البطولة التونسية الاولى عربيا وافريقيا ...    الاطاحة بأخطر 5 منحرفين استهدفوا الركاب على متن قطار «التي جي آم»    توقيع رواية "أمطار على أفريكا" لروضة الفارسي    انطلاق عملية بيع القسط الثاني من اشتراكات النقل المدرسية والجامعية يوم الاثنين 27 جانفي    حجز 26 صفيحة زطلة في بنزرت    الاتحاد يؤكد مواصلة لعب دوره الوطني في الحياة السياسية وفي الشأن الوطني حرصا على تثبيت الديمقراطية    الشاعر صلاح الدين بوزيان يكتب لكم : اللَّيْلُ لَيْلٌ وَالنَّهَارُ نَهَارُ... وَالبَغْلُ بَغْلٌ وَالحِمَارُ حِمَارُ    توننداكس يقفل معاملات الاثنين متطورا بنسبة 54ر0 بالمائة    جامعة امريكية : القران افضل كتاب للعدالة في العالم    السراج يعلن : لن اتقابل مع حفتر مرة اخرى    كأس إيطاليا – ربع النهائي : لاتسيو يواجه نابولي وقمة بين يوفنتوس وروما    تعيينات في وزارة الثقافة    الصور أثارت جدلا، المعهد الوطني للتراث يتدخل بخصوص زاوية الفلاري بنهج تربة الباي بالمدينة العتيقة    ماذا في لقاء قيس سعيد ونور الدين الطبّوبي؟    لجنة شهداء الثورة وجرحاها بالبرلمان تفتح ملفات شهداء الثورة والعدالة الانتقالية    القبض على منفذي عملية سطو استهدفت فنانة شعبية مشهورة.. وهذه هويتها    المحامون يعلنون مقاطعتهم الدفاع عن المتورطين في قضايا "البراكاجات"    معهد الرصد الجوي ينفي وصول عاصفة 'غلوريا' إلى تونس    من هو رئيس الحكومة الجديد ..تطورات آخر لحظة    قيس سعيّد لن يُشارك في منتدى ''دافوس''    الشعباني والمباركي مهددان بعقوبة قاسية    تطورات ميدانية "خطيرة" في العراق    أسعار قياسية للنفط بعد تعطل الانتاج في ليبيا    المنستير: حملة تلقيح وقائية في إعداديتين بعد تلقي اشعارات بوجود حالتي التهاب كبدي من نوع "أ"    سليانة: تقدم موسم جني الزيتون ب 35 بالمائة فقط بسبب عدم توفر اليد العاملة    مدير القناة الوطنية 1: التوجه نحو احداث قناة وطنية ثالثة اخبارية    تاجيل محاكمة المتهمين في قضية الماديسون الى جلسة 27 جانفي    تونس في المستوى الأول.. غدا قرعة التصفيات الافريقية المؤهلة ل “مونديال” قطر    نابل: انطلاق تصدير البرتقال المالطي وتوقعات بتراجع الكميات المصدرة    لكلّ رئيس وجهة نظر.. مبادرات تونسية لحلّ الأزمة الليبية وصلت طريقا مسدودا    الديوانة تُسجل أعلى نسبة مداخيل لخزينة الدولة خلال سنة 2019    النادي البنزرتي : فسخ عقد "مدينا" ومنع الحباسي و "كاك" من المشاركة في التربص    رابطة نابل لكرة القدم .. بئربورقبة بطل الخريف    جندوبة.جمعية غار الدماء..تذمر كبير من التحكيم وعقوبات قاسية ضد ثلاثة لاعبين    معاذ بن نصير يقلب المعادلة: ''الزوج التونسي هو النكدي موش الزوجة''    الاعلان عن رئيس الحكومة المكلف.. الرئاسة ستكتفي ببيان    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل "الصباح نيوز" عن فيروس "كورونا الجديد"    حذّر المسافرين نحو الصين/ مدير ادارة الرعاية الصحية الاساسية يتحدث ل الصباح نيوز عن فيروس كورونا الجديد    ارتفاع طفيف لعدد المنتدبين التونسيين بالخارج في اطار التعاون الفني خلال سنة 2019    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الاثنين 20 جانفي 2020    2019: انخفاض الواردات بنسبة 9% والصادرات بنسبة 5%    منال عبد القوي تدخل القفص الذهبي دون عائلتها وأصدقائها (صور +فيديو)    وفاة غامضة: العثور على جثة عون أمن بالمنستير    التصدي للصيد العشوائي بولاية تونس    مدير عام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم لالصباح الأسبوعي: تزايد أعداد الأميين في البلدان العربية سببه الحروب والاضطرابات    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    المرزوقي: الثورة المضادة بقيادة الإمارات والسعودية ومصر تستهدف المغرب أيضا    بطولة اسبانيا : ميسي يمنح المدرب سيتين بداية مظفرة مع برشلونة    لمنع تمويل الإرهاب..قبائل ليبيا تغلق موانئ النفط    مفاجأة: درجة حرارة جسم الإنسان الطبيعية لم تعد 37    فيروس ''كورونا'' يضرب دولة جديدة والعالم في حالة تأهب قصوى    من «خليفة الأقرع» إلى «نظارات أمي»..أقاصيص وروايات تونسية تحوّلت إلى «سينما»    المهرجان الوطني للشعر بالمتلوي ..حضور عربي لافت لدورة تفتح ملف «الشعر والتاريخ»    منحته وزارة الثقافة «إقامة فنية» في الحمامات ..أحمد الماجري يتغنى بالزعيمين بورقيبة وسينغور    في غياب منظومة ناجعة.. الأعلاف في مهب المضاربة والسوق السوداء        الرئيس الجزائري: مستعدون لاستضافة الحوار بين الفرقاء الليبيين    بالفيديو: مختار التليلي: قمت بثلاث حجات و400 عمرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السياسة في أسبوع:أسبوع المعارضات والاحتجاجات وعودة الإرهاب
نشر في الشروق يوم 16 - 12 - 2018


1 المصادقة على ميزانية 2019
تم بداية الأسبوع المنقضي (يوم الاثنين) المصادقة على ميزانية الدولة التونسية لسنة 2019 وقد شهدت جلسة المصادقة توترا كبيرا بين كتل مجلس النواب خاصة على خلفية عدد من الاجراءات منها مسألة تأجيل الترفيع في الضريبة على المساحات التجارية الكبرى الى السنة المقبلة.
وفي هذا الإطار فقد كال عدد من النواب الاتهامات للكتل الداعمة للحكومة والتي صادقت على مشروع قانون الميزانية حتى ان هناك من اتهم بعض النواب بالحصول على وعود من اصحاب المساحات التجارية مقابل تأجيل الترفيع في الضريبة.
ولعل أخطر ما حصل في جلسة التصويت على الميزانية هو الدعوة التي وجهها عدد من نواب المعارضة الى الشعب للتظاهر ضد قانون المالية لسنة 2019 بعد ان وصفوه بانه قانون على مقاس البعض ومن أجل ضمان عدد من الأطراف السياسية لتمويلات حملاتهم الانتخابية.
2 إسقاط قانون الترفيع في سن التقاعد
تم يوم الخميس الماضي اسقاط مشروع قانون تنقيح نظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي.
ونال المشروع بعد إجراء عملية التصويت، موافقة 71 نائبا فقط مقابل رفض 16 نائبا واحتفاظ 8 آخرين خلال الجلسة العامة التي حضرها وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي.
وينص مشروع القانون على الترفيع بعامين في سن التقاعد بالقطاع العمومي وذلك بتحديد سن الإحالة للتقاعد ب 62 سنة وتحديد سن الإحالة للتقاعد بالنسبة إلى العملة الذين يقومون بأعمال منهكة ومخلة بالصحة ب57 سنة على أن تضبط قائمة هذه الأعمال في أمر حكومي.
وقد أثارت عملية التصويت على هذا المشروع واسقاطه لعدم تحصله على الأغلبية المطلوبة موجة من ردود الفعل والاتهامات المتبادلة بين النواب والاحزاب وخاصة نواب الائتلاف الحاكم حتى ان هناك من اتهم اطرافا معينة بمغادرة قاعة الجلسة عند التصويت لكي لا يمر المشروع.
وعلى الرغم من أنّه من بين الأولويات الإصلاحية الكبرى لحكومة يوسف الشاهد فقد افتقد مشروع القانون السند السياسي والبرلماني الكافي ممّا سيؤدي الى تعطيلها ثلاثة أشهر أخرى قبل أن تتمكّن الحكومة من عرضه مجددا على أنظار مجلس النواب.
وطرح اسقاط المشروع أسئلة كبرى خاصة في علاقة بالائتلاف الحاكم الذي غاب الكثير من نواب كتله البرلمانية الثلاث أي النهضة والمشروع والائتلاف الوطني، فهل تعمّد نواب الأغلبية إسقاط القانون تخوفا من تصاعد موجة غضب جديدة رافضة للترفيع في سن التقاعد؟
3 معارضة واحتجاجات
انطلقت هذا الاسبوع احتجاجات الاساتذة والمعلمين حيث الى جانب الاعتصامات في المندوبيات الجهوية كانت هناك مسيرات لهم في الكثير من الجهات يوم الاربعاء الى جانب تجمعات نقابية كبيرة، ومن المتوقع ان تتواصل تلك الاحتجاجات مع عدم التوصل الى حل بين وزارة التربية والمنظمة النقابية، وفي ظل تهديد الطرف النقابي بالتصعيد وعجز الحكومة على تلبية المطالَب المادية للأساتذة.
كما نفذ المحامون يوم الاثنين اضرابا عاما تلته مسيرة بالاشتراك مع المهن الحرة مثل الاطباء وذلك احتجاجا على ما ورد في قانون المالية الفصل 33 من اجراءات اعتبرها المحامون انتهاكا للسر المهني في قطاعهم.
هذا وسيواصل المحامون تحركاتهم من اجل اسقاط ذلك الفصل خلال الاسبوع الجاري حيث من المقرر ان ينطلق غدا اعتصام في مقر الهيئة لهياكل العمادة وجمعية المحامين الشبان.
كما شهدت عدة جهات تحركات احتجاجية مطلبية وبغاية تحسين ظروف المعيش اليومي، فمثلا وعلى خلفية مشروع نقل مادة الفوسفوجيبس الى مكان بين معتمدية الحامة ومعتمدية منزل الحبيب ورفض الاهالي والبلديات لهذا المشروع لما فيه من خطورة على منطقتهم وحياتهم الاقتصادية نفذ متساكنو المعتمديتين اضرابا عاما كامل يوم الاثنين مع التهديد بمزيد التصعيد إذا أصرّت سلطات الاشراف على تحويل المنطقة الى مصب لتلك النفايات السامة.
4 مخدرات وجريمة منظمة وعودة الارهاب
كشفت المصادر الرسميّة عن موجة من عمليات تهريب لاصناف عديدة من المخدرات، وربط كثيرون ذلك بدعوات تجييش الشارع واحداث الفوضى والتخريب في البلاد، مع إطلاق حملات تنديد واسعة بالسياسات الحكومية في مختلف القطاعات واعلان حملة السترات الحمراء التي أثارت الكثير من الجدل حول مراميها وأهدافها ومدى ارتباطها بالصراع السياسي القائم منذ فترة خاصة بين رأسي السلطة التنفيذية.
كما شهدت نهاية الأسبوع عودة الظاهرة الارهابيّة الى السطح، فقد عاشت مدينة سبيبة من ولاية القصرين نهاية أسبوع مؤلمة حيث جدت عملية ارهابية أودت بحياة خالد الغزلاني شقيق الشهيد سعيد الغزلاني الذي استشهد في نوفمبر 2016 الى جانب السطو على فرع بنكي بالجهة واحتجاز عائلة لاستعمال سيارتهم في العملية، رحم الله شهداء الوطن.
5 الرياحي في أوروبا والشاهد في السعودية والنهضة تندد
تميّز الاسبوع المنقضي أيضا بحفظ القضاء العسكري لقضية الانقلاب التي زعمها الامين العام لحزب نداء تونس سليم الرياحي الذي واصل تواجده خارج تونس بين باريس ولندن مواصلا هجوماته على رئيس الحكومة يوسف الشاهد متوقعا نهاية عهدته قريبا، وكان لافتا في هذا الصدد بيان المكتب التنفيذي للنهضة المندد بإدعاءات الرياحي والمهدد برفع مسألة الانقلاب المزعوم الى القضاء على اعتبار ادراج اسم رئيس الحركة فيها.
في المقابل تحوّل رئيس الحكومة يوسف الشاهد الى السعودية في زيارة دار حولها جدل واسع، التقى خلالها الملك السعودي سلمان ومن حصادها إبرام اتفاقيات ثنائية بلغت 100 مليون دولار أمريكي.
6 الخلاصة
هو أسبوع التوتّرات دون منازع، إضرابات واحتجاجات على أكثر من صعيد وفي أكثر من قطاع، واللافت منها المعارضة الواسعة لسياسات الحكومة والأغلبية البرلمانية الواردة في قانون المالية.
انتهى الأسبوع على ملامح أزمة عامة في البلاد، سياسية واقتصادية ومالية واجتماعية، ازمة تنذر بالأسوأ في ظل احتدام الصراع بين الفرقاء السياسيّين والاجتماعيين وتواصلالمزايدات ومحاولات لي الأذرع بين الجميع، وهي الأزمة الحادة والمتصاعدة والتي من المؤمّل أن يعمل كل الأطراف على نزع فتيلها بشكل تدريجي اذا ما حضرت الحكمة والتعقّل وتمّ تغليب المصلحة العليا للبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.