لازم المستشفى منذ 3 أشهر: جثمان الرئيس الراحل بن علي يُنقل إلى مكة المكرمة..وغدا موكب الدفن    من بينهم الزبيدي: المحكمة الإدارية تتلقى 6 طعون في نتائج الانتخابات الرئاسية    فيما رفض الغندري المثول أمام المحكمة.. هذا ما تقرر في قضيتي باردو وامبريال سوسة    دخول أعضاء هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي في اعتصام مفتوح بالمحكمة الابتدائية بتونس    القصرين: حجز 7450 علبة سجائر امام القباضة    القصرين: حجز 300 كلغ من اللحوم الفاسدة في بأحد المطاعم    [فيديو]محامي نبيل القروي: سنطعن في نتائج الانتخابات في صورة عدم إطلاق سراح موكّلنا وفوز قيس سعيّد    كرة سلة-المنتخب التونسي يتقدم 18 مرتبة في تصنيف الاتحاد الدولي ويحتل الصدارة العربية    في طبربة: إيقاف 8 عناصر إجرامية وحجز كمية من الخمور    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    تقرير إفريقي: يصنف تونس ضمن الدول الإفريقية العشر الأول الجاذبة للاستثمار    تونس العاصمة: حملة أمنية مدعمة بمحطات النقل    سليانة: اصابة احد المهربين بطلق ناري في الساق بعد ان حاول دهس اعوان الحرس الوطني بسيارته    سيدي منصور: القبض على منظم هجرة غير شرعية محل تفتيش وفي منزله 21 إفريقيا    الناصر يشرف على موكب تسلّم أوراق اعتماد خمسة سفراء جدد بتونس    مقابل إغراق البطولة التونسية..الجامعة الجزائرية ترفض اعتبار لاعبي شمال افريقيا غير أجانب    اتهامات مباشرة لإيران بالوقوف وراء الهجوم ... 7 صواريخ و18 طائرة أشعلت نفط السعودية    أكّد إحباط مؤامرة خطيرة .. الجيش الجزائري «ينتفض» ضد المتظاهرين    هبة ب 20 مليون دينار لمشروع تهيئة الجذع المركزي للمترو ومحطة برشلونة    قفصة ..القبض على مفتش عنهم من اجل تدليس العملة والسرقة    نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد    رغم معاقبة منظومة الحكم انتخابيا.. الاقتصاد التونسي يواصل انتعاشته    الجبهة الشعبية تقيّم نتائج الانتخابات الأخيرة “الشّعب غالط”    قرقنة :عامل لشركة خاصة يصعقه الكهرباء اثناء عمله على اصلاح عطب    سوسة: تونس تتسلم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي    تونس : تطور قيمة صادرات الغلال الصيفية باكثر من 24 بالمائة    الرابطة الثانية - الجولة الاولى - تعيين الحكام    بينها ثلاث دول عربية: الإنتربول يعلن عن عملية نفذت في 6 دول    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    في بيت الرواية : سوسن العوري توقع رواية "فندق نورماندي"    تحت إشراف وزارة الفلاحة: منتدى حقائق الدولي ينظم ندوة وطنية حول الفلاحة البيولوجية في تونس    وزير الخارجية الفرنسي يعلّق على تواصل سجن نبيل القروي    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    المسرح البلدي بالعاصمة .. أوركستر قرطاج في الافتتاح وفيتو في وجه «الزيارة» و«الحضرة»    في العوينة ..براكاج لمواطن وسلبه امواله    بالفيديو: ''إبن قيس سعيّد'' المزعوم يتوجّه بكلمة لتونس    مجموعة «غجر» تتألق في إيطاليا    نوفل الورتاني يعود إلى شاشة التاسعة    بين مساكن وسوسة: حجز مسدس وذخيرة    أخبار النادي الصفاقسي..صراع بين الكوكي و«كوستا» على خلافة نيبوتشا    الجامعة تقرّر الدخول المجاني لمواجهة تونس وليبيا    الكاف: انطلاقة محتشمة لحملة الانتخابات التشريعية    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا 4-صفر    تكريما للسينمائي يوسف بن يوسف : افتتاح معرض "الرجل الضوء"    منير بن صالحة : "هنيئا لك يا قيس بفوز مخضب بالظلم والدموع"!    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 19 سبتمبر 2019    عقوبة منع الانتداب معلّقة على خلاص المبلغ المحكوم به لفائدة اللاعب السابق روزيكي    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية    الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية    تونسيون يتفاعلون مع برنامج ''جو شو'' الساخر    واشنطن وأنقرة.. تهديدات مُتبادلة عنوانها "المنطقة الآمنة"    مرض شبيه بالإنفلونزا قد يبيد 80 مليون إنسان    رضا الجوادي يقول : أن جهات أمنية تختطف صهره    اليوم العالمي للقلب 2019 ..يوم الأبواب المفتوحة تحت شعار إحم قلبك    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    يا ابطال التعليم أنتم للوطن اسود..بجاه ربي سامحونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب الشروق المتسلسل..هارون الرشيد بين الأسطورة والحقيقة
نشر في الشروق يوم 22 - 05 - 2019

اعتبر كثير من الباحثين أن نكبة البرامكة ترجع إلى حد كبير إلى ذلك الصراع الخفي الذي كان قائما بين حزبي العرب والعجم والذي ظل مستمرا بعد ذلك أيام الأمين والمأمون. ففي عهد الرشيد ظهر الصراع بين العرب والعجم بوضوح حينما عهد إلى ابنه الأمين بولاية العهد من بعده سنة 175 ه، وذلك تحت تأثير الحزب العربي الممثل في زوجته زبيدة بنت جعفر وحاجبه الفضل بن الربيع، وكان الأمين في الخامسة من عمره مما يدل على
أنها كانت لها دلالة خاصة وهي ضمان الخلافة للعصبية العربية، ولم يرض الجانب الفارسي وعلى رأسه البرامكة بهذا الوضع فأخذوا يسعون لدى الرشيد حتى نجحوا في جعله يعهد إلى ولده المأمون بولاية العهد بعد الأمين سنة 182 ه، على أن يتولى المأمون ولاية المشرق بعد وفاة أبيه بمعنى أن خلافة الأمين بعد وفاة والده تصبح على بلاد المشرق خلافة صورية والمعروف أن المأمون كان من أم فارسية ولهذا أيده البرامكة.
في سنة 186 ه حج الرشيد ومعه ابناؤه الأمين والمأمون وهناك في البيت الحرام أخذ عليهما المواثيق المؤكدة بأن يخلص كل منهما لأخيه وأن يترك الأمين للمأمون كل ما عهد اليه من بلاد المشرق، ثغورها وكورها وجندها وخراجها وبيوت أموالها وصدقاتها وعشورها وبريدها، وسجل الرشيد هذه المواثيق على شكل مراسيم وعلقها في الكعبة لتزيد في قدسيتها، ويؤكد تنفيذها كما كتب منشورا عامًا بهذا المعنى للآفاق. وبذلك ضمن العرب الخلافة للعربي النسب والعجم بزعامة البرامكة ضمنوا الشرق لرجل أخواله عجم .
ولم تقف الدسائس عند هذا الحد، بل أخذ اعوان الحاشية يوغرون صدر الرشيد ضد البرامكة ويحذرونه من استبدادهم بالأمر وخلعهم له وصار الرشيد يتلقى رقاعا غفلا من التوقيع تصور خطورة الحالة، وأدت كثرة الدسائس إلى إفزاع الرشيد وجعلته يشعر بأنه صار مغلوبا على أمره وأن البرامكة شاركوه في سلطانه بشكل أخل بتوازن الدولة وسلامتها . فلما اعتزم الرشيد أن ينكب البرامكة، كان قد قرر بعد طول التفكير أنْ لا يُظْهِرَ ذلك لأحد نادى جعفر بن يحيى وَسلَّمَ عليه فَرَدَّ السلام أحسن رد، ورحب به، وضحِكَ في وجهه ولم يظهر له مما يبيت له شيئا ، وأجلسه في مرتبته، وكانت مرتبته أقرب المراتب إلى أمير المؤمنين، ثم حدثه وضاحكه، فأخرج جعفر الكتب
الواردة عليه من النواحي فقرأها عليه، وأخذ رأي الرشيد فيها، وقضى حوائج الناس، ثم استأذنه جعفر في الخروج إلى خراسان في يومه هذا، فدعا الرشيد بالمُنَجِّمِ — كالعادة — فقال المُنَجِّم: هذا يوم نحس، وهذه ساعة نحس. ولا يبعد أن يكون الرشيد اتَّفَقَ مع المُنَجِّم على ذلك ليصده عن السفر. فقام جعفر وانصرف إلى منزله، والناس والقواد والخاصة والعامة يعظمونه من كل جانب، إلى أن وصل إلى قصره في جيش عظيم .
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.