الإمارات تضع حجر الأساس لأول معبد هندوسي في الخليج    «أطاحت بعشرات المسؤولين في شباكها: جاسوسة روسية تواجه حكما بالسجن في أمريكا    معارك عنيفة تدّك أحياء طرابلس…وقوات حفتر تضيّق الخناق    جوفنتس بطلا لايطاليا للمرة الثامنة على التوالي    فراس الأسد يوضح ملابسات محاكمة والده رفعت في فرنسا    اتحاد الأعراف يدعو الحكومة إلى تفعيل الإتفاقيات المبرمة    خاص/ الإطاحة بعنصر خطير يحوم حول سجن المرناقية...التفاصيل    حكومة الوفاق تضيق الخناق على قوات حفتر في محيط مطار طرابلس    إيقاف 4 متسللين حاولوا «الحرقة» عبر ميناء حلق الوادي    إحالة رئيس فرع المحامين بجندوبة على القضاء يتهمة الاعتداء بالعنف    الرابطة 1 : فوز بنقردان وشبيبة القيروان    يوفنتوس بطلًا للكالتشيو بثنائية في فيورنتينا    النجم في مصر من أجل المربع الذهبي لكأس “الكاف”    بطولة ايطاليا :يوفنتوس يتوج باللقب للمرة الثامنة على التوالي    إصابة 4 مواطنين إثر إنفجار لغم بجبل عرباطة بڨفصة    حركة جزئيّة في سلك الولاّة : علي سعيد واليا على بن عروس وعبد الرزاق دخيل واليا على سليانة    خلال الربع الاول من 2019..رقم معاملات مجموعة تواصل القابضة ينمو بنسبة 25 بالمائة    وفد الكونغرس الأمريكي يلتقي مجموعة من قيادات حركة النهضة    في المنستير: هذا ما قرره القضاء في حق قاتلة رضيعتها من شقيقها الأصغر    الاعتداء على مقداد السهيلي في محطة بنزين بالمرسى!    هزيمة جديدة للبنزرتي وللنادي الافريقي    الغنوشي :حكومة الشاهد ما تزال حكومة توافقية    بعد الشعر والموسيقى.. ندوات فكرية بمهرجان الرببع الادبي ببوسالم    المغنية أديل تنفصل عن زوجها سايمون كونيكي    اليوم تنطلق الدورة السادسة للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    فريانة.. ضبط شخص بصدد محاولة اجتياز الحدود التونسية الجزائرية خلسة    محسن مرزوق يوجه أصابع الإتهام لإتحاد الشغل ويتوعد بالمحاسبة    تونس تخسر حوالي ربع صادراتها نحو انقلترا إذا ما تم تطبيق “البريكسيت”    القيروان: ضبط 07 أشخاص بصدد التنقيب على الآثار    القيروان :القبض على شخص من أجل القتل العمد مع سابقية القصد    السعودية تاسع أكثر الاقتصادات بؤساً في العالم!    بنك تونس العربي الدولي يُطلق خدمة الدفع الالكتروني دون وصل    إلغاء رحلة سفينة VIZZAVONA إلى مرسيليا    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    أضرار نقص الكالسيوم في الجسم    أخبار النادي الافريقي.. اليونسي ينهي الإضراب... غيابات بالجملة والعابدي يلتحق بالعيفة    اتحاد الشغل يدين سياسة قمع الاحتجاجات السلمية ويعتبرها مؤشّرا لعودة الاستبداد والتحضير للدكتاتورية    مصر: أئمة يصفون مقاطعي الاستفتاء على تعديل الدستور بالخونة    الدور ربع النهائي لكأس تونس أكابر..قمّة بين الساقية والمكارم... ودربي واعد بين طبلبة وجمّال    فيصل الحضيري يتخلّى عن '' 11 مليون'' ويستقيل    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    تونس دون قوارير غاز لمدة 3 أيام..وهذه التفاصيل..    رياح قوية وهكذا سيكون الطقس اليوم وغدا..    مواد غذائية تزيد خطر الإصابة بسرطان الأمعاء    ''وزارة التربية :توحيد امتحانات ''السيزيام    "كيا" تكشف عن سيارة كهربائية لا مثيل لها!    فوائد التمارين البدنية تستمر حتى بعد 10 سنوات!    بعد اتفاق بين ديوان المياه المعدنية والغرفة الوطنية للقطاع .. تكثيف المخزون الاحتياطي وتخفيض في الأسعار    مشاهير ... كونفوشيوس    سوسة .. مطار النفيضة سيستقبل 1,8 مليون سائح    بعيدا عن السياسة .. محسن حسن (وزير التجارة الأسبق) ..كلّ ما تطبخه أمي جميل وأدين لزوجتي بالكثير    بصدد الإنجاز ..فيصل الحضيري في راس ورويس    برنامج متنوع ومفاجآت في مهرجان الفوندو الباجي    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    مطار قرطاج: ارتفاع قيمة العملة الأجنبية المحجوزة إلى 4.5 مليون دينار    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الجمعة 19 أفريل 2019    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





60 قتيلا في يومين.. والمعارضة تبحث إنشاء مجلس عسكري انتقالي
مخاوف من حرب أهلية في اليمن تتعزز
نشر في الصباح يوم 02 - 06 - 2011

صنعاء وكالات لقي 37 شخصا مصرعهم في تجدد القتال العنيف بين قوات الرئيس علي عبد الله صالح وأنصار شيخ قبائل حاشد صادق الأحمر، حيث اكد سكان المنطقة انهم سمعوا امس دوي انفجارات شمال العاصمة صنعاء مع عودة الاقتتال في الشوارع بين افراد قبيلية حاشد و القوات الموالية للرئيس صالح. في حين قالت المعارضة اليمنية إن المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية "في حكم المنتهية".
ونقلت وكالة "فرنس براس" عن مصادر طبية أن هؤلاء القتلى سقطوا خلال مواجهات دارت صباح امس في حي الحصبة بالعاصمة صنعاء، مما يرفع عدد الضحايا إلى 60 خلال يومين.
في الوقت نفسه استمرت سيطرة أنصار الأحمر على عدد من المقار الحكومة والأمنية بالعاصمة صنعاء بينها مقر الحزب الحاكم وقسم شرطة الحصبة ومصلحة المساحة، كما حاصروا مقر وزارة الداخلية ومجلسَ الشورى ومصلحةَ مياه الريف.
من جهة أخرى أفاد شهود عيان بأن قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس قصفت مقر قيادة الفرقة الأولى المدرعة مستهدفة مقر اللواء علي محسن الأحمر الذي أعلن انضمامه لثورة الشباب السلمية الساعية لإسقاط نظام الرئيس صالح.
ويشار الى ان قوات اللواء الأحمر تسيطر على شمالي العاصمة صنعاء وغربيها في حين تسيطر القوات الموالية لصالح على باقي المدينة.
ياتي ذلك فيما اكد وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله ان بلاده سحبت بعثتها الدبوماسية من اليمن "نظرا للظروف الراهنة".
وأضاف الجار الله أن البعثة الدبلوماسية الكويتية وعلى رأسها السفير غادرت اليمن صباح امس.
مجلس عسكري انتقالي
وعلى صعسد متصل كشف قيادي رفيع المستوى في تكتل أحزاب اللقاء المشترك امس، النقاب عن مشاورات وتحضيرات مكثفة تجريها حاليا قيادات عسكرية وأمنية وسياسية وحزبية في السلطة والمعارضة لتشكيل مجلس عسكري انتقالي.
وقال القيادي إن المجلس العسكري الانتقالي يتكون من تسع شخصيات عسكرية ومدنية لإدارة الفترة الانتقالية من جانب واحد، بعد أن أعلن نظام الرئيس اليمنى على عبد الله صالح الحرب على أكثر من صعيد وفى أكثر من جبهة ومنطقة يمنية، لإنقاذ اليمن وتجنيبه الحرب الأهلية التي يخطط لها نظام صالح.
وأضاف أن من بين القيادات المرشحة للمجلس الانتقالي إلى جانب اللواء علي محسن الأحمر (قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية، قائد الفرقة الأولى مدرع)، اللواء حسين محمد عرب، وزير الداخلية الأسبق، واللواء عبد الله على عليوة، وزير الدفاع السابق، واللواء غالب القمش رئيس جهاز الأمن السياسي، واحتمال مشاركة وزير الدفاع في أول حكومة عقب قيام الجمهورية اليمنية اللواء هيثم قاسم طاهر، وآخرين عسكريين ومدنيين.

السلطة بعد رحيل صالح

في غضون ذلك أكد يحيى الحوثي، المتحدث الرسمي باسم الحوثيين في اليمن، أن الحوثيين جزء من الثورة اليمنية، وقد أعلنوا تأييدهم ومساندتهم للمعتصمين سلميا بساحات التغيير منذ الوهلة الأولى من اندلاع الثورة، ولكن مازال هناك تعتيم كبير على مواقفهم المدعمة للثورة.
واشار المتحدث الرسمي باسم الحوثيين، الى أن الحوثيين لابد أن يشاركوا في السلطة، سواء كانت برلمانية أو رئاسية، وذلك بعد رحيل النظام لأنهم جزء من الشعب اليمنى، وعانوا كثيرا من التجاهل، فضلا عن ضمان التنوع بين فئات المجتمع اليمنى فى الحكومة الجديدة.

إدانة دولية

وعلى صعيد متصل أدانت واشنطن على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها مارك تونر "الهجمات العشوائية التي تنفذها قوات الأمن اليمنية" ضد المتظاهرين في تعز.
وبدورها نددت مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاترين آشتون أمس في بيان استخدام القوة والرصاص الحي ضد المتظاهرين المسالمين في مدينة تعز، مضيفة أن هناك معلومات مخيفة تحدثت عن هجمات على منشآت طبية وانتهاكات "خطيرة" لحقوق الإنسان يرتكبها النظام اليمني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.