زغوان: قطع التيار الكهربائي على مؤسستين إداريتين    عاجل: نشرة متابعة..ثلوج بهذه المرتفعات والوضع الجوي مازال ملائم لنزول الأمطار..    تخصيص 2 بالمائة من الانتدابات السنوية بالوظيفة العمومية لفائدة ذوي الإعاقة    منزل جميل :يبتز صديقه بنشر مقاطع فيديو و صور حميمية له ان لم يدفع المال    الفنان جمال العروي من القاهرة : فيلم "قدحة" نال إعجاب النقاد ونعول على جائزة المهرجان    تونس : تسجيل حالتي وفاة بسبب استنشاق الغاز    ليبيا: تعرض 5 مراكز اقتراع لسطو مسلح واختطاف موظف    بعد استقباله بالطبال والزكرة...والي بن عروس الجديد يوضح    الأهلي '' قلق '' بسبب إصابة معلول    تونس: استئناف حركة القطارات على كامل الشبكة    تونس : وكيل الدولة العام بمحكمة المحاسبات يخرج عن صمته    الوالي الجديد: بن عروس توكل في تونس الكل    تونس : تلميذ مدمن يهاجم مركز أمن ويطالب بإدخاله للسجن    بنزرت: وفاة أم وابنها اختناقا بالغاز    والي بن عروس الجديد يؤدي زيارة فجئية لمحطات القطار    لأول مرة ، ظافر العابدين يكشف عن قصة فيلم "غدوة"    والي بن عروس: ضربت يدي على الحيط كيف شفت الخور متع محطة القطار    من هي زوجة ضافر العابدين ؟ التي لفتت الأنظار في مهرجان القاهرة    وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي قدم استقالته    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية من 16 الى 26 ديسمبر 2021    يوفنتوس: سلطات الادعاء الإيطالي تحقق في صفقة بيع رونالدو    الخارجية توضح بخصوص الترشحات لعضوية الاجهزة الاقليمية او الدولية    إجراءات جديدة تفرضها فرنسا للدخول إلى أراضيها    في يومهم الوطني والعالمي..ذوي الاعاقة بين الواقع والآفاق    تعاونية الفنانين تعقد جلستها العامة الانتخابية يوم 29 جانفي 2022    كأس بلجيكا: حمزة رفيعة يساهم في ترشح فريقه إلى الدور القادم    مدنين : إصابة 22 تلميذا بكورونا    سوسة: أيام تحسيسية لفائدة مديري ومسيري المؤسسات السياحية للتوقي من المخاطر الإرهابية    انهيار جدار بحضيرة بناء يودي بحياة عامل.. وهذه حصيلة الإيقافات    بن عروس: حجز أكثر من 6000 علبة سجائر معدّة للاحتكار    "أي- ميديا" للمخرج الكويتي سليمان البسام ضمن فعاليات الدورة 22 لأيام قرطاج المسرحية    « حبيبي» لسيلفيا باربروس في عرضين بالجهات بكل من سوسة والمنستير    بطولة إيطاليا : لاتسيو يتعادل مع أودينيزي    جولة في بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الجمعة 03 ديسمبر    في قضيتي فساد مالي ..عماد الطرابلسي يرفض المثول أمام هيئة المحكمة    سجنان..حريق يأتي على منزل وإصابة طفل    غزالة..وفاة مسترابة لإمرأة خمسينية    سيدي بوزيد..الاحتفاظ بمعتمد بسبب شبهة فساد في إسناد رخص تبغ    رونالدو يتجاوز حاجز 800 هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    كأس العرب: المنتخب التونسي يواجه مساء اليوم سوريا...التوقيت والتشكيل المحتمل    الصحة العالمية: مثلما فعلنا مع دلتا.. سنواجه أوميكرون بنفس الطريقة    9 إصابات بسلالة "أوميكرون" في فرنسا    التقشف والاعتدال في الإنفاق ضرورة عند الأزمات    اذكروني اذكركم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    البورصة السياسيّة..في صعود..نايلة القنجي (وزيرة الطاقة والمناجم)    اعتقال تونسي مشتبه بالإرهاب    صندوق النقد: الدول الفقيرة قد تواجه انهيارا اقتصاديا    لتصغير الجبين... خطوات ونصائح بسيطة خلال تطبيق مكياجك!    ارتفاع عدد ذوي الاحتياجات الخصوصية    مع الشروق..أزمة «الشيمنو»... وتأجيج الوضع الاجتماعي    الكرة الطائرة: السعيديّة «تطير» وعملية جراحية ناجحة للكردغلي بعد إصابة خطيرة    ليفربول يتغنى بهدف صلاح العالمي    أول ما كتبه سيف الإسلام القذافي بعد صدور قرار محكمة الاستئناف    كسوف كلي للشمس السبت المقبل    اليوم: وقفة احتجاجية للبحارة أمام وزارة الفلاحة    تقلص عجز ميزانية الدولة    الاحوال الجوّية تؤخر رحلتين بحريتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبث وفوضى في القمة، سجل يامواطن أن لك وطنا
نشر في باب نات يوم 19 - 02 - 2013


د.خالد الطراولي
[رئيس حركة اللقاء*]
ماذا يحدث في تونس؟؟ ماهو قدر هذا البلد الطيب؟؟ هل ارتكب من الذنوب والآثام حتى يقع هذه الأيام في ظل فوضى عارمة ووعود مبتورة وتعهدات زئبقية وضحك على الذقون..؟؟
حركة النهضة في صراع داخلي بينها وبين أمينها العام، جوهره قيل أنه تمرد أو انقلاب، قيل أنه تقاسم للأدوار، قيل أنه تغطية لفشل...اجتماعات تلو الاجتماعات ومظاهرات قيل أنها من أجل الشرعية، وكأن الشرعية ليست ممارسة وحزما وحسما ومسؤولية.. ونائب الرئيس يطعن في رئيسه ثم يتراجع...من نصدق؟؟؟
رئيس الحكومة يقول الشيء وضده، يعد بالاستقالة ويهدد بها، مرة من أجل والي سليانة ثم مرة أخرى من أجل حكومة غير مسيسة..كل شيء يتناقض ويتضارب إلا الابتسامة التي لا تفارق المشهد!!!
حزب المؤتمر يؤكد أنه حزب مركب تركيبا قشريا، جوهره وسنده شخص السيد المرزوقي، فلما أفل، أفل معه الجميع، ثلاثية الفكرة والمشروع والأشخاص كانت غائبة، الخميرة كانت غائبة والتجانس لم يكن موجودا فالمرجعيات مختلفة وإن حاولوا نكرانها...أمينه العام يستقيل ثم يتراجع والمسلسل يتواصل على صدى متواتر للعدم.
مهزلة التحوير تتواصل وسيكتب التاريخ هذه الفضيحة ولن يتذكر الناس غير هذه المسرحية البليدة التمثيل والإخراج، لأنها فضيحة بامتياز، أين المواطن ؟ أين الوطن في كل هذا المسلسل المضطرب من عراك متواصل على الحقائب والمنازل والزعامات، 8 أشهر من عمر هذا الشعب ومن أحلامه وآماله وقعت بعثرتها دون وعي أو مسؤولية!!!
مجلس تأسيسي في غيبة أو غيبوبة حتى نسينا أنه الشرعية الأولى في البلاد، وصياغة دستور تترنح وانتخابات تعيش السراب!!
ومعارضة يقترب أغلبها من كونها ظاهرة صوتية تعيش اللحظة والحدث وتتناسى أو تغفل عن البديل وعن الاستراتيجيا، حزب وصل إلى أعلى المنازل في سبر الآراء وهو لم يقدم بعد مشروعا، فكيف يكون حكمه للبلاد؟؟؟
أزلام وفلول وجرأة على الظهور في ظل غياب الحسم والحزم رغم ان الثورة مرت من هنا ودماء سالت من أجل أيام أفضل...هل بقي من يتذكر انه قامت ثورة في هذا البلد غير عوائل الجرحى والشهداء؟
في هذه الأثناء شعب يجوع، شعب خائف، شعب يتوجس، شعب بدأ يتحسر ديون تتعاظم وسياح يعدلون عن المجيء وبئر معطلة وقصر مشيد، ودخل الاغتيال السياسي على المشهد فزاده ظلاما وفتح الطريق على المجهول... السياسيون في واد والشعب في واد!!
تعست السياسة بدون قيم، تعست السياسة بدون أخلاق،، تعست السياسة حين يتذكر السياسيون أن لهم شعبا ووطنا حين يرن جرس الحملة الانتخابية... ولكن ما كل مرة تسلم الجرة، هذه المرة عرف الشعب ووعى، وجرب واهتدى، سجل يامواطن أن لك وطنا، وأن عهد الكاميرا الخفية قد ولى وانتهى؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.