ديون ستّة من مصنّعي محوّلي البلاستيك لدى شركات الكهرباء وتوزيع المياه والتطهير ترتفع إلى 9 مليون دينار    هبوط طائرتين عسكريتين محملتين بعتاد عسكري في سرت    في سليانة : وليّ يوجه لكمة إلى مدير مدرسة!    وزير الثقافة يؤكد: معرض الكتاب في موعده ...وصرف المستحقات المالية لاصحابها    عدد من ضحاياها ظهروا في «الحقائق الأربع»: القبض على أخطر امرأة متورطة في عشرات قضايا التحيّل...ولهف مئات الملايين    يوميات مواطن حر: نبض نبض الإحساس    معرض جماعي بفضاء "كا دنس " بسوسة: تعبيرات تشكيلية متنوعة..و فضاء للفنون    بسبب كورونا... الغاء سهرة افتتاح مهرجان الشعر الغنائي في دوز    أصبحت في مستوى 6,25٪.. مجلس إدارة البنك المركزي يقرر تخفيض نسبة الفائدة ب50 نقطة أساسية    خلف لطفي زيتون: من هو المستشار السياسيّ الجديد لراشد الغنوشي؟    انتحار رجل أعمال مصري في بث مباشر على "فيسبوك"    المؤسسات الإعلامية مدعوون إلى حماية منظوريهم من تفشي فيروس كورونا    أبو ذاكر الصفايحي يتذكر ويذكر: وقفة مع كتاب (الاجتهاد والتجديد في التشريع الاسلامي) لتلاميذ الباكالوريا اداب    العفو الدولية تحث سعيّد على التراجع عن موقفه المتعلّق بالإعدام    استطلاع CNN: من المتفوق في المناظرة بين ترامب وبايدن    تدخلات إستثنائية بمنطقتي الحرايرية و المرسى بسبب تفشي فيروس كورونا    مفاجأة.. هذا ما كان يجهله منفذ الهجوم على "مقر شارلي إيبدو    لجنة اممية تدعو تونس والجزائر وليبيا الى تنسيق استراتيجي لحماية خزان المياه الجوفية المشترك    على المباشر، بوبكر بن عكاشة يصف فيصل التبيني بقليل الحياء ويُنهي الحوار معه    المشيشي يدعو الوزراء إلى التفاعل إيجابيّا مع رئاسة الجمهوريّة في عدد من الملفات بعد استشارة رئاسة الحكومة والمرور عبرها    69 بالمائة من التونسيين يعتبرون أن أداء الحكومة في مكافحة الفساد "سيء جدّا" أو "سيء إلى حد ما"    أعضاء اللجنة الوطنية لمجابهة كورونا يطلقون صيحة فزع ويدعون المواطنين الى ارتداء الكمامة أمام الانتشار السريع لكوفيد 19    محمد الحبيب السلامي: ورقات من ذكرياتي في عالم التربية للتاريخ (2): الأحاديث الموضوعة    الداخلية تكشف معطيات جديدة في حادثة الاعتداء على النائب احمد موحى    وهبي الخزري يرفض عرضا بالمليارات    ديبالا يصدم جوفنتوس    المدير العام للصحّة: الوزارة تعمل على توفير المزيد من اسرّة الإنعاش لتبلغ قريبا 300 سرير    صفاقس: إيقاف 18 شخصا على متن مركب صيد    "الستاغ" تكشف تفاصيل وأسباب الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي فجر اليوم…    رئاسة الجمهورية : مشكل تقني وراء حذف كلمة الرئيس أمام مجلس الأمن القومي    مخاوف واشنطن من التمدّد الإرهابي في شمال افريقيا تدفع رئيس البنتاغون لزيارة تونس    روحاني: أمير الكويت اضطلع بدور مهمّ في إرساء التّوازن والاعتدال الإقليمي    الفنان صابر الرباعي يدعو إلى تطبيق عقوبة الاعدام    عاجل:سماع صوت انفجار في باريس..التفاصيل    تشمل محيط الطرقات بتونس الكبرى.. انطلاق حملة للتنظيف وشذب الأشجار والتنوير العمومي وجهر مجاري المياه    قيمته تجاوزت 120الف دينار..سرقة اموال ومصوغ اجنبية    مسؤول سابق بالافريقي يقاضي رئيس فرع كرة اليد بالترجي    كرة القدم الأوروبية: أبرز مباريات اليوم الاربعاء والنقل التلفزي    جهاد الحبيبي مدربا جديدا لبئر مشارقة الرياضية    دعاية مجانية للسياحة التركية ...هكذا دمّرت الفضائيات التونسية السياحة!    أثر مداهمات لحضائر بناء ومسالك مظلمة "فرقيل" و "حمودة " و "ديدي " في قبضة عدلية قرطاج    وزير الدفاع الأمريكي يصل تونس في أول يوم من جولة مغاربية    الترجي يكشف نتائج تحاليل 4 من لاعبيه    قرمبالية الرياضية .. مكرم بن منا يتراجع عن الإستقالة    القيروان ... قدّرت ب 24 ألف طن .. غياب مصانع التحويل يهدّد صابة الفلفل ببوحجلة    الرديف .. العثور على أربعيني مشنوقا    الكاف : تسجيل 10 اصابات جديدة وشفاء ششخصين    الكويت.. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط. مراسم دفن الأمير الراحل للأقارب فقط    طقس الاربعاء 30 سبتمبر2020    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للمعارك بين أرمينيا وأذربيجان    الحيدوسي يعزز موقعه في شركة «باست ليزينغ»    بعد نسق ايجابي لأربع اسابيع على التوالي....أسبوع سلبي لبورصة تونس    الجزائري النعيجي يوقع للنادي الإفريقي مع أولوية الشراء    الدكتور لهيذب: ''الأمور تعدّات لمرحلة حرجة وهذا الحلّ''    عاجل: وفاة أمير الكويت    اصدارات .. صدور «العقل المحكم» لإدغار موران في نسخة عربية    ابوذاكرالصفايحي يتفاعل مع تعليق الصديق محمد الحبيب السلامي: شكرا على تلكم الكلمات وزدنا مما عندك من الذكريات    كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة في أسبوع:أسبوع المعارضات والاحتجاجات وعودة الإرهاب
نشر في الشروق يوم 16 - 12 - 2018


1 المصادقة على ميزانية 2019
تم بداية الأسبوع المنقضي (يوم الاثنين) المصادقة على ميزانية الدولة التونسية لسنة 2019 وقد شهدت جلسة المصادقة توترا كبيرا بين كتل مجلس النواب خاصة على خلفية عدد من الاجراءات منها مسألة تأجيل الترفيع في الضريبة على المساحات التجارية الكبرى الى السنة المقبلة.
وفي هذا الإطار فقد كال عدد من النواب الاتهامات للكتل الداعمة للحكومة والتي صادقت على مشروع قانون الميزانية حتى ان هناك من اتهم بعض النواب بالحصول على وعود من اصحاب المساحات التجارية مقابل تأجيل الترفيع في الضريبة.
ولعل أخطر ما حصل في جلسة التصويت على الميزانية هو الدعوة التي وجهها عدد من نواب المعارضة الى الشعب للتظاهر ضد قانون المالية لسنة 2019 بعد ان وصفوه بانه قانون على مقاس البعض ومن أجل ضمان عدد من الأطراف السياسية لتمويلات حملاتهم الانتخابية.
2 إسقاط قانون الترفيع في سن التقاعد
تم يوم الخميس الماضي اسقاط مشروع قانون تنقيح نظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي.
ونال المشروع بعد إجراء عملية التصويت، موافقة 71 نائبا فقط مقابل رفض 16 نائبا واحتفاظ 8 آخرين خلال الجلسة العامة التي حضرها وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي.
وينص مشروع القانون على الترفيع بعامين في سن التقاعد بالقطاع العمومي وذلك بتحديد سن الإحالة للتقاعد ب 62 سنة وتحديد سن الإحالة للتقاعد بالنسبة إلى العملة الذين يقومون بأعمال منهكة ومخلة بالصحة ب57 سنة على أن تضبط قائمة هذه الأعمال في أمر حكومي.
وقد أثارت عملية التصويت على هذا المشروع واسقاطه لعدم تحصله على الأغلبية المطلوبة موجة من ردود الفعل والاتهامات المتبادلة بين النواب والاحزاب وخاصة نواب الائتلاف الحاكم حتى ان هناك من اتهم اطرافا معينة بمغادرة قاعة الجلسة عند التصويت لكي لا يمر المشروع.
وعلى الرغم من أنّه من بين الأولويات الإصلاحية الكبرى لحكومة يوسف الشاهد فقد افتقد مشروع القانون السند السياسي والبرلماني الكافي ممّا سيؤدي الى تعطيلها ثلاثة أشهر أخرى قبل أن تتمكّن الحكومة من عرضه مجددا على أنظار مجلس النواب.
وطرح اسقاط المشروع أسئلة كبرى خاصة في علاقة بالائتلاف الحاكم الذي غاب الكثير من نواب كتله البرلمانية الثلاث أي النهضة والمشروع والائتلاف الوطني، فهل تعمّد نواب الأغلبية إسقاط القانون تخوفا من تصاعد موجة غضب جديدة رافضة للترفيع في سن التقاعد؟
3 معارضة واحتجاجات
انطلقت هذا الاسبوع احتجاجات الاساتذة والمعلمين حيث الى جانب الاعتصامات في المندوبيات الجهوية كانت هناك مسيرات لهم في الكثير من الجهات يوم الاربعاء الى جانب تجمعات نقابية كبيرة، ومن المتوقع ان تتواصل تلك الاحتجاجات مع عدم التوصل الى حل بين وزارة التربية والمنظمة النقابية، وفي ظل تهديد الطرف النقابي بالتصعيد وعجز الحكومة على تلبية المطالَب المادية للأساتذة.
كما نفذ المحامون يوم الاثنين اضرابا عاما تلته مسيرة بالاشتراك مع المهن الحرة مثل الاطباء وذلك احتجاجا على ما ورد في قانون المالية الفصل 33 من اجراءات اعتبرها المحامون انتهاكا للسر المهني في قطاعهم.
هذا وسيواصل المحامون تحركاتهم من اجل اسقاط ذلك الفصل خلال الاسبوع الجاري حيث من المقرر ان ينطلق غدا اعتصام في مقر الهيئة لهياكل العمادة وجمعية المحامين الشبان.
كما شهدت عدة جهات تحركات احتجاجية مطلبية وبغاية تحسين ظروف المعيش اليومي، فمثلا وعلى خلفية مشروع نقل مادة الفوسفوجيبس الى مكان بين معتمدية الحامة ومعتمدية منزل الحبيب ورفض الاهالي والبلديات لهذا المشروع لما فيه من خطورة على منطقتهم وحياتهم الاقتصادية نفذ متساكنو المعتمديتين اضرابا عاما كامل يوم الاثنين مع التهديد بمزيد التصعيد إذا أصرّت سلطات الاشراف على تحويل المنطقة الى مصب لتلك النفايات السامة.
4 مخدرات وجريمة منظمة وعودة الارهاب
كشفت المصادر الرسميّة عن موجة من عمليات تهريب لاصناف عديدة من المخدرات، وربط كثيرون ذلك بدعوات تجييش الشارع واحداث الفوضى والتخريب في البلاد، مع إطلاق حملات تنديد واسعة بالسياسات الحكومية في مختلف القطاعات واعلان حملة السترات الحمراء التي أثارت الكثير من الجدل حول مراميها وأهدافها ومدى ارتباطها بالصراع السياسي القائم منذ فترة خاصة بين رأسي السلطة التنفيذية.
كما شهدت نهاية الأسبوع عودة الظاهرة الارهابيّة الى السطح، فقد عاشت مدينة سبيبة من ولاية القصرين نهاية أسبوع مؤلمة حيث جدت عملية ارهابية أودت بحياة خالد الغزلاني شقيق الشهيد سعيد الغزلاني الذي استشهد في نوفمبر 2016 الى جانب السطو على فرع بنكي بالجهة واحتجاز عائلة لاستعمال سيارتهم في العملية، رحم الله شهداء الوطن.
5 الرياحي في أوروبا والشاهد في السعودية والنهضة تندد
تميّز الاسبوع المنقضي أيضا بحفظ القضاء العسكري لقضية الانقلاب التي زعمها الامين العام لحزب نداء تونس سليم الرياحي الذي واصل تواجده خارج تونس بين باريس ولندن مواصلا هجوماته على رئيس الحكومة يوسف الشاهد متوقعا نهاية عهدته قريبا، وكان لافتا في هذا الصدد بيان المكتب التنفيذي للنهضة المندد بإدعاءات الرياحي والمهدد برفع مسألة الانقلاب المزعوم الى القضاء على اعتبار ادراج اسم رئيس الحركة فيها.
في المقابل تحوّل رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى السعودية في زيارة دار حولها جدل واسع، التقى خلالها الملك السعودي سلمان ومن حصادها إبرام اتفاقيات ثنائية بلغت 100 مليون دولار أمريكي.
6 الخلاصة
هو أسبوع التوتّرات دون منازع، إضرابات واحتجاجات على أكثر من صعيد وفي أكثر من قطاع، واللافت منها المعارضة الواسعة لسياسات الحكومة والأغلبية البرلمانية الواردة في قانون المالية.
انتهى الأسبوع على ملامح أزمة عامة في البلاد، سياسية واقتصادية ومالية واجتماعية، ازمة تنذر بالأسوأ في ظل احتدام الصراع بين الفرقاء السياسيّين والاجتماعيين وتواصلالمزايدات ومحاولات لي الأذرع بين الجميع، وهي الأزمة الحادة والمتصاعدة والتي من المؤمّل أن يعمل كل الأطراف على نزع فتيلها بشكل تدريجي اذا ما حضرت الحكمة والتعقّل وتمّ تغليب المصلحة العليا للبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.