سوسة: تسخير حافلة معهد الكفيف لنقل 6 تلامذة للالتحاق بمقاعد الدراسة    لو كنت مكان منجي مرزوق لقدّمت إستقالتي    انطلاق الجلسة العامة بالبرلمان.. وهذا جدول أعمالها    يضم مرزوق وجمعة والشابي واللومي : مبادرة سياسية لتجاوز "شتات" المعارضة التونسية    الجزائر تستأنف أول رحلاتها البحرية مع فرنسا    مدير عام بوزارة الطاقة يعلق على الأمر الحكومي القاضي بخوصصة الكهرباء    ناسا: كويكب خطير يقترب من الأرض    ترامب يصف الاحتجاجات في بلاده بأنها أعمال إرهاب داخلية    السودان.. اعتقال خال الرئيس السابق عمر البشير    ميسي ينهي الجدل بخصوص مستقبله مع برشلونة    4 سيناريوهات للموسم الجديد من مسابقات الإتحاد الإفريقي    طقس اليوم: هدوء نسبي وفترات مشمسة    كيف تختارين كريم الأساس المناسب؟    قارّة تتخلص من فيروس كورونا    في انتظار قرار "يويفا" يوم 17 جوان...3 سيناريوهات لاستكمال دوري أبطال أوروبا    رغم البوادر الاقتصادية الإيجابية..أي انتعاشة أمام تفاقم الاحتجاجات؟    بعد غياب دام 81 يوما..الريال يعود للتدريبات الجماعية    آخر مُستجدات الوضع الوبائي بولاية مدنين    منظمة مناهضة التعذيب تستنكر    عدة لاعبين يقبضون الملايين وهم «عاطلون»..متى يفتح الترجّي ملفّ الأموال المهدورة؟    مصيره مع الاسماعيلي مهدد...عروض تونسية وخليجية لفخر الدين بن يوسف    جمعت بين الغرابة والطرافة...وشوم على أجساد النجوم    عبد الناصر العويني : "اعتقال وليد زروق من منزلي ليلا عملية اختطاف متاع عصابات"    الثلاثاء : هدوء نسبي في الوضع الجوي.. و الحرارة في استقرار...    القيروان: القبض على مفتش عنهم    الجيش الأميركي: تظاهروا بسلمية دون عنف    البنتاغون ينقل وحدات من القوات المسلحة إلى العاصمة واشنطن    مع الشروق .. أمريكا...و«الجرح المفتوح»    مفاجأة في الجريمة العنصرية بأميركا    اتحاد أصحاب الشهائد يحتجّ    القصرين: مدير جهوي جديد للتجارة و نقلة خضاورية بمثل خطته الى ولاية اريانة    الكاف.. نزول كميات كبيرة من حجر البرد    المنستير/ سقوط عنصر خطير    سيف الله المحجوبي في تصريح مثير: جماهير الوداد لوخيروها تفضل كورونا على الترجي!!    الإعلان عن بيع بالمزاد العلني ل 114 قطعة تراثية تونسية بباريس: معهد التراث يوضّح    قائمة جوائز مسابقة أصوات المدينة المغاربية    الرصد الجوي: الخلايا الرعدية ستشمل عدد من الولايات    البيت الأبيض: الحكومة الأمريكية سترسل قوات فدرالية إضافية للتعامل مع الاحتجاجات    تم مسكه خارج الموسم.. حجز وإتلاف كميات من الأخطبوط بالمنستير    اخفاها وسط اكوام فضلات الابقار/ حجز ربع مليار نقدا بحوزة أكبر منظم رحلات «حرقة»    سبيبة: الاحتفاظ بصاحب مقهى استقبل حرفاء للعب الورق وتدخين الشيشة    تونس: الكشف عن شبكة مختصة في السرقة من داخل محلات سكنية والقبض على 7 أشخاص    تطورات جديدة في قضية سما المصري    صفاقس: جريمة قتل مروّعة لشيخ الثمانين..وإلقاء جثته داخل ضيعة فلاحية    تحالف بين 3 لاعبين ضد مريم الدباغ....التفاصيل    عزالدين السعيداني: نسبة البطالة تصل الى 20%..وكورونا قد يتسبب في خسارة 150 الف موطن شغل    بسبب كورونا... اقتراح في المغرب لإلغاء الاحتفال بعيد الأضحى    جبهة إنقاذ النّادي الإفريقي تصدر البيان رقم 1    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    في مفاسد شأننا الثقافي    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    الكشف عن جدول مباريات الليغا    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اضطراب التزويد بمنتجات أساسية ينبئ برمضان صعب في الأفق
استهلاك:حال السوق
نشر في الصباح يوم 04 - 06 - 2007

لم يتم خزن إلا 40 مليون بيضة من مجمل 80 مليونا ينتظر أن تكون دخلت المخازن
إنتاج الدواجن لن يحقق الاهداف المحددة له خلال أشهر الصيف.. وتراجع محسوس في منتوجات الغلال
تونس - الاسبوعي
يبدو أن كل المؤشرات تنذر بأشهر صعبة على المستهلك التونسي بدأت مؤشراتها تتضح منذ أسابيع حيث شاهدنا ارتفاعا في اسعار الغلال والسمك تبعه نقص في تزويد السوق بالدواجن وارتفاع في اسعاره..
يحدث كل هذا في الوقت الذي كان يفترض فيه أن تستعد كل الهياكل من الان لشهر رمضان.. فهل معنى هذا أن حال التزويد في هذا الشهر سيكون أسوأ؟ هذا السؤال سعينا للبحث عن إجابات عنه لدى أكثر من مصدر.
ضغوطات
لم تخف مصادرنا ان هناك ضغوطات كبيرة في مجال استهلاك الدواجن يتوقع أن تزداد حدتها خلال الاشهر القادمة بسبب عدم تجسيم برنامج توريد بيض التفقيس اذ لم يتم الى حد الآن توريد الا 200 ألف بيضة من مجموع 4.5 مليون بيضة مبرمج توريدها ..ومن هذا المنطلق تتوقع مصادرنا أن تزداد الضغوطات خلال الاشهر القريبة القادمة التي تتزامن مع ذروة الاستهلاك صيفا بحلول السياح والمهاجرين باعداد غفيرة فالاهداف المبرمجة لاشهر جويلية - أوت - سبتمبر والتي قدرت توفير 8 آلاف طن شهريا لن يتسنى تجسيمها ..الازمة لن تندلع في الصيف بل ظهرت أولى شرارتها مؤخرا حيث أصبحنا نشاهد واجهات محلات العلامات المعروفة بالانتاج والبيع بالتفصيل فارغة بعد ساعات من عمليات التزود مع ارتفاع اسعار الدجاج الحي الى 2500 مليم والجاهز للطبخ الى ما بين 3600 و4400 مليم.. ورغم أنه تقرر توريد 700 طن من شرائح الديك الرومي وصل منها 60 طنا الى حد الآن فإن الحال لم تستقم فما بالك عند حلول شهر رمضان.
أزمة تخزين
والحديث عن الدجاج يجرنا للحديث عن البيض حيث بسؤال مصادرنا عن نسق الخزن استعدادا لرمضان لم تخف انه نسق بطيء اذ لم يتم تخزين الا 40 مليون بيضة من مجمل 80 مليون بيضة يفترض أن تكون قد دخلت مخازن التبريد اليوم.. الخزن بدوره لم يتم على الوجه المطلوب فيما يخص البطاطا لسبب بسيط وهو أن سعر التدخل الذي اقره مجمع الخضر والغلال وهو 300 مليم للكيلوغرام لم يجد صدى اذ يعرض على الفلاحين حاليا شراء البطاطا ب 350 مليما في المزرعة وسبب تراجع انتاج البطاطا يعود بالاساس الى اضطراب العوامل المناخية واصابة عدد من المساحات بفطر الميلديو الى جانب تراجع المساحات المزروعة من 11200 هكتار السنة المنقضية الى 9200 هكتار السنة الجارية.. وهو ما يعني ان ال 40 ألف طن من المخزونات التعديلات قد لا «يكتّب» جمعها بما أن سعر الكيلو في المزرعة بلغ كما سبق وذكرنا حدود 350 مليما اليوم.
ماذا عن الحليب والغلال؟
لكن ما ورد لا يمنع من الذكر أن الاستعدادات جارية بشكل عادي في باب تخزين الحليب حيث تم الى حد الآن تخزين 35 مليون لتر من مجموع 45 مليون لتر مبرمجة للغرض.. وبما أن رمضان لا يمكن أن يمر دون دقلة فتعمل سلطة الاشراف بالتعاون مع المجمع المهني للتمور والمصدرين على تكوين مخزون احتياطي يقدر بألفي طن من التمور لشهر رمضان.
اما فيما يخص الغلال فيتوقع تسجيل تراجع في محاصيل الاجاص وبدرجة أقل التفاح بما يعني ارتفاعا منتظرا لاسعارها ينضاف للارتفاع الحالي المسجل دون ان ننسى الاشارة الى الحالة التي اصبحت عليها اسعار الغلال اليوم من ارتفاع فسّرها مصدرنا بتراجع في حدود 20% في كميات المشمش والخوخ المعروضة مقارنة بنفس الكميات التي دخلت سوق الجملة ببئر القصعة خلال شهر ماي من سنة 2005 .
مجهودات لتوفير الخضر الورقية
اذا كانت هذه حال الغلال فكيف ترى ستكون حال الخضر خصوصا الورقية منها.. خصوصا أن اقتراب رمضان من الموسم الصيفي يفرض مجهودات اضافية لتوفير الخضر الورقية.. عن هذا تقول مصادرنا أنه تم اقرار بذر مساحات اضافية في حدود 2000 هكتار.. كذلك تم اقرار بذر 4500 هكتار أخرى من الطماطم الاخر فصلية بما يمكن من توفير هذا النوع من الخضر خلال رمضان.. ويبقى امر ما ورد رهن العوامل الطبيعية التي ان «عطفت» سارت الامور على أحسن ما يرام وإن غضبت فستزيد الطين بلة.
ختاما
تجدر الاشارة الى انه في اطار تخفيف الضغط عن الاستهلاك المحلي خلال الصيف القادم تقرر توريد ألفي طنا من لحوم الابقار المجمدة و500 طن من لحوم الخرفان المبردة لفائدة القطاع السياحي.. لكن اعتقادي أن مثل هذا القرار لن يخفف في شيء الارتفاع الصاروخي للاسعار والتي أصبحت محل تذمر المواطنين في جلساتهم العامة والخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.