منها تأجيل سداد القروض.. البنك المركزي يقر جملة جديدة من الاجراءات    تداعيات "كورون": النمو الاقتصادي سيتراجع و الحل في قانون المالية التكميلي    وادي الليل.. مساعدات أمام المنازل و مد تضامني غير مسبوق    الفخفاخ يشرف على اجتماع مجلس الوزراء    الكاف : مخبزة تقدّم الخبز للمحتاجين مجانا    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    ايقاف عون امن تورط في تهريب 6 اشخاص من الحجر الصحي    كورونا.. عدد الوفيات في إيران يتجاوز 3 آلاف    الداخلية: حجز 17380 رخصة سياقة والاحتفاظ ب 1258 شخصا    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب "الموت"    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    لسعد اليعقوبي : أصبح من غير الممكن إنجاز الباكالوريا رياضة والتدريس في الصيف بات ضرورة    تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لصندوق 1818..وزير الصحة يلتقي وفدا عن مجمع ماجدة تونيزيا القطري    حقيقة إلغاء مسلسل "أولاد مفيدة" من برمجة رمضان    وزارة العدل تعلن مواصلة تعليق العمل بالمحاكم    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    ارتفاع ملفت للانتباه لنسب المشاهدة للقناة التّلفزية الوطنية 2    وزير التّجارة : السّميد سيكون متوفّر بالمحلات يوم الاحد على اقصى تقدير    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    إجلاء 112 سائحا بريطانيا من مطار النفيضة    المنستير: مسابقة أدبية حول "كورونا"    نجم الأهلي المصري يغادر الفريق و ينتقل إلى بيراميدز    أزمة كورونا تطال ميسي    "QNB " يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    سوسة/هروبا من الكورونا..عائلات تلجأ إلى الضّيعات الفلاحيّة    الحكواتي هشام الدرويش ل"الصباح نيوز": مواقع التواصل الاجتماعي دعمت "الخرافة" في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    يوميّات من الحجر الصحّي الاختياري “نهاية اليوم التاسع للعزل” (1-3)    المستاوي يكتب لكم : شكرا للاستاذ الصفائحي على عتابه وتذكيره بحق الزيتونة علينا جميعا    بعد واقعة طبيب كورونا.. بوتين يعقد الاجتماعات عبر الفيديو    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    آخر مستجدّات صفقة توريد المستلزمات الطبية منتهية الصّلوحيّة    الجامعة التونسية لكرة القدم تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    رسمي: إلغاء اختبار البكالوريا رياضة    النائب جميلة الكسيكسي: عديد الشرائح الفقيرة ستبقى خارج تغطية الدولة    ريال مدريد صامد في وجه كورونا.. ونجومه في أمان    تسللوا ليلا.. ضبط سيارة يقودها امني على متنها 7 اشخاص حاولوا التهرب من الحجر الصحي    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    الأندية الألمانية توافق على تمديد تعليق الموسم    الجامعة العامة للبنوك تدعو المؤسسات البنكية في تونس إلى تطبيق قرار تأجيل استخلاص أقساط قروض المواطنين    السعودية : "لا حجّ حتى تتوضح الرؤيا بخصوص جائحة كورونا"    بن قردان.. غدا انطلاق حصص مراجعة عن بعد    45 مهندس وفني تونسي عالقون بمدينة تبسة بالجزائر    وفاة بابي ضيوف رئيس مرسيليا السابق بسبب كورونا    الصين تستبعد استئناف الأحداث الرياضية الكبرى بعد موجة ثانية من حالات فيروس كورونا    القبض على 3 منحرفين قاموا بسلب هاتف ديبلوماسي    طقس مغيم جزئيا بأغلب المناطق مع انخفاض طفيف في الحراراة غدا الخميس    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    أسعار النفط تُسجل أكبر خسارة شهرية في التاريخ    وكالة الأدوية الأوروبية: لا لقاح لكورونا قبل عام    ترامب للأمريكيين : "ستواجهون أسبوعين مؤلمين جدا جدا"    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراث باب بحر في خطر..إنهم يسرقون تاريخ صفاقس
نشر في الشروق يوم 05 - 11 - 2019

سقوط صومعة منارة عمارة بن رمضان بقلب المدينة صفاقس خلال الأسبوع الفارط، أثار من جديد موضوع التراث المعماري بصفاقس السائر نحوالزوال... بناءات شيدت ما بين 1881 و1956 تتآكل اليوم على مرأى ومسمع من الجميع... بل بدعم بعضهم... «الشروق» حققت في الموضوع.
(الشروق) مكتب صفاقس
يجمع الملاحظون على أن باب بحر بصفاقس من أثرى الفضاءات الهندسية الملتصقة بالهوية العربية الإسلامية المنفتحة على الحضارة الغربية، فبالرغم من الطابع الهندسي الفرنسي، فقد شيدت هذه المعالم وفق تصميم هندسي يستحضر هندسة أسلافنا حسب الدكتور الناصر بن عرب ...
جل هذه البناءات تقادمت، وارتفعت أصوات مالكيها لهدمها واستغلال مساحاتها الترابية لرفع عمارات على أنقاضها، في وقت يحرص المدافعون على التراث على ترميمها لتبقى جزء من تاريخ صفاقس العريقة ومن ضمنهم الأستاذة الجامعية أسماء البقلوطي التي رفعت نداء استغاثة طالبة التدخل الفوري لإنقاذ " التاريخ " بعد سقوط المنارة بل وربما قبل هذه الحادثة بسنوات دفاعا عن الذاكرة الحضارية للمدينة.
معالم تاريخية في خطر
الباحثة والناشطة في المجتمع المدني أسماء البقلوطي قالت أن صفاقس تتميز بتراث معماري وعمراني متميز ربما عن بقية الجهات، مشددة على أن عمارة "بن رمضان" التي سقطت منارتها لا مثيل لها في تونس، والبناية الوحيدة التي تحاكيها موجودة في الجزائر الشقيق، مضيفة أن التميز يبرز في المنارتين التي سقطت أحداها .
وشددت أسماء البقلوطي على ضرورة المحافظة على " الذاكرة الحضارية " المهددة اليوم أكثر من اي وقت مضى، مشيرة إلى أن هذا التراث المعماري ينحصر في 45 هكتارا بباب البحر وما جاوره، و24 هكتارا بالمدينة العتيقة، وهي مساحات لا تتجاوز بعض الحدائق العمومية !.
الباحث في التراث الدكتور رضا القلال، يرى ان هذا المعمار، الذي تراكم على مدى 75 سنة ( 1881 /1956) والمهدد اليوم، كانت بداياته منذ أواخر القرن ال19 ومستوحى من الأسلوب المعماري المحلي التونسي العربي الإسلامي.
من أبرز هذه المعالم في تقديره، عمارة بن رمضان وقصر البلدية الذي شيد في مواجهة السور الأغلبي وصومعة الجامع الكبير بالمدينة العربية الإسلامية. وقد انطلقت أشغال بنائه سنة 1905 لينقل بوضوح خطوط الهندسة المعمارية المحلية- التونسية - وقد واستلهمت القبة من جامع عقبة بن نافع بالقيروان، وينقل المبنى استعارات متعددة من المدينة العتيقة ففي وسط القصر نجد فناء للإنارة والتهوئة لمختلف المكاتب استحضرت بالضرورة المنازل التقليديّة الصفاقسيّة.
ومن هذه المعالم يذكر رضا القلال السوق المركزية، التي شيدت سنة 1932، لتشتمل على 50 دكانا تفتح على أروقة وصفّ من الأعمدة، في الفناء المركزي للسّوق، توجد نافورة على غاية من الجمال وسط أحواض متعدّدة، هذه السوق استوحت تركيبة المساجد المعمارية، حيث ترتفع في جهتها الشمالية الشرقية منارة ذات قاعدة مربّعة الشّكل من طراز مغربي، وينظّم الفناء كامل الفضاء وهومحاط بالأروقة والمغازات.
قصر البريد أوالإذاعة سابقا، انطلقت أشغاله سنة 1892، والغالب أنّه افتتح سنة 1894، وتكمن أهمية هذا القصر الذي صممه المهندس المعماري ديمارلي Demerlé–أنه من أوائل المعالم العمومية التي شيدت في أواخر القرن العشرين بمدينة صفاقس.
المنارات والقباب
وأضاف الدكتور القلال ان قصر البريد يجسد اللبنة الأولى للنمط التعريبي الذي ستكرسه الإدارة الفرنسية في البناءات العمومية إلى غاية الحرب العالمية الثانية، وعلى هذا المنهج وتعبيراته سيصمم المسرح البلدي القديم وقصر البلدية والعمارة المعروفة بالبنك التونسي، وهي معالم تمزج بين الهندسة الحديثة – بلغة عصرها - والخطوط والزخارف والتعبيرات المحلية على غرار المنارات والقباب والاقواس واستعمال الخشب والخزف والكذال، مما صنع انقلابا جماليا حقيقيا في تاريخ العمارة بصفاقس دائما حسب الباحث في التراث رضا القلال .
ويؤكد الدكتور رضا القلال أن النّسيج العمراني بباب بحر خاضعا لهندسة معمارية واحدة كما يمكن أن يتبادر إلى الذّهن، فمشهده المعماري ونظرا لمساحته الكبيرة وحجم مبانيه، يعطي تنوّعا حقيقيا للهندسة المعماريّة، وقد سيطر النمط التعريبي على معظم هندسة الحركة المعمارية في باب بحر صفاقس أثناء الفترة الاستعمارية سيّما فيما يتّصل بالمباني العموميّة، ثم ان عمق العلاقات الاجتماعيّة والتجارية والثقافية بين عديد الحضارات جعل من صفاقس مدينة كسموبوليتية دائما حسب المتحدث.
تراث ديني مهدد
دائما وحسب الباحث في التراث الدكتور رضا القلال، ورثت صفاقس في القرنين 19 و20 تراثا معماريّا دينيّا واسعا، ففي سنة 1841 تأسّست الكاتدرائيّة الكاثوليكيّة التي تهدمت في الحرب العالمية الثانية، ووضع حجر الاساس للكاتدرائية الجديدة التي تعرف عندنا "بالكنيسيّة" في 24 افريل 1940، وفي سنة 1892 تم إنشاء الكنيسة الأورتودكسية، ثم الكنيسة البروتستانتية 1895 وعدد كبير من المعابد اليهودية في باب بحر وداخل المدينة العتيقة، واستمر مسجد السلامي من الربض القبلي إلى الحي الإفرنجي، وإلى الحي التجاري الجديد إلى اليوم، .
هذه الخريطة الدينيّة فريدة من نوعها لأنّ المسافة قريبة بين معالمها، فعندما تنتقل بينها، فإنّك في زمن قصير «تزور» الدّيانات السّماوية الثلاث حسب الدكتور رضا القلال الذي أضاف أن هذه الفضاءات كديانات سماوية ومختلفة في تراثها المّادي واللاّمادي شكلت محورا دينيّا أومسلكا سياحيّا دينيّا نادرا.... ثلاثة مقدّسات يبرّرها حضور ثلاث مجموعات دينية، مجموعة كاثوليكية مجتمعة حول ساحة لافيجريLavigerie قرب الكنيسة الكاثوليكية، وأورتودكسية حول كنيستهم بالقرب من القصبة وعلى مرمى حجر من البحر، والمجموعة الإسلامية حول باب الديوان وجامع السلامي بنهج الجمهورية، وأقلية يهودية بمعبدها في ‹› الحارة ‹› بين باب الديوان وبرج النار.
مجمل هذه البناءات التي تجمع بين الهندسة العربية الإسلامية والأوروبية وحسب الدكتور الناصر بن عرب – طبيب ومختص في التراث - باتت مهددة بالاندثار، إما بسبب التقادم وعدم الصيانة، أوبتشتت الملكية، أوبحرص أصحابها على هدمها وإقامة مركبات سكنية وإدارية فاخرة تدر مداخيل هامة بتواطؤ ربما حتى من المعنيين بالمحافظة على هذا التراث الحضاري لأن بعضهم غير واع بقيمة هذا المخزون التراثي، فالوعي به هوأول خطوات صيانته وتثمينه بجهة تضم 30 معلما محميا ومرتبا قابلة للتوسع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.