رسمي: النهضة ترشح راشد الغنوشي للانتخابات التشريعية    سلسبيل القليبي: رئيس الجمهورية رفض ممارسة مهامه    2،5 مليون قنطار من الحبوب موجودة في العراء.. اتخاذ إجراءات عاجلة    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    النّيجيري معروف يوسف على بوابة «السّي آس آس»...    بوسالم: انتشال جثة راع من سد بوهرتمة    “أمل تونس” يعلن إقالة سلمى اللومي من رئاسة الحزب    اللجنة الفنية للكاف تختار ياسين مرياح ضمن التشكيلة المثالية ل«الكان»    محامي مصري يطالب بمنع رياض محرز من دخول مصر    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    صفاقس/ ينكل بجاره ويهدد بذبحه بسبب تناوله المخدرات وسب الجلالة    بنزرت : ملتقى للجمعيات العلمية لأطباء النساء والتولي (صور)    عروض متنوعة في مهرجان عيد الحوت 2019    إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية التوجه إلى مياهها الإقليمية    جسر سياحي مغاربي بين تونس والجزائر والمغرب    أرقام متميزة وتطور في الناتج البنكي ل«بي هاش» بنك    غلق العيادات الخارجية بمستشفى الرديف إلى اجل غير مسمى    مهرجان القصرين الدولي: نجاح جماهيري و فني لعرض الزيارة واخلالات في التنظيم    400 ألف قنطار من القمح لتحضير ‘العولة'    حجز بضاعة مهربة قيمتها 161 ألف دينار    نيمار و كافاني يغيبان عن قائمة باريس سان جيرمان لمباراة نورنبيرغ الوديّة    عدوان ثلاثي مصري إماراتي فرنسي وشيك على طرابلس.. وحكومة الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدّي    تونس تتسلم تجهيزات أمنية من المملكة العربية السعودية    بطولة امم افريقيا للكرة الطائرة :غدا انطلاق المنافسات بقصر الرياضة بالمنزه    روسيا تعثر على أكبر ماسة في تاريخ أوروبا    سهرة لطيفة العرفاوي في قرطاج : فقرات استعراضية راقصة واستضافة مجموعة من الشبان وغياب للإنتاج الجديد    صفاقس تحتضن تظاهرة الحجّ التّدريبي لحجّاج ولايات الجنوب    وزارة التعليم العالى والبحث العلمي تعلن عن رزنامة السنة الجامعية 2019/ 2020    استحمت بالعدسات اللاصقة ففقدت بصرها    عاجل/ قائمة الأدوية الحياتيّة المفقودة .. والصيدليّة المركزيّة تكشف الأسباب    عاجل/ هذه قائمة الشواطئ التي يجب تجنّب السباحة فيها    عاجل/ الافراج عن البغدادي المحمودي    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    تونس : الجزائري جمال الدين شتال ينتقل إلى النادي البنزرتي    صفاقس : الجمهور ينسحب من عرض جميلة الشيحي احتجاجا على ''العبارات الخادشة'' و''الايحاءات الجنسية الهابطة''    مهدي جمعة يردّ على عبير موسي بخصوص التجمّعيين والدساترة    الصين.. مقتل 10 أشخاص في انفجار بمصنع للغاز    الشركة المُشغلة لناقلة النفط البريطانية: 23 بحارا على متن الناقلة المُحتجزة لدى إيران    بريطانيا: احتجاز إيران سفينتين في الخليج غير مقبول    مهرجان الفنون التشكيلية بالشابة : مشاركات دولية واستذكار لتجربة الفنان الراحل محفوظ السالمي    هذا ما يُنفقه السائح خلال 5 أيّام في تونس    باب الجزيرة..إيقاف مروج مخدرات بحوزته 50 قرصا مخدرا    حادثة الاعتداء على مواطنين برأس الجبل.. ارتفاع عدد المُصابين ونحو توجيه المتهم لمستشفى الرازي    سبيطلة: 4 جرحى في اصطدام سيارة لواج بشجرة    تونس: الداخلية تعلن إيقاف حوالي 100 ألف شخص مفتش عنه منذ بداية 2019    قصة أغنية ...عدنان الشواشي ... «اش جاب رجلي»    نجم في الذاكرة ...محمد عبد الوهاب كروان الشرق 17»    بئر الحفي .. ميزانية ضعيفة للمهرجان الصيفي ببئر الحفي    تصريح مثير للجدل من مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي إثر التتويج بكأس أمم إفريقيا    بعد أن أشاد الجريء ب«فشل» المنتخب...إلى متى الاستخفاف بالشّعب؟    قف..الوفرة... نقمة !    مهن صيفية .. ليلى ميساوي (صناعة وبيع منتوجات السعف) أروّج منتوجاتي بالشارع لأجل كرامتي وعائلتي    نباتات الزينة ...شجرة فرشاة الزجاج    5 نصائح لتشجيع طفلك .. على تناول الأكل الصحي    معالجة تقرّحات الفم طبيعيا    من دائرة الحضارة التونسيّة    منبر الجمعة.. مواساة البؤساء فرض على كل مسلم    استعدادا لموسم الحج: رفع كسوة الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاجب العيون(القيروان):متى يعود القطار إلى سالف نشاطه؟
نشر في التونسية يوم 08 - 01 - 2013


هل تعود السّكة الحديدية إلى سالف نشاطها؟ سؤال يطرح بقوة هذه الأيام في معتمدية حاجب العيون التي يتابع متساكنوها بكلّ شغف آخر الأخبار الواردة من وزارة النقل والتي تهتمّ بالأساس بالعمل على تحسين شبكة النقل بجميع مكوّناتها الحيوية. بما في ذلك النقل الحديدي الذي يساهم في دفع العجلة التنموية بالبلاد التونسية. فمحطة القطار بحاجب العيون وقع تركيزها سنة 1921 كان منطلقها من تونس العاصمة ليمرّ عبر مدينة سوسة وصولا إلى حاجب العيون ومنها ينطلق باتجاه ولايتي سيدي بوزيد والقصرين. حين كان القطار ينقل المسافرين والبضائع المختلفة على غرار الاسمنت والحديد وكذلك يزود ديوان الحبوب بحاجياته من القمح والشعير والأعلاف وكذلك يزود القباضة المالية بكميات من الدخان والوقيد قبل أن تتوقف عجلته عن الدوران بسبب الأضرار التي ألحقتها بها الفيضانات التي اجتاحت البلاد التونسية سنة 1969. فقد جرفت السيول معابر السكة خاصة على مستوى قنطرة وادي الحجل التي بقيت لسنوات عديدة مهملة قبل أن ينجز عليها سدّ «سيدي سعد» الذي يمرّ حتما عبر شبكة السكة الحديدية بكلّ من عمادات «وادي الحجل» و«دار الخريف». ومنذ ذلك الوقت توقفت حركة القطار باعتباره أهمّ الشرايين النابضة في قلب المنظومة الاقتصادية والاجتماعية. ولا يزال الجميع ينتظر عودة الروح إلى السكة الحديدية .في الوقت الذي تكاثرت فيه الوعود بالعمل على تنشيطها من جديد ولعلّ ما يشجع على ذلك هو النقلة النوعية التي يشهدها قطاع النقل الحديدي بالبلاد التونسية والذي شهد انتعاشة ملحوظة انطلقت بدعم العديد من الخطوط خاصة بجهات الشمال الغربي بعربات جديدة تتميز بالكثير من الجدوى والفاعلية لما فيه الخير للجميع. هذا إلى جانب الوعود التي أطلقها العديد من المسؤولين عن قطاع النقل في منابر إعلامية مختلفة ولدى مناقشتهم لمشاكل قطاع النقل بأن النية تتجه إلى إعادة تنشيط القطار الرابط بين سوسة والقصرين مرورا بحاجب العيون. بعد أن تعطل العمل بهذا الخط لما يزيد عن الثلاثين سنة جعلت من المحطة أطلالا تتحسر على الأيام الخوالي. فلم لا تفكّر الأجهزة الفنية المختصة بوزارة النقل جديّا في إعادة تنشيط سكة القطار بحاجب العيون؟ خاصة وأنه قد تمّ التفويت في العديد من سككه الحديدية إلى شركة الفولاذ ببنزرت . فالخط يحتاج إلى إعادة صيانة على مستوى ولاية القيروان حتى أن جموع المتساكنين أصبحوا يطالبون بفكّ العزلة عنها وكذلك ربطها بالمناطق المجاورة .ولن يكون ذلك ممكنا في مرحلة أولى حسب شهادة أحد المهندسين الفنيين في قطاع النقل الحديدي سوى بتركيز خط دائري يكون بمثابة محوّل على مستوى منطقة المناسة بوقبرين. ثم توسعة السكة لتصل إلى حدود الولايات المجاورة. فهل يحلّ ركب القطار من جديد بالمحطة العتيقة بحاجب العيون والتي لاتزال خير شاهد على أهمية هذا المرفق الحيوي؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.