جامعة كرة القدم تتمسك بموقفها وتعلن قائمة حكام الجولة الاولى من البطولة    بني خيار: احباط عملية "حرقة" وإيقاف 7 أشخاص    دورة الياسمين للتنس: أنس جابر تعبر إلى الدور الثالث    الليلة.. خلايا رعدية ممطرة تواصل نشاطها بعدة مناطق في 3 ولايات    في قضية تحويل أموال: الافراج عن محمد علي العروي والنيابة تستأنف    سانوفي تونس تطلق قافلة توعية متنقلة ضد الألام الصامتة    قيمة التحويلات البريدية للتونسيين المقيمين بالخارج تسجل ارتفاعا بنسبة 43,4 بالمائة سنة 2021    عطلة بمناسبة المولد النّبوي الشريف    قفصة: إنجاز 776 عمليّة تحيين للناخبين وإمضاء 905 تزكيات لفائدة مترشّحين محتملين للإنتخابات البرلمانية المقبلة    والي صفاقس يشرف على جلسة عمل خصصت للنقل بصفاقس    نسبة امتلاء السدود لا تتجاوز 32 %    الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للآداب 2022    نابل: حجز 2600 كغ من السكر المدعّم خلال اليومين الأخيرين    عاجل-من بينهم 23 طفلًا: مسلّح يقتل 32 شخصًا بحضانة في تايلاند..    أسعار النفط ترتفع    أسعار المكسّرات لعصيدة الزقوقو    قريبا: أسعار السمك في تونس ستنخفض    قائد عمليات أمن بطولة كأس العالم : "حريصون على الوصول إلى قمة الجاهزية لتأمين المونديال "    هام: أسعار السيارات الشعبية في تونس حسب "الماركات"..    انتخابات تشريعية: الانطلاق في قبول مطالب اعتماد الملاحظين والصحفيين    أمير قطر قطع زيارته إلى التشيك وغادر في نفس يوم وصوله    تونس: إحباط تهريب 38500علبة سجائر أجنبية المصدر    فتح باب سيارته: سائق يتسبب في مقتل راكب دراجة    تونس: سائق تاكسي يرجع 17 مليون لحريف    مسؤول إسرائيلي: تل أبيب ترفض تعديلات لبنان المقترحة على مشروع الاتفاق حول الغاز    بالفيديو: تونس تمنح فلسطين 50 ألف جرعة من اللقاح الصيني    مكالمة هاتفية بين رئيس الجمهورية والرئيس المصري    بنزرت: تنفيذ ما يزيد عن 220 موكبا ونشاطا دينيا احتفالا بالمولد النبوي الشريف    الحماية المدنية: مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 347 آخرين في حوادث مختلفة    تصنيف الفيفا : المنتخب التونسي يحافظ على مركزه الثلاثين    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    هيئة الانتخابات: التفطن لمحاولات الحصول على تزكيات بطرق غير قانونية    تونس تتسلم شهادة تقدير من منظمة الصحة العالمية لجهودها في القضاء على شلل الاطفال    تفاصيل الزيادة في تعريفة "التاكسي" الجماعي خط تونس-المرسى..#خبر_عاجل    أبطال إفريقيا لكرة اليد: برنامج منافسات الدور ربع النهائي    صادم-من بينهن فتاة 13 سنة: مدرب جمباز يغتصب أربع فتيات..وهذه التفاصيل..    كشف سبب استبدال عصام الشوالي خلال تعليقه على مباراة تشيلسي وميلان    صدر بالرائد الرسمي: اعلان تأسيس أول شركة أهلية    بسبب «موجة» ارتفاع الأسعار..نسبة التضخم تقفز إلى 9.1 %    الجزائر: 11 ضحية إثر حادث انقلاب حافلة نقل المسافرين    ارتفاع أسعار النفط في العالم    مع الشروق.. الحرب الروسية الأوكرانية ومعركة «اليوم العظيم» (ارمجيدون)    كرة يد (البطولة الافريقية): اليوم الموعد مع ربع النهائي..البرنامج    قصّة: طلّقني!    ألمانيا تعلن عن تسرب في إحدى محطاتها النووية    فن الألوان: لوحة «العبء»... معاناة الواقع وبؤس الزمن الصعب    المجموعة القصصية «ما أسهل الحب» لصالح الدمس...تتويج بجائزة علي البلهوان الأدبية    الكاتب الروسي تشيخوف...طبيب الفقراء المولع بالقصة والمسرح    خولة سليماني تردّ لى الجدل الذي أثاره ''عمّ الهادي''    فنان سوري يردّ على هالة الذوادي: ''ندمت على استدعائها''    عبد الكريم قطاطة : جاحد وناكر للجميل من لا يقف وقفة إجلال للمُربين    بمبادره من جمعيه النهوض بمجلة مرآة الوسط معرض ووتكريم للمجلات العربيه والتونسيه    رقص مستفزّ بمناسبة المولد النبوي: رئيس المهرجان يكشف    وزارة الصحة: 6.385.646 شخصا استكملوا تلقيحهم الى حدود يوم 3 أكتوبر الجاري    مدرسة لها تاريخ...مدرسة فلسطين بتالة    حديقة الثقافة: هل تتفتح مجَدّدًا في التلفزة التونسية ؟    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصر المؤتمرات بالعاصمة: احتكره الزين وليلى...و«حرّرته» الثورة
نشر في الشروق يوم 30 - 05 - 2011

شاءت الاقدار السياسية أن يتحول المكان إلى مأوى للفرح والسياسة...ليصبح منذ 14 جانفي مقصدا لزعماء الأحزاب ومناصريهم ومقصدا للمنظمات والجمعيات وفي الآن ذاته مقصدا للراغبين في الزواج... هكذا تحول قصر المؤتمرات الكائن بشارع محمد الخامس من فضاء تحتكره الرئاسة ولا يجتاز أبوابه غير كبار المسؤولين في الدولة وضيوفهم الأجانب إلى مقصد جماعي لعموم التونسيين....ففرش زابيه الحمراء الفخمة وتلك السكرية اللون لاستقبال زواره الجدد عبر مداخل ثلاثة ما تزال تحفظ «حق الاختلاف» في اجتياز بوابات المبنى.
شيد قصر المؤتمرات الذي تديره الوكالة البلدية للتصرف عام 1976 تحت اشراف مهندسين معمارين ايطالين... وافتتحه في العام ذاته كمقر للمؤتمرات والملتقيات وزير الداخلية الأسبق الطاهر بلخوجة.
وفي نفس العام احتضن قصر المؤتمرات أول ملتقى تم تخصيصه للاعلام تحت اشراف وزير الاعلام الأسبق مصطفى المصمودي وفقا لما ذكره السيد محمد قاسمي المتصرف في المكان منذ أكثر من 30 سنة.
«مزج المكان في بداياته بين السياسة والافراح اذ كان مقصدا للملتقيات السياسية ومؤتمرات الحزب الحاكم وكذلك مقصدا للراغبين في الزواج لكن منذ تأهيله عام 1993 تحول إلى فضاء تحتكره الرئاسة اذ هو تحت تصرفها بشكل مباشر « هكذا روى السيد قاسمي جزءا من هوية المكان ممسكا في يسراه مفاتيح لا تتوقع للوهلة أنها قد تخفي مفاجأة وأنت تتجول في رحاب قصر المؤتمرات.
استياء
يضم المكان قاعة كبرى للاجتماعات...بدأ فيها زوارها رسم مشهد جديد للحراك السياسي وسط العاصمة في أوقات لم تكن من قبل ذات ملامح سياسية...تلك الأوقات تعلقت أساسا بنهاية الأسبوع...فعشية السبت ويوم الأحد أصبحت الأوقات الملائمة للنشاط السياسي للأحزاب في تلك القاعة.
يتوسط القاعة العلم الوطني و« لا ولاء الا للعلم» كما يردد زوار المكان شعاراتهم... وفيها وزعت الكراسي بشكل مزوق في انتظار «زيادة أعدادها أن دعت الحاجة لذلك وفقا لعدد مناصري الأحزاب» على حد قول السيد قاسمي.
كان أول المارين بالمكان بعد انتفاضة 14 جانفي «جبهة 14 جانفي» والتي غصت القاعة بأعداد غفيرة من مناصيريها ومن مناصري حرية الحراك السياسي ما بعد رحيل بن علي....لكن مرور «الجبهة» ترك الأثر السيئ في نفوس مسؤولي تلك القاعة...اذ «تم القاء السجائر في كل مكان وتسبب ذلك في تشويه الزربية المفروشة داخل القاعة بثقوب صغيرة» حسب قول السيد قاسمي علما وأن «الزربية تم تغييرها منذ أقل من 4 أشهر فقط» حسب قول السيدة رجاء الخريبي مسؤولة الوكالة البلدية للتصرف...» ومطلوب من زوار المكان المحافظة عليه لأنه مكسب وطني وجب التصرف داخله بشكل جيد «هكذا أضاف السيد قاسمي».
بعدها تواتر تنظيم اللقاءات السياسية داخل تلك القاعة فتهافت عليها بداية من 21 مارس الماضي حوالي 8 أحزاب منها الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية ومناصري حركة وحزب «الوطنيون الديمقراطيون» وحركة آفاق تونس...ويستمر التوافد عليها فاحتضنت الأسبوع المنقضي نشاطا سياسيا للحزب الاشتراكي اليساري وستحتضن بعدها تظاهرة سياسية لحزب المبادرة الذي يترأسه وزير الخارجية الأسبق كمال مرجان.
«أول لقاء سياسي ما بعد انتفاضة 14 جانفي كان مجانيا» هكذا قالت السيدة الخريبي... وأضافت متحدثة عن أسعار النشاط السياسي في المكان «خصصنا للأحزاب تعريفة موحدة هي ألف دينار ونصف والخواص باستطاعتهم استغلاله أيضا في المعارض والأنشطة المختلفة مقابل 3 آلاف دينار»... أما حفلات الزواج «وهي ليست كثيرة إلى غاية الآن وفقا لما تم من حجوزات» حسب قول الموظفة المسؤولة عن الحجوزات فأسعارها مقدرة ب 950 دينارا.
وتؤكد المتحدثة أن تحول قصر المؤتمرات مجددا إلى فضاء للأفراح ارتبط بدوره بالسياسة «فالحرك السياسي والاعتصمات المتتالية التي تشهدها ساحة الحكومة هناك كانت سببا لاغلاق قاعة الأفراح بالقصبة ورغبة منا في المحافظة على حجوزات عقود القران التي تمت مسبقا فتحنا أبواب القصر فضاء للأفراح».
جناح الرئيس
قبل 14 جانفي استقبلت تلك القاعة عددا من الوجوه السياسية الدولية منها هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية حاليا عندما زارت تونس رفقة زوجها الرئيس بيل كلينتون نهاية التسعينات وحضرت ملتقى لاتحاد النساء في قصر المؤتمرات...ويقول السيد قاسمي «أن من بركات قاعة المؤتمرات نجاح ذلك الملتقى بعدها مباشرة تمت تسمية المسؤولة الأولى في اتحاد النساء آنذاك سميرة خياش كاتبة دولة مكلفة بالتجهيز».
كما استقبلت الزعيم الجنوب افريقي نيلسون مانديلا إلى جانب 54 رئيسا وزعيما افريقيا بمناسبة انعقاد قمة الرؤساء الافارقة بتونس عام 1994 مباشرة بعد تأهيل القاعة وتحوله إلى فضاء محتكر من قبل الرئاسة...واستقبلت القاعة بعدها قمة 5 زائد5 والقمة العربية ومؤتمري منظمة المرأة العربية... وقد تم تأهيلها تحت اشراف خبراء تونسيون وكانت كلفة التأهيل بحوالي 5 مليارات من المليمات وفقا لما ذكره السيد قاسمي.
«تم احداث بعض التعديلات الاضافية في القصر» حسب السيد قاسمي من ذلك اضافة زجاج سميك غير كاشف أمام واجهة مدخل التشريفات باقتراح من مدير الأمن الرئاسي السابق علي السرياطي.
وأضاف السيد قاسيم أن مدير الأمن الرئاسي السابق كان يجمع الوزراء المعنيين بالتظاهرة التي سيحتضنها القصر للوقوف بدقة على آخر الاستعدادات في ما يتعلق باللوحات المعلقة في الممرات وتغطية شبكة الاتصال وغيرها من التفاصيل...كما يزور القصر أحيانا مستشار وبن علي عبد العزيز بن ضياء وعبد الوهاب عبد الله ومدير تشريفاته السابق للوقوف على تفاصيل الاستعدادات لاحتضان التظاهرات.
وحول ما التقطه من طرائف في أروقة التظاهرات السياسية الكبرى قال السيد قاسمي أنه رأي الزعيم الليبي معمر القذافي يمازح الرئيس المصري السابق حسني مبارك بأن استمر في نفث دخان سيجارته تجاهه رغم معرفته مسبقا باصابته بمرض القلب.
إلى جانب قاعة الاجتماعات الكبرى يضم القصر قاعتين فرعيتين وقاعة تشريفات وجناحا رئاسيا لا يمكن توقع وجوده...هذا الجناح يقع في آخر الممر المزوق بزربية فخمة حمراء اللوان ويضم ستة أبواب متشابهة حد عدم قدرتك على التفريق بينها...يضم مكتبا خاص بالرئيس وقاعة خاصة به لاستقبال المقربين منه أثناء الملتقيات الهامة أو لاستقبال رئيس ما للتحادث بشكل ثنائي وتضم مخرجا سريا...ولدى زيارتنا للمكان لم نعثر في مكتب الرئيس سوى على شعار الجمهورية وهو يتوسط جدران المكتب وعددا من الكراسي التي فضل السيد قاسمي الاحتفاظ بها للتشريفات في حال استقبال الفضاء للقاءات هامة...عدى حراك الأحزاب وحفلات الزواج... كما يحافظ على المداخل فخصص مداخل التشريفات للزواج ومدخل القاعة الكبرى للسياسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.