الطقس : أمطار بأغلب الجهات    اليوم.. تقلبات جوية شتوية الملامح والرصد الجوي يحذر    البيت الأبيض يعلن عن نتيجة الفحص الخاص الجديد بكورونا الذي خضع له ترامب    عدد هائل من الأكفان للجثث في الولايات المتحدة.. كورونا يتفشى في الولايات    وباء كورونا.. آخر الأرقام والمستجدات    الكشف عن رسالة الإتّحاد الأوروبي لكرة القدم بشأن إلغاء الدوريات و موعد عودتها    النفط ينخفض بعدما سجل أكبر قفزة يومية على الإطلاق    وفاة أسطورة ريال مدريد (صور)    خبر سار.. إيطاليا تعلن عن تجربة طبية جديدة وتسجيل أول حالات الشفاء من كورونا    مصر تسجل لأول مرة أكبر عدد إصابات بفيروس كورونا في يوم واحد    التوقعات الجوية لليوم الجمعة 03 أفريل 2020    نائب رئيس المحكمة الدولية الدائمة للتحكيم يعلن عن استرجاع أقساط القروض التي تم اقتطاعها في شهر مارس    وزير الثقافة الليبي :ننتظر تحسن الظروف لانجاز تعاون ثقافي تونسي - ليبي    المنستير: إيقاف 25 شخصا خرقوا الحجر الصحي الشامل    صفاقس: الإطاحة بشبكة دولية لترويج المخدرات (صور)    الفخفاخ : أدعو رئيس البرلمان بأن يحافظ على دوره الرقابي    الياس الفخفاخ: وفرنا كمية كافية من الادوية.. وجاهزون لكل السيناريوهات    هكذا قيّم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية قدرة تونس على مواجهة كورونا    ر. م. ع. الخطوط التونسية يتبرع بجرايته لشهر افريل.. والناقلة تستكمل إجلاء العالقين    يوميات مواطن حر: لماذا الافكار تنتحر وتعود لها الحياة ؟    أبو ذاكر الصفايحي يذكر بأيام زمان: نادرة زيتونية تتعلق بالآذان في عهد أبي زكرياء السلطان    الحكومة تطلق حملة لجمع التبرعات العينية    سليانة: التحقيق مع "عمدة" لاحتكار مادة السميد    تخربيشة: ما سر اهتمام الصحافة الاجنبية بنرمين صفر ...    تأجيل اقتطاع القروض بالنسبة للمواطنين ذوي الدخل الصافي اكثر من 1000 دينار لمدة ثلاثة أشهر    كتاب اليوم: تجديد مالك بن نبي في الفكر الديني    آمال الشاهد تكتب لكم: باش تتسببوا للبلاد الكل في كارثة!    تأمين نشاط العمليات التجارية زمن كورونا.. اعوان "الستام" جنود الموانئ    هواوي تستثمر 15.3٪ من رقم معاملاتها في البحث والتطوير سنة 2019    للمساعدة على مواجهة الأزمة الوبائية.. إجراءات استثنائية للبنك التونسي للتضامن    إنهاء الدوري البلجيكي ومنح اللقب للمتصدر    سوسة.. هذه المؤسسات المخصصة لجمع المساعدات الاجتماعية    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    مهنّد يكشف حقيقة اصابته بفيروس كورونا    "رويترز": هكذا سارت أوروبا مغمضة العينين إلى أزمة كورونا!    سيدي حسين.. طعن شقيقه وعنف والدته من أجل بارابول    برهان بسيس: أشياء ليست على ما يرام محيط رئيس الجمهورية    خالفوا الحجر الصحّي وتعليق صلاة الجماعة: إنهاء تكليف ثلاث إطارات مسجدية    وحدات الجيش تفجر لغما أرضيا وذخائر قديمة في مناطق مختلفة من الجمهورية    كورونا قد تغير موعد عرضه.. خياطة سيتكوم جديد لأبطال الحجامة    منجي مرزوق وزير الطاقة والمناجم لالصباح نيوز : الغاز الجزائري لتونس بأسعار منخفضة وتونس توفر حاجيات ليبيا من الكهرباء    جوفنتوس يكافأ نجمه في الحجر الصحي بتجديد عقده    برشلونة يجهز مخططا جديدا لاستعادة نيمار    البلايلي "يهرب" من اهلي جدة السعودي.. وهذا ماقاله عن عودته للترجي    المستاوي يكتب لكم : أسلوب ومضمون خطاب الدكتور مصطفى محمود رحمه الله يشد السامع إليه    القبض على عناصر إرهابية و الكشف عن شبكات تسفير، تفاصيل الداخلية    بن قردان.. 6 حافلات لنقل 230ت ونسي عالقين بليبيا    اللجنة الوطنية الاولمبية التونسية تمدد دعمها لرياضيي النخبة    غازي الشواشّي: هناك 13 إجراء يتطلّب تفويض لرئيس الحكومة ونسخة قانون التفويض بها 3 إخلالات    القيروان : حجز كميات من التبغ تجاوزت قيمتها 100 الف دينار    قفصة.. تسجيل 246 مخالفة اقتصادية خلال شهر مارس    مفتي الجمهورية: هكذا تكون صلاة الجنازة على المتوفّي بال''كورونا''    الليغا الإسبانية تجهز خطة من 4 مراحل لعودة الدوري    مهرجان قرطاج الدّولي: إلغاء العروض العالمية للدّورة 56    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس اليوم الخميس، 02 أفريل 2020؟    بوتين يقرّ عقوبة بالسجن أقصاها 7 سنوات لمخالفي الحجر الصحي    رئيس الفلبين يهدد مخالفي الحجر الصحي : "سأدفنكم بدلاً من أن تتسببوا في إثارة المتاعب"    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الشروق المتسلسل..علي بن أبي طالب (11)..مكّة تضيق على الرسول وأتباعه
نشر في الشروق يوم 16 - 05 - 2019

تشق رسالة الاسلام طريقها في مناخات صعبة ومعادية ويتعرض رسول الله وصحبه لأشد أنواع الحصار والتنكيل والتضييق.
لقد كره عتاة الكفر والشرك في قريش أن يظهر نور الاسلام في تلك الربوع وأن يتم الله نوره لينطلق بدعوة التوحيد إلى الافاق الرحبة الفسيحة في مشارق الأرض ومغاربها...
ويظهر أصحاب رسول الله وعلي بن أبي طالب في مقدمتهم تصميما منقطع النظير على التمسك برسالة الايمان وعلى نصرة رسول الله رغم كل شيء. وفي ظروف الرعب تلك التي فرضتها قريش بالخصوص على المستضعفين من أتباع رسول الله يحاول نبي الله (صلعم) أن يخفف الحمل على أصحابه فيأمر بعضهم بالهجرة إلى بلاد الحبشة، بلاد النجاشي ذلك الملك المؤمن الذي لا يظلم لديه المؤمنون والذي اتخذ موقفا تاريخيا بنصرة أتباع محمد ممن لجأوا إليه ورفض تسليمهم إلى قريش لتعذيبهم والانتقام منهم عساهم يثنونهم عن أتباع الدين الجديد.
وسوف تظهر الأحداث فيما بعد أن هجرة المسلمين إلى الحبشة كانت بمثابة التجربة لمبدإ الهجرة من مكة هربا ومن بطش قريش إلى مدينة أخرى يمكن أن تحتضن الرسول والدين الجديد وأتباعه وأن تنصره في انتظار تكاثر أتباع الرسول وتغيّر موازين القوى. وبالفعل فقد أذن المولى عز وجل لرسوله الكريم بالهجرة اتقاء لبطش وتعسف القبائل في قريش وتصميمها على محاربة دين الله وقطع الطريق أمام الرسول الأكرم.
وتحدثنا كتب السيرة في هذا الباب أن رسول الله (صلعم) بدأ بالسماح لأتباعه بالهجرة إلى المدينة المنورة بعد تجربتي هجرة أصحابه إلى الحبشة والتي كانت موفّقة وإلى الطائف والتي لاقى فيها المسلمون أصنافا من التعذيب والاستهزاء. وكان رسول الله يغتنم توافد القبائل العربية إلى مكة ويدعو كبارها إلى الدين الجديد فكان ان التقى ب 6 من كبار قبائل الخزرج بالمدينة المنورة والذين لاقت الدعوة المحمدية هوى طيبا وقبولا حسنا في نفوسهم وهو ما جعلهم يواعدون الرسول على لقاء جديد بعد عام لمبايعته بعد أن يكونوا حدثوا أهلهم في أمر الدين الجديد وهو ما كان وسمي بيعة العقبة.
واثر هذه البيعة الأولى أرسل الرسول مصعب بن عمير إلى المدينة ليعلم أهلها دينهم وفي العام الموالي عاد مصعب إلى مكة في موسم الحج ومعه 73 رجلا وامرأتان بايعوا الرسول. كل هذه الأحداث وعليّ شاهد عل العصر وعلى الأحداث ويجتهد مع صحابة الرسول في تهيئة المناخات الملائمة لنصرة الرسول ودعوته.. وقد كان لسيدنا علي دور محوري في هذه الهجرة سنتعرض له في الحلقة القادمة.
فإلى حلقة أخرى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.