هام/شروط الانتفاع بالتخفيضات في الخطايا الديوانيّة .. وهذه التفاصيل    الرائد الرسمي : أمر حكومي يقضى بتوسيع قاعدة المتمتعين ببرنامج المسكن الأوّل    ر.م.ع الخطوط التونسية: سمعتنا تضررت بالخارج جراء الاضراب العام...    بطولة العالم: تواريخ مقابلات المنتخب التونسي لكرة اليد في الدور الثاني    برنامج الدور السادس عشر لكأس تونس لكرة القدم    صفاقس: بينهم نساء.. ضبط 15 افريقيا يعتزمون "الحرقة"    الموت يغيب الممثل المصري سعيد عبد الغني    لطفي العبدلي ساخرا: هكذا أصبحت بعد 10 سنوات    المعهد الوطني للرصد الجوي يكشف موعد الخسوف الكلي للقمر ومراحله    الأمن يطيح ب3 مفتش عنهم بملهى ليلي في الحمامات    زيادة ملحوظة في عدد المسافرين الألمان إلى تونس في صيف 2018    رسميا.. تأجيل مواجهة الترجي والرجاء في كأس السوبر الإفريقي    وزير الشؤون الثقافية يكرّم الكاتب والناقد أحمد حاذق العرف    وزير النقل يعتذر من التونسيين    جربة : القبض على ليبيين اثنين متلبسين بتهريب الأدوية    سوسة: العثور على جثة شيخ في إحدى الضيعات الفلاحية    بث مباشر مباراة شبيبة الساورة والأهلي اليوم الجمعة 18-1-2019 في دوري أبطال أفريقيا    تشكيلة هجومية للإفريقي في مواجهة الاسماعيلي    بالفيديو: تونسي يروي تفاصيل سفره الى سوريا في صفوف داعش ثم عاد بعد هروبه    كاظم الساهر: أتشرف بأن يكون 'سلام عليك' نشيدا وطنيا للعراق    خميس الماجري : "النهضة أفلست وانتهت.. والإتحاد أثبت أنه الأقوى وهو لا يحكم فكيف اذا دخل الإنتخابات"    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 18 جانفي 2019..    سحب عابرة باغلب الجهات مع امكانية نزول امطار متفرقة    لصحتك : 4 علاجات منزلية للتخلص من آلام الحلق    وزير النقل: أولويتي اصلاح الخطوط التونسية.. واعتذر من المواطنين    أبطال افريقيا (ج2): مباريات الجمعة والنقل التلفزي    سقوط مقاتلة "سو-34" شرقي روسيا ونجاة طاقمها    زوج ملكة بريطانيا ينجو من حادث مرور مروّع    وزير الداخلية يشيد بنجاح المؤسسة الأمنية في "تأمين الإضراب العام"    وفاة "مأساوية" بأكبر سفينة في العالم    بلاغ: الترجي الرياضي التونسي أقفل الميركاتو الشتوي بثلاثة انتدابات    أمين بن عمر يمدّد اقامته في النجم    ورشة تكوين لتعزيز قدرات مكاتب ال«سيباكس» بالخارج    رقم اليوم    صفاقس :إحباط عملية حرقة تنظمها إمرأة إيفوارية    في بطحاء محمد علي وشارع الحبيب بورقيبة:غضب ودعوات لإسقاط الحكومة    بسبب الاضراب العام :قطاعات تضررت وأخرى انتعشت    نابل:إضراب شبه تام يتسبب في تعطل مصالح المواطنين    برنامج الرحلات المؤجلة إلى يومي الجمعة والسبت من مطار تونس قرطاج    توضيح من وكالة إحياء التراث 24 ألف سائح زاروا رباط سوسة سنة 2018    عروض اليوم    خلال 2018:290 فلسطينيا قتلوا برصاص الاحتلال    يا جماعة دول حايرين في 670الف، والسيسي معيّش 100مليون ولا حد اشتكى..    قالت لا لاستضافة أي فعاليات بمشاركة تل أبيب ماليزيا ترفض استقبال رياضيين صهاينة    الجيش السوري يقصف مواقع الارهابيين    خبيرالشروق .. تشحم الكبد: من الكبد الزيتي والتليّف إلى سرطان الكبد، الوقاية والعلاج الطبيعي (16)    ملف الأسبوع...التضامن الاجتماعي في الإسلام    أحبّ الناس إلى الله أنفعهم للناس    محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور.. مذهب الإمام مالك والمذاهب الاخرى (2)    جرجيس: القبض على أحد منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    تعد لانتاجات ضخمة بمشاركة أفضل النجوم.. التلفزة الوطنية تدخل رمضان القادم بمسلسل درامي و"سيتكومات"    لماذا لا يصاب الفيل بالسرطان؟ العلم يحل اللغز    كارثة تلحق بعمال حضائر في قرقنة : سلك كهربائي قتل الأب وابنه وأحال إثنين على العناية المركزة    بالفيديو: أول رد من درة على حملات مقاطعتها إعلامياً في مصر    تزامنا مع الاضراب العام: الشاهد يستقبل وفدا عن شركة يازاكي اليابانيّة    حاجب العيون: في ظرف زمني وجيز.. وفاة تلميذة ثانية بسبب "البوصفير"    طقس اليوم الخميس    الإضراب العام: برنامج رحلات الخطوط التونسية الخميس 17 جانفي 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هجرة الجزائريين والطرابلسية والمغاربة الجواونة إلى تونس 18311935
نشر في الشروق يوم 03 - 06 - 2010


تونس 2010
يقول العنوان الفرعي إن الكتاب «دراسة تاريخية لإشكالية الاستعمار والهجرة وتشكل الجاليات المغاربية بتونس وخصوصياتها الاجتماعية والقانونية».
ويقول النص الموجود على صفحة الغلاف الخلفية «طرح المؤلف إشكالية الاستعمار والهجرة دون أن يهمل العوامل الأخرى المحددة لحركة السكان داخل المجال المغاربي ودور الأوضاع الديموغرافية والهياكل العقارية في استقرار الوافدين بالبلاد التونسية..».
في الكتاب مقدمة تطرق فيها الباحث إلى الإشكاليات المطروحة في الدراسة وإلى مرجعياتها وبابان كبيران لكل باب جملة من الفصول وخاتمة وقائمة المراجع.
الباب الأول تطرق إلى مسألة «الهجرة إلى تونس والتقاليد الموروثة ودور الحركة الاستعمارية في تواصل الهجرة واحتدادها» فصله الأول فصل تمهيدي حول الأزمة الديمغرافية لتونس خلال القرن التاسع عشر وإشكالية مصادر البحث فيها واستعرض فصله الثاني عوامل هجرة الجزائريين إلى إيالة تونس وتحدث عن الإشكالية الدينية ودور الحركة الاستعمارية في تدفق المهاجرين الفصل الثالث من هذا الباب بين تطور عدد الجزائريين وتوزعهم الجغرافي بإيالة تونس (18761936) أما الفصل الرابع فقد عرّج على عوامل هجرة الطرابلسية إلى إيالة تونس وتطور عددهم من أواخر القرن السابع عشر إلى منتصف القرن التاسع عشر وبين الفصل الخامس عدد الطرابلسية لإيالة تونس وتوزعهم الجغرافي في أواخر القرن التاسع عشر واهتم الفصل السادس بما أسماه الباحث «هجرة العنف والعمل وبتطور عدد الطرابلسية وتوزعهم الجغرافي في القرن العشرين واستعرض الفصل السابع أسباب هجرة المغاربة إلى البلاد التونسية وتواصلها وبين الفصل الثامن والأخير من الباب الأول تطور عدد المغاربة ومناطق استقرارهم 1856 1936.
أما الباب الثاني فقد تعرض إلى «خصوصية الجاليات الجزائرية والطرابلسية والمغربية في وضعها القانوني وتنظيمها الإداري وعلاقاتها الداخلية، وتعرض فصله الأول إلى الاستعمار الفرنسي للجزائر وتغيّر الأوضاع القانونية للجزائريين بتونس من رعايا الباي إلى رعايا فرنسيين الفصل الثاني خاض في «خضوع دول المغرب العربي للاستعمار الأوروبي ومظاهر التجزئة القانونية للجاليات المغاربية بتونس وتعرض الفصل الثالث للوضع القانوني للتواتية بتونس باعتباره نموذجا للغموض والتعقيد وأبان الفصل الرابع عن التنظيم الإداري للطرابلسية «رعايا الباي» بإيالة تونس (18561887) ودرس الفصل الخامس التنظيم الإداري للمغاربة الجواونة وانتصار «السيبة» على المخزن وتعرض الفصل السادس للتنظيم الإداري للجزائريين بمدينة تونس واستقلال الرعايا الفرنسيين عن عامل البرانية «الورقلية» نموذجا أما الفصل السابع والأخير من الباب الثاني فقد درس النظام الإداري للجزائريين الرعايا الفرنسيين بتونس الحاضرة المزابية والوجه الخفي للعملة الأباضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.