محادثات بين الغنوشي وسعيَد والفخفاخ    في اتصال هاتفي: أردوغان وقيس سعيد يبحثان العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية    جلسة خمرية انتهت بقتيل وحالات خطيرة اخرى    خطة جديدة لاستعاة وتسوية املاك بن علي وعائلته...التفاصيل    صحيفة: زيدان متهم بخرق الحجر الصحي العام    إجراءات جديدة تخص استئناف أنشطة المحاضن ورياض الأطفال    ابتزوها بفيديو يوثق تفاصيل الاغتصاب الجماعي: الاطاحة ب3 منحرفين خدروا فتاة ونكلوا بها    باجة/ القبض على عنصر خطير كان بصدد التقاط صور لمساكن عسكريين    بنزرت.. مسيرة احتجاجية سلمية    سوسة.. حجز 1200 علبة جعة وايقاف صاحبها    في الكاف: حاولوا قتله لانه دافع عن ابنته التي تحرشوا بها وخططوا لاغتصابها    يوميات مواطن حر: ربيع الشذى غده سحر شامل    وزير الداخلية يشرف على الذكرى 62 لمعركة رمادة    المهدية: إحباط عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة    غازي الشواشي: إنجاز 27 مهمة رقابية شملت هياكل عمومية    حكاية سجين ورّط بية الزردي؟!    الأردن: ضبط شخص أمّ ونظم صلاة العيد وألقى خطبتها    إسبانيا تكشف تاريخ عودة استقبالها للسياح    وفاة الكاتب العام السابق للترجي الرياضي الجرجيسي    ليبيا.. لحظة القبض على أحد أخطر المرتزقة في طرابلس (فيديو)    منوبة.. أجواء استثنائية و عناية بفاقدي السند بمناسبة عيد الفطر..    الناطق باسم الحماية المدنية: تسجيل استقرار في عدد الحرائق مقارنة بشهر ماي 2019    خبراء: الطيران الدولي لن يعود إلى طبيعته قبل 2023    إعلان ولاية اريانة خالية من كورونا...وسيطرة ولاية تونس على الوباء في الساعات القادمة    المكي يدعو الاطارات الصحية إلى "مزيد اليقظة لتخطي هذه المرحلة الإستثنائية"    أصحاب اللواجات: لن نعود الى العمل الا اذا ...    السفر الدولي جوا لن يعود إلى طبيعته حتى عام 2023    الأستاذ الطاهر بوسمة يكتب لكم: العدل أساس العمران    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: تمكين المسلمين من أداء صلاة الجمعة في كنيسة مبادرة جديرة بالتنويه    يسرا: الزعيم أنقذني من الموت أكثر من مرة    يوميات مواطن حر : الباب يطرق الباب ولا يسمع الجواب    كنيسة في برلين تستضيف المسلمين لأداء الصلاة في ظل كورونا (صور)    صفاقس: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا    جندوبة.. وفاة شاب في حادث مرور    جربة تحتفل بالعيد...رغم كل شيئ (صور)    صديق مقرب منه للصريح: وفاة روجي لومار بكورونا إشاعة    سليانة : انتشال جثة شاب غرق ببحيرة ببوعرادة    غموض يلف مصير 78 مهاجرا فروا من ليبيا عبر البحر    في أعمال الفنانة التشكيلية آمال بن حسين: سردية ملونة بالحكاية المتشظية بين اللوحات    عمرو دياب يتصدر مواقع التواصل وتضارب في الأخبار حول صحته    حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا    الدوري الألماني: مواجهة مثيرة بين بايرن ودورتموند في قمة الحسم    التوقعات الجوّية لثاني أيّام العيد    الجامعة العربية تدعو لحقن الدماء ووقف القتال في ليبيا فورا    في الافريقي: لسعد الدريدي يتحرك    إصابة الفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا    صفاقس: حصيلة عمل فرق المراقبة الاقتصادية خلال شهر رمضان    مسلسل نوبة: نهايات بلا انتصار وتابوه السيدا والاغتصاب نقطة استفهام    جائحة كورونا : 430 ألف تونسيٍ فقدوا عملهم مؤقتا    مركز النهوض بالصادرات يعقد اللقاءات التونسية المجرية للأعمال افتراضيا موفي جوان 2020    تعزية واعلان فرق    بنزرت: ألوان باهتة خيّمت على المدينة في ظل غياب الحركة عنها وخلو فضاءاتها من أجواء عيد الفطر الاحتفالية    فرق المراقبة الاقتصادية ترفع طيلة شهر رمضان 10670 مخالفة    للتخلص منه.. برشلونة يخفّض سعر ديمبيلي    بطولة ألمانيا لكرة القدم.. نتائج مباريات الجمعة والسبت لحساب الجولة 27    استعدادا لمواجهتي الباراج مع الرجيش .. قوافل قفصة تستأنف التمارين الثلاثاء القادم    إصابة الفنانة المصرية رجاء الجداوي بكورونا.. وابنتها باكية: "أرجوكم ادعوا لها"    تونس تتحصل على قرض جديد من البنك الدولي ب57 مليون دينار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صوت الخبراء .. هل تأخّرت الطبقة السياسية في تقديم مقترح منوال تنموي بديل ؟
نشر في الشروق يوم 25 - 06 - 2019


ماهر حنين (ناشط سياسي)
قضيّة رئيسيّة
السنوات الأولى للثورة ركزت على ماهو سياسي والأولوية كانت للمسألة الأمنية وللحريات والدولة المدنية وربما كان هناك في البداية اشتغال تحت ضغط الحاجة بطريقة مفككة بالنسبة للمجتمع المدني. وهذا لم يعط رؤية شاملة لفكرة المنوال التنموي الشامل. ولكن ارتفاع ضغط الحركات الاجتماعية وحركات بعض القطاعات المهنية ساهم في جعلها قضيّة رئيسية. ثم إن الكل اعلن الحاجة الى منوال جديد ولكن هناك صراع سياسي وصراع مصالح اقتصادية. ونأمل من كل الفاعلين الاستفادة من هذه المادة التي قدمها المنتدى اليوم ولم لا تنظيم ندوة وطنية لخلق منوال تنموي جديد؟
رمضان بن عمر (ناشط حقوقي)
تعثّر القوى الاجتماعية
هناك تأخير لثلاثة أسباب رئيسية وهي أولا هناك إشكالية في التشخيص لدى الطبقة السياسية كما ان الكثير منهم لم يكونوا صادقين والسبب الثاني هو غياب الإرادة السياسية والسبب الثالث يتعلق بالمنوال التنموي الذي نريده من اقصى اليمين الى اقصى اليسار. فالقوى السياسية الجديدة كان يهمها الآن والمتوسط ولا يهمها المدى الطويل كما ان القوى الاجتماعية الحاملة لرؤية تنموية بديلة لم تنجح في تحويلها الى قوة سياسية.
منير حسين (ناشط حقوقي)
أكثر عدالة واستدامة
الطبقة السياسية ما بعد الثورة لم تكن تحمل أي مشروع بديل. وهي ربما كانت تبحث عن شرعية من الخارج وأرادت إعطاء تطمينات ومن هنا جاء التحفظ على منوال تنموي بديل. وبالتالي ظلت معالجة المسائل تتم بشكل احادي وببعض الحلول العقيمة. واستمر التركيز على ذات الخيارات وإعادة نفس المنوال ونفس التمشي.
نحن نبحث اليوم عن حوار جدّي بخصوص منوال تنموي اكثر استدامة واكثر عدالة.
عبد الله عبد الملك (مدير مركزي سابق في المعهد التونسي للقدرة التنافسية)
بدائل واقعية
هناك تأخير يعود الى سببين رئيسيين وهما ان أحزاب ما بعد 2011 لم تكن تعمل على برنامج يغير المنوال التنموي الذي عارضته سابقا وثانيا استمر نفس التمشي والخيارات الاقتصادية لبن علي في برامج الأحزاب خلال انتخابات 2014.
والمجتمع المدني شعر اليوم بخطورة الوضع وجاء بهذه الدراسة لبلورة منوال تنموي جديد يقترح بدائل واقعية لتغيير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للتونسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.