الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    معارك عنيفة تدّك أحياء طرابلس…وقوات حفتر تضيّق الخناق    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    اتحاد الأعراف يدعو الحكومة إلى تفعيل الإتفاقيات المبرمة    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    حكومة الوفاق تضيق الخناق على قوات حفتر في محيط مطار طرابلس    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    إحالة رئيس فرع المحامين بجندوبة على القضاء يتهمة الاعتداء بالعنف    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    يوفنتوس بطلًا للكالتشيو بثنائية في فيورنتينا    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    حركة جزئيّة في سلك الولاّة : علي سعيد واليا على بن عروس وعبد الرزاق دخيل واليا على سليانة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    بنك تونس العربي الدولي يُطلق خدمة الدفع الالكتروني دون وصل    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    مشاهير ... كونفوشيوس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    بصدد الإنجاز ..فيصل الحضيري في راس ورويس    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفكيك الغام القيروان ...واستمرار قنبلة الفتنة
نشر في باب نات يوم 22 - 05 - 2013


بقلم محمد يوسف
كاتب ومحلل سياسي
قبل استفحال حمى الديمقراطية , لا يستطيع ان ينكر من يشملهم تعبير الاسلام السياسي حماستهم في طلب الاستجابة لدعاء : " اللهم اكفخ الكافرين بالكافرين واخرجنا من بينهم سالمين "
اليوم هل يصرّ المعسكر المقابل على تفعيل آلية " اكفخ الاسلاميين بالإسلاميين ..؟ "
(...)
لم يهرب بن علي من هتافات بضعة آلاف تجمعت امام وزارة الداخلية يوم الرابع عشر , وقد سمعوا منه التعليمات المحجرة لطلق الرصاص والمبيحة للتظاهر السلمي فتنادوا للصور ( الا من رحم ربي )...
لقد ادرك الامريكان ان الجحافل الزاحفة من حي التضامن تمضي كفيضان الوادي تحمل معها ما يعترضها في الطريق حطبا للحريق.. يومها كانت الاحياء الشعبية ستنام في قرطاج وان كان الدم للركبة ومثله حدث في سائر البلاد فلا احد يردع المهمشين المقهورين( ومنهم المثمول والمزطول والمعقول والمهبول والمتصوف ...) لن يشفي غليلهم نضال الطبقة الوسطى الحقوقي, وجماعات الاحزاب الديمقراطية يطلبون حكومات الانقاذ والوحدة الوطنية والعفو وكثير منهم لا يطلب غير العفو..
ليعلم من لم يعلم ان الامريكان قد اختاروا يومها اخف الاضرار. وكانت كلمتهم المفتاح " انقاذ ما يمكن انقاذه" . واختاروا تحييد الجيش لانه لم يعد يجدي مفعول البيان رقم واحد وشعب حي التضامن وبني جنسه لن يفقهوا سحر العفو التشريعي العام والانتخابات المبكرة ولا حتى حل التجمع... وقد دمّر بن علي جاهزية الجيش... اما الشعب فهو في غاية الجاهزية بلا احزاب.
اليوم تهاجم قوات الامن حي التضامن في عقر داره وبغض النظر عن الظالم والمظلوم فان هذا الامر لم يحصل قط منذ النشأة الاولى لهذا الحي الشعب.
فإما ان تكون الدولة قد استعادت اقصى درجات الهيبة واقول تجاه هذا الاحتمال : " يا ذنوبي " ,لان شرف الرئيس وقبعة البوليس وكل ماله صلة بالحكومة والمرفق العام ومناحي مصالح ومكاسب الوطن , تداس عنوة كل صباح . ولا يسمح للعبور الا للمحتجين الذين لا يحتجون لترخيص ويكفيهم فخرا رعاية نشرات ومنتديات التلفزيون. وتقطع الارزاق وتصادر ثورة الوطن امام الملأ...سأضرب لكم في ذلك مثلا: الديوانة يسدون الطريق في قلب العاصمة ويسبون الحكومة باشد مما يفعل مظفر النواب .ويخطبون مثل قادة الاحزاب ..ويعتصم الحرس الرئاسي .. وكذا شأن نقابة الامن التحمت بالمعارضة ومضت في اقتحام المجلس التأسيسي. يسب البوليس تلو البوليس وزير الداخلية وجد ام رئيس الحكومة... اما عن التراخيص فان حديث الاربعاء وشارع بورقيبة سيكون الماء الذي يكذب الغطاس...
وامّا ( ... ) رب ضارة نافعة نفرض عهدا جديدا لا مكان فيه للفوضى والتجمعات العشوائية وكل شيء سيصبح تحت طائلة القانون..وبارك الله " للسلفية " قربانا للوطن.
وعلى كل حال فان حي التضامن ستكون له الكلمة الفصل اما بالتضامن مع القانون واما بفرض القانون بيد الشعب...
(...)
اصل الحكاية...غير الاخيرة:
ليست المسافة الفاصلة بين الشعانبي والقيروان بالطويلة ولا بالشاقة , وقد ثبت بعد رواية الصحفي نصر الدين بن حديد ( غير المرغوب فيها ) ان الطريق آمنة بين القصرين والقيروان ولا وجود لحواجز عسكرية ولا لبدل واقية من الرصاص , في وقت يتواصل فيه اقبال السياح على متاحف سبيطلة المفتوحة في انتظار تكذيب بلاغ وزارة السياحة المدعي ان الحجوزات تستمر بثبات رغم عن " موتوا بغيضكم ", وقد قالها ( عن مضض ) اتحاد الشغل بنفسه هذه المرة : " كلنا اخوان , كلنا يد واحدة... ويحبذ ان تستمر الاضرابات الانتخابية..على نخب الحوار الوطني.
ينتظر فتح الطريق لزحف القوافل البيئية التحسيسية على محمية الشعانبي نكاية في المناطق العسكرية المؤقتة وثبوت بطلان عقار الالغام المسحورة في انتظار استخراج شياطين الجن متعددة الجنسيات الملوثة للبيئة...وسد ثقبة جهاز امن الدولة.
لذا يتوجب على عقبة بن نافع ان يترجل من قمة جبل الشعانبي الى سباخ القيروان عبر حي التضامن ( تماما كما سيفعل الهاشمي الحامدي وهو التونسي الوحيد يتبع الوهابية في انتظار ميركاتونهاية الخريف ), والقيروان تعني الثكنة , ومعالمها الحضارية تظل شامخة ما دام انصار الشريعة يدعمون السياحة الداخلية بالتكبير... ولكن على العائدين من الشعانبي ان يدركوا ان النزول من قمة الجبل اشد خطرا من التسلق صعودا لان الانزلاقات تكون اشد احتمالا وان الالغام الصديقة الواقية قد تتكلم بما لم يرد لها قوله ...ومن حفر لغما لاخيه وقعوا جميعا فيه.
لقد تحدث الغنوشي كما لم يتحدّث من قبل ووضع حدا لرسائل التطمين المبنية على حماية الافكار المتشددة , فتراجعت لغة الالحاح على الدعوة للحوار وذكريات الشباب ..., شدد هذه المرة بعد ثبوت خطورة النزيف ان " لا حوار مع من يحمل قنبلة بيده "... لقد دقت ساعة الحقيقة المرة , المخجلة : الآن , فقط تولد كلمة التكفير المتبادل , تخرج الى / مِن افواه مَن يؤمنون بالله ويسبحون بحمده بكرة واصيلا...و" الحمد لله ".وتتحول شوارع النصرة بحي التضامن الى ساحة حرب نعرف من بدأها ولا ندري من ينهيها...
المهم اننا لم نتخلف عن طابور العولمة التي تعمم الخير : بركة الاخوان ... قدوة السلف ... وتقية المنتصرين لاهل البيت , وبين هذا وذاك ملل ونحل وبينهما ثورة وشعب منسي وقدماء العسكر والجيش الاحمر والجيش الاخضر... وكلهم بلا رغيف خبز وبلا مروءة , ولهم أنياب مسموح بمحاولة التحكم فيها عن بعد ...
كونوا في الموعد , الحرب العالمية القادمة قد وصلت .وتفرجوا على انهار الدم بين السنة والشيعة بين التوانسة وبين بين... يا من زغردتم لحزب الله "ها هو قد كفر" استغفر الله ربما كفر بشار الاسد يذبّح شعبه عندما يحاربه الناتو...والآن سيكفر بالطاغوت المزيد الى ان يعتنقوا التكفير... لقد خرجت السنة والجماعة الناجية عن رحمة المؤمنين بالمؤمنين فلم ينجو احد ... وكفّرت عموم المسلمين الذين لا يقيمون الحدود حالا ,يا من صفقتم لمن نقل الحرب الى ضفة الشمال حيث ينام القطب أمنا ويشعل في ديارنا الحرب... رحم الله بن لادن , لماذا يخشونه اليوم وقد اكلته ديدان البحر , افلم يعد له اثر؟ ام هو اكبر من المحيط الاطلسي ؟ لم يخف ناطق باسم المخابرات الاسرائيلية مرونة السيطرة على الوضع في تونس وقابلية التحكم عن قرب...
( عفوا , انا لم اخرج عن الموضوع ... وان كنا جميعا اشاعرة او هكذا يقولون...)
ان التفاصيل اهم ما في الحرب الحقيقية عندما تشتعل النار في بيتنا تستمر حركة العبور عبر مطار قرطاج الدولي جدا...ابشروا كل هذه الملتقيات الدولية في بيتنا ... وسيفكك الغازها في تلفزة المساء جماعة كل شيء بالمكشوف وتوجيهات الرئيس وانجازات التحول المبارك ومبعوثي ستوديو ليلة الثالث عشر منه...
ملتقى القيروان لانصار الشريعة الذين اراده اصحابه سلميا على غرار ما سبقه , بخلاف ما راج في الاعلام لا يمكن ان يكون شجرة تغطي غابة البلاغات الملغومة بلا حساب , لم يسلم منها أحد , تجيش ليوم الأحد , ولن يكون قط غزوة اُحد...
يعلم القاصي والداني , ان الفرصة سانحة للتخلص من " الغربان " بعد ان " لحمت " بين النهضة والسلفية كما هو مبرمج لها , ولن تجد نفعا العواطف الجياشة المفعمة بعبارات الانسجام والعدو المشترك التي يتفنن في ادارتها النائب الحبيب اللوز , ولم يعد تكف عواطف الابوة المتعالية التي يصر عليها الشيخ الغنوشي وصبره الجميل على ابي عياض الذي اخرجه من الملة ...
عنما يحضر القتل , ويطل البارود العابر للحدود , ونكشف الديناميت وقوارب ال تي.ان.تي... ويذبح حراس البيت الموحدين لله بفتوى اختبارية ارادتها الاستعلامات المندسة تمهيدا ل: " شعللها.. شعللها.. ولّعها .. ولّعها..."
اذا حصل التكفير المتبادل بين حماة الدين( شأنهم شأن المسلمين جميعا ) ترتفع حرارة النار الباردة فيتفقص بيض وتطل فراخ دجاج المكينة في جبة النسور المعربدة ...
ايها العابرون لزمن الثورة , مطلوب رأسها ... لا احد يقف في وجه تنور الفتن فهو بلا وجه , بلا طعم بلا رائحة ... يتسرب عبر عطر السلفيين المعولم , يلبس لحية النفاق وقميص علي طالبا رأس الحسين , يحبس عقبة رهينة , يوغل في التكبير ... لا تنسوا ان لون الدم أحمر ... وحق المسلم على المسلم حفظ دمه وماله وعرضه . ذهب الهارب بالمال وترك الفوضى تهرب بما تبقى منه تحت راية النضال الاحمر . وللعرض ارسلوا " تفشة " تتعرى امام الصالح عقبة ... حذار فما رد دم شرف ولا ذهب بالعقل دين ولا انتصر للشريعة بلا علم ...
ولما تعجبهم كثرتهم وتغمرهم نشوة النصر على الحكومة التي تتنصل من شرع الله جُنّة , حينئذ يعرف الجاسوس كيف يقتنص فرصة مدبرة ... يطلق النار , نعم النار على البوليس ... تماما كما يحصل في الافلام البوليسية : تكبير, هذه المرة يعني " زوم " وتتكلم صورة الدم من القيروان تعبر ارجاء الدنيا .. الآن, الأن فقط ولدت الحرب لنخسر ثورة ...هنا حي التضامن مسقط رأس الثورة .. لا تدعوها تسقط في الازققة الضيقة يفوح منها عطر الفقر .. افلا يقو على الصبر.
شكرا للنهضة... شكرا للسلفية على المشاركة في الكاميرا الخفية... عودوا الى المجتمع المدني يرحمكم الله ... لقد عرف بن جدو من اين يؤكل الكتف ... وهرب ابو عياض من دفع فاتورة الفتنة بالحاضر ... فهل ما زال الشيخ يمسك بزمام الامور ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.