السماح للصحفيين بالدخول إلى البرلمان.. وتوضيح بخصوص أسباب المنع    المشاركون في الدورة 34 لايام المؤسسة يوصون بارساء قوانين للقضاء على مظاهر الفساد    أردوغان: فرنسا "تحترق" لأن الظلم لن يدوم...    كرة قدم: نتائج وترتيب الجولة التاسعة للمحترفة 2    لبنان: محتج يضرم النار في جسده وسط المتظاهرين في ساحة الصلح    الجولة 11 من البطولة: اتحاد بن قردان يوقف زحف الافريقي والدريدي غاضب بسبب الانذارات والغيابات    في الزيمبابوي بالذات.. النجم ينتصر ويتصدر مجموعته    روني الطرابلسي يتفقد مطار النفيضة    هل يؤسس التيار الديمقراطي لتحالف مع تحيا تونس؟    الرابطة الثانية (ج 9).. الرالوي يفتك صدارة المجموعة الأولى    النجم يضرب بلاتينيوم الزيمبابوي بالثلاثة.. ويتصدر مجموعته في دوري الأبطال    بعد فاجعة عمدون : سير عادي للحجوزات في طبرقة وعين دراهم    أزمة البرلمان.. جميع الكتل ترفض تعطيل عمل المجلس والحزب الاشتراكي الدستوري يدعو موسي إلى التعقل    غياب اليد العاملة أثر سلبا في جمع صابة الزياتين.. وانخفاض الأسعار يثير غضب الفلاحين    الحبيب الجملي: تركيبة الحكومة الجديدة لم تتوضح بعد وستتشكل "وقت ربي يسهّل"    بنزرت: القبض على عصابة مختصة في سرقة السيارات والدراجات النارية    مدنين: تسجيل جامع علولة ببني خداش بالقائمة النهائية للتراث للإسيسكو إلى جانب 3 مواقع تونسية أخرى(تسجيل)    صفاقس: مزحة تودي بحياة فتاة ال24 ربيعا    مطار تونس قرطاج: حجز مسدّس صوتي و ذخيرة و 72 ألف أورو    القيروان.. اختتام الدّورة الرّابعة لمهرجان القيروان للشّعر العربي    اليوم بالعمران": العرض الأول ل"هز الطرق"    رقم قياسي للترجي.. 17 مباراة دون هزيمة في دوري الأبطال    كاتب عام جديد للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس خلفا للهادي بن جمعة    سيدي بوزيد : قتيلان وجريحان في اصطدام عنيف بين سيارتين    كانت تخطّط لتنفيذ هجوم يوم الانتخابات..تفكيك خلية إرهابية في الجزائر    طائرة مسيرة تستهدف منزل مقتدى الصدر    بنزرت : بحارة منزل عبد الرحمان يغادرون البحيرة ويهددون بحرقة جماعية    القصرين: القاء القبض على مفتش عنه متورط في 12 قضية    الحرس الوطني يحذر مستعملي الطريق من الضباب الكثيف بالطريق السيارة A1    ميسي يفوز بجائزة لاعب الشهر في اسبانيا    سوسة : منعوه من دخول ملهى ليلي فهدد بإحراق سيارته    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    اتحاد بن قردان / النادي الإفريقي .. التشكيلة المحتملة للفريقين    تحدث عن تونس: وزير الخارجية القطري يُفاجئ الجميع بشأن "الاخوان المسلمين"    اتحاد الفلاحة يُحذّر من مجاعة في تونس    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    لجمالك ... خلطات طبيعية للتخلّص من الهالات السوداء حول العينين    موزة دفعوا فيها 120 ألف دولار!!    نيويورك تايمز: اعتقال 6 سعوديين قرب موقع إطلاق النار بفلوريدا    ابنة رئيسة مجلس النواب الأمريكي لترامب: لا تعبث مع والدتي    ينطلق اليوم بالمركز الثقافي المدرسي في العاصمة ..تنظيم أول مهرجان للمسرح المدرسي يحمل اسم أيام قرطاج    علي المرزوقي «إذاعة صفاقس» : الإذاعة بيتي وعائلتي وحياتي وقدري الجميل    حظك ليوم السبت    حالة الطقس: أمطار متفرقة متوقعة اثناء الليل والحرارة تتجه نحو الانخفاض الاحد    بدار الشرع بسوسة..ندوة علميّة حول الموروث الحضاري والتاريخي للمدينة    طائرة الخطوط التونسية TU791 القادمة من لندن تهبط اضطراريا في مرسيليا    نابل..بسبب السرقات ونقص الصابة..فلاحو الوطن القبلي ... يستغيثون    آليات إسلامية تم تضمينها في قوانين المالية منذ سنة 2012..اتجاه نحو «أسلمة الميزانية»؟    رسالة مفتوحة ..إلى سيادة رئيس الجمهورية التونسية    الخبير في الطاقة عماد درويش ل«الشروق»..1.4 مليار دينار عائدات المحروقات للدولة سنويا    مجلس النواب الأمريكي يتبنى قرارا داعما لحل الدولتين    سقوط تاكسي في حفرة وسط الطريق: بلدية سوسة توضّح (صور)    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    منبر الجمعة: الإحسان إلى الجيران من شروط الإيمان    أطباء يتمكنون من إعادة الحياة الى امرأة توقف قلبها أكثر من 6 ساعات    دراسة تربط بين تناول الوجبات السريعة والاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاملات تجارية تفوق ال 121 مليون دينار وأرباح ب 11 مليون دينار في وثيقة «مضروبة»
محكمة الاستئناف بالمنستير تنظر يوم الخميس في القضية
نشر في الصباح يوم 04 - 02 - 2008

الأسبوعي القسم القضائي: علمنا ان الدائرة الجنائية بمحكمة الأستئناف بالمنستير ستنظر يوم الخميس القادم في قضية تتعلق بالتدليس باصطناع كتب مكذوب ومسكه واستعماله على معنى الفصول 172 و175 و176 و177 من المجلة الجزائية كان رفعها شخص ضد شريكيه. وكانت المحكمة الابتدائية بالمنستير قضت في وقت سابق بعدم سماع الدعوى وبالتالي تبرئة المتهمين.
شكاية
وتعود وقائع القضية الى يوم 30 مارس 2006 عندما تقدّم شخص بشكاية الى النيابة العمومية بأبتدائية المهدية أحالتها بدورها الى فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بالمهدية يفيد فيها عن طريق محاميه أنه سبق وان تكونت بينه وبين المشتكى بهما شركة محاصة وفي شهر جوان 2002 تم حلّها وتصفيتها وقسمة جميع ممتلكاتها بالتراضي بين جميع الشركاء غير انه فوجىء بعد حوالي 18 شهرا بقيام شريكيه المذكورين بقضية تجارية ضدّه للمطالبة بنصيبيهما من أرباح الشركة واستظهرا بجدول تضمن رقم معاملات الشركة الذي بلغ أكثر من 121 مليون دينار مضمنان به إمضاءه وختم مؤسساته للتوريد والتصدير ومشهود بمطابقته للأصل لدى بلدية الجم بتاريخ 13 جانفي 2003 فاستغرب من الأمر وتأكد من أن الوثيقة مفتعلة.
وأضاف بأنه وباتصاله ببلدية الجم ثبت له عدم القيام بعملية الإشهاد بمطابقة الأصل لتلك الوثيقة وان عملية الإشهاد بالمطابقة للأصل التي تمت بذلك التاريخ تتعلق بوثيقة أخرى موضوعها التزام بدين جبائي وديواني. وبالتالي فهو يتهم شريكيه بافتعال ذلك الجدول وإدماج إمضائه وختم الشركة التي يمثلها وأضافا بركنها الأيمن عبارة «نسخة مطابقة للأصل». واحتفظا بالأصل لديهما باعتباره مدّلس
انكار وتمسك بالبراءة
وباستنطاق المشتكى به الأول نفى جملة وتفصيلا ما نسب اليه وذكر انه سبق وان تكونت بينه وبين المشتكى به الثاني وبين الشاكي وشقيقه شركة محاصة وفي سنة 2000 وبحضور الشركاء الأربعة تم حصر جميع ممتلكات الشركة وأرباحها التي تقدر ب 11 مليون دينار وقد تولى المشتكى به الثاني تحرير ما تم جرده على ورق عادي بخط يده ثم سلمه للشاكي الذي وبعد مدة قام بتمكين كل شريك من نسخة طبق الأصل من الجدول المطعون فيه بالزور وفي اواخر عام 2003 وإثر نشوب نزاع بين الشركاء تقدم رفقة المشتكى به الثاني بقضية تجارية ضد الشاكي قصد تصفية الحسابات بينهم ومن بين الوثائق التي استظهر بها جدول البيوعات المطعون فيه بالزور نافيا ان يكون قد تحول الى بلدية الجم وتولى مطابقة نسخة ذلك الجدول لأصلها مصرا على أن أصل الوثيقة يوجد لدى الشاكي مضيفا بأنه سبق وأن طالب الشاكي بأن يمدّه بأصل تلك النسخة ولكنه رفض وتمسك بالتالي ببراءته.
وقد أدلى المشتكى به الثاني بنفس هذه الأقوال وأضاف أن الشاكي وأثناء نشر قضية تحقيقية اعترف لقاضي التحقيق أن أصول جميع الوثائق احتفظ بها لديه وتولى إتلافها كما اعترف بفحوى الوثيقة المطعون فيها بالزور.
وبإجراء مكافحة بين الشاكي والمشتكى بهما تمسك كل طرف بأقواله.
قرائن مادية غير متوفرة
وبناء على الأبحاث المجراة في القضية فإن خلاصة ما توصلت اليه المحكمة لا يعدو ان يكون سوى مجرد استنتاج بكون الوثيقة المدلى بنسخة منها مدلسة وهي الوثيقة التي لم يتسن لا لسطة البحث ولا للخبير المكلف ولا للمحكمة فحصها ومعاينتها وبما أن الأحكام الجنائية تبنى على اليقين لا على الشبهات وطالما لم يتم حجز الوثيقة الأصلية للجدول فقد رأت المحكمة أن الجريمة المنسوبة للمشتكى بهما تفتقر لركنها المادي وبالتالي غير ثابتة فقضت في شأنهما بعدم سماع الدعوى فهل ستقرّ محكمة الاستئناف هذا الحكم أم ستعدّله؟
صابر المكشر

للتعليق على هذا الموضوع:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.