كورونا.. 11 وفاة و58 إصابة جديدة في المغرب    نيويورك على عتبة ال45 ألف إصابة بكورونا…    رئيس النجم الساحلي ينعى الفقيد حامد القروي    صفاقس : تسجيل حالة وفاة لشخص مصاب بكورونا    صفاقس: حالة وفاة ثانية بسبب فيروس كورونا    7 اصابات مؤكدة بفيروس كورونا لتونسيين بايطاليا والدولة تتكفل بمصاريف دفن الوفيات    في العاصمة: مداهمة مستودع يخزن السميد..والقبض على شخصين    تونس : الفرجاني ساسي يساعد 100 عائلة من منطقة رواد    بيان الكاتب الحر سليم دولة    جندوبة: اتحاد الفلاحين يبادر ببيع المنتجات بسعر الجملة وايصالها للمواطنين    كورونا يصيب رئيس وزراء بريطانيا ويتمدد بأمريكا وفرنسا    قيس سعيد للسيسي: تونس مستعدة لوضع كل امكانياتها على ذمة المصريين    جورج سيدهم.. رحيل ثاني أضلاع "ثلاثي أضواء المسرح"    المنجي الكعبي يكتب لكم: يحضرني بمناسبة الأسماء    تراجع استهلاك الكهرباء بنسبة 25 بالمائة    شكري حمودة: حاليا هناك إستقرار في تسجيل حالات الإصابة بكورونا    بسبب مصطلح «مانيش شؤون اجتماعية»: صابر الرباعي يُغضب البعض    الكاف/ رصد طائرة درون تحلق بالجهة ودوريات من الحرس تتدخل    وفاة الفنان جورج سيدهم بعد صراع مع المرض    منذر الزنايدي يرثي المرحوم الدكتور حامد القروي    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    محافظ البنك المركزي: خطر انتقال فيروس كورونا عبر الأوراق النقدية والعملات منخفض جدا    القصرين: اجلاء 63 مواطنا تونسيا كانوا عالقين في الجزائر من معبر بوشبكة الحدودي    صفاقس: حجز أكثر من 19 طن من مادة السميد المدعّم    BH بنك يتبرع ب1،4 مليون دينار ويوفر مبنى للعزل الصحي لفائدة وزارة الصحة    خلال ال24 ساعة الأخيرة.. 660 دورية عسكرية شملت كافة البلاد    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة تتراوح بين 4 درجات و16 درجة    مليار و200 ألف دينار في صندوق دفع الحياة الثقافية    كورونا: تونسيون يطلقون نداء استغاثة من اسبانيا    بقلم عبد العزيز القاطري: في بيوت أذِن الله أن تُرفع    سفير أمريكا لوزير الصحة: "مستعدون لمساعدة تونس"    عمل دون انقطاع.. فنيو الملاحة الجوية يؤمنون عشرات الرحلات    فريانة: ايقاف صاحب مقهى فتحها ليلا للعب الورق    في باب الخضراء : الإطاحة بمحتكر لمادة السميد وشريكه والنياية على الخط    وليد حكيمة: لن يتم تسليم وسائل النقل المحجوزة الا برفع حظر التجوّل    خدمات جديدة لأورنج تونس    ضغط شديد على شبكة الأنترنت والوزارة تصدر بيانا    محمد الحبيب السلامي يحذر : جنبوا الصبيان الخوف    الاتحاد العام التونسي للطلبة يطالب بتأجيل استئناف الدروس بالمؤسسات الجامعية ويؤكد رفضه الدراسة عن بعد    الهند.. يقتل شقيقه لكسره حظر التجول    الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع: الحدود جنوب شرقية آمنة وجاهزون لمواجهة أي طارئ    تمّ انتاجها من قبل عدد من الفنانين كلّ من منزله..رسالة من بدر الدريدي و لبنى نعمان مفادها “”اقعد في الدار”    سوسة.. مداهمة مخبزة تعمد صاحبها تقليص وزن"الباقات"    إمام مكة الأسبق : "كورونا ما هو إلا نذير"    منوبة.. إيقاف شخص مفتّش عنه    تحويل ملعب ماراكانا الشهير لمستشفى مؤقت لمساعدة مرضى كورونا    فيما أكدت صعوبة تأجيل سداد ديونها الخارجية..تونس مطالبة بتسديد 11 مليار دينار بداية من شهر افريل    وزير التجارة: الجيش سيتولى توزيع مادة ''السميد''    السيسي يعلن إنشاء صندوق لدعم مواجهة فيروس كورونا في إفريقيا    برشلونة يعلن تخفيض أجور اللاعبين والعاملين    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    ماذا نقول يا رسول الله    ليفربول يتخلي عن صلاح أو ماني لكسب رهان الميركاتو الصيفي    عودة الدوري الايطالي الى النشاط في ماي مستبعدة    سيدي حسين: ايقاف شاب بحوزته سكين كبير بالطريق العام خلال حظر التجول    الأندية الأوروبية تواجه تهديدا وجوديا بسبب أزمة كورونا    مجلس الأمن يطالب بوقف فوري للقتال في ليبيا    نحو تأجيل دوري أبطال إفريقيا ؟؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد تنصيب أمين حرفة المصوغ بسوسة: رسالة مفتوحة من رئيس الغرفة الوطنية لتجّار المصوغ إلى والي سوسة
نشر في التونسية يوم 05 - 04 - 2013

(تونس)
تعقيبا على المقال الصادر ب«التونسية» بتاريخ 30 مارس (ص20) تحت عنوان «تنصيب أمين حرفة المصوغ بسوسة» وافانا السيد حافظ بن منصور رئيس الغرفة الوطنية لتجار المصوغ بالتوضيح التالي:
«أصبت بذهول كبير وبمرارة عن مآل قطاع المصوغ ككل ولم يكن يخطر ببالي بأن السيد والي سوسة ممثل رئيس الجمهورية والساهر على تنفيذ القانون دون تحريف أو تمييز مصالح جانب في قطاع كالمصوغ على الجانب الآخر عن طريق مغالطة أو عمدا سيخيم على القطاع في يوم ما بالرغم من ضرب مصالح التجار في العهد السابق وعملنا في صمت ولم نكن نعبر عن مواقفنا في خصوص صدور القوانين في تلك الفترة ما دامت لا تعنينا ولا تخصنا كما حصل عند صدور القانون المنظم لقطاع الحرف عدد 15 لسنة 2005 والمؤرخ في 16 فيفري 2005 ومنه يقع انتخاب مجلس حرفة ومنه ينتخب رئيس مجلس الحرفة الذي يخضع لشروط عديدة منها الفصل الثاني الذي ينص حرفيا على ما يلي:
الفصل الثاني:
يشمل قطاع الحرف حسب مفهوم هذا القانون أنشطة الحرف الصغرى والصناعات التقليدية التي تمارس من قبل حرفي أو في إطار مؤسسة حرفية حسب التعريف الوارد بالفصلين 12 و16 من هذا القانون بصفة رئيسية ومستمرة على وجه الاحتراف أو بحكم العادة للتحصيل منها على ربح:
الفصل 12:
يقصد بالحرف الصغرى حسب مفهوم هذا القانون أنشطة الانتاج أو التحويل أو الإصلاح أو إسداء الخدمات التي تعتمد أساسا على العمل اليدوي.
الفصل 16:
يقصد بالصناعات التقليدية حسب مفهوم هذا القانون أنشطة الإنتاج أو التحويل أو الإصلاح التي يعتمد على العمل اليدوي وتلبي حاجيات نفعية أو وظيفية أو تزويقية تحمل طابعا فنيا وثقافيا مستوحى من الهوية والتراث الوطني.
مع الأسف الكبير الأخ محمد علي شحدورة لا يلبي الشروط التي يقرها الفصل الثاني لأنه لا يعمل بصفة رئيسية وبالخصوص مستمرة على وجه الاحتراف ولا يتحصل على كميته شهريا ويبقى لسنوات دون الحصول على كميته وهذا الشرط يمكن للسيد الوالي المحترم الحصول على الجواب القطعي على القائمة الرسمية لمصنّعي المصوغ بجهة الساحل الفعليين من البنك المركزي وتعاضدية سوسة وبالخصوص دار الطابع، هذا الشرط الأول وقع تجاوزه دون أسباب قانونية.
الفصل 20:
يسهر مجلس الحرفة على تنمية الأنشطة الحرفية وصيانة المظهر المعماري والهندسي للأسواق واختصاصاتها وذلك بتقديم اقتراحات حول:
تحديد الأسواق والأنشطة التي يمكن أن تتعاطى معها.
إعداد برامج التكوين في الأنشطة الحرفية.
دعم التشغيل والاستثمار ودفع التصدير في القطاع.
النماذج التي تسجل بالمعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية.
حماية أنشطة الصناعات التقليدية المهددة بالاندثار.
القيام بدراسات متعلقة بالأنشطة الراجعة إليه بالنظر.
كما يبدي المجلس رأيه بصفة عامة في كل المواضيع التي تهم القطاع والتي تطرح عليه من قبل السلط ذات النظر.
هذه الشروط المطلوبة في الشخص المرشح لرئاسة مجلس الحرفة وهذه مهامه إلى حد الآن لا دور له في ممارسة التجارة أو البيع بالمزاد العلني وهنا مربط الفرس فلن يقدر أي طرف ضرب مصالح التجار التي هي البيع والشراء لم يقع ذكرها بتاتا إلى حد الآن ولهذا السبب الأول أبرر عدم اعتراضنا عند صدور القانون لأن هذه الشروط والمهام لا تخصنا من أيّ جانب نواصل الشرح والدفاع عن مصالحنا.
الفصل 41:
تنطبق أحكام هذا القانون على الأنشطة الحرفية المتعلقة بالمعادن النفيسة دون المساس بالأحكام الخاصة بشروط ممارستها وبالعقوبات المترتبة عن الإخلال بها والمنصوص عليها بالتشريع المتعلق بالمعادن النفيسة.
الفصل 22:
يشترط في المترشح لعضوية مجلس الغرفة قصد تمثيلها أن يكون:
تونسي الجنسية.
بالغا من العمر ثلاثين عاما على الأقل عند الترشح.
ممارسا للمهنة بصفة قارة منذ عشر سنوات على الأقل.
متمتعا بحقوقه المدنية ومن ذوي السيرة الحسنة.
متحصلا على طابع العرف بالنسبة إلى الأنشطة التي تستوجب ممارستها ذلك حسب التشريع الجاري به العمل.
بالرغم من أن العهد السابق كان يكن عداوة خاصة لتجار المصوغ ولا يستمع لرأينا وكان يغذيها أبناء أخت المخلوع جماعة الدواس وعائلة الطرابلسي وبالخصوص محجوب الطرابلسي وأخوه المرحوم وهذا القانون وضع خصيصا لتهريب الذهب بدون أدلّة بما أنه لا يوجد بسوق الذهب أمين يسهر على حسن سير بيع المصوغ بالمزاد العلني وكل العمليات مسجلة ويستحيل طمسها ومع ذلك وضعوا العراقيل أمامنا وكنا نمني النفس بعد الثورة بتحرير قطاع المصوغ والقطع مع اتباع سياسة المكيالين في القطاع. أما الكارثة الكبرى التي لم يقع التفطن لها: هل المواطن العادي والبسيط قطعنا عنه القروض الصغرى ونزيده منعا مقننا بعدم التصرف المثالي في بيع مصوغه ونفس التحليل لضعيف الحال الذي يتحوّل للدلالة لشراء قطع ذهبية مستعملة ولكن سعرها أقل مما هو موجود بالمحلات.
على أيّ أساس سينصب رئيس مجلس الحرفة صلب سوق الصاغة؟ فالقانون يؤكد على أنه مطالب بمواصلة عمله اليومي وفي نفس المحل فقط يعلق لافتة تبرز بأنه أمين حرفة والقانون يمنعه من الحصول على مال إلاّ عندما يُطلب منه إجراء اختبار أو مهمة رسمية وهنا يضيق المجال لنقدم توضيحات حول هذا الموضوع ونتركه لقرار التجار بجهة الساحل لأن أمين الحرفة يمثل جهة الساحل ككل وليس مدينة سوسة.
أما الأخ نورالدين السوسي فنقول له «ربّي معاك وقسمك على الله».
نقطة أخيرة:
أعلمنا صراحة سيدي الوالي بأن التجار سيقاطعون موكب التنصيب، وتصحيح آخر: لا يوجد في قطاعنا تجار كبار وتجار صغار بل نحن نمثل مهنة شريفة وكلنا نسير في قافلة واحدة.
عذرا عن الإطالة ونترك مجالا للسيد والي سوسة لمراجعة قراراته ونؤكد له بأن صبرنا متواصل منذ الستينات وكلنا ثقة في تغليب المصلحة العامة قبل أي شيء آخر. سيدي الوالي:
نُصّب الأخ رئيسا لمجلس الحرفة بعيدا عن سوق التجارة ومبروك ونتمنّى له النجاح دون ظلم التجار».
الإمضاء: حافظ بن منصور
رئيس الغرفة الوطنية لتجارة المصوغ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.