مصطفى بن احمد : هناك تجاوزات في رئاسة البرلمان والائتلاف الحاكم هش    في لقائه ب ر.م.ع ديوان الملكية العقارية: وزير أملاك الدّولة يشدّد على إعطاء الأولوية المطلقة لرقمنة الخدمات...    في بيانها الأول.. جبهة إنقاذ النادي الافريقي تمهل هيئة اليونسي اسبوعا لاستقالة    يحدث في تونس/ حادث يتحول إلى معركة بالسكاكين داخل مركز أمن واحتجاج 40 شخصا لإطلاق سراح الموقوفين    القصرين / أوهمت عائلتها بأنها اختطفت لتقضي ليلة حمراء بين أحضان صديقها    إيقاف بثّ "فكرة سامي الفهري" لأسبابٍ ماديّة على قناة الحوار… هادي زعيّم يوضّح    قفصة: وقفة احتجاجية للإطار الطبي وشبه الطبي    الغنوشي.. الهدف الثابت في الزمن المتحرك    بسبب التبروري: اضرار فلاحية في بوحجلة ونصر الله والشراردة    المكنين: حرق سيارة رئيس مركز أمام منزله    عودة العديد من انواع الاسماك إلى سواحل مدنين    سردتها كلثوم كنو: الحكاية الموجعة للطفل و"صحفة الكريمة" في القيروان    ايهاب المساكني يكشف حقيقة علاقاته الغرامية    محمد الحبيب السلامي يسأل:…الجهاد المقدس؟    21 شرطا يتعلق بالصحة لإعادة فتح المساجد…تعرّف عليها    صالح الحامدي يكتب لكم: للذكرى: في بعثة الرسول المشرفة صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة    نابل: تسجيل حالة إصابة جديدة وافدة بفيروس "كورونا"    تٌفتح قريبا: على المصلين الالتزام بهذه القواعد داخل المساجد    فاطمة المسدي للجريدة: "الشعب معادش يسكت وموعدنا يوم 14 جوان"    القبض على عنصر تكفيري مفتش عنه    "الوطد": سلوك الغنوشي مُوغل في الاصطفاف والعمالة للمحور التركي القطري    طرد زوجة مصارع نمساوي من عملها بعد إسلامها وارتدائها الحجاب    إصدار طابعين بريديين للتعريف باللوحات الفنية الصخرية بجبل وسلات وجبل بليجي    في بلاغ حول نهائي رادس.. هيئة الوداد تستنكر محاولات الضغط على التاس    بصفة استثنائية : ''الصوناد'' تفتح القباضات    الغرفة النقابيّة: أكثر من 200 مؤسّسة لكراء السيّارات مهددة بالإفلاس    المنستير: إطلاق حملة «سكر الحلقوم» لوقف تلويث مياه البحر    امتلَك العشرات منها.. شاب يدفع ثمنا باهظا جدا لولعه بالأفاعي    كورونا: تسجيل 7 إصابات جديدة    في مفاسد شأننا الثقافي    النائبة نسرين العماري ل"الصباح نيوز": التنسيق بين 5 كتل نيابية سيكون له وزن برلماني مستقبلا..    اعلان حظر التجول في واشنطن بعد احتجاجات بالقرب من البيت الابيض    النادي البنزرتي المهدي بن غربية ل"الصباح نيوز" قمت بما يمليه علي الواجب وحب الجمعية. . وحان الوقت كي يتدخل الآخرون    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    جوفنتوس يخضع ديبالا لبروتوكول صارم    العرباوي: هناك من له مصلحة في إثارة الصدام بين الغنوشي وسعيد    مهدي عيّاشي بخصوص إجراءات وزارة الثقافة.. ''لازم التذكرة تولي 200د''    المهدية: تسجيل 7 إصابات جديدة لقادمين من روسيا    بنزرت.. 4 عينات سلبية ولا كورونا لليوم 36 على التوالي    السعودية وقطر تترشحان لاستضافة كأس آسيا    توقيت جديد لقطاري المسافرين بين تونس-منوبة-الجديدة-طبربة    الكشف عن جدول مباريات الليغا    مريم بوقديدة تكشف عن ارتباطها وهوية خطيبها والمرض الخطير الذي أصابها    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض    "أنتيفا".. سر الحركة التي تشعل التظاهرات وتخيف ترامب    تحصل معه على 20 لقبا .الترجي «يمنع» شمام من الإعتزال    طقس شتوي في عدد من المناطق في أول أيام الصيف!    أخبار النجم الساحلي.مفاوضات مع مابيدي... جيرالدو يشترط و«البقلاوة» تريد الحاج حسن    سوسة : القبض على منحرف خطير محل 20 منشور تفتيش    المنستير: إيقاف شخصين وحجز 8 وحدات إعلامية وطرفياتها المسروق من مدرسة الهداية بالمكنين    سيدي بوزيد... البرد يلحق أضرارا بالمحاصيل الزراعية والأشجار المثمرة    جندوبة/ الكشف عن لغز الجثة المشوهة في محطة القطارات وهذا ما كشفه القاتل (متابعة)    رأس الجبل: القبض على 03 أشخاص من أجل ترويج واستهلاك المخدرات    كوفيد- 19: "وزارة الفلاحة لم تعالج المياه المستعملة المعالجة سابقا"    نجل حسن حسني يكشف سبب وفاته ويروي تفاصيل لحظاته الأخيرة    ماكياج صيف 2020..ألوان أحمر شفاه    المسالك الجديدة للحافلات العابرة لساحة باردو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محامو القائمون بالحق الشخصي في قضية شكري بلعيد: القضية مسرحية تحاكم فيها "جثثا" و"كمبارسات"...
نشر في الصباح نيوز يوم 28 - 10 - 2016

أحضر اليوم أمام الدائرة الجنائية الخامسة بالمحكمة الإبتدائية بتونس المختصة في النظر في القضايا الإرهابية 10 موقوفين في قضية إغتيال الشهيد شكري بلعيد فيما لم يتم احضار كل من محمد العوادي، محمد العكاري، عبد الرؤوف الطالبي، ومحمد أمين القاسمي واحمد المالكي المكنّى ب"الصومالي" و6 متهمين آخرين وحضر المتهم قيس مشالة بحالة سراح ولم يحضر كل من علاّم التيزاوي وحمزة العرفاوي.
وحضر محامو القائمون بالحق الشخصي عن عائلة الشهيد شكري بلعيد، حزب الوطد، الجبهة الشعبية، الإتحاد العام التونسي للشغل والمنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية ...
واتهم محامو القائمون بالحق الشخصي قاضي التحقيق الذي كان متعهدا بالملف بتعمد اخفاء حقيقة اغتيال الشهيد مضيفين أن هنالك متهم يدعى عامر البلغزي حوكم بست سنوات في قضية أخرى مشيرين أن ذلك المتهم ورغم أنه هو من أخفى المسدسين اللذين اغتيل بهما كل من الشهيدين بلعيد والبراهمي لم تشمله قضية اغتيال بلعيد معتبرين ذلك اخلالات من قاضي التحقيق الذي كان متعهدا بالملف كما اتهموه بالتستر على من اغتال ومول وهرّب بعض المتهمين في القضية.
ولاحظ المحامي نزار السنوسي عن حزب الوطد بأن وزارة العدل طالبت من الوكالة العامة الإطلاع على ملف عامر البلعزي الفاعل والشريك في جريمة اغتيال شكري بلعيد ولكن لم يشمله ملف القضية لأن هنالك أيادي تريد طمس الحقيقة.
اختفاء وثيقة هامة
وأشار نزار السنوسي أن هنالك بعض الوثائق لم يجدها القائمون بالحق الشخصي في ملف هذه القضية والقضية التي من نظر دائرة الإتهام بينهم وثيقة هامة.
من جهته استنكر المحامي صلاح الحجري على غرار بقية زملاءه منع ابنتي الشهيد شكري بلعيد من الدخول الى قاعة الجلسة مشيرا أن محاميي القائمون بالحق الشخصي كانوا رفعوا ثلاث شكايات ضد وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس وهو نفسه قاضي التحقيق الذي كان متعهدا بملف قضية اغتيال بلعيد لأنه اعتدى حسب رأيه على حق دستوري يتمثل في منع ابنتي الشهيد بلعيد من الحضور بقاعة الجلسة ومنع أيضا بعض المواطنين الذين قدموا لمواكبة القضية.
القضية مسرحية تحاكم فيها جثثا و"كمبرسات"
ووصف المحامي صلاح الوريمي الممثل عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أن هذه القضية تعتبر مأساة تدار في شكل مهزلة وبأنها مسرحية يحاكمون فيها جثثا (في اشارة الى القضقاضي ومن معه الذين لقوا حتفهم ) وبعض "الكمبرسات".
أما محامي عائلة الشهيد الأستاذ علي كلثوم فقد اعتبر أنه لا يمكن لأي كان أن يمنع ابنتي الشهيد من مواكبة الجلسة فلا وزيري الداخلية ولا العدل وحتى وكيل الجمهورية.
قضية لدى المحكمة الإدارية لإبطال تسمية وكيل الجمهورية
وكشف علي كلثوم خلال مرافعته الشكلية بأن هيئة الدفاع عن القائمين بالحق الشخصي كانوا رفعوا قضية لدى المحكمة الإدارية لإبطال أمر تسمية قاضي التحقيق الذي كان متعهدا بملف اغتيال شكري بلعيد وكيل جمهورية كما كانوا تقدموا بتظلّم لدى هيئة القضاء العدلي لأنه قام بإخلالات كبيرة في ملف القضية وتجاهل كل طلبات القائمون بالحق الشخصي.
علاقة قضية فتحي دمّق بقضية بلعيد
مضيفا أنه كان من المفروض ضم قضية فتحي دمق الى ملف قضية اغتيال بلعيد خاصة وأن ذلك الملف شمل قائمة اغتيالات شملت شكري بلعيد وعدة أشخاص بينهم أمنيين معتبرا أن عملية تعمد اخفاء حقيقة اغتيال الشهيد بلعيد متعمدة ومنظمة وخلص بأن الحل هو ازاحة وكيل الجمهورية من على رأس النيابة العمومية حتى يصبح المحقق خصما. وشددت بسمة الخلفاوي أن هدفهم ابراز حقيقة اغتيال الشهيد بلعيد.
من جهتهم طلب بعض محاميي المتهمين الإفراج عن موكليهم (ماهر العكاري، أحمد بن عون محمد الخياري، محمد علي دمّق، ياسر المولهي ومحمد علي النعيمي) من سجن ايقافهم.
وبعد المرافعات الشكلية لكل من محاميي القائمون بالحق الشخصي وأيضا محامو المتهمين قررت المحكمة حجز القضية اثر الجلسة لتحديد موعد للجلسة المقبلة مع النظر في مطالب الإفراج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.