الزار يدعو إلى مراجعة التغطية الإجتماعية للمرأة العاملة في القطاع الفلاحي    رسميًا.. برشلونة يعلن إقالة كومان    الجزائر تهدّد وكالة الأنباء الفرنسية بإلغاء تصريح عملها في البلاد    وزيرة المرأة والطفولة تكشف عن إستراتيجيات وزارتها لمكافحة ظاهرة الإتجار بالأشخاص    سليانة: إيقاف عنصر تكفيري بالروحية كان بصدد التواصل مع عناصر تكفيرية داخل وخارج البلاد    الأمطار الأخيرة تكشف عن بقايا 4 هياكل عظمية آدمية بمفترق راس الجبل رفراف..    الجرندي: ما حدث في تونس ليس انتكاسة بل هو تصحيح مسار    سعيد يلتقي رئيسة الحكومة ويطلع على نتائج مشاركتها في قمة الرياض وعلى الوضع العام بالبلاد    بورصة تونس تسترجع نسقها الايجابي مع اقفال حصة الأربعاء    مردود كارثي للاعبين وللمدرب الايطالي    استئناف سير القطارات على الخط الرابط بين تونس وقعفور والكاف والدهماني والقلعة الخصبة    ماذا في لقاء وزيرة الصناعة بوفد عن شركة "Valeo" لمكونات السيارات و"ايني" للمحروقات؟    المهندس خليفة المانع : ستاد "الثُمامة" بتصميمه الفريد جسرا للتواصل بين الثقافات    الكاف: العثور على قذيفة حربية    الطبوبي: لمست لدى بودن رغبة في البحث عن حلول والسعي للنجاح    تصريحات لجورج قرداحي تثير استياء السعودية والامارات وتتبرّأ منها الحكومة اللبنانية    إخلاء محطة قطارات في قلب باريس إثر بلاغ عن وجود قنبلة    إخلاء مقر وزارة الصحة الأمريكية بسبب تهديد بوقوع تفجير (فيديو)    جواز التلقيح سيكون عبر تطبيقة على الهاتف الجوّال دون حاجة الى الربط بالأنترنيت    شيخ تسعيني يعتدي على زوجته بقضيب حديدي    لابدّ من تعزيز التعاون الثنائي بين البنك المركزي التونسي ونظيره الليبي    بنزرت: ايقاف شاب وفتاة قاما بسلب مواطن باستعمال القوة    الشيحيّة صفاقس :ايقاف شخص بتهمة تدليس بطاقات التلقيح الالكترونية    حادث مرور أليم بجرجيس    باجة: جلسة للاعداد للموسم الفلاحي 2021-2022 والاجماع على أن الامطار الأخيرة غيرت مسار الموسم بالجهة    الاتحاد الإفريقي يعلق مشاركة السودان.. وقرار من البنك الدولي    الترجي الرياضي: كوناتي يواصل الغياب.. الجعايدي يغير تمركز العرفاوي.. وشبار يقصي الشتي    اضرام النّار في جزء من أرشيف المستشفى الجهوي بالقصرين    تنفيذ قرارات حجز تجهيزات بث قناة "نسمة" وإذاعة "القرآن الكريم" غير القانونيتين    تصفيات مونديال 2022 : طاقم تحكيم مالي لمباراة غينيا الاستوائية وتونس    القبض على شخص يحمل 550 غراما من "الهيروين" في أمعائه    مستجدات قضية تدليس وثائق إدارية بمندوبية التربية بسيدي بوزيد    عاجل: نشرة محينة جديدة للوضع الجوي ودعوة لليقظة..    شاكر مفتاح ينسحب من تدريب مستقبل سليمان    المنستير: مهرجان دولي للحكاية بمشاركة 1000 تلميذ    ألفة بن رمضان تفتتح تظاهرة أكتوبر الموسيقي بالعوينة    نظرة على السينما التونسية في أيام قرطاج السينمائية .. 32 فيلما و«على خطاوي الحرف» في الافتتاح    الرابطة 1: الترجي يستقبل اليوم النادي الصفاقسي..التوقيت والنقل التلفزي    نابل: تسجيل حالة وفاة و15 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    اورنج تونس تؤكد التزامها بدعم القطاع الفلاحي    جديد الكوفيد .. تدخل حيز التطبيق بداية من اليوم.. إجراءات جديدة للوافدين على تونس    قريبا سينطلق موسم انتاجه وتصديره..زيت الزيتون ثروة ستتضاعف قيمتها إن تم تثمينها    تعليق الدروس بعدد من المؤسسات التربوية بولاية نابل    طقس اليوم: نزول الغيث النافع ورياح قوية    مع الشروق.. حرية الفرد... حرية المجموعة    رقم اليوم: 600 ألف    المختار ذويب (لاعب دولي سابق في النادي الصفاقسي) : ال«كلاسيكو» لا يقبل التكهن ونهائي 71 في البال    المخرج الصربي إمير كوستوريتسا رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الدولية بمهرجان القاهرة السينمائي    القصرين: السيطرة على بداية حريق نشب بأحد مخازن اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي    بعد عملية زراعة كلية خنزير في جسم إنسان: الأزهر يحسم الجدل    أولا وأخيرا / مباشرة من باجة    جرة قلم: ألا في الفتنة ساقطون    مفتي الجمهورية: الواجب الديني والدنيوي حماية المجتمع من الفساد    مفتي الجمهورية يصدر بيانا بشأن الفساد    البرمجة الكاملة للدورة 32 لأيّام قرطاج السينمائيّة    فيديو/ "كمال الزغباني المتوغل".. مداخلة لسيلم دولة في حفلة الحياة    صور/ تونس تُحيي اليوم الذكرى 194 لإنشاء العلم الوطني    التلفزة التونسية تتوج بثلاث جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصر المؤتمرات بالعاصمة: احتكره الزين وليلى...و«حرّرته» الثورة
نشر في الشروق يوم 30 - 05 - 2011

شاءت الاقدار السياسية أن يتحول المكان إلى مأوى للفرح والسياسة...ليصبح منذ 14 جانفي مقصدا لزعماء الأحزاب ومناصريهم ومقصدا للمنظمات والجمعيات وفي الآن ذاته مقصدا للراغبين في الزواج... هكذا تحول قصر المؤتمرات الكائن بشارع محمد الخامس من فضاء تحتكره الرئاسة ولا يجتاز أبوابه غير كبار المسؤولين في الدولة وضيوفهم الأجانب إلى مقصد جماعي لعموم التونسيين....ففرش زابيه الحمراء الفخمة وتلك السكرية اللون لاستقبال زواره الجدد عبر مداخل ثلاثة ما تزال تحفظ «حق الاختلاف» في اجتياز بوابات المبنى.
شيد قصر المؤتمرات الذي تديره الوكالة البلدية للتصرف عام 1976 تحت اشراف مهندسين معمارين ايطالين... وافتتحه في العام ذاته كمقر للمؤتمرات والملتقيات وزير الداخلية الأسبق الطاهر بلخوجة.
وفي نفس العام احتضن قصر المؤتمرات أول ملتقى تم تخصيصه للاعلام تحت اشراف وزير الاعلام الأسبق مصطفى المصمودي وفقا لما ذكره السيد محمد قاسمي المتصرف في المكان منذ أكثر من 30 سنة.
«مزج المكان في بداياته بين السياسة والافراح اذ كان مقصدا للملتقيات السياسية ومؤتمرات الحزب الحاكم وكذلك مقصدا للراغبين في الزواج لكن منذ تأهيله عام 1993 تحول إلى فضاء تحتكره الرئاسة اذ هو تحت تصرفها بشكل مباشر « هكذا روى السيد قاسمي جزءا من هوية المكان ممسكا في يسراه مفاتيح لا تتوقع للوهلة أنها قد تخفي مفاجأة وأنت تتجول في رحاب قصر المؤتمرات.
استياء
يضم المكان قاعة كبرى للاجتماعات...بدأ فيها زوارها رسم مشهد جديد للحراك السياسي وسط العاصمة في أوقات لم تكن من قبل ذات ملامح سياسية...تلك الأوقات تعلقت أساسا بنهاية الأسبوع...فعشية السبت ويوم الأحد أصبحت الأوقات الملائمة للنشاط السياسي للأحزاب في تلك القاعة.
يتوسط القاعة العلم الوطني و« لا ولاء الا للعلم» كما يردد زوار المكان شعاراتهم... وفيها وزعت الكراسي بشكل مزوق في انتظار «زيادة أعدادها أن دعت الحاجة لذلك وفقا لعدد مناصري الأحزاب» على حد قول السيد قاسمي.
كان أول المارين بالمكان بعد انتفاضة 14 جانفي «جبهة 14 جانفي» والتي غصت القاعة بأعداد غفيرة من مناصيريها ومن مناصري حرية الحراك السياسي ما بعد رحيل بن علي....لكن مرور «الجبهة» ترك الأثر السيئ في نفوس مسؤولي تلك القاعة...اذ «تم القاء السجائر في كل مكان وتسبب ذلك في تشويه الزربية المفروشة داخل القاعة بثقوب صغيرة» حسب قول السيد قاسمي علما وأن «الزربية تم تغييرها منذ أقل من 4 أشهر فقط» حسب قول السيدة رجاء الخريبي مسؤولة الوكالة البلدية للتصرف...» ومطلوب من زوار المكان المحافظة عليه لأنه مكسب وطني وجب التصرف داخله بشكل جيد «هكذا أضاف السيد قاسمي».
بعدها تواتر تنظيم اللقاءات السياسية داخل تلك القاعة فتهافت عليها بداية من 21 مارس الماضي حوالي 8 أحزاب منها الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة النهضة وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية ومناصري حركة وحزب «الوطنيون الديمقراطيون» وحركة آفاق تونس...ويستمر التوافد عليها فاحتضنت الأسبوع المنقضي نشاطا سياسيا للحزب الاشتراكي اليساري وستحتضن بعدها تظاهرة سياسية لحزب المبادرة الذي يترأسه وزير الخارجية الأسبق كمال مرجان.
«أول لقاء سياسي ما بعد انتفاضة 14 جانفي كان مجانيا» هكذا قالت السيدة الخريبي... وأضافت متحدثة عن أسعار النشاط السياسي في المكان «خصصنا للأحزاب تعريفة موحدة هي ألف دينار ونصف والخواص باستطاعتهم استغلاله أيضا في المعارض والأنشطة المختلفة مقابل 3 آلاف دينار»... أما حفلات الزواج «وهي ليست كثيرة إلى غاية الآن وفقا لما تم من حجوزات» حسب قول الموظفة المسؤولة عن الحجوزات فأسعارها مقدرة ب 950 دينارا.
وتؤكد المتحدثة أن تحول قصر المؤتمرات مجددا إلى فضاء للأفراح ارتبط بدوره بالسياسة «فالحرك السياسي والاعتصمات المتتالية التي تشهدها ساحة الحكومة هناك كانت سببا لاغلاق قاعة الأفراح بالقصبة ورغبة منا في المحافظة على حجوزات عقود القران التي تمت مسبقا فتحنا أبواب القصر فضاء للأفراح».
جناح الرئيس
قبل 14 جانفي استقبلت تلك القاعة عددا من الوجوه السياسية الدولية منها هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية حاليا عندما زارت تونس رفقة زوجها الرئيس بيل كلينتون نهاية التسعينات وحضرت ملتقى لاتحاد النساء في قصر المؤتمرات...ويقول السيد قاسمي «أن من بركات قاعة المؤتمرات نجاح ذلك الملتقى بعدها مباشرة تمت تسمية المسؤولة الأولى في اتحاد النساء آنذاك سميرة خياش كاتبة دولة مكلفة بالتجهيز».
كما استقبلت الزعيم الجنوب افريقي نيلسون مانديلا إلى جانب 54 رئيسا وزعيما افريقيا بمناسبة انعقاد قمة الرؤساء الافارقة بتونس عام 1994 مباشرة بعد تأهيل القاعة وتحوله إلى فضاء محتكر من قبل الرئاسة...واستقبلت القاعة بعدها قمة 5 زائد5 والقمة العربية ومؤتمري منظمة المرأة العربية... وقد تم تأهيلها تحت اشراف خبراء تونسيون وكانت كلفة التأهيل بحوالي 5 مليارات من المليمات وفقا لما ذكره السيد قاسمي.
«تم احداث بعض التعديلات الاضافية في القصر» حسب السيد قاسمي من ذلك اضافة زجاج سميك غير كاشف أمام واجهة مدخل التشريفات باقتراح من مدير الأمن الرئاسي السابق علي السرياطي.
وأضاف السيد قاسيم أن مدير الأمن الرئاسي السابق كان يجمع الوزراء المعنيين بالتظاهرة التي سيحتضنها القصر للوقوف بدقة على آخر الاستعدادات في ما يتعلق باللوحات المعلقة في الممرات وتغطية شبكة الاتصال وغيرها من التفاصيل...كما يزور القصر أحيانا مستشار وبن علي عبد العزيز بن ضياء وعبد الوهاب عبد الله ومدير تشريفاته السابق للوقوف على تفاصيل الاستعدادات لاحتضان التظاهرات.
وحول ما التقطه من طرائف في أروقة التظاهرات السياسية الكبرى قال السيد قاسمي أنه رأي الزعيم الليبي معمر القذافي يمازح الرئيس المصري السابق حسني مبارك بأن استمر في نفث دخان سيجارته تجاهه رغم معرفته مسبقا باصابته بمرض القلب.
إلى جانب قاعة الاجتماعات الكبرى يضم القصر قاعتين فرعيتين وقاعة تشريفات وجناحا رئاسيا لا يمكن توقع وجوده...هذا الجناح يقع في آخر الممر المزوق بزربية فخمة حمراء اللوان ويضم ستة أبواب متشابهة حد عدم قدرتك على التفريق بينها...يضم مكتبا خاص بالرئيس وقاعة خاصة به لاستقبال المقربين منه أثناء الملتقيات الهامة أو لاستقبال رئيس ما للتحادث بشكل ثنائي وتضم مخرجا سريا...ولدى زيارتنا للمكان لم نعثر في مكتب الرئيس سوى على شعار الجمهورية وهو يتوسط جدران المكتب وعددا من الكراسي التي فضل السيد قاسمي الاحتفاظ بها للتشريفات في حال استقبال الفضاء للقاءات هامة...عدى حراك الأحزاب وحفلات الزواج... كما يحافظ على المداخل فخصص مداخل التشريفات للزواج ومدخل القاعة الكبرى للسياسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.