إتحاد الشغل يقرر عدم الترشح للإنتخابات التشريعية والرئاسية    البرلمان يفشل في إستكمال إنتخاب أعضاء المحكمة الدستورية    مليون و500 ألف رأس غنم متوفرة لعيد الأضحى    إقتحام مركز حزوة الحدودي: إحالة الملف على قطب الإرهاب    تصفيات “كان” 2021: تونس إلى جانب ليبيا.. تنزانيا وغينيا الاستوائية    توزر: وفاة شخص قام بمداهمة مركز حدودي بجرافة    بن عروس: ظهور مظاهر ثراء على فتاة فقيرة في 4 اسابيع كشف عن مفاجاة    مع تحسن المؤشرات الاقتصادية..دعوات الى مواصلة الإصلاحات وتفعيل الإجراءات    بعد فسخ عقده مع الافريقي.. المثلوثي يوقع للعدالة السعودي    غلق شارع عبد العزيز الكامل امام العربات القادمة من وسط العاصمة والقاصدين البحيرة 1 لمدة 15 يوما ابتداءا من 20 جويلية 2019    رئيس ال"كاف" يضاعف المنح المخصصة للجامعات    العثور على جثة رضيع حديث الولادة بمصب للفضلات بالمهدية    مهرجان بنزرت الدولي ..اقبال كبير على عرض نضال السعدي    مكتب البرلمان يقرّر البقاء في حالة انعقاد متواصل خلال العطلة البرلمانية استعدادا لأي طارئ    في انتظار تقييم الجامعة والفنيين…المكاسب والسلبيات من مشاركة منتخبنا في ال”كان”    يسار نحو التفتّت..استقالة جماعيّة من حزب القطب والجبهة الشعبية    أثارت جدلا واسعا/ هذه حقيقة المقال السّاخر من المنتخب التونسي والصّادر في صحيفة الأهرام    اختفى منذ يومين/ العثور على جثّة شاب ال17 سنة بحوض مركب غدير القلّة    جولان عربات المترو بين محطتي الجمهورية وباب سعدون ستكون على سكة واحدة بداية من الخميس    ميقالو يتخلّى عن سامي الفهري وينسحب من الحوار ليلتحق ببوبكر بن عكاشة في قناة التاسعة    متّهم باغتصاب الأطفال: هذا هو الحكم الصادر في حقّ معلّم بمدرسة الرقاب القرآنيّة    السداسي الأول لسنة 2019: انخفاض التبادل التجاري    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    عميد المحامين يعتبر قتل سارقا أمرا مشروعا و يرجح تطبيق الدفاع الشرعي    صندوق النقد الدولي.. السلطات التونسية مطالبة بدعم سلة الحماية الاجتماعية    مايا القصوري : سطوة الغنوشي على النهضة انتهت وهو يرقص رقصة الديك المذبوح    اليابان.. مصرع 23 شخصا بحريق في استديو لإنتاج الأفلام    رمادة: إيقاف سيارتي تهريب على مستوى الساتر الترابي    قفزة حفتر على هزيمة غريان..حرب دعائية ضد الوفاق (تحليل)    نهائي ال"كان".. الدخول مجاني للأنصار المنتخب الجزائري    تطاوين: وزير الثقافة يتعهد بفتح تحقيق في شبهة فساد مالي لهيئة مهرجان القصور الصحراوية    الدورة 43 لمهرجان دقة الدولي : 13 عرضا متنوعا ابتداء من 24 جويلية    الجزائر والسنغال..من يحسم لقب ''الأميرة الإفريقية''    الأستاذ المحامي جمال الحاجّي    صحتك في الصيف.. حساسية الصيف... الاسباب والعلاج    عمليات حجز وإزالة في حملات للشرطة البلديّة    يوميات مواطن حر : حبر وصبر    الجهيناوى يشرح مستجدات الوضع في تونس لأعضاء من الكونغرس الأمريكي    ثغرة خطيرة في "بلوتوث".. وخبراء يقدمون "حلا مؤقتا"    فيس آب.. معلومات 150 مليون شخص بيد التطبيق الذي أثار الجنون    سوسة..محام يقتل سارقا بطلق ناري    طقس اليوم: الحرارة في ارتفاع والسباحة ممكنة مع ملازمة الحذر    بالفيديو: درة تبهر جمهورها بموهبة جديدة إلى جانب التمثيل    ألفة يوسف : المحامي حقو كمل أعطى للسراق مرتو وأولادو    إفتتاح مهرجان المحرس الدولي للفنون التشكيلية    هيئة الوقاية من التعذيب: منع رئيس منطقة أمن فريقنا من التحدث مع مُحتجز "سابقة خطيرة"    إندلاع في جبل مغيلة وتجدد حريق جبل سيف العنبة في تالة    اربيل.. وفاة شخص ثالث في هجوم استهدف دبلوماسيا تركيا    غار الملح..انتشال جثة الشاب الغريق بشاطئ الحي    أمم إفريقيا.. تغيير حكم نهائي ''كان 2019''    إصدار سلسلة من الطوابع البريدية حول "2019 السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية"    تقرير أممي: 1.7 مليون طفل في العالم يعانون من نقص المناعة    كيف تحمي أسنانك من "لون القهوة"؟    مرض الزهري ينتشر في أوروبا    أولا وأخيرا .. القادمون من وراء التاريخ    علي جمعة : من علامات الساعة أن يطيع الرجل زوجته ويعصي أمه    7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فورا    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الأربعاء 17 جويلية 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم نتفطن إلى وجود علاقات قرابة بين نواب ومترشحين للهيئة
سلمى بكّار عضو لجنة الفرز للهيئة الانتخابية:
نشر في الصباح يوم 14 - 05 - 2013

◄ حرمان من تحصلوا على نفس العدد التقييمي من المشاركة في جلسات الاستماع سيجعل عمل اللجنة محل طعن
بعد نشر قائمة المترشحين للهيئة العليا المستقلة للانتخابات الذين سيقع الاستماع إليهم داخل لجنة الفرز بالمجلس الوطني التأسيسي بداية من يوم الخميس القادم، راجت أخبار مفادها وجود علاقات قرابة بين بعض المترشحين وبين نواب بالمجلس أو وزراء في الحكومة المؤقتة خاصة مع تشابه في الألقاب (على غرار بن سالم وعمارة وبن حميدان والأسود والجمل والتوزري وعبيد والعمدوني وبن الشيخ وغيرهم).
وباستفسار النائبة سلمى بكار عضو لجنة الفرز حول هذا الأمر، بيّنت أن القانون الأساسي المتعلّق بإحداث الهيئة الانتخابية ضبط بوضوح قائمة موانع الترشح ولكن لم يشر إلى علاقات القرابة بل أكد على ضرورة الحياد والنزاهة.. واستدركت لتؤكد أنه لم يقع التفطن إلى هذه النقطة أثناء عم اللجنة، وبينت أن شقيقها على سبيل المثال ترشح للهيئة الانتخابية لكن تم رفضه ليس لأنه شقيقها بل لمانع آخر، وأضافت أنها لم تعلم بوجود مترشحين لهم علاقات قرابة بالنواب أو بأعضاء الحكومة.
وللإشارة فإن القانون يشترط للترشح لعضوية مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات توفر صفة الناخب وسن لا تقل عن 35 سنة والنزاهة والاستقلالية والحياد والكفاءة والخبرة وأن لا يكون عضوا منتخبا في إحدى الهيئات المهنية وعدم الانخراط أو النشاط في أي حزب سياسي خلال الخمس سنوات السابقة لتاريخ فتح الترشحات إضافة إلى عدم تحمل أي مسؤولية صلب حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل أو مناشدة رئيس الجمهورية المخلوع للترشح لمدة رئاسية جديدة وعدم تحمل مسؤولية في الحكومة أو تقلد منصب والي أو كاتب عام ولاية أو معتمد أو عمدة طيلة حكم الرئيس المخلوع.
اعتراضات
وفي المقابل أشارت النائبة سلمى بكار إلى اعتراض العديد من النواب على ترشح كاتبة الدولة للخارجية ليلى بحرية، وقالت إن أصوات النواب المعترضين على هذا الترشح لم تسمع وأصرت الأغلبية على قبولها بتعلة استقلاليتها، ولكن في المقابل تم رفض ترشح محامية قيل إنها مقربة من الجبهة الشعبية وإنها دافعت سابقا عن حمة الهمامي وإنها صديقة لزوجته راضية النصراوي ، ورغم ادلاء هذه المترشحة بما يفيد عدم انتمائها إلى هذا الحزب للجنة الفرز فقد تم الاصرار على رفضها وسقط اسمها من القائمة.
وأضافت سلمى بكار أنه في المقابل تم قبول ترشح آخر كان محل اعتراض عدد من النواب وهو يخص سيدة تشتغل في ديوان وزير حقوق الانسان والعدالة الانتقالية.. في حين لم يقع قبول ترشح محام لعدم استقالته من الهيئة المهنية رغم أنه قدم تصريحا على الشرف بالاستقالة حال قبوله.
ومن بين التجاوزات التي لا تقل أهمية على حد تأكيد بكار قبول مترشح من جهة صفاقس كان سابقا مرشح حركة النهضة للنيابة الخصوصية لكنه لم يحظ بذلك المنصب نظرا للضغط المسلط عليه وذكرت أن حركة النهضة تريده أن يكون الآن في هيئة الانتخابات.
كما لاحظت أن الحكومة حينما طلب منها الطعن في المترشحين، طعنت في البعض ولكنها صمتت على آخرين، وعلى سبيل الذكر طعنت في عدد من المترشحين بتعلة أنهم مرتبطون بقضايا وصمتت على أحدهم وهو مقرب من حركة النهضة وهو ما يثير الاستغراب ويبعث على الشك في حياديتها.
ولئن كانت هذه الجزئيات على غاية من الأهمية فهي على حد تعبير النائبة أقل شئنا من رفض مترشحين حصلوا على نفس العدد عند تطبيق السلم التقييمي مع آخرين تم قبولهم، وعبّرت عن مخاوفها من تداعيات لجوء هؤلاء إلى القضاء للطعن في أعمال لجنة الفرز.
وفسرت سلمى بكار أن هناك 29 مترشحا تم رفضهم رغم أنهم تحصلوا على نفس العدد التقييمي مع غيرهم الذين وقع قبولهم وسيقع الاستماع إليهم.. وأضافت أنه كان من الأنسب الاستماع إلى الجميع لأن هذا لن يتطلب جهدا كبيرا أو وقتا طويلا خاصة وقد تم تحديد مدة الاستماع إلى كل واحد من المترشحين بخمس دقائق فحسب. ولاحظت أن الاستماع إلى هؤلاء كان سيفتح آفاقا أفضل أمام لجنة الفرز لاختيار أحسن المترشحين.
وللإشارة ستشرع لجنة الفرز في الاستماع إلى المترشحين 89 الواردة أسماؤهم في القائمة المنشورة على موقع المجلس في شبكة الانترنيت قصد اختيار 36 منهم لتقديمهم للجلسة العامة لاختيار أعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات المتركب من تسعة أعضاء ويتم اختيارهم كالآتي :
قاضي عدلي.
قاضي إداري
محام.
عدل إشهاد أو عدل تنفيذ.
أستاذ جامعي : مساعد أو أستاذ مساعد أو أستاذ محاضر أو أستاذ تعليم عالي.
مهندس مختص في مجال المنظومات والسلامة المعلوماتية.
مختص في الاتصال.
مختص في المالية العمومية.
وجميعهم لهم خبرة عشر سنوات على الأقل.
وعضو يمثل التونسيين بالخارج.
وفي انتظار هذه التركيبة يأمل النواب من المجتمع المدني والاعلام في تقديم ملاحظاتهم حول المترشحين لتجنب تشكل هيئة انتخابية موالية لأحزاب أو شخصيات أو غير مستقلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.