المدير الجهوي للصحة بجندوبة تؤكد انها قدمت استقالتها و لم تتم اقالتها    صحيفة عبرية: الموساد كان يراقب العالم الإيراني المغتال منذ 1993    وفاة فتاة تعرضت إلى طلق ناري من بندقية صيد    أعمال عنف خلال احتجاجات في باريس    استقلالية هيئة لانتخابات وتعديل القانون الانتخابي تثيران جدلا تحت قبة البرلمان    "عصافر" في قبضة مركز العطار سيدي حسين    يوميات مواطن حر: تهب رياح اللقاح على اشجار النجاح كل لحظة    نقص كبير في بنوك الدم ودعوة ملحّة للتبرّع بالدم    النادي الصفاقسي يجدد الفوز على مالاندج.. ويضرب موعدا مع مولودية الجزائر    حادثة مصعد مستشفى جندوبة: إيقافات جديدة..وتطورات متسارعة    شبهة تعرض نوال المحمودي لمحاولة تسميم: فتح بحث تحقيقي    الجامعة تعلن عن تعيينات حكام الجولة الافتتاحية    بقرار من وزارة الصحة: الرابطة الأولى تستأنف نشاطها غدا وبصفة رسمية    القبض على متحيّل يستهدف التجار بدفتر صكوك    شقيق رونالدو متهم في قضية تحيّل في ايطاليا    لقاءات و مجالس دار الثقافة بالسليمانية : " العروسة في المدينة " ورهان الكتابة في ضوء الواقع الثقافي ...    يوميات مواطن حر: هلوسات : فارس وفرس وسيف    العمران- تونس: القبض على شخصين من أجل السرقة بالنطر    مرتجى محجوب يكتب لكم: إن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا    مصر.. جمل يقتحم مستشفى أوسيم بالجيزة    التحقيق في حادثة وفاة الطبيب: إيقاف عامل صيانة ثان    الهيئة المديرة للنجم الساحلي تدعو الى تطبيق الفصل 15 لحسم الجدل حول قضية هلال الشابة    توزر.. تواصل الاحتجاجات بسبب نقص التزود بالغاز المنزلي    توزر-كوفيد 19: تسجيل حالة وفاة و22 إصابة جديدة    حجز بضاعة مهربة بقيمة 160 ألف دينار    صفاقس:ندوة دولية حول زيت الزيتون والمناعة زمن الوباء    سعيّد: من الضروري المصادقة على قانون المالية.. ولا أقبل مشاركة "الفاسدين" في الحوار الوطني    محممد الحبيب السلامي ينبه ويوجه: ...الدكتور بدر الدين قتله الروتين الإداري    الرئيس الفرنسي الأسبق جيسكار ديستان يوارى الثرى في بلدته    سعيّد يمنح وسام الشرف للديوانة لعدد من الإطارات والضباط والأعوان    وصف المرأة بالسلعة والأمهات العازبات بالعاهرات..انتقادات حادة للنائب العفّاس ومطالبة بمحاكمته    رابطة الابطال.. هذه تشكيلة السي آس آس في مواجهة ملانديج الزنجباري    تراجع نسبة التضخم في تونس    هل يرفع علي معلول ثالث القاب الموسم مع الأهلي؟    عاجل: نوال المحمودي تكشف محاولة تسميمها    ليبيا: لا يمكن مساواة اتفاقيتنا مع تركيا بدعم مرتزقة حفتر    في يوم واحد.. انتحار ممرضة بالمستشفى المحلي بدوز و أب ل3 أبناء    الشاعر الغنائي حاتم القيزاني ل«الشروق»..دفاعي عن عبير موسي... دفاع عن الشجاعة وحب الوطن    الاتفاق حول المناصب السيادية وشيك..فرقاء ليبيا يقتربون من الحل الشامل    عاجل: الستاغ ينهي الجدل بخصوص المعاليم والأداءات ويوضّح    مدنين.. تسجيل 3 وفيات و 44 اصابة جديدة بفيروس كورونا    البحرين أول دولة عربية تجيز الاستخدام الطارئ للقاح فايزر    «الانفصال » ترجمة جمال الجلاصي ...عندما يتحرّر الابداع من ضيق انهار اللغات    مانشستر سيتي يعود لصدارة معركة ضم ميسي    محكمة العدل الأوروبية تلغي تجميد أموال حسني مبارك وأسرته    تونس تحتل المرتبة 13 عالميا في مؤشر الانتاج العلمي    الملحّن الناصر صمّود: تونس تعاني اليوم من عدم الاعتراف بالموسيقي مهنة دائمة    جديد الكوفيد.. ولايات سوسة وتوزر تتصدران نسب الإصابات الجديدة    طقس اليوم    شروط جديدة لاستخدام "واتساب".. والرفض يعني "توديع التطبيق"    المنستير: تسجيل 66 إصابة جديدة و ارتفاع الوفيات الى 149 حالة    ارتفاع ب6% في أسعار العقارات    بدرالدين الغالي.. شهيد المصعد.. من التالي؟    تأجيل الدورة 53 للمهرجان الدولي للصحراء بدوز إلى أجل غير مسمى بسبب الوضع الوبائي بالبلاد    سمير غانم في العزل الصحي بسبب فيروس كورونا    نفحات عطرة من القرآن الكريم    أولا وأخيرا..ما أحلاها ضحكتك    اذكروني أذكركم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستاوي يكتب لكم : في تسعينية الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله المربي والمؤلف المحقق في كل ما كتب

يصادف هذا العام الذكرى التسعين لميلاد المربى والاستاذ الفاضل محمود الشبعان رحمه الله واجزل مثوبته (ولد بطبلبة سنة 1928وتوفي بها سنة 1983) حسبما جاء في الصفحة 412 من كتاب (طبلبة التقليدية والحداثة في المجتمع العربي) الجزء الرابع وهو من تاليف كل من الاستاذين رمضان بن ريانة وعادل من كحلة وقد تفضل باهدائه الي قبل مدة مشكورا الاستاذ الفاضل الطاهر بوسمة الذي لايبخل على امثالي من المسكونين بحب الكتاب بما يتوفر لديه
وقد تضمن هذا الكتاب المرجع معلومات ضافية حول كل ما يتعلق بمدينة طبلبة ماضيا وحاضرا ومن خلال هذا الكتاب اكتشفت الثراء الحضاري والثقافي والعلمي لهذه المدينة وما انجبته من علماء وشيوخ وما شيد فيها من معالم تدل على عراقتها وتجذرها في هويتها العربية الاسلامية وماقامت به من مواصلة للاشعاع الروحي لبلادنا من خلال زواياها التي كانت تمثل روافد للتعليم العربي الاسلامي المؤهل للالتحاق بجامع الزيتونة والتخرج بارفع الشهادات العلمية والبعض من ابناء طبلبة التحق بالجامع الازهر في مصر ليتخرج منه مختصا في العلوم الاسلامية ومؤلفا لمصنفات خير شاهد على علو الهمة
في هذا الكتاب عثرت على تعريف ضاف بالفقيد الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله الذي كانت تربطه بالشيخ الوالد الحبيب المستاوي رحمه الله علاقات ود وتعاون تجلت فيما نشرته له مجلة جوهر الاسلام من مقالات علمية تعلقت بالخصوص بجانب الاعجاز العلمي في القران الكريم
فبعد ان صال وجال الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله في ميادين علوم التربية والاساليب البيداغوجية وكان مجددا جامعا بين النظر وااممارسة العملية واصدر في هذا المجال عديد الكتب والنشرات واصدر مجلة المدرسة المفتوحة بماتحمله من معاني التفتح والتجديد بعد كل ذلك تعلقت همة الاستاذ الشبعان رحمه الله بالمجال الديني وبدا الرجل في التاليف في القضايا المستجدة مسلطا اخر ماانتهى اليه العلم الحديث على النصوص الدينية مصححا لبعض الافهام الخاطئة بجراة العالم
وكتب مقوما لبعض ترجمات القران الكريم التي راى فيها قصورا ولربماافهاما لاترتقي الى المعنى الذي تضمنته ايات الكتاب العزيزباللسان العربي المبين ويعتبر هذا العمل(اين القران من ترجمات القران)عملا رائدا نبه فيه الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله الى ضرورة المراجعة المتواصلة لما يصدر من ترجمات للقران الكريم بمختلف اللغات فمهما كان اجتهاد المترجم للقران هذا مع توفر عنصري التمكن من اللغة العربية واللغة المترجم لها(الفرنسيةاوغيرها من اللغات) والنية الخالصة(او على الاقل الموضوعية) مهما كان فان المراجعة لابد منها والا فان النتيجة ستكون عكسية تماما ولو عاش الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله لراى عجبا ولاصدر لكتابه ذاك('اين القران من ترجمات القران) اجزاء اخرى نبه فيها الى اخطاء المترجمين للقران الكريم
توجه الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله للتاليف في الفقه الاسلامي على المذهب المالكي فاصدر سلسلة من الكتب في اركان الاسلام (الصلاة والصوم والزكاة والحج) فجاء بالمفيد باسلوب ميسر ودقيق فاغلب ما الف في العصر الحديث في المجال الفقهي لم يتحرر من اساليب القدامى التي يصعب فهمها اليوم على الجمهور العريض من القراء مما يجعلهم يستعيضون عنها بما يسمى فقه السنة وهي كلمة حق كثيرا مايحيد بها دعاتها عن الصواب معتبرين كبار الفقهاء مخالفين للسنة متبعين للهوى معرضين عن النص والحال ان النصوص معتبرة عندهم ولكن بدلالاتها وسيقاتها
لقد استطاع الاستاذ محمود الشبعان رحمه الله واجزل مثوبته ان يقتحم هذا الميدان الصعب الذي يطلع علينا فيه بعضهم بموسوعات في عديد المجلدات يسلخونها سلخا من امهات الكتب الفقهية القديمة وينسبونها الى انفسهم وتحتل اليوم رفوف المكتبات التجارية معروضة في طبعات انيقة وباسعار مرتفعة تستغل اللهفة والاقبال الشديد على الكتاب الديني ويكاد مقتنيهالايستفيذ منها
سلسلة كتب (الجامع الميسّر لاحكام العبادات) التى الفها الاستاذ محمو د الشبعان رحمه الله توخى فيها التيسير في العبارة والاسلوب واتخذ لها مفاتيح بسط فيها المصطلحات الفقهية و استعمل الجداول التوضيحية مخاطبا قارئه واضعا نفسه في مكانه مستعملا السؤال والاستيضاح والتكرار لترسيخ المعلومة متدرجا في بيان الاحكام الفقهية.
وهذه السلسلة من كتاب (الجامع الميسرلاحكام العبادات) مفيدة بالنسبة القارئ العادي الذي يريد ان يعرف احكام دينه ولاغنى عنها حتى بالنسبة للقارئ المختص مدرسا وواعظا واماما ومربيا لانها تضع بين يديه مادة فقهية ميسرة جاهزة تكفيه عناء العودة الى امهات الكتب اقول هذا بالنسبة لكل اجزاء الجامع الميسر واقوله بالخصوص بالنسبة لكتاب (الجامع الميسر لاحكام الحج والعمرة ) فهذا الجزء يغني عن سواه من الكتب التي الفت في المناسك فقد الفه صاحبه وهو يشهد المناسك في اماكنها وايامها ويدون ملاحظاته على ماشاهد وعاش موثقا ذلك بالأدلة من كتاب وسنة واقوال العلماء التي هي افهام اهل الذكر مرجحا بينها مقدما الايسر مراعاة لما يلقاه الحاج في هذا الزمان من حرج متمثلا اجابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل من ساله من اصحابه'( افعل ولاحرج).
عدت في الايام القريبة الماضية الى هذا الكتاب الذي تفضل مؤلفه رحمه باهدائ نسخة منه ابان صدوره ممهورة بامضائه بتاريخ 3.3.1983 فوجدت فيه ما يغني عن سواه خصوصا عند ضيق الوقت وتمنيت من الصميم ان يعتمد هذا الكتاب الائمة والمرشدون المرافقون لافواج حجيج بيت الله الحرام الذين يستعدون للسفر الى البقاع المقدسة ولما لا يصطحبون معهم هذا الكتاب المفيد والميسر للاستئناس به في الاجابة على ما يلقى عليهم من الاسئلة.
رحم الله الاستاذ محمود الشبعان واجزل مثوبته على هذا العمل العلمي الجاد والميسر والمفيد وشكر الله لابنائه الافاضل مايواصلون القيام به في هذا المجال من جهود..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.