في صدارة المجموعة العاشرة    كاس تونس : الترجي الرياضي يزيح جمعية جربة بضربات الترجيح 8-7    اتهام نيمار “بإهانة” حكم المباراة عقب خسارة سان جيرمان أمام يونايتد    حالة الطقس ليوم السبت 23 مارس 2019    المعهد الوطني للرصد الجوي:توقف تهاطل الأمطار وارتفاع تدريجي في درجات الحرارة الأسبوع المقبل    رادس: القبض على سائق المرحوم حسن الدهماني    افتتاح الدورة الثانية لأيام قرطاج الشعرية    موعدها يتزامنُ مع ذكرى المولد الشريف.. هل يتغير تاريخ الانتخابات الرئاسية؟    السفينة الحربية الأمريكية ‘يو أس أس ايرلينغتون' ترسو بميناء حلق الوادي    الجمعة الخامسة.. مئات آلاف الجزائريين يخرجون ضد بوتفليقة    هذا هو المبلغ الحقيقي الذي تم الاستيلاء عليه من بنك في المغيرة    بشأن ضياع ملف احتراز ترجي جرجيس..البريد التونسي يفتح تحقيقا    منوبة: تفكيك خلية تكفيرية خططت لاحتجاز مواطنين    آخرهم طفلة توفيت البارحة..مصادر طبية تشير الى ارتفاع عدد وفايات مرض الحصبة بالقصرين الى 12    وزارة الدفاع تعلن عن إنطلاق التمرين العسكري المشترك التونسي الأمريكي    نقابة الصحفيين تندد بتواتر الملاحقات القانونية ضد الصحفيين وتعتبره "توجها حكوميا لتكميم الأفواه"    محمد بن سالم: ''السبسي لم يقتنع بعد بأنه ليس إمبراطورا وأنّ الجميع غير مطالب بمجاراته"    6 فوائد صحية للجسم باستخدام الحلبة    مشروبات تساعدك على التخلص من إدمان التدخين    هند صبري تحتفل بعيد الاستقلال عبر "إنستغرام"    وزيرة الصحة تُخاطب الشعب باللغة الفرنسية وتُثير الغضب    مندوب الطفولة بصفاقس: ما يقارب 30 طفلا ضحايا المعلم "المتحرش".. وشكايات لسوء المعاملة والاعتداء داخل مركز الادماج الاجتماعي    بالفيديو: أضخم فيلم لعام 2019 يجمع ألمع نجوم هوليوود    قريبا تونس بدون حليب ولا خبز ولا كسكسي    صندوق النقد الدولي: 'الإقتصاد التونسي مازال هشا ونأمل أن نكون شركاء لتونس في القريب'    وزارة الفلاحة تدعو الى عدم الاقتراب من جميع انواع المنشآت المائية وتحذر البحارة من المجازفة بالابحار    افتتاح الدورة 36 لصالون الابتكار في الصناعات التقليدية بقصر المعارض بالكرم    سمير الطيب: تونس ستصبح من اهم البلدان في مجال الفلاحة البيولوجية في ظل تنامي المساحات المزروعة وتفرد المنتوجات الوطنية    الجامعة تعلن عن موعد المباراة المتاخرة بين اتحاد بن قردان والنجم الساحلي    "الهايكا" تلفت نظر الحوار التونسي    سرقتها الحوار التونسي'': عايشة و سندرا تنشران حلقة عمال النظافة''    أريانة.. إيقاف 4 أشخاص من أجل مسك وترويج مادة مخدرة    سنة 2019: 13 بئر استكشاف للنفط مقابل بئرين فقط سنة 2017    توننداكس يرتفع صباح الجمعة بنسبة 0,66 بالمائة    امرأة تفرض شرطاً غريباً على حماتها لتسمح لها الاقتراب من حفيدها    تنس-دورة ميامي – انس جابر تتاهل الى الدور الثاني    تحقيق نموّ ب2.5 بالمائة خلال 2018    رسالة من إبنة إليسا تُفاجئ جمهورها    تصفيات أمم أوروبا 2020: مباريات الجمعة والنقل التلفزي    عاجل/في نشرة خاصة: طقس شتوي..والرصد الجوي يحذر ويدعو الى اليقظة العالية..    مخزون السدود بلغ مليار و748 مليون متر مكعب    "أنتِ الهدف القادم".. تهديدات بالقتل لرئيسة وزراء نيوزيلندا    مشهد مرعب.. لحظة انقلاب العبارة في الموصل العراقية    عين على التليفزيون ..الدراما التركية ضرورة أم خيار ؟    الاتحاد الأوروبي يرفض دعوة ترامب للاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    إبر التنحيف .. فوائدها وأضرار استخدامها    "رسالة" من هازارد إلى زيدان    احتياطي تونس من العملة الصعبة يُعادل 86 يوم توريد    زغوان..طرقات مقطوعة    كميات الأمطار المسجلة خلال ال24 ساعة في الولايات    بسبب تصريحها حول مصر.. إيقاف شيرين عن الغناء وإحالتها للتحقيق    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 22 مارس 2019    لصحتك : حذار..لا تشربوا الشاي الساخن‎    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... الدور الثقافي للإمام المازري (4)    الاسلام كفل حرية المعتقد    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الخميس 21 مارس 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجرة الجزائريين والطرابلسية والمغاربة الجواونة إلى تونس 18311935
نشر في الشروق يوم 03 - 06 - 2010


تونس 2010
يقول العنوان الفرعي إن الكتاب «دراسة تاريخية لإشكالية الاستعمار والهجرة وتشكل الجاليات المغاربية بتونس وخصوصياتها الاجتماعية والقانونية».
ويقول النص الموجود على صفحة الغلاف الخلفية «طرح المؤلف إشكالية الاستعمار والهجرة دون أن يهمل العوامل الأخرى المحددة لحركة السكان داخل المجال المغاربي ودور الأوضاع الديموغرافية والهياكل العقارية في استقرار الوافدين بالبلاد التونسية..».
في الكتاب مقدمة تطرق فيها الباحث إلى الإشكاليات المطروحة في الدراسة وإلى مرجعياتها وبابان كبيران لكل باب جملة من الفصول وخاتمة وقائمة المراجع.
الباب الأول تطرق إلى مسألة «الهجرة إلى تونس والتقاليد الموروثة ودور الحركة الاستعمارية في تواصل الهجرة واحتدادها» فصله الأول فصل تمهيدي حول الأزمة الديمغرافية لتونس خلال القرن التاسع عشر وإشكالية مصادر البحث فيها واستعرض فصله الثاني عوامل هجرة الجزائريين إلى إيالة تونس وتحدث عن الإشكالية الدينية ودور الحركة الاستعمارية في تدفق المهاجرين الفصل الثالث من هذا الباب بين تطور عدد الجزائريين وتوزعهم الجغرافي بإيالة تونس (18761936) أما الفصل الرابع فقد عرّج على عوامل هجرة الطرابلسية إلى إيالة تونس وتطور عددهم من أواخر القرن السابع عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر وبين الفصل الخامس عدد الطرابلسية لإيالة تونس وتوزعهم الجغرافي في أواخر القرن التاسع عشر واهتم الفصل السادس بما أسماه الباحث «هجرة العنف والعمل وبتطور عدد الطرابلسية وتوزعهم الجغرافي في القرن العشرين واستعرض الفصل السابع أسباب هجرة المغاربة إلى البلاد التونسية وتواصلها وبين الفصل الثامن والأخير من الباب الأول تطور عدد المغاربة ومناطق استقرارهم 1856 1936.
أما الباب الثاني فقد تعرض إلى «خصوصية الجاليات الجزائرية والطرابلسية والمغربية في وضعها القانوني وتنظيمها الإداري وعلاقاتها الداخلية، وتعرض فصله الأول إلى الاستعمار الفرنسي للجزائر وتغيّر الأوضاع القانونية للجزائريين بتونس من رعايا الباي إلى رعايا فرنسيين الفصل الثاني خاض في «خضوع دول المغرب العربي للاستعمار الأوروبي ومظاهر التجزئة القانونية للجاليات المغاربية بتونس وتعرض الفصل الثالث للوضع القانوني للتواتية بتونس باعتباره نموذجا للغموض والتعقيد وأبان الفصل الرابع عن التنظيم الإداري للطرابلسية «رعايا الباي» بإيالة تونس (18561887) ودرس الفصل الخامس التنظيم الإداري للمغاربة الجواونة وانتصار «السيبة» على المخزن وتعرض الفصل السادس للتنظيم الإداري للجزائريين بمدينة تونس واستقلال الرعايا الفرنسيين عن عامل البرانية «الورقلية» نموذجا أما الفصل السابع والأخير من الباب الثاني فقد درس النظام الإداري للجزائريين الرعايا الفرنسيين بتونس الحاضرة المزابية والوجه الخفي للعملة الأباضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.