وزارة التعليم العالي تؤكد: لا مجال للارتقاء الآلي أو لسنة بيضاء    القصرين: اليوم 112 زيارة تفقد و رفع 8 مخالفات اقتصادية و حجز 5.6 اطنان من " الفارينة " و 1140 لتر زيت مدعم    سوسة.. مداهمات المخازن ووحدات صنع الاعلاف    البحرين ترفض اجلاء مواطنيها لأنهم قادمون من إيران عبر قطر    لمسة وفاء من الفنانة التشكيلية أمينة بالطيّب ل "الجنود البيض"    بنزرت : 11 تحليل سلبي من 25 عينة لمشتبه باصابتهم بفيروس كورونا    يحمل الجنسية الرومانية: أول تعليق للمصاب بكورونا الذي شفي من الوباء في سوسة    اثر عملية استباقية: إيقاف حاويات في ميناء رادس تضم كمامات طبية منتهية الصلوحية (صور)    توزر:نتائج تحاليل لستة أشخاص بالجهة    شركة " كاكتوس " تعتذر وتؤكد مسؤوليتها عما حدث في برنامج " لكلنا تونس "    منال عمارة ل"الصباح نيوز" :مجندة لحملات التبرع.. وخيبتي كبيرة في كثير من الفنانين    الاتحاد الاوروبي يدعم تونس بمبلغ مالي هام لمحاربة "كورونا"    امين عام الأمم المتحدة للعرب :رجاء توقفوا عن تبديد أموالكم في شراء الاسلحة    الكورونا تُقيل الأسطورة أوسكار تاباريز من منتخب الأوروغواي    مدير عام المنافسة الاقتصادية ل"الصباح نيوز" : حجز 325 طنا من الفرينة و20 الف لتر من الزيت النباتي وشطب 50 تاجر جملة    أخبار سارّة لعشاق برشلونة    سبيطلة: البارحة توزيع 25 طنا من السميد على بعض ارياف المعتمدية لكنها لم تكف    بطاقة ايداع بالسجن ضد داعي أهالي الجبل الأحمر إلى التجمهر ليلا    رئيس الهايكا يقرر إيقاف برنامج "لكلنا تونس" على قناة التاسعة    اللصوص يستفيدون من كورونا.. زوجان يسرقان أحجارا كريمة من كاتدرائية نوتردام    سمير ديلو يكتب لكم : اللهم اشغلهم بالفارينة والسميد    تخربيشة : الدروشة الحقيقية هي ان تسخر من التوجه الى الله والاستعانة به    أكتب إليكم من إيطاليا، هذا ما نعرفه عن مستقبلكم    مرتضى منصور يكشف حقيقة مفاوضاته مع فخر الدين بن يوسف بوساطة من ساسي    حمام سوسة :حالة من الاكتظاظ والفوضى بسوق الجملة للخضر والغلال    النفيضة.. إيقاف نفرين تعمدا نقل أشخاص في وسائل غير معدة للغرض    فنانة كويتية تستفز جمهورها بفيديو لغرفة سجائر زوجها    بعد تأجيله... مقر مهرجان "كان" يفتح أبوابه لاستقبال المشردين بسبب كورونا... صور    تقرير الطب الشرعي السوري يتهم زوج نانسي عجرم بالقتل العمد    الإتّحاد الدّولي لكرة القدم يكشف عن ترتيب المنتخب الوطني سيّدات    بنزرت : انتفاع 267 أسرة بالماتلين بالمساعدات    وزير التجهيز يرجح تأجيل انجاز 4 آلاف مشروع يهم البنية التحتية    6 نجوم مهددون بالرحيل عن ريال مدريد    سيدي بوزيد: حجز 30 طنا من مادة “السميد” المدعم    نزار السعيدي لالصباح نيوز : المبادرات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي هدفها غير ربحي    الكاف: عزل مدينة تاجروين إلى غاية 4 افريل وفقا لقرار بلدي    أغنى رجل في العالم يثير موجة من الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي؟!    صحفية التاسعة لمواطن ''توّا ياكلك الدود''...علاء الشابّي يردّ    مبعوثة برنامج علاء الشابي تشتم مواطنا في الحجر الصحي لرفضه التصوير    في الكرم : ايقاف شخصين بسبب خرق الحظر    كورونا: أصحاب المحاضن ورياض الأطفال سيتمتّهون بهذه المنح    تونس:وزارة التّربية توضّح حقيقة تمديد العطلة إلى يوم 19 أفريل    كريستيانو رونالدو يخفض راتبه مع جوفنتوس بسبب الكورونا و زملائه في الفريق ينسجون على نفس المنوال    وزير خارجية إيطاليا متحدثا عن الدول الأوروبية: كلمة الولاء لها وزن كبير بالنسبة لنا    قصر قفصة.. مداهمة مخزن والعثور على كميات كبيرة من المواد الغذائية    لجنة النظام الداخلي بالبرلمان تنظر في مشروع قانون متعلق بالتفويض إلى رئيس الحكومة في إصدار مراسيم    المستاوي يكتب لكم : شكرا جزيلا لكل من بارك وشارك في ذكر اسم اللطيف بعدد 14967 كي يحفظنا الله من وباء كورونا    تونس: كيف ستكون حالة الطّقس نهاية هذا الأسبوع؟    تاجروين: حجز طائرة مسيرة عن بعد    ماكرون يحذّر الإيطاليين من المساعدات الصينية والروسية    أنجلينا جولي تتبرع بمليون دولار لأطفال تضرروا من كورونا    اليوم…تونس تتسلّم مساعدات طبية من الإتحاد الافريقي لمقاومة تفشي”كورونا”    كورونا يجبر أتليتيكو مدريد على تخفيض رواتب لاعبيه وجهازه الفني    قفصة .. الاحتفاظ بأربعة أشخاص بتهمة خرق الحجر الصحي    المهدية : الحجر الصحي يتسبب في الإيقاع بمتحيّل محكوم ب12 سنة سجنا    "ساعة الأرض" تحين اليوم!    ديبالا :عدت للتدريبات مجددا بعد أن تعافيت من كورونا    عاجل الأن بخصوص آخر التطورات الصحية للدكتور لطفي المرايحي بعد إصابته بالكورونا منذ أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس هيئة السوق المالية ل"الصباح": 5 شركات جديدة في السوق المالية في 2017 وقيمة العروض 135.8 م.د
نشر في الصباح نيوز يوم 10 - 01 - 2017

- عدد الشركات المدرجة 79 شركة واتصالات تونس لن تكون في برنامج 2017
- حصّة المساهمة الأجنبية في رسملة البورصة بلغت 25.3%
- التفويت في "اسمنت قرطاج" ليس بالأمر الهين لأنها لم تخضع بعد إلى برنامج إعادة هيكلة رأس المال
- نظام الكتل نجح مع البنك الوطني الفلاحي بعد بيع مساهمته في شركة "SFBT " ب 400 م.د
رغم تواصل تأزم الوضع الاقتصادي في البلاد مع موفى سنة 2016 في العديد من القطاعات الحيوية، إلا أن السوق المالية التونسية استطاعت أن تحافظ على استقرارها بالنظر إلى المؤشرات والأرقام المسجلة خلال السنة المنقضية. حول نشاط السوق وعمليات التداول والاكتتاب في السوق المالية والشركات الجديدة التي سيتم إدراجها في السنة الجديدة وابرز تحديات السوق على الصعيد الوطني والدولي، تحدثت «الصباح» مع رئيس هيئة السوق المالية صالح الصايل ..
وفي ما يلي نص الحوار:
*كيف يمكن أن تقيم الوضع الاقتصادي في البلاد خلال سنة 2016؟
-بالرجوع لنتائج الاقتصاد التونسي خلال سنة 2016، نتبيّن أنّ مختلف التحديات المتأتية من تراجع نمو الاقتصاد العالمي أثرت بصفة كبيرة على أدائه بالتزامن مع تأثره بشكل ملحوظ خلال العام المنقضي من تراجع مصادر النمو نتيجة ضعف قطاع السياحة وعدم قدرة القطاع الصناعي على جلب استثمارات أجنبية وتحقيق صادرات هامة إضافة إلى عجز القطاع المنجمي على تعويض التراجع المسجّل في الإنتاج، مما وضع العملة المحلية تحت ضغوط كبيرة أدت إلى انخفاض سعرها رغم المجهودات الهامة المبذولة من قبل البنك المركزي التونسي للاستجابة لحاجيات الاقتصاد ومحاولات تدعيم الاحتياطي من النقد الأجنبي. وقد انعكست هذه الأوضاع أيضا على مستويات العجز التجاري الذي تفاقم نتيجة محافظة الاقتصاد على نفس نسق الواردات في ظل انخفاض الصادرات.
*وماذا عن نشاط السوق المالية ومميزاته خلال سنة 2016؟
-أنهت المعاملات بالبورصة سنة 2016 على نسق تصاعدي حيث أقفل المؤشر «تونانداكس» على نتيجة ايجابية تساوي (+ 8.86 %.)، وبلغت الرسملة الجملية للبورصة 300 19 مليون دينار أي 22.9% من الناتج المحلي الإجمالي وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 8.2% مقارنة بسنة 2015.
كما بلغ سنة 2016 حجم الأموال المتبادلة على أوراق رأس المال بالسوق الرئيسية بالبورصة 1651 مليون دينار، وبلغ عدد الشركات المدرجة 79 شركة.
وسجلت حصّة المساهمة الأجنبية في رسملة البورصة سنة 2016 استقرارا لتبلغ 25.3% وهو ما يبيّن ثقة المستثمرين الأجانب في مقوّمات السوق المالية التونسية على الرغم من دقة الوضع الاقتصادي.
وعلى صعيد قطاع الادخار الجماعي شهدت سنة 2016 تحقيق نتائج إيجابية حيث تم تسجيل ارتفاع في قيمة الأصول الصافية لمؤسسات التوظيف الجماعي في الأوراق المالية والتيّ بلغت 4661 مليون دينار في موفى ديسمبر 2016 مقابل 4374 مليون دينار في موفى سنة 2015 أي بنسبة 6.6%.
كما عرف معدل مردودية مؤسسات التوظيف الجماعي في الأوراق المالية ارتفاعا سنة 2016 ليبلغ 4.20% مقابل 3.18% سنة 2015. حيث ارتفع معدل مردودية الصنف الرقاعي ليبلغ 3,9% بينما ارتفع معدل مردودية صنف الأسهم ليبلغ 10,8% أما الصنف المختلط فقد بلغ معدل مردوديته 6%.
أمّا على مستوى قطاع رأس مال التنمية فقد ارتفع في موفى سنة 2016 عدد المؤسسات الناشطة ليبلغ 110 مؤسسات تتوزع بين 59 شركة استثمار ذات رأس مال تنمية و44 صندوقا مشتركا للتوظيف في رأس مال التنمية و7 صناديق مساعدة على الانطلاق مقابل 106 مؤسسة سنة 2015.
كذلك بلغت سنة 2016 المبالغ المرخص فيها للاستثمارفي صناديق التوظيف الجماعي في الأوراق المالية ذات رأس مال تنمية قيمة جملية تقدر بحوالي 300 مليون دينار. وبلغت الاكتتابات في رأس مال شركات الاستثمار ذات رأس مال تنمية بمبلغ 5 ملايين دينار.
ويعتبر الاستقرار العام الإقليمي والوطني ابرز ما ميز السوق خلال سنة 2016 باعتبار ارتباطه الوثيق بمعاملات السوق.
*من بين الشركات المدرجة في البورصة عدد من الشركات المصادرة، هل لك أن تكشف لنا عن وضعها الحقيقي في السوق المالية؟
-بلغت اليوم عدد الشركات في البورصة حتى موفى سنة 2016 ما يناهز ال 79، أما بالنسبة إلى عدد الشركات المصادرة فقد بلغ حاليا 4 شركات من بينها شركات تمت مصادرتها وهي شركة النقل بنسبة 100 بالمائة وشركة «سيتي كارز» بنسبة 30 بالمائة والشركات المصادرة التي لم يتم بعد التفويت فيها فهي شركة اسمنت قرطاج بنسبة 41 بالمائة وشركة أدوية بنسبة 35.55 بالمائة.
وهذه الشركات تنشط بصفة عادية مثلها مثل بقية الشركات المدرجة في البورصة حسب تقلبات السوق المالية..، وبالنسبة للشركات المصادرة التي مازالت لم تفوت بعد فلابد أن تخضع لإعادة هيكلة في رسملتها وإلى كراس شروط تضمن استمرارية الشركة المعنية والمحافظة على مواطن الشغل قبل التفويت فيها.
*ما هي الصعوبات التي حالت دون التفويت في شركة «اسمنت قرطاج»؟
-بالنسبة لشركة «اسمنت قرطاج» التي تعد من بين الشركات المصادرة المدرجة في السوق المالية فان عملية التفويت فيها ليس بالأمر الهين لأنها لم تخضع بعد إلى برنامج إعادة هيكلتها لفرز النسبة الحقيقية التي تستحوذ عليها الدولة للفصل في مسألة بيعها والتفويت فيها نهائيا وتسديد ديونها التي تناهز ال 570 مليون دينار.
وفي ما يتعلق بالنسبة الحقيقية التي تعود للدولة بعد إعادة هيكلة رسملة الشركة ستكون في حدود ال 41.96 بالمائة في حين تتوزع بقية الأسهم والمساهمات على شركات أخرى مالكة لاسمنت قرطاج بالاشتراك مع الدولة.
*في الفترة الأخيرة لاحظنا بروز عمليات تسجيل صفقات لعدد من الشركات في شكل كتل في السوق المالية، هل لك أن تفسر لنا هذه العمليات ومدى نجاعتها؟
-نظام الكتل يتعلق بإعادة رسملة الشركات المدرجة في البورصة من اجل تسديد ديونها وتسوية وضعياتها من خلال بيع مساهماتها في شركات أخرى، ويمكن أن نقدم مثالا على ذلك وهو قرار لجنة تطوير وإعادة هيكلة المؤسسات العمومية والخاصة بإعادة رسملة البنك الوطني الفلاحي الذي أتيح له بيع مساهمته في شركة «SFBT « والمقدرة ب 14 بالمائة أي ما يعادل 400 مليون دينار في شكل كتل ..وهي عملية ناجعة في السوق المالية.
*كم بلغ عدد الشركات الجديدة التي ستدخل البورصة في سنة 2017، وما هي؟
ستدخل خمس شركات جديدة بالسوق الرئيسية والسوق البديلة لبورصة الأوراق المالية بتونس بداية من السنة الجديدة وهذه الشركات؛ شركة «سانيماد» (SANIMED) المختصة في صناعة المواد الصحية وشركة «مشغل الأثاث أنتريور» (SOCIETE ATELIER DU MEUBLE INTERIEUR) المختصة في صناعة الموبيليا والأثاث وشركة «بلاستيك الكتروميكانيك كمباني» SOCIETE PLASTIC ELECTROMECHANIC COMPANY المختصة في صناعة القطع البلاستيكية والميكانيكية والالكترونية. والشركة التونسية للمصافي «مصفاة» (MISFAT)المختصة في صنع مصافي السيارات وتوزيعها. وشركة «ميكاتيك القابضة» (MECATECH HOLDING) والتي تتولى التصرف في محفظة أسهم شركات ناشطة في القطاع الصناعي.
وبدخول هذه الشركات الخمس ستبلغ القيمة الجملية للعروض بمناسبة هذه الإدراجات 135.8 مليون دينار.
*ماذا عن شركة اتصالات تونس ومسألة دخولها في البورصة هل تسمح وضعيتها الحالية بالإدراج؟
-نظرا لنقص السيولة التي تعاني منها سوقنا المالية التونسية التي لا تسمح لها بتحمل القيمة التي ستدخل بها شركة اتصالات تونس في البورصة في الظرف الحالي والتي تعادل الألف مليون دينار، وقد يختلف الأمر في صورة تدخل مستثمرين أجانب على الخط في هذه العملية للاستثمار في شكل كتل.
*ما هي الإضافة التي سيقدمها الفصل الجديد في قانون المالية لسنة 2017 للسوق المالية؟
-هذا القانون في الواقع موجود من قبل يخص التخفيض في الاداءات المفروضة على الشركات المدرجة في السوق المالية والفصل 12 الخاص بتشجيع الشركات على إدراج أسهمها بالبورصة هو محاولة جدية لعودة الامتياز الجبائي للشركات والتخفيض فيه إلى 15 بالمائة عوضا عن 25 بالمائة.
* ما هي القطاعات التي لم تستقطبها بعد السوق المالية؟
-هناك مجهودات كبيرة من قبل وسطاء البورصة من اجل إقناع العديد من الشركات على الدخول في السوق المالية خاصة في قطاع النسيج، أما بالنسبة إلى القطاعات التي مازالت لم تدرج بعد في البورصة فتشمل قطاع الطاقة، هذا القطاع الذي سيحدث حركية ودفعا للاقتصاد بمجرد دخوله السوق المالية، إلى جانب قطاع الاتصالات والعمل أكثر على استقطاب مزيد من الشركات في قطاع النسيج...
*ما هي ابرز التحديات التي ستواجه السوق المالية في السنة الجديدة والآفاق المنتظرة؟
-ابرز الإشكاليات التي تطرحها المرحلة القادمة تستدعي مواصلة الإصلاحات وتعميقها لجعل السوق المالية التونسية تلعب دورها الطبيعي في تمويل الاستثمار ودفع نسق التشغيل وفي هذا السياق ستواصل هيئة السوق المالية خلال سنة 2017 الجهود الرامية إلى إثراء أسواق البورصة من خلال إدراج 5 شركات بالسوق الرئيسية والسوق البديلة لبورصة الأوراق المالية بتونس وستبلغ القيمة الجملية للعروض بمناسبة هذه الإدراجات 135.8 مليون دينار.
كما من المنتظر أن تساهم الإدراجات الجديدة في تدعيم مجال السوق والترفيع في رسملتها إضافة إلى تنويع القطاعات الاقتصادية الممثلة في أسواق البورصة بالنظر لانتماء مجمل هذه الشركات للقطاع الصناعي مما سيساعد في تعزيز إشعاعها واستقطاب أصناف جديدة من المستثمرين خاصة المؤسساتيين منهم.
كذلك ستشهد سنة 2017 الشروع في إجراءات تنقيح القانون عدد 117 لسنة 1994 المتعلق بإعادة السوق المالية بوصفه الإطار القانوني المحوري للسوق المالية التونسية بما من شأنه تعزيز حسن سير السوق قصد مزيد تدعيم ثقة المستثمرين سواء المحليين أو الأجانب.
وفي مجال التعاون الدولي ستتولى هيئة السوق المالية خلال شهر مارس 2017 رئاسة اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية وتنظيم الاجتماع السنوي لهذه المنظمة الدولية الهامة في تونس. ويعدّ تكليف رئيس هيئة السوق المالية برئاسة اتحاد هيئات الأوراق المالية العربية اعترافا بمدى تطور السوق المالية التونسية خلال السنوات الأخيرة خاصة على مستوى الإطار القانوني والرقابي وكذلك على مستوى الإدراجات في البورصة وهو ما من شأنه مزيد التعريف بفرص الاستثمار في السوق المالية التونسية والمساهمة في استقطاب رؤوس الأموال العربية والخليجية.
وفاء بن محمد
جريدة الصباح بتاريخ 10 جانفي 2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.